أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

Hala قصة نبي الله موسى مع الخضر

قصة نبي الله موسى مع الخضر


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنـا ومن سيـئات أعمالنا، من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريـك له ولا مثيـل ولا ضدّ ولا ندّ له، جلّ ربي لا يُشبه شيئًا ولا يشبهه شىء، ولا يحلّ في شىء ولا ينحلّ منه شيئ، ليس كمثله شىء وهو السميع البصير. وأشهد أنَّ سيّدنا وحبيبنا وقرّة أعيننا محمّدًا عبده ورسوله وصفيّه وحبيبه صلّى الله وسلّم عليه وعلى كل رسول أرسله.
أما بعد عباد الله فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليِّ القدير القائل في محكم كتابه المعجزة الكريم: ﴿ فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً ﴾ [سورة الكهف آية 65-66-67].
موسى عليه السلام لَما التقى بسيدنا الخضر عليه السلام الذي هو نبي من أنبياء الله كذلك لكن سيدنا موسى أفضل منه، قـال له: هل تأذن أيها العبد الصالح أن تفيض عليّ بعلمك على أن أتبعك وألتزم أمرك ونهيك؟ وكان الخضر عليه السلام قد أُلْهِم أنّ موسى لا يصبر على السكوت إذا رأى ما يكره، فقال الخضر لموسى: إنك لن تستطيع معي صبرًا، ولو أنك صحبتني سترى ظواهر عجيبة وأمورًا غريبة. فقال موسى وكان حريصًا على العلم توّاقًا إلى المعرفة: ﴿ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ صَابِراً وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْراً ﴾ [سورة الكهف آية 69].
فقال الخضر: “إن صحبتني ءاخذ عليك عهدًا وشرطًا أن لا تسألني عن شىء حتى ينقضي الشرط وتنتهي الرحلة وإني بعدها سأبيّن لك ما قد تتساءل عنه وأشفي ما بصدرك”.
إن الخضر عليه السلام نبي كريم معمر أي عمره طويل كان يعيش بين البشر ثم جعل الله تعالى له الماء كأنه أرض فهو يعيش إلى الآن في البحر على وجه الماء وحده منفردًا وهو محجوب عن الأبصار وقد يأتي إلى مكان ولا يراه إلا شخصٌ واحدٌ من بين الحاضرين كما سيظهر معنا بعد قليل في قصته مع موسى عليه السلام عندما كانا على ظهر السفينة فالله حجب أعين الناس عنه ولا يراه إلا من شاء الله له ذلك كأكابر الأولياء وغيرهم.
ولنستمع معاً إلى التقائه بموسى عليه السلام. لما نجى الله بني إسرائيل من فرعون وجنوده واستقر أمرهم، قام سيدنا موسى خطيباً في المسلمين يعظهم ويذكرهم بأيام الله تعالى فلم يترك نعمة أنعم الله عليهم بها إلا وعرفهم إياها فقال له رجل من بني إسرائيل: يا رسول الله هل في الأرض من هو أعلم منك ؟ فقال موسى: “لا”، فعتب الله عليه إذ لم يرد العلم إليه ولم يقل الله أعلم وأوحى إليه قائلاً: “وما يدريك أين أضع علمي، بلى إن لي على شط البحر رجلاً وهو أعلم منك هو عبدنا الخضر” أي يوجد من هو مطلعٌ على نوعٍ من العلم لم تتطلعْ عليه أنت.
وكان علم الخضر علم معرفة بواطن أمور قد أوحيت إليه وكان علم موسى علم الأحكام والفُتْيا بظاهر أقوال الناس وأفعالهم فيكون الخضر أعلم من موسى بأحكام وقائع مفصلةٍ معينة لا مطلقاً فلما سمع موسى هذا اشتاقت نفسه الفاضلة وهمته العالية لتحصيل علم ما لم يعلم وللقاء من قال الله فيه إنه أعلم منك، وفي هذا إشارة عظيمة إلى أن العالم يرحل في طلب الازدياد من العلم واغتنام لقاء الفضلاء والعلماء وإن بعدت أقطارهم وذلك دأب الصالح، فسأل موسى ربه أن يريه إياه، فأوحى إليه “أن ائت البحر فإنك تجد على شاطئه حوتاً – أي سمكة -، فخذه فادفعه إلى فتاك ثم الزم شاطئ البحر فإذا نسيت الحوت وهلك منك، فثم تجد العبد الصالح الذي تطلب عند مجمع البحرين، فأعلم الله تعالى موسى حال الخضر ولم يعلمه موضعه بعينه مما زاد تشوق موسى إليه فقال: “لا أزال أمضي إلى مجمع البحرين أو أمضي زمناً طويلاً حتى أجد هذا العالم” وهذا إخبارٌ من موسى عليه السلام وهو الداعي إلى الحق والعلم والمعرفة العالية بأنه هيأ نفسه لتحمل التعب الشديد والعناء العظيم في السفر لأجل طلب العلم وذلك تنبيهٌ على أن المتعلم لو سافر من المشرق إلى المغرب لطلب مسألةٍ واحدةٍ لحق له ذلك.
فانطلق موسى ومعه فتاه يوشع بن نون عليهم السلام الذي كان يتعلم منه ويرافقه ويخدمه وأخذا سمكة مملحة مهيأةً للأكل وخبزاً زادًا لهما ومضيا ثم وصلا إلى ملتقى البحرين ويقال إنهما بحر فارس والروم وجلسا عند ظل صخرةٍ في مكان قرب ضفة البحر ووضعا رأسيهما فناما وكان في أصل الصخرةٍ عين ماءٍ يقال لها عين الحياة تنزل مثل شلالٍ صغير لا يصيب من مائها شىء إلا حيي بإذن الله فأصاب السمكة المملحة من ماء تلك العين فتحركتْ وانسلت من الوعاء الذي كانت فيه ودخلتِ البحر، والغريب أن هذه السمكة كان قد أكل نصفها وبقي النصف الآخر فكان هذا الأمر معجزة لموسى عليه السلام، ويذكر أن أهل تلك الناحية رأوا بعد هذه المعجزة نوعاً جديدًا من السمك كان من نسل تلك السمكة فأحد جانبيها شوك وعظم وجلدٌ رقيقٌ على أحشائها والجانب الآخر صحيح إشارة إلى أنه لما حييتْ بعد أن أكل منها استمرت فيها تلك الصفة ثم في نسلها.
واستيقظ الفتى يوشع فرأى السمكة قد خرجت من الوعاء فقال: “لن أوقظ رسول الله موسى الآن ولكن سأخبره عندما يستيقظ”، وعندما استيقظ موسى نسي فتاه أن يخبره عن خروج السمكة ونسي موسى سؤال الفتى إن رأى شيئاً غريباً فانطلقاً بقية يومهما وليلتهما ولم يشعرا بجوع ولا تعبٍ حتى إذا كان الغد وقد مشيا مسافة طويلة قال موسى لفتاه: “ءاتنا غداءنا لقد تعبناْ من هذا السفر”.
ولم يجدْ موسى التعب حتى جاوز المكان الذي أمر الله به ثم أخبر يوشع سيدنا موسى بالقصة،
فقال وقد شعر باقتراب لقائه الخضر ذلك ما كنا نبغيه ونطلبه ثم عادا في نفس الطريق الذي أتيا منه ثم رأيا أثر جري السمكة في البحر إذ ظهر مثل أخدودٍ صخري فسلكاه حتى رجعا إلى الصخرة التي كانا عندها وهناك وجد موسى الخضر على طنفسةٍ خضراء وهو مسجى بثوب أخضر مستلقٍ على ظهرهِ على وجهِ الماء فقال موسى: “السلام عليكم” فكشف الخضر عن وجههِ وقال: “وعليكم السلام، وهل بأرضي من سلام؟” لأن أهل تلك الأرض لم يكونوا في ذاك الوقت مسلمين. ثم سأل الخضر موسى: “من أنت؟”، قال: “أنا موسى” فقال: “موسى بني إسرائيل؟” قال: “نعم، وما أدراك أني موسى؟”، قال: “أدراني بك الذي أدراك بي، ألم يكن لك في بني إسرائيل ما يشغلك عن السفرِ إلى هنا؟”، قال: “بلى ولكني أمرت أن ءاتيك لتعلمني مماعلمت رشدًا”، فقال الخضر: “أما يكفيك أن التوارة بيديك، وأن الوحي يأتيك يا موسى إني على علم من علم الله علمنيه لا تعلمه أنت،
وأنت على علم من علم الله علمكه الله لا أعلمه أنا، فتلطف موسى عليه السلام في القول وتجمل بأحسن ما وهبه الله من أدبِ الحديث وفضل التواضع وقال: “هل تأذن أيها العبد الصالح أن تفيض علي بعلمك، على أن أتبعك وألتزم أمرك ونهيك؟”
وكان الخضر قد ألهم أن موسى لا يصبر على السكوتِ إذا رأى ما يكره، فقال لموسى: “إنك لن تستطيع معي صبراً ولو أنك صحبتني سترى ظواهر عجيبة وأمورًا غريبة”،ً فقال موسى وكان حريصًا على العلم تواقًا إلى المعرفة: “ستجدني إن شاء الله صابرًا ولا أعصي لك أمرًا”.

يقول ربّ العزّة في محكم التنْزيل: ﴿ فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا ﴾ الآية. (سورة الكهف/71).
بينما هما في السفينة فوجىء موسى بأنّ الخضر أخذ لوحين من خشب السفينة فخلعهما، فقال موسى ما أخبر ربنا عنه في القرءان:
﴿ قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً ﴾ (الكهف/71 – 72).

ثم ذكّره الخضر بالشرط والعهد فتذكّر موسى وقال: لا تؤاخذني.
وبينما هما على السفينة إذ جاء عصفور فوقع على حرفها فغمس منقاره في البحر،
فقال الخضر لموسى: “ما علمي وعلمك في جنب علم الله إلا كما نقر هذا العصفور من البحر”.

معناه لا نعلم من معلومات الله إلا القدر الذي أعطانا،
والقدر الذي أعطانا بالنسبة لِما لم يُعطنا كما أصاب منقار العصفور في الماء حين غمسه في البحر. ولَمّا مرت السفينة بعد حين بدون أن يغرق أحد، مرّر الخضر عليه السلام يده على مكان اللوحين المكسورين فعادا كما كانا بإذن الله.

ولما غادرا السفينة تابعا المسير فوجدا غِلمانًا وفتيانًا يلعبون فأخذ الخضر واحدًا منهم كان كافرًا لصًا قاطعًا للطريق وكان يُفسد ويقسم لأبويه أنه ما فعل فأخذه الخضر إلى بعيد أضجعه وقتله كما أخبر الله عزّ وجلّ في سورة الكهف:﴿ فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَاماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً ﴾ (الكهف ءاية74) ﴿ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِي صَبْراً ﴾ (الكهف/75).
أكمل موسى والخضر عليهما السلام طريقهما وانطلقا حتى أتيا قريةً وكان أهلها بخلاء لئامًا،
فطافا في المجالس وطلبا طعامًا فلم يقدّم أهل القرية لهما شيئًا وردّوهما ردا غير جميل فخرجا جائعين وقبل أن يجاوزا القرية وجدا جدارًا يتداعى للسقوط ويكاد ينهار فرفعه الخضر بمعجزةٍ له بيده ومسحه فاستقام واقفًا فاستغرب موسى وقال عَجَبًا أتجازي هؤلاء القوم الذين أساءوا اللقاء بهذا الإحسان لو شئت لأخذت على فِعْلِك هذا أجرًا منهم نسدّ به حاجتنا.
فقال الخضر وقد تيقّن أنّ موسى عليه السلام لن يستطيع بعد الآن صبرًا: هذا فِراق بيني وبينك.

قال الخضر لموسى بِما أخبر الله تعالى به في القرءان العظيم: ﴿ قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً ﴾ (الكهف/78).
أما السفينة التي خرقها فكانت لمساكين يعملون في البحر فيصيبون منها رزقًا، وكان عليهم ملك فاجر يأخذ كل سفينة صحيحة تمرّ في بحره غصبًا ويترك التي فيها خلل وأعطال. فأظهر الخضر فيها عيبًا حتى إذا جاء خدام الملك تركوها للعيب الذي فيها، ثم أصلحها وبقيت لهم.
وأما الغلام الذي قتله الخضر كان كافرًا وأبواه مؤمنين وكانا يعطفان عليه، قال الخضر كرهت أن يحملهما حبّه على أي يتابعاه على كفره فأمرني الله أن أقتله باعتبار ما سيؤول أمره إليه إذ لو عاش لأتعب والديه بكفره ولله أن يحكم في خلقه بما يشاء.
وأما الأمر الثالث وهو الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وتحت الجدار كنْزٌ لهما ولَمّا كان الجدار مشرفًا على السقوط ولو سقط لضاع ذلك الكنْز أراد الله إبقاءه على اليتيمين رعاية لحقّهما.
ثم قال الخضر ما أخبر الله به في سورة الكهف: ﴿ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْراً ﴾ (الكهف/82).
اللهمّ انفعنا بالأنبياء والأولياء والصالحين يا ربّ العالمين. هذا وأستغفر الله لي ولكم.




المراجع

eslam.ms

قصة نبي الله موسى مع الخضر



#2

افتراضي رد: قصة سيدنا يوسف مع الخضر

جزاكي الله خيرا
لكن رجاء تعديل العنوان لانك كاتبة قصة سيدنا يوسف بدل موسي [MENTION=120694]lolo_lola[/MENTION];

إظهار التوقيع
توقيع : بحلم بالفرحة
#3

افتراضي رد: قصة سيدنا يوسف مع الخضر


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحلم بالفرحة
جزاكي الله خيرا
لكن رجاء تعديل العنوان لانك كاتبة قصة سيدنا يوسف بدل موسي @lolo_lola;
واياكي ياقمر
اه منا قولت لاحد المراقبات علي تغيير العنون ..
نورتيني ياقمر

#4

افتراضي رد: قصة نبي الله موسى مع الخضر

بارك الله فيكِ وفتح عليكِ تم تغيير العنوان الله يرضى عليكِ @lolo_lola;
إظهار التوقيع
توقيع : أم أمة الله
#5

افتراضي رد: قصة نبي الله موسى مع الخضر

رد: قصة نبي الله موسى مع الخضر
إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
قصة سيدنا محمد للاطفال الجزء 2 بطريقة سهلة وسلسه جنا حبيبة ماما حواديت وقصص الاطفال
موسوعه قصص الانبياء رحيل الحال قصص الانبياء والرسل والصحابه
قصة سيدنا يوسف عليه السلام / قصه يوسف / قصه يوسف الصديق قمر قمورة صور x صور
معجزة قميص يوسف امل عثمان الاعجاز العلمي
قصة سيدنا موسى مع الخضر ♥ احبك ربى ♥ قصص الانبياء والرسل والصحابه


الساعة الآن 07:21 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل