أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)

ا حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف؟

يجيب علي هذه الفتوى دارالإفتاء المصرية:المولد النبوي الشريف إطلالة للرحمة الإلهية بالنسبة للتاريخ البشري جميعه ؛ فلقد عَبَّر القرآن الكريم عن وجود النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأنه "رحمة للعالمين"، وهذه الرحمة لـم تكن محدودة فهي تشمل تربية البشر وتزكيتهم وتعليمهم وهدايتهم نحو الصراط المستقيم وتقدمهم على صعيد حياتهم المادية والمعنوية ، كما أنها لا تقتصر على أهل ذلك الـزمان بل تمتد على امتداد التأريخ بأسره { وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ }(الجمعة 3).

والاحتفال بذكرى مولد سيد الكونين وخاتم الأنبياء والمرسلين نبي الرحمة وغوث الأمة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم من أفضل الأعمال وأعظم القربات ؛ لأنها تعبير عن الفرح والحب للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ، ومحبة النبي صلى الله عليه وآله وسلم أصل من أصول الإيمان ، وقد صح عنه أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال : « لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ »رواه البخاري .

قال ابن رجب :"محبَّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم من أصول الإيمان ، وهي مقارنة لمحبة الله عز وجل ، وقد قرنها الله بها ، وتوعد من قدَّم عليهما محبَّة شيء من الأمـور المحبَّبة طبعًا من الأقارب والأموال والأوطان وغير ذلك ، فقال تعالى :{ قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِى سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ }(التوبة 24)، ولما قال عُمَرُ للنبي صلى الله عليه وآله وسلم : يَا رَسُولَ اللَّهِ لأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كُـلِّ شَيْءٍ إِلاَّ مِنْ نَفْسِي ، قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآلـه وسلم : « لاَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ؛ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ ». فَقَالَ لَـهُ عُمَرُ : فَإِنَّهُ الآنَ وَاللَّهِ لأَنْتَ أَحَـبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وآلـه وسلم : « الآنَ يَا عُمَرُ ». رواه البخاري " ا هـ .

والاحتفال بمولده صلى الله عليه وآله وسلم هو الاحتفاء به ، والاحتفاء به صلى الله عليه وآله وسلم أمر مقطوع بمشروعيته ؛ لأنه أصل الأصول ودعامتها الأولى ، فقد علم الله سبحانه وتعالى قدر نبيه ، فعرَّف الوجود بأسره باسمه وبمبعثه وبمقامه وبمكانته ، فالكون كله في سرور دائم وفرح مطلق بنور الله وفرجه ونعمته على العالمين وحجته .

وقد درج سلفنا الصالح منذ القرن الرابع والخامس على الاحتفال بمولد الرسول الأعظم صلوات الله عليه وسلامه بإحياء ليلة المولد بشتى أنواع القربات من إطعام الطعام وتلاوة القرآن والأذكار وإنشاد الأشعار والمدائح في رسـول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، كما نص على ذلك غير واحد من المؤرخين مثل الحافظين ابن الجوزي وابن كثير ، والحافظ ابن دحية الأندلسي ، والحافظ ابن حجر ، وخاتمة الحفاظ جلال الدين السيوطي رحمهم الله تعالى .
وألف في استحباب الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف جماعة من العلماء والفقهاء بينوا بالأدلة الصحيحة استحباب هذا العمل ؛ بحيث لا يبقى لمن له عقل وفهم وفكر سليم إنكار ما سلكه سلفنا الصالح من الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف ، وقد أطال ابن الحاج في ( المدخل ) في ذكر المزايا المتعلقة بهذا الاحتفال ، وذكر في ذلك كلامًا مفيدًا يشرح صدور المؤمنين ، مع العلم أن ابن الحاج وضع كتابه ( المدخل ) في ذم البدع المحدثة التي لا يتناولها دليل شرعي .
والاحتفال في لغة العرب : من حَفَلَ اللَّبنُ في الضَّرْع يَحْفِل حَفْلاً وحُفُلاً وتَحَفَّل واحْتَفَلَ : اجتمع ، وحَفَل القوم من باب ضرب ، واحْتَفَلوا : اجتمعوا واحتشدوا . وعنده حَفْلٌ من الناس : أي جمع ، وهو في الأصل مصدر ، ومَحْفِلُ القوم ومُحْتَفَلُهم : مجتمعهم ، وحَفَلهُ : جلاَه فَتحَفَّلَ واحتَفَلَ ، وحَفَل كذا : بالى به ، ويقال : لا تحفل به .
وأما الاحتفال بالمعنى المقصود في هذا المقام ، فهو لا يختلف كثيرا عن معناه في اللغة ؛ إذ المراد من الاحتفال بذكرى المولد النبوي هو تجمع الناس على الذكر ، والإنشاد في مدحه والثناء عليه صلى الله عليه وآله وسلم ، وإطعام الطعام صدقة لله ، إعلانا لمحبة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وإعلانا لفرحنا بيوم مجيئه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم .





ومما يلتبس على بعضهم خلو القرون الأولى الفاضلة من أمثال هذه الاحتفالات ، وهذا – لعمر الحق – ليس مسوغا لمنعها ؛ لأنه لا يشك عاقل في فرحهم – رضي الله عنهم – به صلى الله عليه وآله وسلم ، ولكن للفرح أساليب شتى في التعبير عنه وإظهاره ، ولا حرج في الأساليب والمسالك ؛ لأنها ليست عبادة في ذاتها ، فالفرح به صلى الله عليه وآله وسلم عبادة وأي عبادة ، والتعبير عن هذا الفرح إنما هو وسيلة مباحة ، لكل فيها جهة هو موليها .
وإذا كان الله تعالى يخفف عن أبي لهب – وهو مَن هو كُفرًا وعِنادًا ومحاربة لله ورسوله – بفرحه بمولد خير البشر بأن يجعله يشرب من نُقرة مِن كَفّه كل يوم اثنين في النار ؛ لأنه أعتق مولاته ثُوَيبة لما بشرته بميلاده الشريف صلى الله عليه وآله وسلم كما جاء في صحيح البخاري ، فما بالكم بجزاء الرب لفرح المؤمنين بميلاده وسطوع نوره على الكون !وقد سن لنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بنفسه الشريفة جنس الشكر لله تعالى على ميلاده الشريف ، فقد صح أنه كان يصوم يوم الاثنين ويقول : « ذَلِكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ » رواه مسلم من حديث أبي قتادة رضي الله عنه ، فهو شكر منه عليه الصلاة والسلام على منة الله تعالى عليه وعلى الأمة بذاته الشريفة ، فالأولى بالأمـة الائتسـاء به صلى الله عليه وآله وسلم بشكر الله تعالى على منته ومنحته المصطفوية بكل أنواع الشكر ، ومنها الإطعام والمديح والاجتماع للذكر والصيام والقيام وغير ذلك ، وكل ماعون ينضح بما فيه ، وقد نقل الصالحي في ديوانه الحافل في السيرة النبوية "سبل الهدى والرشاد في هدْي خير العباد " عن بعض صالحي زمانه : أنه رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم في منامه ، فشكى إليه أن بعض ما ينتسب إلى العلم يقول ببدعية الاحتفال بالمولد الشريف ، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم :"من فرِح بنا فَرِحْنا به "، والرؤيا وإن كان لا يثبت بها حكم شرعي فإنه يُسْتَشهَد بها فيما وافق أصول الشرع الشريف .
والله سبحانه وتعالى أعلم
المصدر:دار الإفتاء المصرية



إظهار التوقيع
توقيع : كابتشينو موكا
#2

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)

يتصفح الموضوع حالياً : 10 (1 عدلات و 9 زائرة
إظهار التوقيع
توقيع : كابتشينو موكا
#3

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)

يابنتي ده بدعه ابتدعها الفاطميون في مصر
دوري على احكام لجهة غير دار الافتاء
كلامها مش منزل وكلامهم كله مافيهوش دليل واحد لجواز الاحتفال
كلها اراء شخصية ولو فرضنا انة حلال فالي بيحصل في المولد مش حلال خالص

إظهار التوقيع
توقيع : الملكة نفرتيتي
#4

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الملكة نفرتيتي
يابنتي ده بدعه ابتدعها الفاطميون في مصر
دوري على احكام لجهة غير دار الافتاء
كلامها مش منزل وكلامهم كله مافيهوش دليل واحد لجواز الاحتفال
كلها اراء شخصية ولو فرضنا انة حلال فالي بيحصل في المولد مش حلال خالص
انتي متعرفيش يعني اي بدعة كلمة بدعة مش معناها انه حرام
بدعة يعني سنة سنها شخص ممكن تكون كويسة وممكن تكون وحشة وبعدين الفاطميين مسلمين مكنوش كفار يعني عشان نحرم حاجة عملوها
وبدعة الاحتفال بالمولد النبوي تعتبر سنة حسنة يعني حاجة جمييييييييلة الاحتفال بمولد سيدنا محمد عليه الصلاةوالسلام هو فيه احتفال اجمل من كده
اشمعنا دلوقت ظهرت فتاوي تخالف دار الافتاء والازهر الشريف
الهدف دلوقت اسقاط الازهر ودار الافتاء على ايد جماعة مفيش داعي نقول اسمها لانها جماعة معروفة عشان تحقيق مصالحها الشخصية عشان دار الافتاء زي الشوكة فتحقيق اهدافهم المتطرفة

إظهار التوقيع
توقيع : كابتشينو موكا
#5

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)

بارك الله فيكي حبيبتي
إظهار التوقيع
توقيع : بطه
#6

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بطه
بارك الله فيكي حبيبتي
تسلمي يا قمر

إظهار التوقيع
توقيع : كابتشينو موكا
#7

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد أفتينا ببدعية الاحتفال بالمولد لأنه أمر لم يأت به دليل، ولم يفعل في عهد الخلفاء الراشدين ولا في عهد الصحابة والتابعين، ولا قال به أحد من أئمة المذاهب الأربعة رحمهم الله تعالى، فترك هؤلاء مع قيام السبب المقتضي كاف في تركه، ولو كان فيه خير لسبقونا إليه، بل إنه لم يفعل إلا في عهد العبيديين الذين سموا أنفسهم الفاطميين، وقدوتهم فيه النصارى الذين احتفلوا بميلاد عيسى، وهو أمر أحدثوه من تلقاء أنفسهم ولم يشرع لهم ولم يتعبدوا به في ديانتهم، فلذا تعين تركه لما فيه من الإحداث واتباع النصارى فيما ابتدعوه.
وأما شرعنا فقد عين لنا عيدين فوجب الاقتصار عليهما وترك ما سواهما، وأما قول بعض أهل العلم بأنه حسن أو لا بأس به فإن المسألة اختلف فيها المتأخرون بين قائل ببدعيتها ومرخص فيها، ومن المعلوم عند الأصوليين أنه إذا تعارض الحاظر والمبيح قدم الحاظر على المبيح، وأنه إذا علم في المسألة عمل للخلفاء الراشدين عمل به، وقد قدمنا أن الخلفاء الراشدين لم يعملوا به، وقد حكم ببدعية المولد الشيخ محمد بخيت المطيعي مفتي الديار المصرية سابقا، وذكر أنه من محدثات الفاطميين.
هذا ويجب التنبه إلى أن من استحسنوا جعل المولد عيدا إنما استحسنوا ذلك إذا كان يجعل موسما للعبادة وقراءة السيرة النبوية وإنشاد المدائح النبوية، أما إذا كان مصحوبا بغناء أهل الموسيقى وفجور أهل الباطل فلا خلاف في منعه، وقد فصلنا الكلام في الموضوع في الفتاوى التالية أرقامها فراجعها: 1888 / 8762 / 6064 / 32461 / 1563 / 49091 / 18372 .
والله أعلم.



إظهار التوقيع
توقيع : قوت القلوب 2
#8

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)

ينقل لقسم احاديث ضعيفه او خاطئه


إظهار التوقيع
توقيع : قوت القلوب 2
#9

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كابتشينو موكا
انتي متعرفيش يعني اي بدعة كلمة بدعة مش معناها انه حرام
بدعة يعني سنة سنها شخص ممكن تكون كويسة وممكن تكون وحشة وبعدين الفاطميين مسلمين مكنوش كفار يعني عشان نحرم حاجة عملوها
وبدعة الاحتفال بالمولد النبوي تعتبر سنة حسنة يعني حاجة جمييييييييلة الاحتفال بمولد سيدنا محمد عليه الصلاةوالسلام هو فيه احتفال اجمل من كده
اشمعنا دلوقت ظهرت فتاوي تخالف دار الافتاء والازهر الشريف
الهدف دلوقت اسقاط الازهر ودار الافتاء على ايد جماعة مفيش داعي نقول اسمها لانها جماعة معروفة عشان تحقيق مصالحها الشخصية عشان دار الافتاء زي الشوكة فتحقيق اهدافهم المتطرفة
معنى كلمةالبدعة هى لغة: الشيء المخترع على غير مثال سابق، ومنه قوله تعالى: {قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مّنَ ٱلرُّسُلِ} [الأحقاف:9]، ومنه قول عمر رضي الله عنه: (نعمت البدعة)([1])، وقول الشافعيّ: "البدعة بدعتان: بدعة محمودة، وبدعة مذمومة، فما وافق السنة فهو محمود، وما خالف السنّة فهو مذموم"([2]).


إظهار التوقيع
توقيع : قوت القلوب 2
#10

افتراضي رد: فتوى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف (دار الافتاء المصرية)

بارك الله فيكى

إظهار التوقيع
توقيع : مغروره لكن معزوره
أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
المسجد النبوي الشريف عبر التاريخ اماني 2011 شخصيات وأحداث تاريخية
رسائل وصور المولد النبوي 1445 صور بمناسبة مولد النبي رسائل بمناسبة مولد النبي محمد ملآك ولكن.. رسائل وتوبيكات
ما حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ؟ ربي رضاك والجنة فتاوي وفقه المرأة المسلمة
حكم الاحتفال بالمولد النبوي عفاف سيد فتاوي وفقه المرأة المسلمة


الساعة الآن 01:57 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل