أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل




https://adlat.net/showthread.php?t=353576
20445 10
#1

افتراضي روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن


روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن
روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجنروايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن



روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن



" الجزء الأول "
" إلى الشخص الذي يتخطى حاجز الخوف بهدف التفوق .. إحذر هُناك من ينتظرك من أضرار .. لا تتخلص منها ، فبعضها قد يكون مُفيدًا لأفكارك .. "
" 1 "
الليل ، والظلام يسودان في منقطةٍ ما ، وصوت خطوات خالد ، وسامح .. يتقدم خالد عند سامح ببضع خطوات .. يمشي خالد وراءه .. يحمل حقيبة بها ملابسه ، وينظر حوله في كل مكان .. لا أشخاص في هذا الشارع .. لا محلات .. لا أشجار .. المكان شبيه بالصحراء .. فقط بعض العمارات الموجودة على جانب الشارع .. على الجانب الآخر بيت واحد فقط به نوافذ ، وهناك شُرفة .. باب في منتصف البيت تمامًا وأمام هذا البيت شجرتان .
يقف سامح أمام بوابة البيت الذي سيسكن فيه خالد .. كان خالد ينظر لهذا البيت المهجور الذي أمام بيته ، وقلق منه .
• سامح .. ما هذا البيت ؟!
• هذا بيت مهجور ولم يسكن به أحد مُنذ سنين .. لا تقلق لا يوجد أحد بهذه المنطقة تمامًا
أومأ خالد رأسه بمعنى " نعم " .. يصعدا هما الإثنان على السلم .. كانت العمارة تتكون من أربع طوابق .. خالد يسكن في الطابق الثالث من العمارة .. يفتح سامح باب الشقة ، ويدخلا .. الشقة واسعة جدًا يوجد بها أريكة .. شاشة عرض كبيرة أمامها .. منضدة ..غيره .. الشقة مثلها كمثل أي شقة كبيرة ، وفخمة ... تتكون الشقة من ثلاث غرف .. يدخل خالد غرفته الذي سينام فيه بها سرير .. دولاب .. مكتب .. بها شُرفة تطل على الشارع .. يقول خالد فارحًا :
• الشقة رائعة جدًا ... ولكن هل أنت واثق من أن المنطقة خالية من السكان تمامًا ؟ .. انا قلق بشأن هذا الشارع .
• لا تخاف يا خالد .. لا يوجد أحد في هذا الشارع .. ولكن حرام أن تترك والدك وحده .
• أنا لم أتركه .. لقد إستأجرت هذه الشقة من أجل النساء فقط لا غير .. أريد أن أعيش فترة شبابي بصدق .
كان خالد سعيد بهذه الشقة ، تركه سامح بعد أن تأكد خالد من عدم وجود أي شخص في العمارة أو المنطقة .. يتصل خالد بفتاة يعرفها كي تأتي له ، ويصف لها العنوان .

خالد ، وسامح صديقان في كلية التجارة .. مثلهما كمثل شباب مِصر سيتخرجان من هذه الكلية ، ويجلسا على القهوة كباقي المصريين .. خالد ليس لديه أي أحلام في حياته .. لا أهداف .. يعشق الفتيات .. كل يوم مع فتاة .. إستأجر خالد هذه الشقة كي تكون له حياته الخاصة بعيدًا عن تصرفات أبيه ، وتحكم أبيه فيه .

ينتظر خالد الفتاة التي ستأتي له بعد مُنتصف الليل ; ليقضيا ليلة سعيدة .. يضع خالد كُل شيء يحتاجه على المنضدة " الشراب .. السجائر .. العشاء ... "
يرن جرس الباب ، ويذهب لفتحه ، وفي يده سيجارة .. تدخل الفتاة التي كان ينتظرها ، ويغلق الباب جيدًا تجلس الفتاة في الصالة على الأريكة أمام شاشة العرض ، ويشاهدا فيلم أجنبي ، ويدور بينهما الحديث ، ويضحكا ، وفجأة ! ... يرن جرس الباب ... يخاف خالد بشدة ، وينهض لفتح الباب . دقات قلب خالد تتسارع في كُل خطوة ، وأسئلة تدور في عقله ، وتذكر بأن سامح قد نسي شيئًا ما ، وجاء لأخذه ، أو ربما جاء ليرى الفتاة التي معه .. يفتح خالد الباب ، ويرى فتاة أخرى .. كانت جميلة جدًا .. رقيقة في حديثها .. شعرها الناعم القصير .
يقطع تفكيره صوتها ، وهي تقول :-
• أنا آسفه .. مُمكِن لو سمحت مُصباح كهربي لأن النور انقطع من شقتي في الأسفل ، وهُناك مُشكلة في الكهرباء .
يدخل خالد ، وترى الفتاة ، وهي واقفة على الباب الفتاة التي معه ، وهي تجلس على الأريكة ، وملابسها القصيرة ، وتشرب كوب به خمر ، وفي يديها سيجارة .. يأتي لها خالد ، ويُعطي لها المصباح الذي وجده في غرفته ، ثم يغلق الباب جيدًا .. يدخل مرة أخرى للفتاة التي معه ، ويدور بينهما الحديث ، والضحك من جديد ، ثم يدخلا الغرفة ، وقبل أن يحدث بينهما أي شيء .. يسمعا صوت صراخ لفتاة ما .
***
يخاف خالد كثيرًا ، والفتاة التي معه تُمسك به .. يقول خالد خائفًا :-
• لا بد من أنه يومًا أسود .
يدخل خالد الشُرفة ، ويقف خائفًا .. لا يرى أي شيء .. يرى البيت المهجور أمامه ، ولا يوجد أحدًا في هذا الشارع .. يدخل خالد مرة أخرى للفتاة ، ويجدها تأخذ أشياءها ، وتدخل سريعًا .. حاول خالد أن يتكلم معاها ، ولكنها رفضت بشدة ، وخافت من هذا المكان .
يدخل خالد غرفته ، وهو يدعو على سامح ، ويقول بشكل كوميدي :-
• حسبي الله ، ونعم الوكيل فيك يا سامح .
ينام خالد بصعوبة في هذه الليلة ; لأنه أول مرة ينام في مكان غير بيت أبيه ، وبسبب البيت المهجور الذي رآه ، صوت الصراخ الذي قد سمعه مُنذ قليل
***
يستيقظ خالد على صوت المُنبه في الساعة السادسة صباحًا ، ويحاول أن يضع يديه على وجهه بسبب نور الشمس الذي يأتي من الشُرفة المفتوحة ..
يذهب للحمام ، ثم يأتي لغلق الشُرفة ، ويقف في الشُرفة قليلاً ، ثم يرى شيئًا غريبًا لا يُصدق .. مُندهش تمامًا من هذا .. عقله رافض الإستجابة أو التفكير ، ويتأكد عدة مرات من أنه إستيقظ وأنه الآن في الواقع بعيدًا عن الأحلام ، وفي عقله يدور سؤال واحد فقط : " أين البيت المهجور ؟! "



" 2 "
يجري خالد مُسرعًا مُتجهًا نحو غرفته ... ويبحث عن تليفونه ، ثم يتصل بسامح
• ألو .. سامح .. احضر هُنا اللآن .. أرجوك .
• ماذا يحدث يا خالد ؟
• قُلت لك أن تأتي الآن .. هُنا مُصيبة .
يقلق سامح مِن طريقة حديثه في هذه المكالمة ، وخروج كلماته بخوفٍ شديد
يذهب سامح إلى بيت خالد .. صوت خطوات سامح .. وصعوده على سلم العمارة .. يرن سامح الجرس .
يقفز خالد من مكانه من شدة خوفه .. يتجه نحو الباب ، ويُبعد المكتب الذي جاء به من الغرفة .. وضعه وراء الباب من شدة خوفه .. يفتح خالد الباب بعد أن تاكد أنه سامح .. يدخل سامح .. يغلق خالد الباب جيدًا ، ويضع المكتب مرة أخرى وراء الباب .. يُمسك خالد بسامح من يديه ، ويدخل به إلى الغرفة ، وسامح مُندهش من الذي يفعله ، ولا يفهم شيئًا .. يجلسا على السرير ، ويقول سامح بإندهاش :-
• ما بِك يا خالد !! .. لماذا تفعل كُل هذا ؟!
• أنت لم تُلاحظ أي شيئًا غريبًا وأنت أتٍ إليِّ ؟
• لا .. لماذا !!
• البيت المهجور الذي أمام العمارة الذي قُلت ليِّ أنه لم يسكن به أحد .
• نعم .. لم يسكن به أحد مُنذ سنين .. لقد تأكدت من ذلك .
• لا .. هُناك من يسكن به .
• مَن ؟!
• العفاريت ، والجان ( قالها خالد بصوت مُنخفض ) .
يصمت سامح للحظات ، وينظر لخالد ، ثم يقول :-
• نعم !! .. عفاريت !! .. يبدو أنك عشت ليلة أمس بصدق تمامًا .
• لم أستطع أن أفعل شيئًا أمس .. سأحكي لك كُل شيء .




***
يجلسا هُما الإثنان على السرير .. سامح مُندهش ، وغير مُصدق بعد أن حكي خالد له كُل شيء حدث في الليلة الماضية .
يقول سامح بإندهاش شديد :-
• هل أنت مجنون يا خالد ! .. أنا لا أصدق هذه التخاريف .
• إن لم تصدقني فبوسعك اللآن أن تخرج للشُرفة وترى أن البيت غير موجود بالفعل .
يخرج سامح للشُرفة بالفعل ، ويقف مُندهشًا ، وغير مُصدق ، ويحاول البحث عن هذا البيت ، وينظر في الشارع في كُل إتجاه ، وأن حديث خالد صحيح بالفعل ، ومكان البيت فارغ .
يدخل سامح الغرفة ، ويقف ينظر طويلاً لخالد ، ثم يقع على الأرض فاقد الوعي .
يحاول خالد إيقاظه بالماء ، والروائح الجميلة .. يستيقظ سامح .. ينهض خائفًا ، وهو يقول :-
• سنترك هذا المكان اللآن .
• لا
• ماذا ! .. هل تتمنى أن تكون قردًا أو حمارًا .. هؤلاء عفاريت ، وليس بإنس مثلنا .. سيقضوا علينا تمامًا إذا بقينا هُنا .
• أنت السبب .. إجلس هُنا كي نُفكر ماذا سنفعل ؟
• نفكر ! .. لا .. تستطيع أن تُفكر أنت .. أما أنا سأعود حالاً .
يُمسك خالد بيده بقوة قائلاً :-
• يا سامح لا تقلق .. لا تكُن جبان هكذا .
• جبان ! .. لقد جئت إلى هُنا وأنت واضع المكتب وراء الباب .. أنت خائف من الذي حدث .. ستبول على نفسك .
• اخرس .
• لحظة .. أنت قُلت أن فتاةٍ ما جاءت إليك وطلبت مِنك مُصباح كهربي .
• نعم وبعدها بقليل سمعتُ صوت فتاةٍ ما .. أكيد هذا الصوت له علاقة بإختفاء البيت المهجور .
• وأكيد أيضًا أن هذه الفتاة التي جاءت إليك لها علاقة بهذا البيت ... أنا مُتأكد أن لم يسكن أحد في هذه المنطقة .. يبدو أنها عفريته .
• والعفريته ستأتي إليِّ كي تطلب مني مُصباح كهربي .. يبدو أن نظرها ضعيف للغاية .
• أنا خائف يا خالد وأنت أيضًا خائف .
• يجب علينا أن نُفكر .
يجلسان هُما الإثنان ، وكُل واحدًا منهم يُفكر في لغز إختفاء هذا البيت .. يفكران طوال اليوم .. لا طعام .. لا شراب .. لا نوم .. فقط التفكير لاغير .. والساعة قد تخطت السادسة مساءًا .. يقول سامح :-
• أنا جائع بشدة وأنا خائف بشدة أيضًا . ماذا سنفعل !
• لا أعلم مِثلك تمامًا .
• سأقف في الشُرفة.. يبدو أن هذا اليوم سيكون صيام .
يخرج سامح ، ويقف في الشُرفة .. وخالد يجلس في الغرفة كما هو يُفكر في أمر هذا البيت ، ويتذكر صوت الصراخ الذي قد سمعه الليلة الماضية يتردد في عقله ، وصورة البنت التي جاءت له أمس ، وطلبت منه المُصباح الكهربي .. يفكر في كُل شيء حدث ، وبعد قليل يقطع تفكيره صوت سامح ، وهو يصراخ ، وينادي عليه :-
• خاااااااااااااا
اااااالد .
يجرى خالد سريعًا نحو الشُرفة ، وظن أن سامح كاد أن يقع من الشُرفة ، فخالد يعرف جنونه ، وأنه يفعل أي شيء لإرضاء جوعه ..
ينظر سامح لخالد ، ويقول له ( وهو يشاور على البيت ) :-
• البيت ظهر .
يجد خالد أن البيت ظهر ، وموجود مكانه ، وكأن شيئًا لم يحدث ، فهو بيت مهجور مثل : جميع البيوت المهجورة ، ولكن ليس مثلهم ، فهو بيت غريب الأطوار .. هكذا قال خالد عن هذا البيت في هذه الجملة .. ودخلا هما الإثنان الغرفة ، وخالد يفكر ماذا سيفعلا الآن ؟!
***
كان خالد خائفًا بشدة من إتخاذه لهذا القرار ، ولكن قالها بدون خوف ، وسامح مُندهش جدًا .
• أنا قررت أن أدخل هذا البيت .
كان سامح يقول على خالد دائمًا أنه مجنون ، ولم يصدقه أبدًا في هذا القرار ، وسامح خائف بشدة من خالد ، وعلى خالد ..
خالد يُحضر أدواته مثل : الكشاف .. الذي سيدخل به البيت المهجور ...
يُبعد خالد المكتب من وراء الباب ...
خالد يفتح الباب ، ويقول لسامح :-
• هيا معي اللآن .
• لا .. إخرج أنت .. أنا سأعود إلى بيتي .. أنت تتمنى أن تكون دراكولا !!
يُمسك خالد يد سامح بقوة ، ويأخذه معه ، وسامح خائف جدًا ، ويرفض بشدة .
ينزلا من على السلم ، ويقف أمام البيت .
ينظر خالد للبيت بخوف ، ويتردد في قراره ، وكاد أن يتراجع عنه .
سامح ينظر لخالد ، ويقول له :_
• أنت ستدخل حقا ؟!
• إن شاء الله .. أنا خائف .. لا أعلم ماذا سأفعل !
• هذا طبيعي جدًا .. أنت كُنت جبان مثلي مُنذ قليل .. لماذا تأخذ قرار هكذا ! ..
• لا أعرف .. أنا عبارة عن إنسان تافه يا سامح .. لا أفعل في حياتي سوى مقابلة الفتيات وممارسة الرذيلة معهم وإرتكاب الذنوب فقط .. أنا أشعر اللآن أنني سأتغير بسبب هذا البيت .. حياتي ستكون لها قيمة .
• أنت ستتغير حقا .. ولكن ستكون في الأخرى بإذن الله .
• خُذ هذا الكشاف وتعالى معي .
يتجهان هما الإثنان نحو البيت .. قلب سامح يدق ، وخائف بشدة .. نبضات قلب خالد تتسارع أيضًا .. يتقدم خطوة للأمام ، ويعود خطوتين .
ظلا هكذا خائفين حتى وصلا أمام باب البيت ، ويمد خالد يده ببطئ خائفًا نحو باب البيت ..
يقفا أمامه أولاً .. ثم ينظر خالد من ثقب الباب ليندهش سامح قائلاً :-
• ماذا تفعل ؟
• أنظر إذا أحد بالداخل أم لا
• أنت هكذا تنظر على إبنة خالتك وهي عارية
• يقف خالد ويمد يده مرةٍ ثانية ..
كان باب البيت مفتوحًا ، ويدخل خالد البيت ، ووراءه سامح .
***
يدخلا البيت المهجور ، وهم خائفين .. ينظر للبيت في كُل إتجاه .. البيت كُل شيء به مكسور ، ومهجور للغاية .. يبدو أنه لم يسكن أحدًا به مٌنذ آلاف السنين غير العفاريت ، والجان .. البيت به أريكة صغير ة ، ولكن لا تصلح للجلوس .. كراسي مكسورة ، ولا تصلح للجلوس أيضًا .. الكثير من الصور لشخصيات تاريخيه شريرة ، وكانت مُلقأة على الأرض مكسورة .. حائط البيت قديم جدًا .. يوجد مكاتب جميعها يغطيها التراب .. كانت هُناك غرفة في صالة البيت مُغلقة .. يتقدما هما الإثنان نحو سلم موجود بداخل البيت .. السلم مكسور .. الكثير من التراب ..نصف السلالم مكسورة ، وبعضها سليم
يصعدان هما الإثنان على السلم بحرصٍ شديد .. كل واحدًا منهم خائف بشدة .. يصلان إلى الطابق الأول ، وكان هُناك تكملة لباقي السلم تؤدي إلى سطح البيت ، ولكن ظلا مكانهما .. كان هُناك ممر طويل على الجانب الأيمن من السلم .. جميع الغرف التي بها مفتوحة ، وبعض الأبواب مكسورة .. هُناك بعض الغرف التي بها نوافذ ، وجميعهم مكسورين ، وهناك غرفة واحدة يوجد بها شُرفة تطل على الشارع ..لا شيء سليم في هذا البيت ما عدا غُرفة واحدة كانت على الجانب الأيسر من السلم ، وكانت مُغلقة .. يشاوران بعضهما ، ويقرران أنهما سيدخلان هذه الغرفة ...
***
خالد يمد يده ، ويفتح الباب ببطئ شديد .. يدخل خالد الغرفة ، ووراءه سامح .. يخاف سامح من ذلك المشهد الذي يراه الآن ..
هياكل عظيمة مُلقأة على الأرض في كُل مكان في الغُرفة .. لا يوجد للغرفة أي أبواب غير الباب الرئيسي فقط .. لا نوافذ .. لا شُرفة .. لاشيء أنها غرفة مُظلمة بين أربع حوائط .. يقول خالد بخوف :-
• يبدو أن هُناك آخرين دخلوا هذا البيت .
• جميعهم توفاهم الله !
• يبدو أن كُل واحدًا منهم مات بطريقة مُحتلفة عن الآخر وهذا واضح من شكل الهياكل العظمية .
• ولكن النهاية واحدة .. حسبي الله ونعم الوكيل فيك .. وكيف عرفت أن كُل واحدًا منهم مات بطريقة مُختلفة عن الآخر ؟
• لأن هُناك هيكل بدون أذرع .. وهُناك هيكل آخر بدون رأس ، وهُناك آخر بدون ا...
يقاطعه سامح :-
• هذا يكفي .. لسنا في كلية الطب .. خالد ... سأخرج تليفوني الآن ونأخذ صورة تذكارية ( سيلفي ) بمناسبة هذه الهياكل العظمية ... هياكل وسنشبع .. ههههههه
• ما هذا الهراء ؟!
• هراء وتاء وثاء .
• لقد تم إنفجارهِم .
يُمسك سامح تليفونه ، ويأخذان صورة تذكارية (سيلفي ) مع هذه الهياكل العظيمة حتى سمعا صوتاً من الخارج ، وظن خالد أنه زلزال أو شيئًا ما يقع على الأرض .. يخرجان من الغرفة ، ويجدان أن جدران البيت تتساقط .. وإنهيار شديد لهذا البيت يتساقط على ادمغتهم ، يخاف سامح ، ويدخل الغرفة مرة أخرى ، ووراءه خالد .
• يبدو أن الهياكل لا تحب الصور كثيرًا ( قالها سامح )
• أو أن تم إنفجارهِم مثلي بسبب هراءك .
صوت إنهيار البيت من الخارج .. بدأ الخوف يتسرب في قلب خالد ، وسامح .. ظلا هكذا بضع دقائق ، ولا شيء يحدث داخل الغرفة حتى سمعا صوتاً خلفهم ، ويقول :-
• أهلاً بِكُما .
يخافون بشدة هما الإثنان ، ويحتضنان بعضهما من شدة خوفهم .. يفتح خالد باب الغرفة سريعًا ، ويخرجا منها .. يحاولان الهرب من الطوب الذي يسقط عليهم .. كُل شيء ينهار .. يتجه خالد ، ووراءه سامح نحو الغرفة التي يوجد بها شُرفة ، ويحاولان الهرب ، والجري سريعًا .. وحش تكون من التراب ، وجدران البيت يلاحقهم .. إنهيار شديد يجري راءهم ، وكاد الموت ان يلاحقهم ...
يقفزان هما الإثنان فجأة من الشُرفة ، وصوت صراخهم العالي خوفًا من الموت .. إرتطمت أجسادهم على الأرض بشدة ، ويتوقف هذا الإنهيار فجأة ، وكأن شيئًا لم يحدث بداخل البيت .







إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
#2

افتراضي رد: روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن

الحلقة الثالثة
" 3 "
يستيقظ خالد من نومه بعد ليلة قاسية قضاها هو ، وسامح .. يستيقظ بعده سامح ، ويجري ناحية خالد ، ويقول له فارحًا :-
• لقد فكرت لك في فكرةٍ ما
• ما هي ؟
• أنا وأنت مُمكن نذهب إلي صاحب البيت الذي إستأجرت منه شقتك .. أكيد يعرف معلومات عن البيت المهجور .
يصمت خالد للحظات ، ويقول بإندهاش :-
• فكرة جيدة يا سامح .. بدأت تُفكر بالفعل .
***
يذهب خالد ، وسامح لصاحب البيت الذي إستأجر منه سامح شقة خالد ، ويجلسان معه ، ويحكيان كُل شيء حدث معهم ، ويتهمهم الرجل بالجنون :-
• أنتما الإثنان مجانين حقا !! .. ما هذا البيت الذي يختفي نهارًا ويظهر ليلاً
يرد عليه خالد :-
• والله حدث لنا كُل هذا .. أنت لم تُصدق لأنك لم ترى هذا إلا في السينما والأفلام فقط .. هل إستأجرت مِنك فتاة شقة كي تسكن فيها في العمارة عندي في الطابق الثاني ؟
• نعم .. إنها فتاة إستأجرت مني شقة مُنذ شهرين تقريبًا .
• ما إسمها ؟
• نادين
• هل عندك معلومات عنها ؟
• لا .. كُل ما أعرفه عنها أنها فتاة مُحترمة تعيش وحدها .. إستأجرت مني هذه الشقة .
• هل تعرف أين كانت تسكُن قبل ذلك !
• لا أعرف .. بل أعرف إنها جاءت من قرية .. وإسمها نادين مؤمن عبد العزيز .
***
يخرجا خالد ، وسامح من بيت الرجل ، والحزن عليهما .. حيث ينادي عليهم رجل يعمل خادم عند صاحب البيت ، ويقول لهما :-
• لقد سمعتُ كُل شيء .. وأعرف حكاية البيت المهجور .
يقول خالد بلهفة :-
• ماذا تعرف ؟!
• ليس أنا .. لقد كُنتُ أعمل عند هذا الرجل .. كُنا نسكُن مكانكم في العمارة ورأيت إثنان مثلكم يدخلون هذا البيت .. كانوا إثنان رجال وهذا عنوان واحدًا منهم .. إسمه " رضوان " .
يعطي لهما الخادم عنوان رضوان ..
• ولكن إحذر .. لقد سمعت أن هذا البيت ملئ بالجان والعفاريت وأن هُناك اناس دخلت هذا البيت ولم تخرج منه ثانية .. والذي خرج منه أصبح كفيف وأصابه العمى .. اللهم إحفظنا ، ولقد سمعت أيضًا أنه يوجد به كنز .
لم يعطي خالد إهتمام لتخاريف هذا الخادم ، ويذهبان لهذا العنوان ...
***
بعد أن وصلا لهذا العنوان بصعوبة ..يجلس خالد ، وسامح مع رجلٍ ما يعرف سر هذا البيت .. يحكي خالد له كُل الذي حدث معهم بالتفصيل ، وكيف وصلا له ، ويحكي لهما كُل الذي يعرفه عن هذا البيت ..
• أنا إسمي رضوان ... سكنت في العمارة التي تسكنان بها اللآن أمام البيت المهجور مثلكم .. إكتشفت أن البيت المهجور يختفي نهارًا من الساعة السادسة صباحًا ، ويظهر ليلاً بداية من الساعة السادسة مساءًا .. كان دائمًا عندي فضول بأن أدخل هذا البيت أنا وصديقي عزت .. دخلنا هذا البيت ودخلنا غرفة الهياكل العظمية وسمعت صوت رجلٍ ما يتحدث معنا في هذه الغرفة .. أخذت صورة لهذا الرجل بالتليفون ولللآسف كان التليفون إمكانياته ضعيفة جدًا .. وللآسف الصورة ظهرت مشوشة ووجدنا أن البيت يقع علينا .. أنا خرجت وصديقي عزت صديق عُمري لم يخرج .
يتأثر خالد ، وسامح بشدة ، وكاد أن يبكي سامح ، ويُكمل رضوان حديثه :-
• مات ( قالها رضوان ، وهو متأثر بشدة ، وينظر في الأرض ، وملامح الحزن تُسيطر على وجهه ) .
يقول خالد :-
• ولم تدخل البيت مرةٍ أخرى ؟
• لا .. تركت المنطقة بأكملها وقررت أن أكون وحدي .. وهذه الصورة التي صورتها للرجل الذي تحدث إلينا .. كان يجب عليِّ أن أبقيها معيِّ كي تكون ذكرى لصديقي عزت البطل وأنني السبب بأن بعد عن الدنيا بأكملها ويتركني .
يُرسل رضوان الصورة لخالد عن طريق البلوتوث .. وسامح مُتأثر جدًا بحديث رضوان عن صديقه عزت ، وتذكر أنه سيكون مكانه أو أنه سيذهب إلى صديقه هذا قريبًا ...
يقول خالد :-
• أنت تحدثت مع هذا الرجل ورأيت .. لم تتذكر ملامحه ؟
• لا أتذكره .. لقد فات على هذه الحادثة أكثر من خمس سنوات .
• حاول أرجوك .
يصمت رضوان للحظات ، ويفكر ، ثم يقول :-
• لم يكن طويلاً .. كان يرتدي سروال أسود .
• أكان رجلاً كبيراً في السن ؟
• لا .. من الممكن أن يكون في الثلاثين من عُمره .
يخرج خالد ، وسامح من عند رضوان ، وهما في طريقهما إلى الباب .. ينادي عليهم رضوان ، ويقول :-
• إحذروا جيدًا أنتما الإثنان .. هذا البيت مثل المصيدة .. لو دخله احدكم مرةٍ ثانية .. لن يخرج منه أبدًا .
يرد عليه خالد بثقة :-
• لا تقلق علينا يا رضوان .. سأدخل هذا البيت وسوف أأخذ ما به من كنز .
• لم نُخلق في هذه الدنيا كي نبحث عن الكنوز فقط .. فلدينا عقل نُميز به .. بوسعنا أن نعمل .. وبوسعك أن تكون إنسان .
• أنا خُلقت كي أبحث عن الحقائق والكنوز والأموال .. لماذا تقول لي هذا الحديث المُمل .. لقد جئت إليك كي أعلم سر البيت لا أكثر .
• يا بُني .. يبدو أنك ولد شُجاع .. يجب عليك أن تُفكر أولاً .. تتخطى حاجز الخوف بداخلك ثانيًا .. تأخذ ما يقابلك من أضرار لعلها تُفيدك ثالثًا .. لقد دخلت هذا البيت أنا وصديقي عزت كُنا خائفين بشدة .. كُنا وحدنا في هذه الدنيا .. لم نجد عمل .. لم نجد حياة .. قبل أن تدخل هذا البيت فعليك أن تُحدد حياتك .. قبل أن يذهب واحد منكم إلى الجحيم .
• لقد إخترت حياة تافهة من قبل .. حياة ليس لها معنى .. سنتخرج من كُليتنا ولن نجد عمل .. ستكون لنا أسوأ حياة .. أمامي اللآن اختياران فقط .. إما أن أدخل هذا البيت وحياتي تتغير سواء للأفضل أو للأسوأ .. إما أن أبقى مكاني .. لحياتي التي ليس لها معنى .. حياتي التافهة .
• إحذر يا خالد .
يومئ خالد رأسه بمعنى " نعم " .. ورضوان مُتأُثر جدًا بحديثه عن نفسه .. يخرج خالد ، وسامح من بيت رضوان .. ورضوان ينظر إليهما ، يبتسم لهما ، وكأنه يشعر أنه سينتصر ...
***

يذهبا خالد ، وسامح لشيخ يستيطع أن يُبعد الشياطين والجان عنهما .. بعدما جاءت هذه الفكرة لسامح ، وأنه يًفكر بشكل جيد حتى الآن ..
يجلسان هما الإثنان في غرفةٍ ما غريبة الشكل .. مَرسوم عليها رسومات لحيوانات مُفترسة ، وأشكال مُرعبة شريرة جدًا .. كاد سامح أن يبول على نفسه من شدة خوفه من هذه الصور ، والغرفة التي بها الكثير من المطبات .. ظن خالد أن هذه حماية لهذا الشيخ من الشياطين والجان حتي لا يمسكوا به ... وفجأة ! .. يدخل عليهما رجلٍ ما يقف وراءهم ، ويصدر صوتًا مُخيفًا من حنجرته .. كاد أن يبتلع حنجرته في هذا الصوت .. يقفز خالد ، وسامح من شدة خوفهم .. يجلس الرجل بجانبهم كان يرتدي جلباباً أبيض وفي يده سِبحة بيضاء اللون ، وفي يده الأخرى عصا صغيرة بيضاء ، والتي ظنها خالد أنها العصا السحرية التي يصرف بها الشياطين ، والجان .. ويقول لهما فجأة! :-
• لماذا دخلتم هذا البيت ؟!!
يرد عليه سامح بخوف ، وهو يشاور على خالد :-
• لالا .. ليس أنا بل إنه خالد الذي دخل هذا البيت المهجور .. لقد نصحتهُ كثيرًا ولم يستجيب لنصيحتي .
يقول خالد :-
• أنا الذي دخلت البيت المهجور .. كُنت أتمنى أن يكون ليِّ حياة أخرى أو عالم آخر أعيش به .
• هذا البيت تسكنه العفاريت والجان منذ آلاف السنين .. آخر بشري دخل هذا البيت لم يخرج منه أبدًا .. لم يمت بل أغلق عليه بابًا به الكثير من الثعابين .. هل تتمنون ذلك ؟!!
• بالتأكيد لا
• إذن يجب عليكما أن تبتعدوا عن هذا البيت وإلا لن يترككم هذا البيت
• سنتركه بالتأكيد
• ولكن قبل أن تبتعدوا عن هذا البيت يجب عليكما أن تدخلا هذا البيت مرةٍ أخرى .
• لماذا ؟!!
• يجب عليكما أن تعملا مع هذا البيت .. بجب عمل مُصالحة بينكما وإلا لن يترككم وسيتخلص منكما واحدًا تلو الآخر وسيتخلص من كُل المقربين لكما .
يقول سامح بسخرية :-
• سأودع أقاربي من الآن .
• هل ستقومان بالمُصالحة بينكما أم لا؟
يقول خالد بجدية :-
• نعم .. بكُل تأكيد .
• سيرسل لكُما البيت أموالٍ كثيرة .. ترحيبًا بِكُما ... وبعد أن تدخلا البيت ، ويتم عمل المُصالحة بينكُما .. تعالا ليِّ مرةٍ أخرى .
يقول خالد لسامح :-
• قُلت لك أنه ستكون لي حياة ذات قيمة كبيرة بعد ذلك .
***
يجلس خالد على الأريكة في شقته في الصالة ، وينظر في الصورة التي أخذها من رضوان ، وسامح يجلس على المنضدة يأكل ، ولا يفكر في شيء.
يرن جرس الباب عليهما .. ينهض خالد ، ويفتح الباب ، ولم يجد أحدًا ، وينظر على الأرض ، ويجد حقيبة سوداء .. يأخذ خالد الحقيبة ، ويدخل شقته ...
يجلس خالد على المنضدة بجانب سامح .. يفتح خالد الحقيبة ، ويجد فيها أموالٍ كثيرة جدًا ، وعلى الأموال ظرف أبيض كبير .. يندهش خالد ، وينظر سامح للأموال غير مُصدق ، وفي فمه الملعقة ، وثابت على حركته يلقي سامح الملعقة على الأرض ، وينظران هما الإثنان للأموال بدهشة كبيرة .. يأخذ خالد الظرف الأبيض .. ويفتحه .. كان بالظرف أوراق بيضاء مَرسوم عليها رسومات لحيونات ، وطيور مُفترسة :- " أسد .. نمر .. خفاش .. ديناصور .. ثلاثة قرود ، وآخر ورقة موجودة في هذه اللأوراق أخذها خالد ، وينظر إليها بخوفٍ شديد ، وقلق ، وكان مَرسوم عليها صورة رجلٍ ما مقتول .
***
يخاف سامح بشدة من هذه الرسمة ، ويقول :-
• ما هذه الصورة .. هذا قتيل حقًا أم أن البيت يُريد أن يُخيفك ؟!!
لم يعقب خالد على حديثه ، وظل ينظر لرسمة لقتيل ، وفجأة ! .. يرن تليفون خالد .. يأخذ خالد تليفونه ، ويضعه على أذنه ، ويسمع صوت صراخ .. يخاف خالد ، ويلقي التليفون أمامه على المنضدة .. يقول سامح :-
• مَن الذي يتحدث ؟!
• هذا صوت فتاة تصرخ .. مثل الصوت الذي سمعته قبل ذلك .
• ما معنى هذا !! .. لم يبلغنا الشيخ أن هذا قد يحدث .. فقط أبلغنا بالأموال .
• يجب علينا دخول البيت مرةٍ أخرى .
• لا .. لماذا ندخل مرةٍ ثانية .. يجب علينا الهروب يا خالد .
• الذي يحدث الآن يدل على أننا سنموت قريبًا .. يجب علينا دخول البيت .. لنرى النهاية .
• نهاية الموت !!
• لا .. لا أظن أننا سنموت .
• لماذا ؟!
• لكُنا حينها أموات .
• لن أدخل هذا البيت مرةٍ أخرى .
وفجأة ! .. إرتطمت النجفة المٌعلقة في سقف البيت بالأرض بعد أن سقطت يخافان هما الإثنان ، ويحتضنان بعضهما ، ويقول سامح :_
• سأدخل .. سأدخل .
• قُلت لك ستكون لنا حياة أخرى .
***
يدخل خالد ، وسامح البيت المهجور .. كان الباب مفتوحًا .. البيت مهجور للغاية كما هو .. ولكن صور الشخصيات التاريخية الشريرة مُعلقة على حوائط البيت في كُل مكان ، ونظيفة .. صور بعض أشرار التاريخ :- " دراكولا .. شرشبيل .. عصابة القناع الأسود .. ريا وسكينة "
كانت كُل شخصية مكتوب إسمها أسفل الصورة .. وكانت صورة ريا وسكينة كانت لإمرآة واحده فقط .. يندهش خالد من هذه الصور التي كانت مُلقاة على الأرض ، ويغطيها الكثير من التُراب .
كان خالد يحمل معه كاميرا أحضرها معه ; ليصور بها كُل شيء ، وكُل مكان في البيت ، ويحمل سامح معه الرسومات التي وجدها خالد أمام باب شقته ...
يأمر خالد سامح بأن يبحث عن أي شيء في هذا البيت ، ويبحث في المكاتب الموجودة ..
خالد يُصور كُل شيء في البيت ، وسامح يبحث في كُل مكان في البيت عن أي شيء يجده ... تقع الأوراق المرسوم عليها رسومات الحيوانات ، والطيور من يد سامح على الأرض .. يجمع سامح هذه الأوراق ، وفجأة ! تقع صورة دراكولا على الأرض ... ينظرا خالد ، وسامح للصورة ، وفجأة ! .. تتحول صورة دراكولا إلى إنسان حقيقي في الواقع .. يظهر وكأنه كان محبوس لسنين في هذه الصورة .. دراكولا بملامحه الشريرة وأسنانه المُستفزة .. سيتغذي عليهما اليوم ..
***
يندهش خالد ، ويخاف سامح ، ويترك الأوراق ثم يجري ناحية خالد .. وفجأة! .. تقع جميع الصور على الأرض ، وتظهر جميع الشخصيات الموجودة في الصور على هيئة أناس حقيقية تعيش في الواقع ..
يخاف سامح ، وخالد يشده ، ويجري خالد ، ووراءه سامح ناحية باب البيت ، وجميع هذه الشخصيات تتجه نحوهما يحاول خالد فتح الباب ، ولكن الباب مُغلق ... وفجأة! .. تتطاير الأوراق التي وقعت من سامح في الهواء ، وكُل ورقة تقع منها الرسمة المرسوم عليها على الأرض ، وتظهر على هيئة طيور ، وحيوانات حقيقة " أسد .. نمر ..خفاش .. ثلاثة قرود تتسلق على جدران البيت .. " .. ثم يظهر من آخر ورقة ديناصور عملاق جدًا يظهر تدريجيًا .. لقد إكتمل خروجه من الورقة .. ليتحرك خطوتين في صالة البيت ، وهو يُحرك ذيله الكبير يمينًا ، ويسارًا .. يلمس ذيله هذا صورة الچوكر التي ما زالت مُعلقة على الحائط .. لتنكسر الصورة وترتطم بالأرض بعد أن تسقُط .. ثم يظهر الچوكر بشخصيته في الواقع ، والصورة فارغة ..
******
ينادي خالد على سامح ، ويسأله عما سيفعلان اللآن! .. ، ولكن سامح لم يستطع الرد ; لأنه حينها شعر بمياه تغزو ملابسه من الأسفل ...
يجري خالد ، ووراءه سامح سريعًا ، وتجري وراءهما الحيونات ، والشخصيات التاريخية الشريرة ، والخُفاش يُحلق في سماء البيت ..
يجري خالد ، وسامح ، وتقف أمامهم عصابة القناع الأسود المكونة من ثلاثة أفراد ، ويقول واحدًا منهم :-
• أين عم دهب ؟!
يقول سامح بإندهاش :-
• مَن ؟
• من منكم عم دهب ؟!
• يبدو أن لديه محل دهب .. تقريبًا قد تمت سرقته .
• من مِنكُم عم دهب وإلا سأقتلكم اللآن .
يجري خالد ، وسامح ، وتجري وراءهم عصابة القناع الأسود :-
• أمسكوا بِهم .
يتجه خالد ، وسامح نحو السلم .. يصعدان عليه ، والحيونات وراءهم ، وصوت زئير الأسد وراءهم الذي بسببه وقع سامح على السلم ، وتعلقت إحدى أرجله في إحدى السلالم المكسورة .. يُساعده خالد في عجلة ، وكاد أن يُمسك به الأسد ..
يصعد خالد ، وسامح إلى الطابق الأول ، ويتجهان نحو اليمين .. ويدا رجلٍ ما أمامهم يقول :-
• هل أنتم السنافر الزرقاء .. التي أخبروني عنها !
يقول خالد بإندهاش :-
• لا لا
• أنتم كاذبون .. سأقتلكم وأحولكم إلى دهب وأشتري ما أريد وأكون غنيًا .. لقد وضعت لكما خطةٍ شريرة .
يقول سامح :-
• مَن أنت ؟!
• إسمي شرشبيل
يقول خالد :-
• هيا الآن .. ستتعرف عليها
تخرج من داخل غرفة أخرى إمرآه ، ويقف خالد ، وسامح ينظران إليها ، وتقول :-
• من الذي سيدخل اولاً ؟
يقول سامح فارحًا :-
• أنا ... مَن أنتِ ؟
• أنا ريا وسكينة .
• أنتِ ريا أم سكينة .
• أنا الإثنان .. لقد صنعوني هكذا .
يقول خالد :-
• هيا يا سامح الآن .. لا داعي لهذا الهراء .
يتجهان سريعًا نحو السلم .. يجدان أمامهما باب غرفة الهياكل العظمية ينفتح .. ليخرج منه هياكل عظمية تبدو مُخيفة لهما .. يدق قلب سامح بشدة حين يشعر مرةٍ أخرى بمياه تغزو ملابسه من الأسفل .. سوف يذهب إلى بيته ، ولن يستطيع التحرك لمدة شهرين كاملين ..
يجري خالد ، وسامح ، ويصعدان على السلم إلى الطابق الثاني المؤدي إلى سطح البيت .. وراءهم دراكولا ، وشرشبيل ، وعصابة القناع الأسود ، وريا وسكينة ، ويطير حولهما الخُفاش ، وصوت زئير الأسد وراءهم ، والنمر ، وثلاثة قرود تتسلق على السلم ...
كُل شيء حولهم يبدو لهما مُخفيًا .. كُل شيء يلاحقهم .. ظنوا أنه الموت .. الرعب في قلوبهم .. ربما سيموت واحد منهم .. ربما لن يخرجا من البيت مرةٍ ثانية .. يصعدان على السلم سريعًا .. يضرب خالد الباب بأرجله .. ينفتح الباب ، ويدخلان.. ويغلق خالد الباب جيدًا .. سطح البيت واسع جدًا .. صوت ضربات عالية على الباب .. ينكسر الباب ، ويدخل منه دراكولا ، وبقية الشخصيات يبحثون عن خالد ، وسامح .. يجري خالد ، وسامح .. والحيوانات ، والشخصيات تجري وراءهم يحاولون اللحاق بِهم . يجري خالد ، ويسبق سامح .. يُمسك دراكولا بسامح ، ويقف الخفاش على إحدى ذراعيه ، وسامح يُنادي على خالد بأعلى صوت عنده ، ويصرخ من شدة خوفه من الذي يحدث له ..
***
يخاف خالد بشدة ، ويقف مُندهش .. لا يستطع فعل أي شيء .. يتقدم الأسد نحو سامح مُسرعًا ، والنمر وراءه .. يرى خالد عصا مُلقاة على الأرض .. يُمسك بها خالد .. يجري شرشبيل ، ويُمسك بخالد .. لا يستطيع التحرك والأسد ، والنمر يتقدمان نحو سامح .. يضرب خالد شرشبيل بالعصا حتى وقع على الأرض .. يجري خالد نحو سامح ، ويحاول إنقاذه ببعض الكدمات التي تلقاها دراكولا في وجهه بالعصا التي لم تأتي بنتيجة حتى تلقى دراكولا ضربةٍ من خالد في منطقة ممنوعة لدى دراكولا تحت الحزام ، والتي بسببها بعد دراكولا عن سامح ، ووضع يديه على وجهه .. ما زال الخفاش مُمسكًا بذراع سامح .. يضرب سامح الخُفاش ، ويحاول التخلص منه حتى طار الخُفاش بعيدًا عنه
يجري خالد ، وسامح ، ووراءهم الأسد ..النمر .. وأصواتهم العالية . وفجأة! .. يقعان هما الإثنان في فتحة في أرض السطح .. يقعان ، وهم يصرخان ..خائفين .. يقعان مُرورًا بالسلم ، والصالة حتى وقعا في حجرةٍ مُظلمة أسفل البيت ..
***
يقف خالد ، ويتألم من أوجاعه ، وكذلك سامح .. يُنير سامح تليفونه حتى يرى أين هما ؟! ..
كانوا في غرفة مُظلمة تمامًا .. يرى خالد أمامه غرفة يوجد بها منضدة وأمامها كُرسي ، وهُناك مكتبة بها الكثير من الكٌتب .. يأخذ خالد كتابًا واحدًا ورآها تتكلم عن العفاريت ، والجان .. وكذلك جميع الكُتب كانت لمؤلفين كبار وجميعها تتحدث عن الشياطين .. وإتحاد الشياطين والإنس.. وكيف كانت أول مقابلة بين الإنسان ، والشيطان !! ...

والتي كانت بين شيطان لوسيفر ، وملك يُدعى " زاهاك " * ..
( هذه المعلومة مأخذوة عن رواية الدكتور أحمد خالد مصطفي " أنتيخريستوس " ) ...
يرى خالد بجانبه مَمر في نهايته سلم ، ويرى سامح بجانبه صندوق أسود كبير على الأرض .. يُنادي على خالد ، واخبره بأمر الصندوق .. يفتح خالد هذا الصندوق ، وكان موجود بداخله صورة يُحيطها برواز .. يأخذها خالد ، ويُنظفها من التُراب ، وكان مَكتوب عليها بضع كلمات .. ويقرأ خالد يصوتٍ عال :-
• " لك ما تُريد .. إنها ليِّ "
• ما معنى هذه الجملة !!
لم يرد عليه خالد ، وظل ينظر لهذه الكلمات .. يُمسك خالد الكاميرا خاصته التي كانت مُعلقة في رقبته طوال الوقت ، ويُصور هذه الصورة ..
يذهبان ، ويأخذان طريق المَمر حتى وصلا إلى نهايته ، ويصعدان السلم حتى وصلا إلى آخره ، وكانت غرفة مُظلمة أيضًا .. يتجهه خالد إلى باب هذه الغرفة ، ويفتحه ، ويخرجان منها ...
كانت هذه الغرفة تؤدي إلى الصالة الخاصة بالبيت .. كُل شيء مكانه .. الفتحة التي كانت موجودة في الصالة التي وقعا منها لم يعد لها آثر ، ولكن فتحة السقف كما هي .. والحيوانات ، والشخصيات التاريخية الشريرة ينظران منها عليهما .. يجريان نحو باب البيت ، ويحاول خالد فتحه بصعوبة ، ويخرجان من البيت المهجور ...
***
يقول سامح :-
• الكاميرا ما زالت معك بعد كُل هذا ؟
• الحمد لله .. عليها صور لكُل شيء حدث
يصمت خالد قليلاً ، ثم يقول فجأة :-
• سامح .. هُناك شيء ما ناقص .. الرسومات التي قامت علينا .. الحيوانات .. جميعهم إستيقظوا ما عدا رسمة القتيل .. الرسمة كانت مَعك ؟!
• نعم كانت معيِّ .. وقعت مني داخل البيت مع باقي الأورق ، ولم أستطع جمعهم بسبب الذي حدث .
يصمت خالد ، ويفكر .. ويدور في قلبه سؤال واحد فقط " أين ذهبت رسمة القتيل ؟! " ...

لحلقة الرابعة ..
" 4 "

بعد مُنتصف الليل ...
المكان مُزدحم جدًا في شارعٍ ما .. المكان ملئ بالضباط ، والاطباء ، وسيارة الإسعاف ، وسيارات الشرطة ..
هُناك ضابط يقف بجانب جُثة مقتولة ، ويتحدث مع زميله الضابط :-
• ما الذي حدث يا علي ؟
• شخصٍ ما .. إتصل وبَلغ أن هُنا جُثة مقتولة في هذا الشارع
• هل هُناك أحد يَسكن في هذا الشارع ؟
• للآسف لا يا فندم .. جميع العمارات خالية من السكان .
• من الذي بَلغ ؟
• لم يقُل إسمه .. والرقم مُغلق الآن .. أكيد تم تقطيع الشريحة .
• راقبوا هذا الشارع أربعة وعشرون ساعة .. أي جديد يجب عليك أن تبلغني فورَا .
• أمرك يا فندم .
***
في مكتب الضابط .. غرفة المكتب واسعة جدًا .. بها أريكة ، وكراسي .. والمكتب توجد عليه لافته صفراء اللون مكتوب عليها "الرائد شوقي غُنيم" ... حوائط المكتب مُعلق عليها شهادات تقدير ، وجوائز للرائد شوقي .. صوت طرق على الباب .. يَسمح الرائد شوقي بالدخول .. يدخل الضابط علي ، ويُغلق الباب ، ويقول :-
• تمام يا فندم .
• هل جئت بجديد ؟
• نعم يا فندم .. إتخذنا عملنا بتحريات ، وإسم الجُثة " إبراهيم مؤمن عبد العزيز " .. الجُثة مَقتولة في مكانٍ ما غير الشارع الذي وجدت فيه .. ربما أحد قتله وألقى به في هذا الشارع .. الشارع يا فندم لا أحد يسكن به .. العمارات خالية من السكان .. ولكن في الشارع الذي بجانبه يوجد عمارات كثيرة على جانب الشارع وعلى الجانب الآخر بيت مهجور .. العمارات خالية من السكان ماعدا عمارة واحدة التي أمام البيت المهجور يسكن في الطابق الثاني فتاة تُدعى " نادين مؤمن عبد العزيز " .. أخت القتيل ومُختفية من فترة ولا يوجد أي جديد عنها .. الطابق الثالث يسكن به شابان الأول "خالد صابر عبد الفتاح" .. والثاني " سامح عبد الواحد " .. صديقان يدرسان في كُلية التجارة .. لم يذهبا للكُلية مُنذ أسبوع .. والدة خالد توفيت منذ عشر سنوات مضت .. يعيش مع أبوه وحيدًا .. إستأجر هذه الشقة كي يلهو مع الفتيات .. صديقه سامح يذهب له ، ويجلس معه مُنذ يومان ...
• أحسنت يا علي .. يجب علينا الذهاب لخالد ... نحن لا نضمن أي شيء حتى الآن ... تظل كما أنت مُتابع للقضية .. أي جديد إتصل بي فورًا .
• حسنًا .
***
كان خالد يجلس وحيدًا على الأريكة ، وينظر للأموال ، والصور التي صورها أمس ، وأدخلها على اللاب توب الخاص به ..
سامح قد ذهب لوالد خالد كي يطمئنه عليه ..
يرن جرس الباب .. ينهض خالد سريعًا .. ويضع الأموال في الغرفة ، ويغلق اللاب توب ... يفتح خالد الباب .. كان الرائد شوقي ، ويُعرف نفسه ، ويقول :-
• الرائد شوقي غنيم .
يبلع خالد ريقه بخوف ، ويقول :-
• أهلاً
• ايمكنني الدخول؟
• تفضل
يدخل الرائد شوقي الشقة ، وينظر في كُل إتجاه ، ويغلق خالد الباب .. يجلس الرائد شوقي على الأريكة ، ويجلس خالد بجانبه ، ويقول :-
• ماذا تشرب ؟
• شُكرًا .. لقد أتيتُ إلى هُنا لأسألك بعض الأسئلة .
• ما المُناسبة ؟
• حدث أمس جريمة قتل في الشارع الذي بجوارك .
• ما علاقتي بهذا ؟
• لا يوجد أحد يسكن في المنطقة غيرك .
• أنا فعلاً إٍستأجرت هذه الشقة .
• لماذا ؟
• لأني أحب أن أجلس وحدي .. أريد أن تكون ليِّ حياتي الخاصة .
• تجلس وحدك في منطقة لا يوجد بها احد من الأساس .
• أريد أن أبقى بعيدًا عن الناس .
• أين كُنت أمس ؟
• هُنا في الشقة .
• لم تنزل من البيت أبدًا ؟
• نزلت صباحًا كي أشتري حاجة البيت .
• أين صديقك؟
• أنتم تراقبونني ... ذهب لأبي كي يطمنئنة عليِّ .
• ايمكنني دخول غرفتك الخاصة ؟
• هل يوجد معك إذن من النيابة .
• لا أريد أن تسير الامور قانونية .. لكن إذا أردت ذلك .. أنا موافق.
يخاف خالد قليلاً ، ثم يقول :-
• تفضل .
يدخل شوقي الغرفة ، ويقف وراءه خالد ..
يرى شوقي حقيبة على السرير .. يُمسك شوقي الحقيبة ، ويفتحها ، ويجد أموالٍ كثيرة .
• ما كُل هذا ؟ .. هل تعمل بعد الكُلية ؟
• لا
• إذا .. أين حصلت على كُل هذه الأموال ؟
• هل أنا مُتهم بشيئًا ما .
• واضح أنك أخذت كثير مقابل عملك .
يدخل شوقي الشُرفة ، وكانت الجهة الأخرى من الشارع فارغة .. لا بيوت .. لا عمارات موجودة .
يدخل الغرفة ، ويفتح دُرج من أرداج المكتب جميعها فارغة .. ماعدا آخر دُرج كانت به ورقة بيضاء .. يأخذ شوقي الورقة ، ويجد بها رسمة قتيل تُشبه قتيل أمس ..
• ما هذه الرسمة ؟
يخاف خالد ، ويقول :-
• أحب الرسم .
• تحب رسمة شخصيات مقتولة .
• نوع من أنواع فن الموت .
• أستاذ خالد مُمكن أعرف السيدة / نادين مؤمن عبد العزيز .. أين ذهبت ؟
• لا أعرف .
• أستاذ خالد .. سيادتك مُتهم بقتل السيد / إبراهيم مؤمن عبد العزيز .. وخطف السيدة / نادين مؤمن عبد العزيز .
لا يُصدق خالد ما سمعه ، وعقله رافض الإستجابة تمامًا ، ويقول شوقي :-
• تفضل معيِّ الآن بدون كلام .. لو قمت بشيء ما سأستخدم معك أسلوبي الخاص .





إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
#3

افتراضي رد: روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن


الحلقة الرابعة .. جـ 2
يجلس خالد أمام مكتب الرائد شوقي ، وكان قد بَلغ سامح بالذي حدث .. ويُحقق معه الرائد شوقي :-
• لماذا قتلته ؟
• لم أقتله .. صدقني .
• الرسمة التي وجدتها في غرفتك .. بماذا تفسرها ؟
• انا ليس موهبة الرسم من الأساس .
• مَن مُشترك معك ؟
• أنا وحدي .. لا أشترك مع أحد .. ليس انا الذي قتلته .
• البصمات في غرفتك يا خالد .. رسمة القتيل في مكتبك .. إستأجرت شقة في منطقة مُخفية خالية من السكان تمامًا .. بماذا تُفسر كُل هذا ؟
• إٍستأجرت هذه الشقة من اجل الفتيات ..
• إختفاء السيدة / نادين مؤمن عبد العزيز بعد قتل أخيها .
• نادين إختفت قبل قتل أخيها .
• كيف عرفت ؟
يصمت خالد ، ويقول شوقي :-
• ستعترف يا خالد بهدوء .. أسلوبي الخاص لن ينال إعجابك أبدًا .
ينظر خالد في الأرض ، والحزن يسيطر على وجهه .. يُنادي شوقي للعسكري .. ويأخذه العسكري تجاه الزنزانة ..
***
يجلس خالد حزينًا في ركن الزنزانة .. الزنزانة مليئة بالمجرمين .. يأتي واحدًا منهم ، ويجلس بجانب خالد .
• تريد سيجارة ؟
يهز خالد رأسه بمعني " لا " ...
• لماذا جئت إلى هُنا ؟
• قتل
• أنا أيضًا .. نحن زملاء .. ما إسمك ؟
• خالد
• إسمي سعيد .. مُجرم .. لكنيِّ جئت إلى هُنا بسبب السرقة .. وأنت لماذا قتلت ؟
• أنا بريء
• ههههههه ... كُلنا نقول تلك الجملة الغبية وكُلنا نفعلها كي نخرج براءة .. إنكارك لا يُفيدك يا خالد ... أنا مررتُ بتجارب عديدة .
• نصيحة جيدة من مُجرم وقاتل .
• ههههه يبدو أنك طيب القلب .. هل تريد الهرب ؟
• أهرب !! .. انا ضائع الآن .. تعلقت بوهم ليس له وجود .. كُنت أتمنى أن يكون طوق النجاة بالنسبة لي ِّ .. أصبح مُصيبة لا أستطيع الخروج منها .
• بيديك أن تُحول هذا الوهم إلى حقيقة .. حقيقية جيدة .
• أتستطيع تهريبي ؟
• أظن أنها بسيطة للغاية .
يُقاطع حديثهما العسكري ، ويدخل الزنزانة ، وينطق إسم خالد ، ويقول له "أتى اليك زيارة" .. يقف خالد ، ويذهب مع العسكري ، ويظن أنه سامح .. يدخل خالد الغرفة ، ويغلق العسكري الباب عليهما ، ويندهش خالد من الرجل الذي يرآه أمامه ، ويقول :-
• أبي !! .. كيف عرفت ؟
• سامح بلغني بكُل شيء
يجلس خالد أمامه على المكتب ، ويقول والده :-
• ما الذي حدث يا بُني !
• أنا بريء يا والدي .. لا تُصدق .
• صادق يا بُني
• أنا مُتهم في جريمة قتل
• قتل ! .. كيف حدث هذا ؟
• لا أعرف .. أكيد ان هُناك شيئ ما خاطئ
• سأذهب وآتى إليك بأكبر محامي
• لا داعي لذلك .. سأهرب
• كيف ستهرب يا خالد ! .. هل أنت مجنون .. سيُصعب موقفك في القضية .
• المهم دليل براءتي
• كيف ستأتي به ؟
• لا أعرف .
• كُل هذا لأنك تركتني وحدي يا خالد .
• سامحني يا والدي .
• إحذر يا بُني .. سآتي لك كُل يوم .. يجب عليك أن تُحقق أحلام والدتك يا خالد .
أومأ خالد رأسه بمعنى " نعم ".. وينظر في الأرض بتأثر .. يدخل العكسري عليهما ، ويقول :-
• انتهت الزيارة
يقف خالد ، ووالده ، ويحتضن خالد والده ، ووالده يبكي .. وتنهمر الدموع على خديه ، ويقول :-
• لا إله إلا الله
• محمد رسول الله
***
يعود خالد للزنزانة ، ويجلس بجانب سعيد الذي تعرف عليه ، وهو حزين ، ويتذكر حديث والده ، ويقول له سعيد :-
• وضعت لك خطة هروب
• اسمعك
• أنت الآن ستنادي على العسكري ، وتقول له : " أريد الحمام " .. العسكري سيفتح لك الزنزانة .. قبل أن يضع في يديك الكلابشات .. تأخذه بقوة وتُدخله الزنزانة ، وتضربه .. وتبدل ملابسك معه .. وتخرج من الزنزانة . وتغلقها من الخارج .. وتهرب .
• وأنت .. لن تأتي معيِّ .
• لا .. هذا مكاني .. لماذا اخرج؟! .. ليس ليِّ بيت ولا أهل .. الدنيا كما هي .. لا تُريدني معها .. إن خرجت سأكون مُجرم مرةٍ أخرى .. وسأدخل هذا المكان ثانية .
• أنت طيب القلب يا سعيد .. لديك بداخلك شيئًا ما حسن .
• إحذر يا هذا .. إن رأى احد ذلك .. لن يرحمك .
• حسنًا .
• لماذا إتهمت في جريمة قتل ؟
• حكاية لن يفهمها أحد .. سأصبح مجنونًا في نظرك .. لا داعي لهذا .. إترك نظرتك تجاهي كما هي .
يذهب خالد ناحية باب الزنزانة ، ويُنادي على العسكري بصوتٍ عال ، ويرد عليه لعسكري بعصبية ، ويقول له :-
• أريد أن أذهب للحمام .
• إفعلها في أي ركن هُنا .
• حرام عليك .. أنا تعبان .. أليس عندك أطفال ؟
• إخرس .
يفتح العسكري الزنزانة ، ويقول :-
• تفضل ا...
يقاطعه خالد ، ويُمسك به من زيه العسكري ، ويدخله الزنزانة بقوة ، ويُغلق الباب ...
• اخلع ملابسك .
• أنا مُحترم .
يجبره خالد على خلع ملابسه بالقوة .. وفجأة! .. يراه عسكري آخر من الخارج ، ويصرخ بصوتٍ عال :-
• هُناك سجين يحاول الهروب .
يخاف خالد ، ويضرب العسكري بقوة ، ويأخذ منه المسدس من جيبه ، ويفتح باب الزنزانة ، ويُهدد العسكري ، ويرفع يديه ، ويضربه خالد في وجهه بالمسدس ، ويُدخله الزنزانة ، ويُغلق بابها من الخارج .. يتقدم خالد للأمام ، وبُهدد الجميع ، والجميع يرفعون أيديهم ، وخائفون ، ويقول خالد :-
• إرفعوا أيديكم .. لا أريد التنفس .. سأخرج الآن من هُنا بدون أن يموت أحد بسببي .
جميعهم خائفون .. يمشي خالد في المَمر ، ويرى الرائد شوقي قادم نحوه .. يختبى خالد سريعًا وراء الحائط المجاور للمَمر ، ويتقدم الرائد شوقي ، ثم يجري خالد سريعًا من خلفه ، ويراه شوقي ، ويُنادي عليه ، ثم يُخرج مسدسه ، ويجري وراءه .. يجري خالد ، ويُهدد كُل من يقابله ، ويضرب طلقات نارية في الهواء .. يلقي خالد المسدس على الأرض ، ويجري في الشوارع حتى وصل إلى كوبري ، والرائد شوقي يتجه نحوه سريعًا ، وفي يده مسدسه .. وفجأة ! .. يقفز خالد من فوق الكوبري في المياه .. ولم يلحق به شوقي ، وينظر اايه من فوق الكوبري ، ويضرب إحدى أرجله على الأرض بعصبية .. ويقول بأعلى صوت له :-
• لن أتركك حيًا .

الحلقة الخامسة ..
" 5 "

في مكانٍ ما أمام البحر .. يجلس خالد حزينًا ، ويُفكر فيما حدث .. ويُفكر في جريمة القتل ، وسر البيت المهجور .. ياتي له سامح ، وهو ينظر وراءه ، يقلق خالد ، ويقول له :-
• هل يراقبك احدٌ ما ؟
• لا .. لقد تأكدت من ذلك .. أنظر ورائي في كُل إتجاه طوال الطريق .
• أنا مُتهم في جريمة قتل يا سامح .
• كيف إستطعت الهروب !! .. أنت مُبلل للغاية .
• قفزت في النيل .. وسمعت الرائد شوقي يقول " لن أتركك حياً " ..
• كُل شيء سينتهي على خير .. ستظهر الحقيقة بإذن الله .
• كيف ... ؟
• أكيد البيت المهجور .
• القتيل يكون أخو نادين .. إبراهيم مؤمن عبد العزيز .. ونادين مؤمن عبد العزيز .. فعلاً البيت المهجور
• ماذا سنفعل الآن ؟
• الصورة التي وجدناها في البيت المهجور ومكتوب عليها " لك ما تريد .. إنها لي ِّ " .. بماذا يقصد ؟
• ربما نادين
• لك ما تريد .. ربما يقصد الأموال التي أرسلها لنا .. أنا الآن على الطريق الصحيح .
• ماذا سنفعل الآن يا خالد .. أنا خائف عليك يا خالد .. وخائف على نفسي .
• ههههه .. لا تخف يا سامح .. لقد قررتُ أن أدخل بيت نادين .
• لماذا !!
• ربما نجد فيه شيئًا ما .
***
يدخل خالد ، وسامح شقة نادين بعدما فتح الباب بمقص ، وينبهر به سامح كثيرًا .. يدخلان ، ويبحث خالد عن زر الإضاءة ; ليُنير الشقة .. الشقة مثل شقة خالد تمامًا .. يختلف عنها الديكور ، ولون الشقة فقط .. يبحث خالد عن أي شيء في كُل مكان في الشقة ، وسامح يتبعه .. يدخل خالد غرفة نادين .. في الغرفة يوجد لوحة خشبية مُعلقة على الحائط عليها ورق مَرسوم عليه بعض أشرار التاريخ مثل الذين قاموا عليهم في البيت المهجور ، ويوجد أيضًا صور للبيت المهجور من الخارج ، ومن الداخل ، وصورة لغرفة الهياكل العظمية .. يبدو أن نادين تمتلك موهبة الرسم ، والتصوير أيضًا ..
يتقدم خالد ، ويبحث في الغرفة ، ويجد على المكتب ملف به أوراق كثيرة .. يأخذ هذا الملف ، وكانت أول ورقة مكتوب عليها " سر البيت المهجور " .. يفتح خالد الملف ، وبدأ يُقلب في الأوراق ، ويجد جميعها عبارة عن مقالات ، وصور بشأن هذا البيت .. أخذ خالد ورقة من بين هذه الأوراق ، ويقرأ بصوت يسمعه سامح :
• " البيت المهجور .. هل سمع أحدكم من قبل عن بيت يختفي ! .. لقد حدث ذلك بالفعل في عصر الأنبياء .. ولكن هل سمع أحدكم عن أساطير ، وقصص خيال علمي تحققت بالفعل ! .. بالطبع لا .. لكني رأيتُ هذا .. رأيتُ الرعب بعيني .. رأيتُ القتل .. رأيتُ الخوف ، وشعرت به .. لكني أملك الجراءة .. أنا اليوم معيِّ الشيء الذي سيقضي على هذا البيت تمامًا .. سنتخلص من البيت المهجور ، وسنعرف قصته الحقيقية .."
ينتهي خالد من القراءة ، وعلامات الحيرة ، والإندهاش على وجهه .
يسأله سامح بإندهاش :
• هيا أكمل القراءة .
• لقد إنتهيت .
• ما معنى هذا؟ .. هل تقصد أن نادين هي التي أرسلت لك صور أشرار التاريخ ..
• ... !!
• هل هي التي أرسلت الأموال أيضًا ؟
• لا أظن ذلك .. نادين معها شيئًا ما ستقضي به على البيت المهجور ... يبدو أيضًا أنها كانت صحفية .
• أظن أنها ماتت .. ولكن حديث الشيخ .. ما معناه !!
• ... !!
يبحث خالد عن هذا الشيء الذي سيقضي على هذا البيت تمامًا .. يقرأ جميع الأوراق .. جميعها تحكي عن مغامراتها ، ومحاولة دخولها لهذا البيت .. يبحث خالد ، وسامح في كُل مكان في الغرفة .. يفتح سامح دُرج من أدراج المكتب الأول ، ويجد به ظرف أبيض صغير .. يفتح سامح الظرف ، ويقرأ بصوت سمعه خالد :-
• " إلى نادين .. إننا اليوم سنقضي على هذا البيت تمامًا .. سأنتظر في الساعة العاشرة مساءًا أمام البيت المهجور .. لقد وجدتُ شيئًا بمُنتهي السهولة نستطيع من خلاله أن نقضي على هذا البيت ، ونتخلص منه .. سنفرح ، وندخل التاريخ قريبًا ...
" خالد عبد الفتاح "
***
علامات الحيرة ، والدهشة اللآن على وجه خالد .. لا يفهم شيئًا .. الحزن يُسيطر على وجه سامح .. يقول سامح ، وهو يبكي :
• ما معنى هذا ! .. أنا كُنت لعبتك الخاصة .
• والله يا سا...
يُقاطعه سامح بصوتٍ عال :
• أنت كاذب .. لا تتحدث نهائيًا .. أنت تعرف حكاية هذا البيت من الأساس .. كُنت تُريد أن تُنقذ نادين .. تُريد أن تدخل التاريخ من أجل المال والشُهرة
• يا سامح أنت لاتفهم شيئًا .. وأنا أيضًا لا أفهم شيئًا .. أنا لا أعر...
يُقاطعه سامح :
• ستكذب مرةٍ أخرى .. كُل هذا من أجل أن تدخل التاريخ وتبقى إنسانًا ، وحُبك لنادين .. كُنت تُريد أن تُنقذها على حسابي .. وأنا هُنا مثل الكلب لا أفهم شيئًا .. فقط أتبعك وأنُفذ ما تُريد .. أنت أناني يا خالد .. طوال حياتك كُنت أناني معيِّ ... أشكُرك يا صديقي .
يتركه سامح ، ويذهب ، ويجري وراءه خالد ، ويُنادي عليه ، ولم يرد عليه سامح ، ويخرج من الشقة تاركًا الباب مفتوحًا .. يعود خالد للغرفة ، ويجد بداخل الدُرج الذي كان به الظرف .. ورق أبيض مكتوب عليه كلماتِ غير مفهومة ، ورسومات غريبة .. يأخذ خالد هذه الأوراق ، ويخرج من الشقة ، ويُنادي على سامح ..

الحلقة السادسة ..
" 6 "

في مكتب الرائد شوقي .. يقف شوقي ، وينظر من النافذة ، وفي يده سيجارة .. يُخرج من فمه دخانها .. ويُفكر في خالد ، ولحظة قفزته من فوق الكوبري ...
يدخل على ، ويقول :-
• المُخبر الذي كان يُراقب شقة خالد يا فندم .. لقد رأى خالد ، وسامح .. وهما يدخلان البيت .. وبعدها بنصف ساعة تقريبًا نزلا من البيت ، وخالد كان يُنادي على سامح .. وسامح لم يرد عليه .
• هل رأى ما حدث بينهما ؟
• لا يا فندم .. المُخبر قد إتصل بيِّ .. وأمرته بأن يُراقب خالد .. وهو الآن في منطقة غريبة عند دجال يدُعى " الشيخ سيد "
• دجال !! .. ألديك خلفية بماذا يفعل هُناك ؟
• للآسف لا
• أحضر قوة الآن .. سنذهب إليه .. يجب علينا أن نُحضر خالد هُنا اليوم .
يدخل عليهما فجأة سامح .. وشوقي ينظر إليه بإندهاش .. ويقول سامح :-
• لقد حضرتُ إلى هُنا كي أبلغ عن خالد
يرد عليه شوقي بعدما نظر شوقي وعلى لبعضهما :-
• لماذا !!
• بسبب خيانته ليِّ .. جعلني كلب يجري وراءه في كُل مكان .
***
يجلس خالد في غرفة الشيخ سيد .. غريبة الأطوار كما هي .. يدخل عليه الشيخ سيد ، وهو يتمتم بكلماتٍ غير مفهمومة .. ويوجه حديثه لخالد فجأة قائلاً :-
• أنت خائن .. لماذا فعلت ذلك ؟
• لم أفعل شيئًا .
• دخلت البيت وأنت تحمل كاميرا لتصور كُل شيء .
• نعم .
• تُريد أن يعرف الناس سر البيت المهجور وينتقمون منه .
• ماذا أفعل الآن ؟
• لقد رفض البيت التصالح معك بعد الذي فعلته .. إذًا يجب عليك أن تتخلص من هذا البيت قبل أن يتخلص هو مِنك .
• كيف .. ؟
• المطلوب أن تقرأ تعاويذ .. تعاويذ ضد البيت المهجور .
• إن شاء الله
يسمع خالد فجأة صوت ، يخاف بشدة ، ويقول :-
• ما هذا الصوت ..؟
• لا تقلق .. إنه العفريت المُسلم يُصلي العِشاء
• تقبل الله .
• هذا البيت يوجد به كنز كبير .. لا يستطيع أحدٌ أن يأخذه حتى الآن .. يجب عليك مواجهة هذا البيت ... سأعطيك هذه التعاويذ وتقرأءها جيدًا عندما تدخل البيت ثم تقوم بقلب جميع صور أشرار التاريخ الموجودة على ظهرها .. كي تكون هذه الصور محبوسة .. فلا تستطيع الخروج للواقع .. وبعد ذلك تقوم بغلق غرفة الهياكل العظيمة بالمُفتاح الذي سأعطيه لك .. وتقرأ التعاويذ بعدها .. وستكون بأمان .
يُعطي الشيخ سيد لخالد .. أوراق بها كلماتٍ غير مفهمومة .. والمُفتاح الذي سيغلق غرفة الهياكل العظيمة .
• يجب دخول البيت اليوم .. وإلا ستنتهي صلاحية هذه التعاويذ .
أومأ خالد رأسه بمعنى " نعم " .. يجري خالد ، ويخرج من الغرفة خائفًا ، وينظر إليه الشيخ سيد نظرة شريرة ، وكأنه يتمنى أن ينتقم منه .
***
ينظر شوقي ، وعلي لسامح بإندهاش شديد ، ولا يُصدقان أي شيء مما سمعا من سامح .. يقول شوقي :-
• أنت تكذب عليِّ .. تُريد التخلص على أفكاري وأن أصدق هذه التخاريف كي يهرب خالد .
• حديثي صحيح يا باشا .. ولا أكذب عليك .
• معنى حديثك أن خالد بريء .. والقضية ستكون البيت المهجور هو القاتل .
• إن لم تُصدقني تستطيع الذهاب لخالد ، وتقبض عليه .. أنت أكيد تعرف مكانه الآن .
• وكيف عرفت .. ؟
• رأيتُ المُخبر الذي كان يُراقب البيت بعدما نزلتُ من شقة نادين
• ولماذا لم يحكي خالد ليِّ كُل هذا ؟
• بالتأكيد لن يُصدقه أحد .
• إذا كان هذا الحديث خداعاً مِنك .. سأقتُلك .
أومأ سامح رأسه بمعنى " نعم " .. وكان خائف بشدة .
***

يقف خالد أمام بيت الدجال " الشيخ سيد " .. الذي خرج منه الآن ، وفجأة يسمع صوت سيارة الشرطة ، وأصوات خطوات الضباط ناحيته .. يجري خالد مُسرعًا .. والرائد شوقي في سيارة الشُرطة .. يجلس بجانب السائق ، وينظر على خالد ، وهو يجري أمامه .. يجري خالد مُسرعًا حتى دخل في أرض خضراء .. كان الجو ليلاً .. الضباط يدخلون وراءه في هذه الأرض .. يختبيء خالد ، وهو يجري بين المزارع الخضراء .. تقف سيارت الشرطة أمام هذه الأرض .. ينزل شوقي ، وعلي من سيارة الشُرطة ، ويحمل شوقي سلاحه ، ويدخل هذه الأرض ، ويبحث عن خالد في كُل مكان بتركيز شديد .. خالد يرى الضباط ، وشوقي يبحث عنه .. يرى خالد شوقي ، وهو يتجه نحوه .. يخاف خالد ، ويجري مُسرعًا .. يراه شوقي ، ويضرب عليه طلقات نارية .. يجري شوقي وراءه .. يستمر خالد في الجري حتى خرج من هذه الأرض ، ويجد شاب يركب دراجته .. يضرب خالد هذا الشاب ، ويأخذ دراجته ويهرب سريعًا .. لم يلحق به شوقي ، ويصوب سلاحه ناحية الدراجة ، وهي تجري أمامه ، ويضرب طلقة نارية ، وتُصيب ذراع خالد ..
***
يعود شوقي للضباط سريعًا .. ويأمرهم بأن يذهبوه إلى البيت المهجور يركبوا جميعهم السيارات ، وسامح يركب مع شوقي .. وتتجه جميع السيارات نحو البيت المهجور ..
***
يصل خالد للبيت المهجور .. ينزل خالد من الدراجة بعدما ألقى بها أمام عمارته ، ويتألم من شدة الرصاصة التي اصابت إحدى ذراعيه .. ينظر خالد للبيت المهجور ، وفي يده الأوراق التي أخذها من الدجال " الشيخ سيد " .. وفجأة ! .. يظهر ضوء من الجانب الأيمن من البيت ، والجانب الآيسر من البيت ، ويبحثان عن شخصٍ ما يقف أمام البيت .. يخاف خالد أن تراه هذه الأضواء .. يجري مُسرعًا ; ليختبيء بداخل عمارته ، ويظهر من فوق سطح البيت بُندقية تصوب على خالد ، وتضرب طلقات نارية عليه .. يخاف خالد ، ويجلس وراء بوابة العمارة .. تقف الضربات النارية من البُندقية ، وتظل الأضواء كما هي تبحث عن أي شيء ، وتتحرك في جميع الإتجاهات حول البيت .. حتي اختفت البندقية من فوق سطح البيت .. وتختفي الأضواء أيضًا .. يتحرك خالد ناحية البيت خائفًا .. يرى الباب مفتوحًا مثل كُل مرة .. وفجأة ! .. يسمع صوت سيارت الشُرطة تتجه نحوه .. ويرى شوقي خالد ، وهو يدخل البيت المهجور .. وينظر شوقي لسامح بإندهاش شديد غير مُصدق .. ، ويجري خالد مُسرعًا ناحية باب البيت .. ويدخل البيت المهجور .
***
الجو ليلاً .. أمام البيت المهجور .. سيارت الشُرطة ، والكثير من الضباط حول هذا البيت يحملون أسلحتهم .. شوقي ، وسامح ، وعلي يقفون بجانب بعضهما .. سامح خائف ، وقلق بشدة .. يُتابع شوقي الضباط ، ويأمرهم بما يفعلون .. يسأل على شوقي ماذا يفعلون ، ولم يرد عليه أبدًا ، ويُفكر في شأن هذا البيت .. وينظر إليه ، ثم لسامح ..
***
داخل البيت المهجور .. يقف خالد خائفًا ، ويحمل في يديه الأوراق التي أخذها من الشيخ سيد .. يجد رسومات على حوائط البيت رسومات لحيونات مُفترسة مثل التي كانت مرسومة معه من قبل .. " الأسد .. النمر .. الخُفاش .. القرود .. " .. يذهب خالد ناحية الصور المُعلقة على الحوائط " أشرار التاريخ " .. يقلب هذه الصور على ظهرها كما قال له الشيخ سيد .. يقلب جميع الصور واحدة تول الأخرى .. إرتطمت صورة دراكولا بالأرض بعد أن سقطت من على الحائط ; ليظهر دراكولا حقيقًا في الواقع .. يخاف خالد ، وهو يجري ناحية السلم ; ليصعد عليه .. ويُخرج المُفتاح الذي أخذه من الشيخ من الشيخ سيد ، ويُغلق باب غرفة الهياكل العظمية جيدًا كما أمره الشيخ سيد .. يجري خالد ناحية الغرفة المفتوحة ، وهو يقرأ التعاويذ التي في الأوراق التي معه ، ولكن لم تأتي بأي نتائج .. وظل يجري حتى وجد أمامه في آخر الممر شخصٍ ما لم يخطر على عقله أبدًا .. إنه أبيه .. يقف خالد مذهولاً ، ويذهب ناحيته سريعًا .. ويُمسك به دراكولا فجأة ، ويحاول بأن يصل بفمه إلى رقبة خالد حتى هرب خالد بقوة من بين أيديه ، ويتلقى دراكولا ضربة قوية في وجهه .. حتى شعر خالد بضربةٍ في رآسه بقوة من الخلف وأن شخصٍ ما ضربه .. يقع خالد على الأرض .. لا يرى شيئًا .. يُغلق عينيه ، ثم يسحبه أحدٍ ما من أرجله ، وهو ينطق إسم والده .. ومكان سقوطه على الأرض مليء بدمائه ..



إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
#4

افتراضي رد: روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن


الحلقة السابعة
" 7 "

يفتح خالد عينيه بصعوبة شديدة .. يشعر بألم شديد في رأسه .. يجد نفسه مربوطًا ، وملقى على الأرض في غرفة لا يوجد بها أحدًا .. ينظر أمامه ، ويجد فتاةٍ ما تجلس بجانب الحائط .. يحاول النهوض .. يسحب نفسه على الأرض حتى وصل إلى هذه الفتاة ، ويجلس بحانبها ساندًا ظهره على الحائط .. ينظرا إليها ، ويقول :-
• مَن أنتِ .. ؟
تنظر إليه الفتاة .. يندهش خالد ، ويقول :-
• نادين ! .. أنتِ على قيد الحياة!! .. لقد اعتقدت أنكِ أصبحتِ هيكلًا عظميًا مثل الذي في الخارج .
• أنا على قيد الحياة
• لماذا فعلتِ كُل هذا ؟
• لأني لم أعش يومًا أحبه في حياتي كُلها .. لقد كُنتُ صحفية
• أعرف
• اعتقدت أن هذا البيت سيغير حياتي .. وحياة مُستقبلي .
• أتفكرين بهذا الأسلوب الأحمق؟!! .. تدخلين البيت المهجور .. وأنتِ تعلمين ما الذي به !!
• أنت أيضًا كُنت تعرف ما الذي بالبيت .. ورغم ذلك دخلته .
• أنا لم أفهم شيئًا .
• سأحكي لك كُل شيء من البداية ..
تحكي نادين له كُل الذي تعرفه من البداية ..
***
تقف نادين في الشُرفة في شقتها أمام البيت المهجور ، وتري رجُلٍ ما يمر من أمام هذا البيت .. ظنت نادين أنه لص .. بالفعل كان لص .. لم يرى شيئًا سوى هذا البيت .. ظن أنه مليء بالذهب ، والكنز كما قال الناس عنه .. دخل الرجُل اللص هذا البيت ، وبعدها بقليل سمعت نادين صوت صراخ الرجل .. خافت نادين بشدة .. ونزلت من على السلالم سريعًا ، ووقفت أمام البيت المهجور ..
شعرت نادين أن البيت يهتز .. كُل شيء فيه يقع من الداخل .. تُصور نادين كُل شيء يحدث أمامها .. رأت من الداخل نيران في كُل مكان في البيت .. شعرت بهزة أرضية تحت أرجُلها .. يقع الموبايل من أيديها .. تعود نادين مُسرعة إلى شقتها ..
إكتشفت نادين أن البيت يختفي نهارًا ، ويظهر ليلاً .. دخلت نادين البيت .. تركت حياتها وتفرغت لهذا البيت .. كتبت كُل شيء ترآه .. كُل شيء يحدث أمامها .. دمار البيت ، وسقوطه من الداخل .. الهياكل العظيمة .. كُل شيء ..
***
يسأل خالد بإندهاش :-
• أنتِ الذي أرسلتِ ليِّ الأوراق المرسوم عليها الحيوانات ، والأموال أيضًا .
• لا .. هو الذي أرسلها .. كُنت أحاول أن أفكر كيف أستطيع محاربة هذا البيت .. ووجدت بالفعل فِكرة .
تُكمل نادين الحكاية ، وتتحدث عن نفسها ..
***
نادين تجلس في غرفتها أمام المكتب ، وترسم بعض أشرار التاريخ . دراكولا .. شرشبيل .. ريا وسكينة ، ولكن في إمرآه واحده .. عصابة القناع الأسود ..
إنتهت من هذه الرسومات .. عرفت أن كُل شيء سيدخل هذا البيت سيقوم بدون أدنى أسباب ...
أتت بتعاويذ ، ورسومات بعد قراءتها لكُتب كثيرة عن عالم الجن .. ذهبت لكثير من الشيوخ ، والدجالين .. إبتكرت نادين هذه التعاويذ ، والرسومات الغريبة من ثقافتها التي أخذتها بعد قراءتها ، وبحثها على الإنترنت ، ومحاولتها للتخلص من هذا البيت ..
وفجأة ! .. وهي تجلس ; لتحفظ التعاويذ والرسومات .. إنقطعت الكهرباء عنها .. ذهبت نادين ، وصعدت إلى شقة خالد بعدما رأته هو ، وسامح ، وهم يصعدان إلى الشقة العلوية في الطابق الثالث .. طلبت من خالد مصباحًا كهربي .. ودخلت شقتها مرةٍ أخرى .. حفظت التعاويذ ، والرسومات جيدًا ، ووضعتها في الدُرج الأول من المكتب ، وأخذت معها رسومات أشرار التاريخ التي رسمتها .. دخلت نادين البيت المهجور .. و بعدها بقليل سمع خالد صوت صراخها ..
***
يسألها خالد بلهفة :-
• ما الذي حدث بعد ذلك ؟
• دخلتُ البيت ، وقرأتُ التعاويذ ، ورسمت الرسومات على أرض البيت . والرسومات إستيقظت عليِّ أنا .. وظللتُ أصرخ وخائفة .
• لهذا سمعتُ صوت صراخك .. وأنتِ تدخلين هذا البيت ، وتحاربينه في اليوم الذي إستأجرت فيه شقتي .
• إكتشفت بعدها أن صاحب البيت المهجور لم يكن العفاريت والجان بل اللص الذي رأيتُه يدخل البيت .. وأصبح هو صاحب البيت والجان والعفاريت تطيع أمره .. إستغل موهبتي في الرسم .. وأجبرني على رسم أشرار التاريخ مرةٍ أخرى ، والحيونات الشريرة المُفترسة .
• لقد فهمت الآن .. ولكن التعاويذ لم تكن صحيحة إذًا .
• لا .. لقد كانت صحيحة .. ولكنني لم أنجح فيها .
• لقد ذهبتُ إلى شيخ وأعطى ليِّ تعاويذ .. ولكن التعاويذ لم تأتي بأي نتائج .
• التعاويذ التي كانت معيِّ .. هي التعاويذ الحقيقية التي ستقضي على هذا البيت .
• لقد رأيتُ أبي الآن قبل أن أستيقظ هُنا .. ماذا يفعل هُنا ؟
• لا أعرف شيء عن هذا
• لقد إتهمت بقضية قتل أخيكِ إبراهيم .
• صاحب البيت اللص هو الذي قتله إنتقامًا مِني .
• ولكن هُناك سؤال .. عندما دخلتُ شقتك .. وجدتُ ظرف مكتوب انني من أرسله لكِ !!
• أنت لم تُرسل ليِّ أي شيء .. ما هذا الظرف ؟!
• لا أعرف .. اكنت تعرفينني قبل كل هذا ؟
• لا .
يُفاجاأ خالد بسماع صوت لرجُلٍ ما .. يكاد يكون يجلس معهم في الغرفة .. ويراه خالد في ركُن الغرفة أمامه ، ويقول له :-
• مَن أنت .. ؟
يقول الرجُل ، وتُخرج كلماته بصعوبة شديدة .
• إسمي عزت .
• أنت دخلت هذا البيت أيضًا .
• نعم .. أنا وصديقي يدُعى رضوان .
• مَن !! .. رضوان !! .. أنت صديقه عزت !!
• نعم .
• لقد ظن أنك ميت مُنذ خمس سنين .
• أنا بالفعل كذلك .. فقد كانوا يضعون ليِّ الطعام والشراب .. لكنيِّ فقدتُ الكثير من وزني ... أنا بالفعل ميت هُنا .
• رضوان حزين عليك بشدة .
يدخل عليهما فجأة رجُلٍ ما ، ويقطع حديثهما .. يرتدي قناعة لونه أسود.. يستقبل منه خالد ضربة قوية على وجهه ..
***
يفتح عينيه .. الرؤية غير واضحة .. يفتح عينيه ، ويجد أبيه يجلس على الكُرسي ، وينظر إليه ، وعلامات الدهشة على وجه والده ، ومقيد من يديه من خلف الكُرسي ، وبجانبه تجلس نادين ، ومُقيدة هي الأخرى من يديها في الكُرسي ، وبينهما يجلس عزت على كُرسي أمام خالد ، ومقيد من يديه في الكُرسي .. يقف دراكولا وراءهم .. هُناك شخصٍ ما يقف بجانب باب البيت .. يأتي لهما رجُلٍ ما من خلف الكُرسي الذي يجلس عليه خالد .. يشعر خالد به ، ويقول الرجُل :-
• كيف حالك يا خالد ؟
• مَن أنت .. ؟
• أنا صاحب هذا البيت .. أنا الذي خطفت أبيك .. أنا الذي خطفت نادين .. أنا صاحب الأشرار والحيوانات والهياكل العظمية والدمار .. أنا الذي أمتلك القوة .. أنا القوة بذاتها .
• القوة ليست القوة التى كُلنا نحلُم بها .. قوة العقل أقوى من أي شيء
• لا .. قوتي أنا أقوى من أي شيء .. أنت من الأساس ليس عِندك قوة عقل يا خالد .. أنت لا تستطيع ان تُفكر .. ولو كٌنت كذلك .. كُنت ستعرف من أنا .
• أنت اللص الذي دخل البيت ؟
• حسنًا .. ولكن مَن هذا اللص ؟
يأتي الرجُل بخطوات تكاد تكون بطيئة ، ويظهر وجهه تدريجيًا لخالد ، وتتضح له الرؤية كاملة .. إنه هو .. إنه الرجُل .. لكن كيف !! .. كيف يكون هو !!
• أنا لا أفهم شيئًا .
• قُلت لك أنك ليس عِندك قوة عقل .. قوتي أقوى من أي شيء .
• الشيخ سيد ! .. الدجال !!
• اللص يا خالد .. أنت اللآن بين يدي .. لك أمنية واحدة فقط قبل موتك .. وبالتأكيد تود أن تعرف حقيقة هذا البيت .

أومأ خالد رأسه .. و يكمل الشيخ سيد حديثه :-
• في الماضي .. كُنت لص رخيص جدًا .. ليس ليِّ قيمة ولا شأن .. ضعيف .. حياتي عبارة عن سرقة وهروب فقط .. طوال حياتي أهرب ، وآكل من المال الحرام .. وليس هذا ذنبي .. وفي يومٍ ما سرقت قصر .. ظلت الشرطة تلاحقني حتى وقفتُ أمام هذا البيت .. كُنت دائمًا أسمع من البشر أنهم يقولون أنه يوجد به كنز .. وأنه سيغير حياتي وسأكون غنيًا .. عرفت بأن لا أحد يأخذها بسهولة .. وفجأة .. أصبح أمامي شخصٍ ما يقول لي : " سأغير حياتك . وسأعطيك القوة .." أخذتُ القوة .. بهذه القوة أستطيع بأن أفعل أي شيء .. أستطيع أن أدمرك وأدمر البشر وأدمر العالم بأكمله .. أصبحتُ دجال وإسمي الشيخ سيد .. سرقتُ من البشر أموالهم وعقولهم وأفكارهم وأخذتُ الأموال .. أموال كثيرة جدًا .. أصبح لدي القوة والمال معًا .
• ونادين لماذا فعلت بها هكذا .. وقتلت أخيها ؟
• نادين كانت تحاول بأن تعرف ما الذي يدور بهذا البيت .. كانت تُريد أن تعرف حكايته .. كانت تود أن تنتقم من هذا البيت .. عرفتُ أنها تُخطط لخطةٍ ما تُدمر بها هذا البيت .. رسوم الأشرار التاريخية .. دخلت البيت ، وقرأت التعاويذ التي تقتلني وتقتل البيت .. لم تستطع بفعل أي شيء .. إستغليت موهبتها في الرسم .. وأجبرتها على رسم أشرار التاريخ مرةٍ أخرى بالإضافة إلى حيونات مُفترسة شريرة تحميني من هؤلاء البشر .. وكُل هذا بواسطة العفاريت والجان ..
• والظرف الذي وجدتُ في شقة نادين .
• كانت خطتي أنا .. كُنت أود أن يبتعد سامح عنك .. أنت من أجبرته أن يدخل هذا البيت .
• ما إسمك .. ؟
• چون إسمي الحقيقي چون.. صاحب البيت المهجور .. الذي يمتلك القوة .. الذي لم يستطع أحد من كشفي .. العفريت والجن الذي أعطى ليِّ كُل هذا .. أصبح خادم عندي .. يُطيعني فيما أقوله .
يأتي لهما هذا الرجُل الذي كان يقف بجانب باب البيت .. كان وجهه طبيعي جدًا .. وجه إنسان طبيعي بالفعل .. يقول فجأة :-
• إسمي سورافيل .. من الجن الطيب .. لا أؤذي أحد أبدًا .. بل أختار من الإنس ليؤذيكم ، ويؤذي نفسه .
يقول خالد بعصبية :-
• كما فعلت مع الدجال أو چون .. يكون قائد البيت ليؤذينا .
• نعم .. بالضبط .
• ما حكاية هذا البيت ! .. لماذا تفعل هذا بنا ؟!!
• هذا البيت ليس له قِصة ولا أي شيء .. إنه فقط كان مِلكنا .. ملك الجان والعفاريت .. كان يسكن به القائد الخاص بِنا .. ولكن تحت الأرض .. أراد هذا الملك أن يجمع بِنا جميعًا بجميع العفاريت والجان .. أراد أن تتسع دولته ولكن فوق الأرض مع البشر ليتخلص منهم .. يغزو العالم .. هو وعشيرته .. ويصبح هو مالك هذا العالم بما فيه .. نجحت المُهمة بالفعل .. لقد أصبحنا فوق الأرض مع هؤلاء البشر .. أضاف هذا الملك خاصية الإختفاء للبيت .. حيث أنه يختفي نهارًا كي يُخطط ويُفكر .. ويظهر ليلاً .. كي يُنفذ ما كان يُخطط ويُفكر له ..
• وماذا كُنت أنت .. ؟
• كُنت أنا نائبًا لهذا الملك .. وفي يومٍ ما مات هذا الملك بسبب حروبه مع أحد البشر وقد قرأ عليه تعاويذ .. ومات هذا الملك .. جميعنا كُنا في حيرة .. اصبحت مكانه .. وجلست على كُرسيه ..لم تكُن لدي خطة لوضعها .. عرفت بأن الإنس لديهم عقل جاحد .. يستطيعون أن يغزوا لعالم بمن فيه إذا أتيحت لهم الفُرصة . وفي يومٍ ما دخل عليِّ هذا الرجُل الذي يدُعى چون .. أعطيته القوة .. جعلته قائدا لهذا البيت كي أنجو أنا .
• يا بن الجان .. كُل هذا لتنجو أنت .. كُل هذا لكونك " فرفور " .. ليس لديك عقل تُفكر به .. جعلتُ نفسك خادمًا له .
• أنا لستُ خادمًا عند أحد .. أنا أستطيع أن أسحب قوته وأجعله ضعيفًا .. لكني لستُ المسئول عن هذا بل الملك ...
• أنت الملك بالفعل .
• نعم صحيح .. أنا أعطيك ما تُريد وعليك بالباقي .
• يا نهار أسود .
يوجه خالد حديثه لچون :-
• هكذا فهمتُ كُل شيء .. التعاويذ الخاطئة .. أردتني أن أدخل البيت كي تتخلص مِني .
• كيف أخلص مِنك إلا بهذه الطريقة .. أين قوة عقلك يا خالد ؟ ..
• لماذا قتلت أخو نادين .. ما ذنبه في كُل هذا ؟
• سأنتقم من أي بشري يجرؤ على أن يدخل هذا البيت .. وسأنتقم من المُقربين له أيضًا .
بِمَن نبدأ مِنكم الآن .. ؟ .. سنبدأ بالكبير .. والدك يا خالد .

***
تتجه يد چون ، وهو يحمل المُسدس ناحية رأس والد خالد .. كان والده يبكي ، والدموع تقع على إحدى خديه .. ينظر خالد في عين والده ، وكان يتمنى أن يقول :- " سامحني .. لقد تركتك وحيدًا .. "
يقول خالد موجهًا حديثه لچون :-
• سأقتلك .
• لن تستطيع قتلي إلا بالتعاويذ بالحقيقية .
تقول نادين فجأة :-
• يجب عليك أن تُكمل يا خالد .. يجب عليك أن تُحقق حلمي .
ينظر خالد إليها بكُل تركيز حتى يتذكر الأوراق الذي أخذها من شقتها ..
***
يتركه سامح ، ويذهب ، ويجري وراءه خالد ، ويُنادي عليه ، ولم يرد عليه سامح ، ويخرج من الشقة تاركًا الباب مفتوحًا .. يعود خالد للغرفة ، ويجد بداخل الدُرج الذي كان به الظرف .. ورق أبيض مكتوب عليه كلماتِ غير مفهمومة ، ورسومات غريبة .. يأخذ خالد هذه الأوراق ، ويخرج من الشقة ، ويُنادي على سامح ..

يجلس خالد وحيدًا في غرفته ، وهو يُقلب في هذه الأوراق التي أخذها من شقة نادين ، وهو يقرأ الكلمات التي بها ، وينظر إلى الرسومات الغريبة بكُل تركيز .. كان لا يفهم شيئًا من هذه الكلمات ، والرسومات ليُكمل قراءة ، ويزيد فضوله في معرفة هذه الكلمات .. ينهض من فراشه ، ويفتح اللاب توب ، ويبحث عن هذه الرسومات ، والكلمات ليجدها تعاويذ ضد الجان ، والعفاريت ..
***
خالد ينظر لوالده ، وعلامات الحزن تُسيطر على وجهه .. يُغلق عينيه ، ويحاول أن يتذكر الكلمات ، والرسومات التي كانت موجوده بالأوراق .. يضغط على تفكيره ، ويُسرع في تذكرها بصعوبة ..
يفتح عينيه ، ويتمتم بكلماتٍ غير مفهمومة حتى يندهش چون ، وعلامات الحيرة على وجهه .. يقع المُسدس من يده ، يضع يديه على أذنيه .. يخاف العفريت سورافيل .. يجري سريعًا ناحية خالد ; ليُزيل الأحبال المربوطة في يد خالد .. ويبتعد عنه .. ينهض خالد من على الكُرسي ، ويُكمل الكلمات التي يقولها ، ويرسم على الأرض بأصابعه ، وهذه الرسومات لم تظهر بعد .. أكمل خالد عمله بشكل أسرع حتى وقع چون على الأرض ، وهو يصرخ حتى ظهر في المكان الذي يرسم فيه خالد لون أزرق من خلاله يُظهر الرسومات الغريبة التي رسمها على الأرض .. يأتي دراكولا لچون ويحاول أن يمتص دمائه من رقبته .. وچون مازال يحاول الهروب .. يقف ، ويُمسك بالمُسدس الذي وقع منه ، ويُصوب تجاه والد خالد حتى يقع والد خالدبالكُرسي للخلف على الأرض حيث أنه مات ، والدموع على إحدى خديه .. لا يعرف ماذا فعل إبنه به ! .. كان قلقًا بشدة عليه ! .. لقد ذهب إلى العالم الآخر بسبب غباء إبنه .. كان ضحية من أجل البيت المهجور الذي دمر بداخلهم كُل شيء
***
.. يقع چون على الأرض مرةٍ أخرى من تأثير الرسومات والكلمات التي يُتمتها خالد في سره .. تظهر نيران على شكل دائرة حول چون ليصرخ چون بصوت عالي .. ويقف خالد عن عمله ، ويذهب لنادين ، ويُزيل الأحبال من يديها ، ويذهب أيضًا لعزت ، ويُزيل من يديه الأحبال ، ويجريا نادين وعزت خارج البيت ..
***
يندهش شوقي ، وسامح ، وعلي .. بدأ الخوف يتسرب في قلوبهم .. ويسمعون من داخل البيت صوت الصراخ .. يتجه شوقي ناحية البيت ليُمسك به سامح ، يمنعه ..
***
كان خالد ينظر للنيران ، وهي تقترب من چون .. وينظر للعفريت سورافيل .. ويذهب ناحيته ; ليُتمتم بكلماتٍ غير مفهمومة ويرسم على الأرض أمامه بأصابعه ..
***
شوقي ينظر للبيت المهجور ، ويحاول أن يفهم ما الذي يحدث بعد أن جاءت لهما نادين وعزت .. يدخلان هما الإثنان سيارة الإسعاف .. جميعهم ينظرون للبيت المهجور ، واللون الأزرق الذي يُخرج منه ، والنيران .. وفجأة .. ينفجر البيت المهجور .. ويقع شوقي ، وعلى ، وسامح على الأرض .. كاد البيت أن يقع عليهم من شدة إنفجاره ، والنيران تتطاير حوله في كُل مكان ..

الحلقة الثامنة
" 8"

بعد 3 شهور

يدخل سامح شقة خالد ، ويتجه ناحية غرفته ; ليأخذ ملابسه ، ويُعطي الشقة لصاحب البيت بعد أن علموا جميعهم قصة البيت المهجور ، وموت خالد ووالده .. يٌفاجأ سامح بظرف على مكتب خالد .. يأخذه سامح ، ويفتح هذا الظرف .. يقرأ الورقة الموجودة به :-
• " سامح .. لا أريدك أن تظل حزين بسببي .. أرجوك سامحني .. أنا آسف على كُل ما فعلته بِك .. أريدك أن تصل بسلامي هذا للرائد شوقي بعد أن عرف أنني بريء .. كان ليِّ هدف .. وهذا الهدف تحقق والحمد لله .. كُنت دائمًا أقول لك أنني سيكون ليِّ قيمة .. إكتشفت أن العالم البشري حمادة .. وأن عالم البيت المهجور حمادة ثاني تمامًا .. قُل لنادين خالد سيُكمل حلمك .. أرسل سلامي أيضًا لرضوان أريد أن أشكره .. أنا لم أمت يا سامح .. أنا مازلتُ على قيد الحياة ..
صديقك الأنتيم
خالد عبد الفتاح "

تتسع عينا سامح من هول المُفاجأة ، وغير مُصدق للكلمات التي قرأءها .. يأخذ سامح تليفونه ، ويتصل بنادين :-
• نادين .. خالد ما زال على قيد الحياة .
***
يقف خالد في مكانٍ ما أمام البحر .. وشكله قد تغير كثيرًا .. حيث شعره القصير ، ويرتدي نظارة نظر ، وينظر إلى البحر ، والإبتسامة على وجهه لا تفارقه ..
يبدو أن الحكاية لن تنتهي بعد


الحلقة التاسعه
" الجزء الثاني "
إلي كُل من يُدرك أنه يعيش وحيدًا في هذه الحياة ..
إلى كُل من يُريد الإنتقام مِمَن ظلمه في هذه الحياة ..
إهدأ قليلاً .. حقك سيأتي دون جُهد منك ..

" 9 "
يجلس سامح ، ونادين في مطعم ما أمام البحر .. ووجه سامح يُسيطر عليه الحيرة ، والقلق ، وعلامات الإستفهام تملأ وجه نادين ، وهُما الإثنان كانا يتحدثان بشأن خالد ، ويقول سامح بخوف :-
• معنى هذا .. أن خالد ما زال على قيد الحياة بالفعل ؟!
• بالتأكيد .. ولكن كيف ؟!!
• لا أعلم .. ربما مقلب رامز جلال ؟
• وهل رامز جلال يعرفنا ؟
• ربما هذه خِطة أو فِكرة جديدة لبرنامجه الجديد
• لقد انفجر البيت المهجور أمامنا جميعًا .. وكانت جُثة خالد في هذا البيت وجُثة والده أيضًا .. ولقد دفناها في المقابر وحضرنا جنازته .. وعرفنا جميعًا ذلك .. كيف يعود مرةٍ أخرى ؟!
• ربما بسبب العفريت سورافيل
• لا أظن ذلك .. لأن النار تحرق الجان ولن يعيشوا بعدها .. قد عرفت ذلك من قراءتي لكُتب حول عالم الجان والعفاريت .
• يجب أن نبلغ الشُرطة والرائد شوقي الآن .
• لالا .. ليس الآن .
• لماذا ؟
• يجب أن نذهب للبيت المهجور أولاً .
• ... !!
• ربما قد يحدث شيئ .. أو ربما يحدث شيئ بعد ذلك .
• ولكن كيف ؟!! .. البيت إنفجر أمامنا ورأينا جُثة خالد .
• إذًا أين خالد؟!! .. كيف يعيش الآن ؟ وماذا يألكل وماذا يشرب ؟
• هل تقصدين أن البيت المهجور لم ينفجر وهذه خدعة من قبل الجان؟ أو العفاريت
• ربما ذلك
لم يستطع سامح الرد عليها .. كان يوافقها الرأى دائمًا .. كان ينظر إليها ، وكان يُحب أن يتكلم معها .. إذا غابت عنه لحظة يشتاق إليها ، وإلى صوتها الحنون .. كان مُغرم بنادين بشدة .. لم يستطع أن يقول لها : " أحبك " ، أو يعترف لها بحبه .. لأنه يعرف أنها سترفض ذلك ، أو أنه خائف من أن تجرح قلبه .. وكان يفكر أيضًا في خالد . .ربما كان خالد يُحبها أيضًا .. هكذا كان تفكير سامح طوال الوقت .. كان يتخيل أنه يستطيع أن يحميها ، ويكون أمانًا لها في كُل لحظة .. ولكن هذه التخيلات باتت بالفشل ; لأنه لم يستطع أن يعترف لها بحبه الشديد ، أو أنه ينتظر الفُرصة ، أو الوقت المُناسب لذلك ..
لم تكُن نادين بالنسبة لسامح أي فتاة .. لم تكُن أجمل فتاة رآها سامح .. لم تكُن ملاكًا يطفو على سطح الأرض .. لم تكُن ذو العينان الزرقاء ، ووجهها البيضاء ، وشعرها الأصفر الذي يمتناها كُل شاب ..
بل كانت فتاة عادية تمامًا .. ذو الشعر الأسود القصير ، والأعين الذي تحمل متاعب الدُنيا التي بها الحنان الكافي لأي شخص ..
بل كان ينظر إليها على أنها هي .. فقط ..
كان هذا يكفيه تمامًا ..
***
في مكتب ما يجتمع الرائد شوقي بزملائه ، ورئيسه في العلم ، وبعض الضباط الذين لديهم خِبرة عالية في عملهم .. الجميع يجلسون أمام منضدة كبيرة جدًا ، وأمام كُل واحدًا منهم ملف به أوراق ، ويقف الرائد شوقي ، ووراءه شاشة عرض كبيرة ليشرح للجميع عن قضية ما ، وجرائم حدثت في الآونة الأخيرة :
• حدث في الثلاثة شهور الأخيرة أكثر من خمسة عشر عملية سرقة من بنوك مُختلفة ، وأكثر من ثلاثة عشر جريمة قتل أيضًا في أماكن مُختلفة .. ومن الواضح أن جميع هذه الجرائم يرطها شيئ ما له علاقة بجميع هذه الجرائم ..

تظهر على شاشة العرض التي وراءه صور لبعض الجُثث في أماكن مُختلفة ليُكمل حديثه قائلاً :
• هذه صور لبعض الجُثث في أماكن مُختلفة .. وعلى الذراع الأيمن لجميع الجُثث وجدنا أنه مكتوب عليه حرفين من اللغة الإنجليزية وهُما kh""

تقوم الشاشة بتكبير الجُثة حتى تصل إلى الذراع الأيمن لكُل جُثة ، والتي بالفعل مكتوب على الذراع الأيمن لكُل حُثة حرفي kh"" .. ثم تظهر على الشاشة صور لبعض البنوك التي تمت سرقتها ، وكانوا جميعًا يغطيهم الكثير من الأتربة ، والزجاج المكسور ، والكراسي ، وأجهزة الكمبيوتر المُلقأة على الأرض نتيجة السرقة ، ويُكمل شوقي حديثه :
• وهذه بعض البنوك التي تمت سرقتهم وإنتهت بالطبع مع قتل بعض العُملاء والموظفين بهذه البنوك ..
ثم ينظر للجميع بثقة زائدة ، ويقول :
• وبعد جُهد وعِناء شديد .. أدركت أيضًا أن هذه السرقة لها علاقة بجرائم القتل التي حدثت ..

تظهر على شاشة العرض خريطة للمدينة ، ويظهر بعض النقاط الحمراء المُتفرقة عن يعضها لتصل ببعضها البعض ليتكون حرفي kh"" .. ولكن حرف h"" لم يكتمل ، بل إن آخر شَرطة من الأسفل من الجهة اليُمنى له محذوفة ، وهُنا يُكمل شوقي حديثه ، وهو يشاور بأصابعه على الخريطة قائلاً :
• هذه خريطة المدينة ، والنقاط الحمراء التي ظهرت الآن هي البنوك التي تمت سرقتها بالفعل .. إذا وصلنا هذه النقاط الحمراء ببعضها يُنتج لنا حرفي kh"" .. ولكن حرف h"" لم يكتمل من آخر شَرطة له من الأسفل من الجهة اليُمنى له حيث لم تحدث حتى الآن سرقة لبنك أو أي جريمة في هذه المنطقة .. إذًا نستنتج الآن أن في هذه المنطقة سيحدث شيئ ما .. إما جريمة قتل أو سرقة أو أي شيء ليكتمل هذا الحرف ويُصبح علامة مُميزة في البلاد .. لذا اتخذت انا القرار من الآن وهذه المنطقة بالكامل تمت مُراقبتها طوال اليوم ، ولا تغيب عنها الأنظار ..

وهُنا يقف رئيسه ليصفق له ، ويقف الجميع ليصفقوا أيضًا له بشدة .. وبعد أن إنتهى ذلك .. يجلس رئيسه ليقول :-
• أحسنت عملاً يا شوقي .. ولكن ما اليوم أو الوقت الذي تُرجح أن تحدث فيه الجريمة التي نتوقعها في هذه المنطقة ؟
• علمتُ يا سيدي أن هُناك في تلك المنطقة إستاد لكُرة القدم .. وقريبًا سيكون هُناك مُباراة بين الأهلى والزمالك .. أُرجح أن تحدث الجريمة في ذلك الوقت ..
***

يقف سامح ، ونادين الآن أمام مكان البيت المهجور .. نادين تنظر لمكان البيت .. مكان البيت فارغ .. تنتظر أن يظهر البيت المهجور .. ظلا هكذا بضع دقائق ، ولم يحدث شيئ حتى قطع سامح هذا الصمت قائلاً :
• مكان البيت مازال فارغ .
• نعم .. ربما يظهر أو سيحدث شيئً ما .
• البيت لن يظهر يا نادين .. إن خالد ما زال على قيد الحياة .. ولكن لا يختبئ في البيت المهجور .. هو يعرف أن الشُرطة ستجده .. خالد ليس غبيًا لهذه الدرجة .. وغير ذلك أن البيت المهجور إنفجر وقد دُفن خالد .. بالتأكيد لن يعود .
لم تعقب نادين على حديثه ، ونظرت إلى الأرض حتى أومأت برأسها بمعنى " موافقة " .. وبدأت تمشي بجانب سامح حتى دقت الساعة السادسة مساءًا ، وإهتزت الأرض أسفلهما لتنظر نادين وراءها ، وتجد أن البيت المهجور يظهر تدريجيًا .. وقف سامح مُحدق العينين .. وقف مذهولاً .. كيف ظهر هذا البيت مرةٍ أخرى ؟! .. دار هذا السؤال في عقل سامح .. البيت يظهر وكأنه يظهر من الهواء .. كان الهواء شديد جدًا لحظة ظهوره .. ظل بضع دقائق حتى إكتمل ظهور البيت المهجور ..
كما هو مُنذ ثلاثة أشهر .. لم يتغير .. التُراب الذي يُغطي بعض الأماكن ، والبعض الآخر المكسور .. كما هو كأنه لم يحدث له شيئًا ..
أمسكت نادين يد سامح سريعًا ليأتي معها ، ويدخلان البيت .. لم يُصدق سامح الذي حدث .. لقد أمسكت نادين بيده .. نظر إليها ، ثم ينظر ليديها ، وهي تُمسك بيده .. وقف مذهولاً .. كان هذا اليوم العالمي للإندهاش بالنسبة لسامح .. ظهور البيت المهجور ، وأن نادين تُمسك بيده .. كان يشعر بالخوف حتى زال هذا الخوف عنه عندما أمسكت بيده .. قلبه كان سعيدًا .. أغلق سامح يديه على يديها ليأتي معها ، ويدخلان البيت المهجور ..
***
يدخلان البيت ، وأعين سامح لا تغيب عن نادين .. دخلا البيت ، وتركا الباب مفتوحًا .. ما زال قلب سامح يدق مثل كُل مرة يدخل فيها هذا البيت .. تنظر نادين في كُل مكان حولها .. البيت كما هو لم يتغير .. صور الحيوانات المُفترسة لم تعُد موجودة ، وصور الشخصيات التاريخية الشريرة لم تعُد موجودة أيضًا .. تتذكر نادين الحادث عندما كانت مُقيدة بالحبال ، وخالد يجلس أمامها .. صوت زئير الأسد ، والنمر .. وصوت الحيوانات ، والديناصور لا تُفارق ذاكرتها .. وجه العفريت " سوارفيل " الذي كان يُشبه الإنسان الطبيعي .. ما زالت تتذكره جيدًا .. سامح أيضًا كان يتذكر الوقت الذي دخلا فيه هو ، وصديقه خالد .. تذكر سامح عندما رأى الحيونات تخرج من الرسومات ، والشخصيات التاريخة تخرج من الصور عندما شعر بالمياه التي كانت تغزو ملابسه من الأسفل .. تذكر إنقاذ خالد له من الحيوانات ، وأيضًا عندما قفزا من شُرفة البيت ..
قطع تفكيرهُما صوت باب البيت ، وهو ينغلق بقوة ..
أدي ذلك إل قفز نادين من مكانها ، وصراخها من شدة خوفها .. أمسكت نادين بأيدي سامح ، وظلت في أحضانه .. شعر سامح بالقوة حينها لا يُصدق أن نادين التي يعشقها في أحضانه الآن ، وبين يديه .. أغمض عينيه ليشعر بهذا الإحساس دائمًا .. ابتعدت نادين قليلاً عنه لتعتذر عما حدث ، وينظر سامح في أعينها ، ويبتسم .. حتى ظهر لهُما صوت يُشبه صوت خالد قائلاً :
• أهلاً
ينظران في الإتجاه الذي يُصدر منه الصوت .. يظهر خالد حينها ، وهو ينزل من على السلالم المكسورة دون أن ينظر في الأسفل كأنه حفظ هذه السلالم ، مُخزنة في ذاكرته .. كان ينظر لسامح ، ونادين .. لا أحد يفهم تلك النظرة .. هل نظرة الإشتياق لصديق عُمره ؟ ، أم نظرة للإنتقام منهما ؟! .. النظارة التي على وجهه ، وتلك الإبتسامة التي لا تُفارقه ، وقد إختلف كثيرًا بعد قص شعره القصير الآن .. ينظران لخالد .. وقف خالد أمامهما .. سامح ينظر له بذهول لا يُصدق عينيه التي ترى خالد الآن .. لا يفهمان شيئًا .. إقتحم خالد هذا الصمت قائلاً :
• كيف حالك يا صديقي ؟





إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
#5

افتراضي رد: روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن

الحلقة العاشرة
" 10 "

ظل سامح ينظر له بذهول حتى إحتضنه فجأة ، وكان سعيدًا برؤية صديق عُمر ، وأن الله أنجاه من الموت .. يبتعد عنه سامح قليلاً ، ويقول :-
• لقد تغيرت كثيرًا
• نعم .. أظن ذلك
ثم يوجه حديثه لنادين :-
• كيف حالك يا نادين ؟
• أنا بخير وأنت ؟ .. أظن أنك لستُ بخير كثيرًا
• كلا .. بل أنا أشعر أنني أملك الحياة الآن
• كيف حدث ذلك ؟ .. لقد إنفجر هذا البيت أمام أعيننا جميعًا
• نعم وأمام عيني أنا الآخر
يقول سامح :-
• إحكي لنا .
• سأحكي لكُما كُل شيء
***
ينهض خالد من على الكُرسي ، ويُكمل الكلمات التي يقولها ، ويرسم على الأرض بأصابعه ، وهذه الرسومات لم تظهر بعد .. يكمل خالد عمله بشكل أسرع حتى وقع چون على الأرض ، وهو يصرخ حتى ظهر في المكان الذي يرسم فيه خالد لون أزرق من خلاله تظهر الرسومات الغريبة التي رسمها على الأرض .. يأتي دراكولا لچون ويحاول أن يمتص دمائه من رقبته .. وچون مازال يحاول الهروب .. يقف ويُمسك بالمُسدس الذي وقع منه ، ويُصوب تجاه والد خالد حتى وقع والد خالد بالكُرسي للخلف على الأرض .. وإحدي خديه مليئة بالدموع .. يقع چون على الأرض مرةٍ أخرى من تأثير الرسومات والكلمات التي يُتمتها خالد في سره .. تظهر نيران على شكل دائرة حول چون ليصرخ چون بصوت عالي .. ويقف خالد عن عمله ، ويذهب لنادين ، ويُزيل الأحبال من يديها ، ويذهب أيضًا لعزت ، ويُزيل من يديه الأحبال ، ويجري نادين وعزت خارج البيت ..
كان خالد ينظر للنيران ، وهي تقترب من چون .. وينظر للعفريت سورافيل .. ويذهب ناحيته ; ليُتمتم بكلماتٍ غير مفهومة ويرسم على الأرض أمامه بأصابعه حتى خاف العفريت " سورافيل " ، ويقول بخوفٍ شديد :-
• سأمنحك القوة .
يتوقف خالد فجأة عن الحديث ، والرسم على الأرض بعد سماعه لهذه الجُملة ، ثم ينظر للعفريت " سورافيل " ، ويقول له :-
• لا أُريدها .. هذه القوة سأصبح بسببها وحش شرير يُدمر البشرية .. سأتخلص مِنك ومن هذه الفوضى التي سببتها لنا .
ثم يُكمل خالد حديثه ، ويرسم على الأرض ، ويقول العفريت سريعًا :-
• لالا .. ستصبح بسببها قويًا وتحقق حلمك يا خالد .. حلمك الذي طالما حلمت به .. حلمك الذي دخلت من أجله هذا البيت
يتوقف خالد مرةٍ أخرى عن التمتمة بالكلماتٍ الغير مفهومة ، والرسم .. ثم يصمت لحظة ، ويقول :-
• لا أريد القوة بل أريد العبقرية ..
تتجه يد العفريت على وجه خالد ليقع خالد فجأة على الأرض ، وتخرج من جسده دوامة صغيرة على شكل دائرة لونها أزرق لتصل إلى سقف البيت سريعًا لتقوم بتكسيره ، وتخرج خارج البيت عاليًا ، وتظل هكذا لبضع دقائق ، وهذه الدوامة تدور بشكل سريع جدًا .. يختفي العفريت " سورافيل " ، وبعدها تختفي هذه الدوامة الزرقاء بعد أن دخل جزء مِنها في عقل خالد ، ثم ينهض خالد من على الأرض ، ويصعد السلم سريعًا ، ولكنه لم يجد چون في مكانه بل لم يعُد له وجود في البيت .. يصعد خالد السلم سريعًا ، ويدخل غرفة بها نافذة تطل على شارع خلفي للبيت من الناحية الأخرى ، ويقفز خالد ، وينفجر البيت المهجور وراءه ، وهو يطير في الهواء .. يرتطم بالأرض بعد سقوطه ، وهو ينظر للبيت المهجور ، وتتطاير حوله النيران .
***
ينظر لخالد بذهول حتى تقول نادين :
• لا أفهم شيئًا ..
• أنا الآن أمتلك العبقرية ..
• نعم .. لقد إندهشنا بسبب النور الأزرق الذي كان يخرج من البيت ..
قهقه خالد ضاحكًا ، ويقول :-
• لقد كان يخرج من جسدي
• وماذا ستفعل الآن ؟
يُمسك سامح بيد خالد ، ويتجه نحو باب البيت ، وهو يقول :-
• هيا بنا نخرج يا خالد من هذا البيت .. نعود لحياتنا
يُبعد خالد يده ، ويعود مكانه ، ثم يقول :
• لا يا صديقي .. مكاني الآن هُنا .
• أنت الآن تمتلك العبقرية .. تستطيع أن تصل إلى العالمية وتصبح إنسانًا مشهورًا .. وتُفيد البشرية .
• وبم أفادتني البشرية كي أفيدها ؟
• لا أفهم .. ماذا تُعنى ؟
• مكاني هُنا يا سامح .. سأظل هُنا .. لماذا أخرج ؟ .. لهؤلاء البشر الذين لا يُفكرون وإن جاءت لهُم فِكرة يقومون بقتلها .. لقد كُنت في كُلية التجارة .. ماذا كنت سأصبح ؟ .. صبي قهوجي أم صبي ميكانيكي أم أشهر شاب يقف على عربة فول ..
• لا تأخذ الموضوع بهذه الجدية يا خالد .. إنه عالمنا وسيظل هكذا ولن يتغير .
• بل أنا سأغيره .
• للأحسن ؟
• لا .. بل للأسوأ .. إنتقامًا من كُل ما حدث لنا .. إنتقامًا من البشر الذين لا يُفكرون .
• لا يا خالد .. هذا خطأ .
• لقد تحقق حلمي .. أصبح لدي عقل .. أستطيع أن أصنع كُل شيء بسهولة .. البشر هُم السبب الرئيسي في الذي حدث لنا .. سأنتقم منهم واحدًا تلو الآخر .
تقول نادين :
• لا يا خالد .. أنت الآن برئ .. هيا الآن إخرج معنا.
• ليس الأمر بوسعي .. لقد تأخرت هذه الجُملة كثيرًا .. أنا الآن رئيس هذا البيت .. المسؤول عنه .. كُل شيء في هذا البيت يحدث بأمر مِني أنا فقط ..
• وعالمك الآخر ؟
• لا أحب العالم الذي كُنت فيه .. سأظل هُنا وأُدمر العالم بأكلمه
يقول سامح :-
• ومُستقبلك يا خالد ؟
• لم يعُد هُناك مُستقبل ينتظرني ..
تقول نادين بحزن :-
• أنت الآن لستُ خالد .. بل أنت غبي
يرد عليها خالد بعصبية شديدة :-
- لستُ غبيًا مثلك أيتها البشرية .. أنا أذكي مِنك وأذكى من عاملك هذا .. أنا عبقري بحق .. لقد أصبحتِ صحفية مشهورة وناجحة بسبب هذا البيت .. هذا البيت الذي تكرهونه أفادك في تحقيق حلمك .
• أنت الآن شرير ..
• أحيانًا المُجتمع هو من يدفع الإنسان للشر ..
يقول سامح بغضبٍ :-
• لن أتركك في هذه المصيدة .. لن تكون صائدها يا خالد ..
يُمسك سامح بخالد بقوة حتى يقوم خالد بضربه قويًا في وجهه ليقع سامح على الأرض بعيدًا عنه ، وهو يتألم من ضربة خالد .. ليقول خالد ، والشر يملأ عينيه :
• نهاية البشر قريبة ..
تأتي نادين سريعًا لسامح ، وتطمئن عليه ليقف سامح ، ويخرجان من باب البيت .. حتى أتي خالد لهُما ، ويُمسك بسامح ، ويُدخله البيت ، ويترك نادين خارج البيت ، وهي تصرخ ، وتُنادي على سامح .. حتى تسمع صوت هجمات شديدة على بعضهما ، وحديث يدور بينهما ، ولكنها لا تسمع شيئا منه .. تظل هكذا لبضع دقائق حتى خرج سامح من باب البيت سريعًا ، ويقع على الأرض ، وتأتي نادين وراءه .. ثم ينغلق باب البيت بنفسه تلقائيًا بقوة ، وتقول نادين له :
• ما الذي حدث ؟
كان بوجه سامح بعض الكدمات ، والدماء يملأ وجهه ، ويقول ببطئ :
• كـ..ا..ن كان يُريد قتلي .
• إهدأ .. هيا بنا .. أأنت بخير ؟
• نعم .. قليلاً .
يقفان ليُغادرا هذا الشارع ، وسامح يضع يده على كتفيها ، ونادين تُمسك به ، وهو يتحدث إليها ، ويُحاول إضحاكها ..
***
في مكتب الرائد شوقي .. يجلس شوقي على مكتبه ، ويُقلب في الأوراق التي أمامه ، ويُفكر في الجرائم التي تحدث ، وأمامه سامح ، ونادين يجلسان بجانب المكتب ، وينظران لبعضهما ، ولا يعرفان من فيهما سيبدأ بالحديث حتى قال سامح فجأة :
• نود أن نخبرك بشيء .
• تحدث .. أنا أسمعك .
• هل تذكر البيت المهجور وقصته ؟
• نعم بالتأكيد .
• نود أن نقول لك أن .. أن خالد ما زال على قيد الحياة
ينظر له الرائد شوقي غير مُصدق ما سمعه ، ويضحك بشدة ، ثم يسخر منه قائلاً :
• لا أحب هذا الهراء .. إذًا إذهب واحلم بصديقك مرةٍ أخرى
• لقد رآيناه
• كيف ؟!
• خالد ما زال على قيد الحياة ولكنه لم يعُد خالد صديقي .. بل أنه شخص آخر .. لقد أصبح شريرًا .
ينظر الرائد شوقي لنادين ليقول :-
• هل تصدقين هذا الهراء ؟
• لقد رأيناه معًا .. في البيت المهجور
• كيف يحدث ذلك ؟ .. لقد انفجر البيت .. وچون او الدجال قد مات ، وأيضًا العفريت الذي يُدعى سورافيل على ما أظن .. لقد قُلتِ أنه كان في البيت هو ، وخالد .. ولقد إنفجر هذا البيت اللعين .. كيف لخالد أن يعود مرةٍ أخرى ؟
• لا نعرف .
• لا تعرفان !! .. أنتم من رأيتم جثته .. رأيتم جسده ، وهو يُدفن .. لقد أنقذنا جسده من تحت الأنقاض .. كيف لخالد أن يعود ثانية ؟!
يعُم الصمت في المكان ، ثم تتحدث نادين :-
• ربما لهذا البيت قصة أخرى لم نعرفها بعد .
• ... !!
• لقد كان به كنز من نوع آخر .. لم ينظر احد منا له من قبل
يقول شوقي بعصبية ، وهو يقف ، وقد ألقى الأوراق التي أمامه ، وأسقطها أرضًا :-
• أنا لستُ مجنون .. هذا البيت لن يطاردنا هذه المرة .. أنا الوحيد الذي خرجت من هذه القصة التافهة بلا شيء ، والهزيمة تُسيطر عليِّ .. تأخرت ترقيتي .. أنتِ يا نادين إكتسبتِ شُهرة ، و سامح بالتأكيد لديه أموال ليُخبئ أسرار صديقه ، وأنا لاشيء .. سوف أثبت لكُم أن خالد لن يعود مرةٍ أخرى .. سأذهب للمقبرة الذي دُفن فيها خالد ، وأريكم جُثته ، وأنزلها منشور على الفيس بوك .. اليوم ستعرفون ذلك .
يخرج شوقي من المكتب ، ثم يغلق الباب بقوة ، وهُما ينظران لبعضهما ، والحُزن يُسيطر عليهما ..
***
الليل ، والظلام يسودان المكان بأكمله .. سيارات الشُرطة ، وسيارة الإسعاف .. ينزل شوقي من سيارة الشُرطة، ووراءه الكثير من الضُباط الذين يحملون أسلحتهم .. جاء شوقي إلى المقابر ، ومعه الضابط علي بعد أن رفض سامح ، ونادين المجئ معه .. يدخلون جميعهم المقابر ، وقد أحضر شوقه معه رجُلٍ ما يعمل " حانوتي " ; حيث أنه يفهم كثيرًا في هذه الأمور . يتحركون جميعا في المقابر ليلاً يبحثون عن مقبرة خالد .. كان شوقي يتذكرها جيدًا عندما دُفن بها خالد من قبل .. ظلوا يمرون على جميع المقابر حتى وجدوها بصعوبة ، ومَكتوب عليها لوحة من الرُخام :- " مدفن عائلة صابر عبد الفتاح " ; حيث كان مدفون بهذه المقبرة خالد ، ووالده ، وباقي العائلة بالطبع .. يبحث شوقي عن المقبرة التي دُفن فيها خالد حتى وجدها .. أمر شوقي الرجل بأنه يفتح هذه المقبرة ، وأن يدخل فيها ..
نفذ ذلك الرجل الأمر سريعًا ، ولم يظهر على وجهه الإندهاش ، وكأنه يمر بهذه المواقف دائمًا ..
فتح الرجل المقبرة ، ونزل بها .. حمل شوقي مصباحًا كهربيًا ; كي يُنير له المكان .. وجد الجُثة مُلقأة على الأرض ، ومُغطاة بزي لونه أبيض .. أزال الرجل هذا الزي الذي على وجه الجُثة بأمر من شوقي .. إندهش شوقي بشدة ، وغير مُصدق ما تراه عينياه الآن .. أنه ليس خالد بل رجُلٍ آخر .. لم يفهم شوقي شيئًا ، وعقله رافض التفكير تمامًا بعد هذا الموقف البشع .. كان مشهد مُرعب حقًا بالنسبة له ، ودار في عقله سؤال واحد فقط بل عدة أسئلة تجمعهما سؤال واحد : " كيف لخالد أن يعيش ؟! " ..
إندهش شوقي مرةٍ أخرى عندما رأى الرجل يأخذ شيئًا ما بجسد الجُثة .. حيث اندهش شوقي قائلاً :-
• ماذا تفعل ؟!
• أفعل شيئًا أنت لن تفهمه قط
• قُلت لك .. ماذا تفعل ؟
• أسرق عضو مما يملك .
• نعم ! .. من ميت !! .. لماذا تفعل ذلك ؟
• أريد أن أعيش ..
• ألديك أولاد ؟
• نعم .. جميعهم في المدرسة .
• وماذا تعمل في الأساس ؟
• أسرق هذه الأعضاء من الأموات ثم أبيعها بأموالٍ كثيرة
• هل بحثت عن عمل ؟
• نعم .. ولم أجد .. هل وجد الشباب الخريجين ذوي الشهادات و الخبرات العالية عمل كي اجده انا يا حضرة الضابط ؟ .. العمل ليس في هذه البلاد ..
• ولكن هذه جريمة يُحاسب عليها القانون ..
• بالطبع .. أنت ضابط وتفهم ذلك ..
ألقى شوقي المُصباح الذي في يده في وجهه الرجُل ليأتي فوق وجه الجُثة تمامًا .. وتبادلا الضرب في بعضهما ، ثم يسمع الضابط علي صوت في المقبرة ، ثم تحدث لهُما ، ولم يجب أحد .. ينزل لهُما في المقبرة ليرى الرائد شوقي يجلس فوق الرجُل ، ويعطى له بعض الكدمات الشديدة في وجهه .. يُبعد علي شوقي عن هذا الرجُل ، ويأمر الضُباط بالقبض عليه ، ثم يخرجون جميعًا من المقبرة ، ويأخذ شوقي المُصباح الكهربي بعد أن غطى وجه الجُثة بالزي الأبيض " الكفن" ، ثم يخرجان هو ، والضابط علي من المقبرة .. تحركا هُما الإثنان نحو الخارج ، وهُم يتحدثان بشأن هذا الرجُل .. يجد شوقي شيئًا ما أمامه من بعيد .. إقترب من هذا الشيء ، وكان إثنين جالسين أمام بعضهما شاب ، وفتاة ، وكان يضع الشاب ذراعه على كتف الفتاة ، وذاهب لتقبيلها ، ولكنه إكتشف أمره قبل ذلك .. إقترب منهما قائلاً :-
• هكذا !! .. أمام الأموات ؟! .. افترض ان هُناك ميت سينجل .. لم نُراعي مشاعره !!
ثم أمر شوقي بإمساك الشاب ، والفتاة ووضعهم في سيارة الشُرطة للذهاب بِهم إلى القسم .. إتجه شوقي نحو صديقه علي ليتحدث معه قائلاً :-
• هل تظن حقًا أن خالد ما زال على قيد الحياة ؟
• لا أعرف يا سيدي .. ولكن لمذا تهتم بأمره هكذا ؟
• أود أن أعرف الحقيقة كاملة
ليُفاجأ بطلقة رُصاص تخرج من الشقة المُقابلة لمقبرة خالد ، وتدخل هذه الرُصاص في ظهر الضابط علي ليقف صامتًا لبضع ثوانٍ ، ثم يقع على جسد شوقي ، ويُمسك به ، وهو ينظر عليه .. ثم يضعه على الأرض ، وهو يُنادي على الدكتور ، وسيارة الإسعاف . ويصرخ بصوتٍ عال بإسم : "علي " ..
وفجأة ! .. ينظر شوقي ناحية الشقة التي خرجت مِنها الرصاصة ليعرف الطابق الصحيح .. يقف شوقي ، وترك الدكتور يهتم بأمر علي ، وأمر شوقي بعض الضُباط أن يأتوا معه ، وأن يأتي البعض الاخر معه .. وصل سريعًا إلى بوابة البيت ، وأمر الضُباط أن يبقوا هُنا ، وصعد سلالم البيت سريعًا ..
في نفس الوقت الذي كان فيه ذلك الرجل الذي أطلق الرُصاص على الضابط علي.. كان يرتدي سروالا وتي-شيرت لونهما أسود ، ويرتدي أيضًا قناع ليُغطي وجهه لونه أسود .. كان يجمع أشياءه ، وهذه البندقية ، ويبدو أنه قاتل مُحترف .. ذهب سريعًا لباب الشقة ، وفتح الباب .. ينزل على السلالم سريعًا ليجد الرائد شوقي يصعد إليه .. يدخل ذلك الرجًل سريعًا ، وينظر من النافذة ليجد الضُباط الذين أمام مقبرة خالد يقفون ، ويوجهون أسلحتهم نحو النافذة ، ثم ينظر أسفل البيت ليجد ضُباط كثيرة ، ولا يستطيع ان يقفز منه .. وضع الرجل ما معه في حقيبته جيدًا ، وإرتدى هذه الحقيبة على ظهره ، ثم فتح باب الشقة ، ونزل السلالم ليُقابل الرائد شوقي .. رفع شوقي مُسدسه على وجهه قائلاً :-
• مَن أنت ؟
ضرب الرجل ضربة مُفاجئة في يد شوقي ليقع المُسدس على الأرض ، ويُخرج مُسدس آخر من جيبه ، ويوجه ناحية رأس شوقي ، وكأنها إجابة أو ردًا على سؤاله .. ليضرب شوقي ذلك الرجل عن طريق رفع يده الُيمنى بقوة في يده التي تحمل المُسدس ليسقط علي الارض هو الآخر ، ويقف شوقي وراء ذلك الرجل مُمسكًا برقبته ; حيث يمسك الرجل رأس شوقي بيده اليُسرى لينقلب به على الأرض ، ويخرج أنبوبة صغيرة من جيبه لتُخرج سائلاً مثل روائح البرفان هذه ، والتي بسببها نام شوقي على الأرض ; حيث كانت كُل هذه الحركات سريعة جدًا .. وقف هذا الرجل ، ونظر إليه ، ثم نزل السلالم سريعًا ، ويمر بين الضُباط الوقفين ، ويجرون وراءه ، و لم يلحق به احد ابدا ..
***

الحلقة الحادي عشر ..
" 11 "

يقف الرائد شوقي في مكتبٍ ما ، وجلس رئيسه في المكتب ، وهو ينظر في الأوراق التي أمامه ; حيث سمح لشوقي بالجلوس ، وكانت علامات التوتر تظهر على وجه شوقي .. ترك الرجل الأوراق التي أمامه ، وإنتبه لشوقي قائلاً :-
• إستمع إليِّ يا شوقي .. أنا عندي ولدان .. أنت مثل الكبير . هو مثلك تمامًا وعنيد مثلك .. أريدك أن تصغى إليٍّ
• يا فندم خالد ما...
يقاطعه رئيسه قائلاً :-
• قُلت لك إصغ ليِّ .. لا تهتم بأشياء خُرافية يا شوقي ليس لها وجود .. خالد قد مات والبيت المهجور إنفجر وأغلقت القضية ضد مجهول .. لا تفكر في الحادث يا شوقي مرةٍ أخرى
• أريدك أن تنظر إلى الأدلة أولاً ثم تتحدث بنفسك
• لا أريد شيئًا .. والإثنان المجانين سامح ونادين إذا رأيتهم معك مرةٍ أخرى سوف أتخذ معك ومعهم الإجراءات القانونية
• حسنًا ..
• أنا أعرف بأنك من أفضل الضُباط وأنك ذو خبرة عالية جدًا ولكنك تسببت في موت صديقك الضابط علي
• لا يا فندم .. لستُ أنا السبب بل خالد
يقول رئيسه بعصبية شديدة :-
• مرةٍ اخرى خالد .. !! صديقك بين الحياة والموت بسبب أفكارك الوهمية الغير موجودة في الواقع .
• سأصل إليهم .. سأصل إلى الحقيقة .. لقد علمتني هذا من قبل .
• ولكني أعلمك الآن .. عليك أن تُركز في قضيتك .. إنها فُرصتك الأخيرة يا شوقي .
• حسنًا ..
• لا تدع الجنون و الخرافات تتحكم بِك ..
• بعد إذنك يا فندم ..
يخرج شوقي من المكتب ، وهو حزين بشدة ..
***

يذهب شوقي إلى المُستشفى التي يوجد بها علي .. يصل سريعًا ليسأل الإستقبال عن رقم الغُرفة التي يوجد بها علي ; حيث أخذ الرقم وذهب إليه سريعًا ، ثم يقابل الدكتور ، ويقول له :-
• ما أخبار حالة علي ؟
• للآسف .. الأخبار لم تكُن بخير أبدًا
• كيف ؟
• إن الرُصاصة التي دخلت في ظهره .. أثرت على العمود الفقري بشكل كبير وخصوصًا الفقار الصدرية التي تتحد مع الأضلاع وتكون القفص الصدري مما أثر عليه و هو الآن في غيبوبة .. الهواء يدخل ويخرج بدون أي نتائج .. لقد أزلنا الرُصاصة وحالته تتحسن مع الوقت ..
أومأ شوقي رأسه بمعنى" موافق " .. كان وجهه حزين ، ثم ترك الدكتور ، وذهب إلى غُرفة علي ، ويدخل الغُرفة .. وقف أمامه ، وهو ينظر له .. كانت أصوات الأجهزة من حوله ، وهو حزين لتنزل دمعة من عينيه ، تمر على إحدى خديه ، ويقول بحزن شديد :-
• أنا آسف
***
جلس شوقي في مكتبه وحده ، وفي فمه سيجارة ، وأمامه ملف قضية البيت المهجور ، قتل إبراهيم مؤمن عبد العزيز أخو نادين .. حيث كان يقرأ هذه الملفات من جديد ليُفكر مرةٍ أخرى ، ثم بعدها بساعات قليلة كان المكتب قد إمتلأ بالأوراق الكثيرة ، والصور المُعلقة على الحائط للبيت المهجور ، وصور خالد ، وسامح ، ونادين .. وملف الدجال سيد الذي يُدعى چون .. وكانت على صورة خالد دائرة حمراء قد رسمها شوقي ، وهي تعبر أن خالد هو وراء كُل ما حدث للبيت المهجور ، ويُفكر أيضًا أنه هو من أطلق الرُصاص على الضابط علي .. خلع شوقي الچاكيت الذي كان يرتديه ، والقميص ; كي يُفكر أكثر .. حتى وجد أن مبارة الأهلي والزمالك ستُقام غدًا ، فجهز كُل شيء سيقوم به ، وتأكد من أن المكان مُحاط بالمُراقبة ; حيث نظر لخريطة المدينة ، والمَرسوم على بعض الأماكن النقاط الحمراء المُتصلة ببعضها المُكونة حرفي ""kh .. وقال :-
• سأعرفك .. سأعرف من أنت
***

مُباراة لأهلي ، والزمالك بدأت مُنذ قليل .. الجماهير الكثيرة تملأ الإستاد بالكامل الذي يُشجع الأهلي ، والذي يُشجع الزمالك، والمُعلق الرياضي للمُباراة الذي يقول حديثًا ليس له علاقة بالمُباراة ، ولكنه يُذيع الذي يحدث أمامه حتى ، وإنه كان شيء غير مُهم .. الرائد شوقي قد وضع خطته .. الإستاد مُمتلئ بالضُباط في كُل مكان . الضُباط ذوو خبرة ، وكفاءة عالية .. ضُباط مُدربين على أعلى مُستوى .. قد إستدعى الحراسات الخاصة ، وبعضًا من القوات المُسلحة .. كان يومًا في غاية الأهمية بالنسبة لشوقي كانت عيناه على كُل الضُباط الذين يحرسون المكان ، ويبلغونه بكُل شيء يحدث أمامهم ..
الجماهير تُركز على المُبارة ، وتتفاعل معها .. يأتي لاعب من الأهلي نحو مرمى الزمالك قد تخطى كُل اللاعبين .. أحرز هدف رائع يستحق أن ينال عليه جائزة ..
كان هذا حديث المُعلق عندما أحرز لاعب من الأهلى هدف في مرمى فريق الزمالك .. إشتد الصراخ في الإستاد من قبل جماهير الأهلي فرحين بهذا الهدف .. يقفون ، ويهتفون بإسم الأهلي والأشعار التي يعرفونها ، ويحفظونها جيدًا .. ربما لو أننا حفظنا أشياءًا مُفيدة هكذا لأصبحنا من الدول المُتقدمة في العالم .. أظن أن البلاد المُتقدمة مثل أمريكا لديها عُلماء رائعين بسبب عدم وجود لعب كُرة القدم لديهم ..
بضع دقائق .. وبدأ الهدوء يعُم في المكان .. وفجأة! .. أحرز لاعب آخر من فريق الزمالك هدف في مرمى فريق الأهلى ، وإشتد صراخ جماهير الزمالك عاليًا .. حيث كان هدف رائع بشدة كاد أن ينفجر الإستاد من شدة صراخ هؤلاء الجماهير ، ومع هذا الصراخ يظهر من أعلى الإستاد رجُلٍ ما يُحلق في الهواء بل أنه يقف على شيئًا ما حديدي مُستطيل الشكل ، ويطير في الواء ..
إنه خالد الذي يطير في الهواء .. قد صنع هذا الشيء الذي يقف عليه اخترعه بسبب عبقريته .. أخذ الفِكرة من كارتون علاء الدين الذي يطير بسجادة سحرية في الهواء .. قد أتى بهذه الفِكرة ، صنع شيئأ مُستطيل الشكل من الحديد ، وطورها عن طريق التكنولوجيا بل أنه يستطيع أن يولد أسلحة أو أشياءًا ما للدفاع عن النفس ..
لا أحد يرى خالد حتى الآن .. إرتدى قناع أسود مَكتوب عليه "kh" .. ظهر للجماهير .. أخذ الجميع ينظرون له بذهول .. كيف لرجُل أن يطير هكذا في الهواء مثل علاء الدين ؟! .. نظر الرائد شوقي لهذا .. ظن أنه إحتفال بالهدف الذي أحرزه فريق الأهلى ، أو الزمالك .. لكن لم يكُن كذلك
أخرج خالد من جيبه بُندقيتان واحده في يده اليُمنى ، والأخرى في يده اليُسرى ، وأطلق النيران على جميع الجماهير الموجودة بداخل الإستاد .. أخذ الجميع يصرخون بشدة ، ويحاولون حماية أنفسهم .. نظر الرائد شوقي لهذا ، لم يبد أنه خالد .. أخرج مُسدسه من جيبه ، وأمر كُل الموجودين من الضُباط أن يطلقوا النيران عليه.. بالفعل تم تنفيذ أمر الرائد شوقي ، وجميع الضُباط الموجودين بالمكان بدأوا اطلاق النيران على خالد .. إٍستمر خالد في إطلاق النيران حتى ألقى خالد البُندقيتان على الجماهير ، وضغط على زر بأرجله في الشيء الحديدي الذي يقف عليه ، ويطير بواسطته .. يُخرج هذا الإختراع زُجاج يرتفع ، وينغلق على خالد من جميع الإتجهات حتى يحميه من طلقات النيران التي تأتي عليه .. جميعهم تعجبوا .. إطلاق النيران في الزُجاج لا يؤدي إلى أي شيء .. لقد كان هذا الزُجاج قوي جدًا ، ومضاد للأسلحة ..
أعطى الرائد شوقي أمرًا سريعًا بإخلاء المقاعد الآن ، وخروج الجماهير من الإستاد .. نفذوا أمره بشكل سريع جدًا ، وبالفعل خرج الجماهير سريعًا .. وبدأت المقاعد تكون فارغة حتى ذهب خالد ، وأزال هذا الزُجاج من عليه إلى إحدى الجماهير الموجودة ، ووقف أمام إمرآه جميلة تُمسك بطفلتها الصغيرة .. إختطف خالد هذه الطفلة من يديها ، وكانت تصرخ بشدة ، وتُنادي على الضُباط الموجودين ، وذهب خالد بالطفلة ، وكانت تصرخ بشدة ، وتُنادي على أمها ..
ذهب خالد بالطفلة إلى إحدى المقاعد الفارغة الآن .. وأتى إلى مجموعة ضُباط ، والمُدربين على أعلى مُستوى ، وبدأوا يُهاجمون عليه ، وكانوا خائفين على الطفلة بشدة .. كان خالد يطير من بينهم سريعًا ، ولم يلحق به احد .. حتى رأى الرائد شوقي ذلك ، وأخذ بُندقية من أحد الضُباط الذين كانوا معه ، ويخرجون الناس خارج الإستاد .. أمسك الُبندقية حتى رأى في هذا الشيء الذي يطير بواسطته " لمبة " صغيرة جدًا حمراء تُنير ، وتطفئ بشكل سريع حتى ضغط شوقي على البُندقية ، وأصابت الطلقة هذه " اللمبة " الحمراء ، والتي بسببها وقع خالد على الأرض فاقد الوعي ، ووقفت الطفلة أيضًا لكنها لم ترتطم بالأرض ، بل أمسك بها أحد الضُباط الذين كانوا يريدون إنقاذها .. أتى شوقي سريعًا لخالد .. كان خالد مُلقى على الأرض فاقد الوعى لا يتحرك .. كان يُريد أن يعرف من هو ؟ .. مَد يده نحو القناع الأسود الذي يرديه .. أفاق خالد فجأة ! ، وضرب شوقي ضربة قوية ، وأخرج شيئًا ما صغير مثل الكُرة .. ألقى بها على الضُباط الذين كانوا واقفين أخرجت هذه الكُرة الصغيرة دخانًا ليختنق هؤلاء الضُبط ، ويقعوا جميعهم على الأرض فاقدين الوعي .. وأغمض الرائد شوقي عينيه ، وفقد وعيه ، ولم يستطع التحرك .. حيث ذهب خالد بعيدًا عنهم .. وخلع القناع الذي كان يرتديه ، وخرج من ضمن الجماهير الموجودة ، ولم يشك فيه احد نهائًيًا .. حيث مازالت المُباراة مستمرة ، والمُعلق بدلاً من أن يُذيع المُبارة ذاع الذي حدث في المُبارة ، وهذه الحادثة ، والذي حدث للجماهير ..
***
يجلس خالد في غُرفة ما في البيت المهجور .. يبدو أنها الغُرفة التي قد دخلها من قبل هو ، وسامح .. الغُرفة التي وقعا فيها ، ووجدوا الكُتب ، والصندوق الذي كان به الصورة ، أو البرواز ..
يجلس خالد فيها الآن ، وهو يرسم أشياءًا عبارة عن آلات ، وأرقام حسابية كثيرة ، ومُعادلات .. يبدو أنه يُحضر شيئًا جديدًا .. كان يقرأ الكُتب بشكل سريع جدًا ، ويأخذ مِنها ما يُريد ; حيث أنه قرأ كتاب به معلومات كثيرة جدًا عن عالم الجان أكثر من 100 صفحة ، وقد قرأ الكتاب كامل في بضع دقائق ، وأخرج الأخطاء التي كانت بالكتاب أيضًا ..
كان خالد يجلس أمام تلفاز موجود في الغُرفة أمامه .. كان يُشاهد قناة ما تُذيع برنامج قد إستضاف رجُلٍ أعمال ، ويتحدث معه عن أشياء يفعلها للبلاد ، وأنه يُقدم الكثير من الخير .. يعرف خالد أن هذا الرجُل يكذب ، ويفعل الكثير من الفساد غير ذلك أنه يخون زوجته ثلاث مرات في الأسبوع مع فتيات مُختلفة الجنسيات .. وأنه يُحضر صفقات مُخدرات سُيدخلها مِصر..
يُفكر خالد بأمر ما جديد يُحضر له ، وينظر إلى السبورة السوداء المُعلقة في الغُرفة، والتي بها صور لسامح ، ونادين ، وشوقي .. وبجانبهم رسمة لآلة غريبة الشكل تُشبه الإنسان ، أو إمرآه مُرعبة ، ويقول :-
• سأنتقم مِنكُم ، ومن هذا العالم قريبًا .. لقد إقتربت نهايتكم .. سوف أسيطر على هذا العالم وحدي ..
وفجأة! .. يظهر صوت لرجُلٍ ما وراء خالد يقول :-
• ليس وحدك يا خالد .
ينظر خالد وراءه ، ويرى رجُلٍ ما .. ينظر خالد له بإندهاش شديد .. لا يُصدق عقله .. ظن أنه جُن بسبب عبقريته الشديدة .. ينظر له خالد ، ويقول :-
• كيف .. ؟!
يظهر وجه هذا الرجل تدريجيًا حتى يظهر كاملاً ، ويقول :-
• قُلت لك أن قوتي أقوى من قوة العقل .
إنه چون .. مازال على قيد الحياة ...
**








إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
#6

افتراضي رد: روايه صائد الإنس كامله , قصص وروايه رعب عن الجن

الحلقة الثانية عشر ..
" 12 "

يقف خالد مذهولاً ، ومُحدق العينين غير مُصدق ما يرآه .. هل هذا حقيقي بالفعل ؟! ، أم أنه جُن فعلًا ، أم خدعة من العفريت " سورافيل " ، والبيت المهجور .. قال چون واثقًا من نفسه :-
• لقد قُلت لك أن أحيانًا عقلك يخونك
• لا .. أنا عبقري الآن
• أنت لستُ عبقري يا خالد .. قوة عقلك ليست القوة الكافية ..
• لا .. فهمك للعقل خاطئ .. أنا أقوى مِنك .. أنا أستطيع بأن أخترع الأسلحة المُدمرة ، وأقوى مِنك .. القوة هُناك دائمًا الأقوى مِنه .. لكن العبقري ليس هُناك أذكى مِنه بل إنهم نادرين للغاية .
• سنرى من فينا الأقوى
يتحرك چون في الغُرفة ، ويُمسك بالكُتب ، وهو يقول :-
• لقد قرأت كُل هذه الكُتب .. كُنت أجلس مكانك وأخطط للقتل والتدمير
• سأتخلص مِنك .. ولكن أريد أن أعرف كيف حدث هذا ؟
• مُشكلتك أنك ما زلت تُريد أن تعرف الحقيقة حتى وإن كانت مؤلمة .
• سأريح عقلي ..
• ليس لديك عقل يا خالد
يبدأ چون بقلب الأوراق الموجودة بداخل الكتاب ، وهو يقول :-
• هذا الكتاب يحكي عن قصة دراكولا وقصته الحقيقة .. كثير من البشر لا يعرفونها .. يظنون بأنها قصة أسطورية من خيال مؤلف ما .. لكنها حقيقة .
• أعلم ذلك .
• هل تعرف محمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية ؟ .. هو أخ لدراكولا .. عاشا مع بعضهما مُنذ الصغر .. كانا يكرهان بعضهما بشدة .. لا تقلق بشأن هذا .. فكان محمد الفاتح فارسًا حقيقًا والآخر شيطانًا حقيقًا .. بإختصار شديد لقصتهُما كان محمد الفاتح يحكم البلاد وأصبح دراكولا شيطانًا كان يحب حكاية " الخازوق " بشدة حيث أنه كان يغرزالوتد في فم أحد الرجال ويعلقه على الوتد مقلوبًا .. وتارة أخرى كان يعلق النساء عليه من فروجهن وتارة يغرزه في البطون وتارة يغرزه في رقبة طفل رضيع كان شيطانًا حقيقًيا بالفعل .. أي أن نستفيد من هذه القصة الحقيقة .. أن الإثنان الذين عاشا مع بعضهما مُنذ الصُغر كانا أخوان لبعضهما ويكرهان بعض بشدة .. نحن الإثنان سنعيش هكذا .. نكره بعضنا .. واحد مِنا سيُسيطر على هذا البيت والأخر لا .. أي واحد مِنا سُيصبح شريرًا والآخر سيُصبح فارسًا في أعين الناس مثل محمد الفاتح .. ما رأيك في ذلك .. من ستُصبح مِثله؟
• لا أحب أن أصبح مثل أحد .. ليس لدي مثل أعلى .. أنا مثل أعلى لنفسي فقط ..
• أقترح بأن تكون شريرًا يا خالد .. كما قُلت لك قوة عقلك تخونك دائمًأ وستُصبح شريرًا بسبب ذلك ..
• أنا الآن أصبحت شريرًأ وأنت أيضًا ..
• نعم .. معك حق .. ولكن واحدًا مِنا سيُنقذ البيت ويُصبح فارسًا في أعين الجان أو العفريت " سورافيل " ..
يضع چون الكتاب مكانه ، ويرى الأوراق التي كان يرسم عليها خالد ، ويرى العمليات الحسابية ، والأرقام الكثيرة ، ثم ينظر على السبورة السواء المُعلقة بجانب خالد ، ويرى شوقي ، ونادين ، وسامح ، والآلة الغريبة المرسومة التي تُشبه للإنسان .. حتى يقول چون :-
• أنت تخترع أشياءًا لكي تُدمر إنما أنا أدمر بنفسي وبذراعي هذا .
• ما الذي حدث لك ؟
• مثلما حدث معك .
• كيف .. !!
• سأحكي لك الأمر كاملاً
***
انتباه )) قصة دراكولا التي كان يحكيها چون لخالد مأخوذة من رواية " انتيخريستوس " للدكتور أحمد خالد مصطفى " ، ومجموعة مقالات من على الإنترنت ... )) .
***

تتجه يد العفريت على وجه خالد ليقع خالد فجأة على الأرض ، وتخرج من جسده دوامة صغيرة على شكل دائرة لونها أزرق لتصل إلى سقف البيت سريعًا لتقوم بتكسيره ، وتخرج خارج البيت عاليًا ، وتظل هكذا لبضع دقائق ، وهذه الدوامة تدور بشكل سريع جدًا .. يختفي العفريت " سورافيل " .. يظهر العفريت مرةٍ أخرى ، ولكن بجانب چون ، والنيران حوله ، وهو بداخلها ، ويصرخ بشدة .. ترتفع يد العفريت عاليًا ، وتهبط مرةٍ أخرى ، وتهبط النيران معها .. حتى يصمت چون .. ويحاول أن يقف على أرجله ، ولكنه يتألم بشدة حتى وقع على الأرض ، ولا يستطيع حينها الثبات ، أو الوقوف ، ثم يقول له العفريت :-
• سأعيدك مرةٍ أخرى للحياة .. ولكن هُناك شرط .. أن تأخذ بحقك من هذا الوغد خالد ..
كان چون ينظر بإندهاش ، وهو يتألم من أوجاعه بشدة ليُكمل العفريت حديثه :-
• الآن لك الحُرية كاملة .. لقد إزدت قوة .. أرني ماذا ستفعل بعد ذلك ؟ .. البيت تحت مسئوليتك يا چون .. إما أن تُفكر بعقلك إما أن تموت .. من منكم يستطيع هزيمة الآخر سيكون له حق السيطرة على هذا البيت ..
كان خالد لا يسمع شيئًا من هذا الحديث ; لأنه كانت الدوامة الزرقاء تتحكم به ، وبعقله .. حتى يختفي العفريت سريعًا ، وتتكون دائرة بخط لونه أحمر حول چون مكان النيران ، وتنكسر ، وتكون أرضية البيت التي ينام عليها چون دائرة صغيرة بحجمه ، وتهبط لأسفل ، ثم تصعد مرةٍ أخرى ، ولكن چون ليس عليها ، وكأنه لم يكُن موجودًا من الأساس ، ثم تختفي الدوامة .. تختفي هذه الدوامة الزرقاء بعد أن دخل جزء مِنها في عقل خالد ، ثم ينهض خالد من على الأرض ، ويصعد السلم سريعًا ، ولكنه لم يجد چون في مكانه بل لم يعُد له وجود في البيت .. يصعد خالد السلم سريعًا ، ويدخل غرفة بها نافذة تطل على شارع خلفي للبيت من الناحية الأخرى ، ويقفز خالد ، وينفجر البيت المهجور وراءه ، وهو يطير في الهواء .. يرتطم بالأرض بعد سقوطه ، وهو ينظر للبيت المهجور ، وتتطاير حوله النيران .
***
يسمع خالد هذه القصة ، وينتهي چون من حديثه حتى يقول خالد :-
• عفريت خائن
• لقد تركنا وحدنا
• هذا العفريت الخائن .. يُريد أن ينتقم من البشرية بأكلمها
• كما نٌريد أن نفعل بالضبط .. ومن يستطع التخلص من الآخر فهو الذي له الحق في السيطرة على هذا البيت
• ليس من حقك يا چون .. أنا من أسيطر على هذا البيت وسأظل مُسيطرًا عليه مهما كانت قوتك
• ترى أن قوة العقل تُهزم من قوة الجسد أم لا ؟!
• بالتأكيد قوة العقل .. قوتي
• أنا أمتلك القوة ، وأنت الآن تمتلك العبقرية سنُدمر العالم إذا إتحدنا سويًا ..
قهقه خالد ضاحكًا ، ثم يقول :-
• أنت تعرف بأنك ستخسر ..
يرفع خالد يده اليُمنى للأعلى ليضع إصبع الإبهام على إصبع الوسطى ليحكهما ببعض عكسًا لبعضهما ليُصدر صوتًا عجيبًا يُشبه بـ " الطقطقه " ، وكأنه يأمر بشيئًا أن يحدث ، والتي من خلال هذه الحركة تقع النجفة المُعلقة في الغُرفة على رأس چون ، ولكنه ينقذ نفسه ، ويبتعد عن مكانه سريعًا ، ولم يراه خالد من شدة سرعته لتقع هذه النجفة على الأرض ، ثم ينظر چون له قائلاً :-
• كُنت مكانك في هذا البيت .. وأعرف هذه الخدعة
يندهش خالد بشدة ، وينظر له ، ثم يرفع يديه الإثنان معًا ليُصقف مرتين لينفتح حائط الغُرفة بجانبه ، كأنه باب ، ثم يخرج منه رجُلٍ ما يُشبه مصاص الدماء .. بل أنه مصاص دماء بالفعل ، ثم ينغلق الحائط تلقائيًا .. يهجم مصاص الدماء على چون ليأكله ، وهو يُحرك فمه بطريقة غريبة ، ومُرعبة .. يأتي إليه چون مُسرعًا ليركله بقوة بأرجله ليتطاير مصاص الدماء ويدخل في الحائط وراءه لينكسر ويذهب مصاص الدماء بعيدًا عنه ..
يندهش خالد بشدة ، وينظر له ، ثم يقول چون :-
• إنني قوي بالفعل .. هل رأيت ذلك ؟
لم يعقب خالد على حديثه .. الحائط يتجدد ويُعيد بناء الحائط تلقائيًا من نفسه.. ، ثم يهجمان على بعضهما البعض ، ويزدادون ضربًا فوق بعضهما .. ولكن كان چون أقوى من خالد ليجلس چون فوقه ، ويضربه ضربة في وجهه بقوة ما أدى آثرها إلى نزيف الدماء من وجه خالد ، ثم يزداد فيه ضربًا أكثر ، وأكثر حتى أمسك بالكُرسي الذي وراءه ، ويضعه بقوة فوق رأس چون على الأرض ، ثم يقفان سريعًا ، وخالد يقوم بضربة بالكُرسي ، وچون يُدافع فقط عن نفسه ، وهو يتحدث إليه قائلاً في سُرعة :-
- إسٍمعني جيدًا أيُها الغبي الأحمق .. أنت تُريد أن تُسيطر على البيت وأنا أيضًا .. أنت تُريد أن تتخلص من البشر وتغزو العالم وأنا أيضًا .. لنفعلها سويًا .. كُل واحد مِنا مُختلف عن الآخر إذا إتحدنا سويًا سنفعل ما نستطيع ..
لا يستمع خالد له ، ويُكمل في الضرب حتى يكسر چون الكُرسي بقوة نتيجة دفاعه عن نفسه ، ويزدادون ضربًا في بعضهما ، ويقول چون :-
• لقد تركنا العفريت سورافيل وحدنا لأنه يعرف بأن هذا سيحدث .. سنموت معًا ولا نُحقق أحلامنا .. ستكون نهاية مأساوية .. سنموت ويأتي العفريت ويرى شخصًا آخر بدلاً مِنا وسيكون في نفس الموقف ولن نتخلص من أسطورة هذا البيت أبدًا ..
وفجأة ! .. يُمسك به چون ليرفعه عاليًا ، ويأخذه على المكتب بشدة ليرتمي عليه مما يؤدي إلي كسر المكتب نصفين ويقع خالد في النصف ، وفوقه چون ، ومازالا يتبادلان الضرب .. حيث يقول چون :-
• لقد خاننا العفريت .. لقد كُنت بشري مثلك ونحن مازلنا هكذا لكن كُلأ منا مُختلف عن الآخر. كُل واحدًا مِنا لديه قوة خارقة لنفسه .. يجب أن يعُم السلام في البلاد وهذا سيأتي عن طريقة واحدة وهي التخلص من البشر لأنهم هُم الذين لا يُريدون السلام أن ينتشر ..
يتوقف خالد عن الضرب فجأة ، وچون أيضًا ، ويستمع خالد لچون ، وهو يلتقط أنفاسه ، ثم يقول چون :-
• ثم بعدها نتخلص من هذا البيت .. ولا أحد يتحكم فينا وفي عقلنا وقوتنا ..
ينظر إليه خالد .. يُفكر في حديثه .. وعم الصمت بينهما ..
***
في شارع ما بالمدينة هُناك السيارات الكثيرة ، والناس المُزدحمة .. لا أحد يستطيع التحرك في هذا الشارع .. إشارة المُرور تُنير الإشارة الحمراء ، ويعني ذلك أن السيارات يجب عليه الوقوف لدقائق حتى يتحرك الناس بسهولة ..
هُناك بيت في هذا الشارع .. يفتح رجُلٍ ما النافذة المُطلة على هذا الشارع .. إنه الرجُل الذي أطلق الرُصاص على الضابط علي .. كان هو يرتدي القناع الأسود حتى لا يعرف أحد وجهه .. يفتح حقيبته ، ويُخرج مِنها البُندقية ، ثم يتم تجهيزها لإطلاق الرُصاص على من يُريد .. يبحث هذا الرجل على الذي يُريد قتله ; حيث أنه يبحث بداخل السيارات عن طريق تكبير الصورة في البُندقية حتى يستطيع تصويب الهدف بطريقة صحيحة .. يبحث في جميع السيارات الواقفة .. إشارة المُرور بقى عليها عشرون ثانية لتُنير اللون الأخضر .. مازال هذا الرجُل يبحث عن الرجل الذي يُريده ; كي يقتله .. لقد وجده .. بقى على اللون الأخضر عشر ثوانٍ يُصوب على الرجل الذي كان يجلس في السيارة في الكُرسي الخلفي وراء السائق .. إنه الرجُل الذي كان يُشاهده خالد في التلفاز رجُل الأعمال ، وأنه يُساعد البلد ، ويقدم لها خدمات .. إلخ ..
بقى ثلاث ثوانٍ .. بقى ثانيتان .. بقى ثانية واحدة ..
لقد أطلق الرجُل الرُصاصة .. مرت الرُصاصة ، وتطير في الهواء مُرورًا بجميع الموجودين ، والسيارات الواقفة حتى تدخل في زُجاج السيارة ، وتكسره لتصل إلى مُخ الرجُل ، وتسكن فيه . .تحركت السيارات ، ووقفت مرةٍ أخرى .. السواق نزل من السيارة مذهولاً ، وخائفًا .. نزلت الناس من السيارات .. إزداد الزحام مرةٍ أخرى .. يُغلق الرجُل النافذة ، ويدخل ، ويضع أشياءه في حقيبته ، وكأنها حقيبة مدرسية ، وكأن شيئًا لم يحدث ..
***
في مكتب الرائد شوقي .. يقف الرائد شوقي ، وفي يده سيجارة ، ويُخرج دخانها من فمه .. وكالعادة يُفكر في أمر القضية التي يُحقق فيها في هذه الأيام ، ثم ينظر في الأوراق التي على المكتب ، ويُعيد تفكيره من جديد ، وينظر إلى حرفي "KH" المكتوبين بحروف بارزة على الذراع الأيمن لكُل جُثة ، وفجأة ! .. يفتح دُرج من أدراج المكتب ، ويُخرج مِنه ملف خالد ، وقضية إبراهيم مؤمن عبد العزيز الأخ الوحيد لنادين .. ثم يغلق الدُرج ، ويفتح هذا الملف ، ويقرأه بعناية شديدة .. وفجأة ! .. يتوقف عن شيئًا ما يُعيد قرأته مرةٍ أخرى ، ويُعيد التفكير فيه .. ثم يفتح ملف خالد ، والبيت المهجور ، ويتذكر خالد عندما كان يهرب ، ويقفز من أعلى الكوبري .. وفجأة! .. يقف ، ويأخذ أشياءه معه ، ويقول :-
• خالد .. هو الذي يقتل .. هو الذي يقوم بكُل هذه الجرائم ..
يفتح باب المكتب ، ويخرج منه سريعًا ، ثم يغلقه ، ويبدو أنه يُخطط ، أو سيفعل شيئًا ما بالتأكيد ..
***
يقف خالد في صالة البيت المهجور ، وأمامه چون .. كان خالد يُجرب عليه شيئًا ما .. حيث أنه يحمل أسلاك في يده ، ويلمس بها على صدره ، وينظر إلى اللاب توب ليظهر صدر چون من الداخل ، ويقف خالد ليقوم بشيئ ما على اللاب توب ، ثم ينظر له چون قائلاً :-
• ماذا تفعل ؟
لم يرُد عليه خالد ، ويُكمل ما يفعله ، ويقول چون مرةٍ أخرى :-
• ماذا تفعل ؟
• دعني أنهي ما أفعله
• ماذا تفعل ؟
• أصنع لك شيئًأ ما ستعرفه بعد قليل ..
يقطع حديثهما صوت سيارات الشُرطة من خارج البيت .. يقول چون ، ويأتي لفتح الباب حتى يُمسك به خالد ، ويقول :-
• ماذا تفعل ؟ .. أأنت مجنون ؟
• بالتأكيد حضروا إلينا
• لا تقلق .. لا أظن ذلك .
صوت سيارات الشُرطة ، وينظران هُما الإثنان لبعضهما حتى يقول خالد :-
• لا تقلق بشأنهم .. لقد أعددت لهذا اليوم وكُنت أعرف بأنه سيأتي ..
يذهب خالد إلى الغُرفة الموجودة في الصالة ، يقوم بفتحها سريعًا ، ويدخلها ، ويفتح الباب الآخر الموجود بها ، ثم ينزل من على السلالم ، ويمشي مُسرعًأ إلى آخر المَمر حتى وصل إلى نهايته ، والغُرفة الخاصة الموجود بها الكُتب ، والتي نزلها من قبل هو ، وسامح .. يأخذ خالد بعض الأوراق من المكتب ، ويُخرج قلم من جيبه ليقوم ببعض التعديلات عليه ، ثم يُخرج كتاب ما من المكتبة التي بجانبه ، ثم يقوم بقراءة بعض الكلمات الغير مفهومة ..
***
سيارت الشُرطة خارج البيت ، وضُباط كثيرة جدًا خارج البيت .. يقف الرائد شوقي ينظر لهذا البيت ، وينتظر مِنه فعل أي شيء ، ولكن لم يأتي .. يأمر شوقي بعض الضُباط الذين يحملون أسحلتهم ، ويتجهون ناحية باب البيت ..
إتجه هؤلاء الضُباط ببطئ شديد حتى وصلوا إلى باب البيت ، وقام أحدهم بمد يده إلى هذا الباب ليقوم بفتحه حتى حدث شيئًأ ما له صوت عالٍ جدًا أدي إلى طيران هؤلاء الضُباط في الهواء إلى الخلف حتى إرتطموا بالأرض بشدة .. لا يفهم احد اي شيء .. وقفوا جميعًا ينظرون للبيت حتى شعر شوقي بإهتزاز في أرجله ، فنظر أسفله حتى وجد أن الأرض هي التي تهتز .. وقفوا جميعًا ينظرون لهذا الإهتزاز حتى زاد هذا الإهتزاز أكثر ، وأكثر .. وقعوا جميعًا على الأرض ، وسيارات الشُرطة تعود للخلف نتيجة هذا الإهتزاز الشديد ..
***

وقف چون في صالة البيت المهجور حتى جاء له خالد مرةٍ أخرى ، يقول له چون بإندهاش :-
• ما الذي حدث ؟
• لم يحدث شيء بل سيحدث الآن .. إصعد الآن فوق سطح البيت وإنتظر مِني أمرًا حتى تقوم بتشغيل أسلحة البيت وإطلاقها تلقائيًأ ..
لم يرُد عليه چون ، بل صعد سريعًا على السلالم بدون أن ينظر أسفله ..
وقف خالد في مكانه ينظر أمامه ، وكأنه ينتظر شيئًا ما سيحدث ..
***
نهض شوقي سريعًأ بعد أن زال هذا الإهتزاز .. وأمر الضُباط أن يقفوا سريعًا .. كان سريع الحركة .. قام جميع الضُباط يثبتون أنفسهم ، وأمسك كُل واحدًا منهم بسلاحه حتى أمرهم شوقي أن يطلقوا النار على هذا البيت المهجور ..
أطلقوا جميعهم الرُصاص على البيت المهجور ، وكأنهم لم يفعلوا ذلك بل أن البيت لم يصل له شيئًا من الأساس ..
إستمر جميعهم بإطلاق الرُصاص على البيت ، وكانت الرُصاصة تصل إلى البيت ، وتقف قبله بعشرة أمتار ، ثم تختفي الرُصاصة .. وكأن هُناك أمام البيت مُستطيل ، أو لوحة من الزُجاج ، ولكنه مخفي يقوم بإخفاء الرُصاص عن البيت قبل أن يصل إليه ..
إندهشوا جميعًا من هذا حتى أوقفوا إطلاق الرُصاص على البيت ، ثم أمر شوقي سريعًأ بإحضار سلاح البازوكا الذي لديهم ، وأمسك بهذه البازوكا ، ثم وضعها على كتفه الأيمن ، وأمسك بها بذراعه الأيسر ، ثم أطلق على البيت المهجور حتى وصلت إليه ، وإنتهت بنفس النتيجة .. إختفت قبل أن تصل إلى البيت بعشرة أمتار ..
وقفوا جميعًا مُندهشين ، وينظرون لهذا البيت حتى قال شوقي بصوتٍ عال :-
• تعالى ليِّ .. خالد أنا أعرف بأنك ترأني الآن .. إحضر ليِّ . أنت تحتمي بهذا البيت اللعين .. أنت بدون هذا البيت لا شيء .. لا شيء يا خالد ..
***
كان خالد مازال يقف في مكانه ، وسمع حديث شوقي كاملاً ، ثم إبتسم إبتسامة كادت أن لا تُرى حتى قال بصوتٍ عال لا أحد يسمعه إلا الموجود بداخل البيت فقط :-
• إضرب يا چون ..
كان چون يقف فوق سطح البيت ، وسمع جُملة خالد جيدًا حتى رفع يده اليُمنى بالأعلى ليضع إصبعه الإبهام على إصبعه الوسطى ليحكهما ببعضهما ليُصدر صوتًا عجيبًا " طقطقه " ، وكأنه يأمر شيئًا أن يحدث ، والتي من خلالها ظهر من أرضية سطح البيت بندقيتان واحدة بيمين السطح ، والأخرى بيساره من الجهة المُقابلة للبُندقية الأولى .. وظهروا خارج البيت ، وأطلقوا الرصاص تلقائيًأ على جميع الواقفين خارجه ..
إندهش شوقي من هذا الرد العنيف ، وهو يجري مُسرعًا بشكل كوميدي :-
• أأنت جبان يا خالد ؟ .. أنا آسف على هذه الجُمل العنيفة في حقك .. لم أقصدك أنت .. إحنا آسفين يا خالد ..
ويقف شوقي بعد قوله لهذه الجُمل بعد أن إنتهى إطلاق الرُصاص عليهم ، وتم إخفاء البُندقيتان من قبل چون .. ينظر شوقي للبيت بزواية مُعينة ، وليس أمامه مُباشرةَ .. حمل سلاح " البازوكا " الذي معه ، ووضعه صحيحًا على كتفه الأيمن ،ويُمسك به بيده اليُسرى ، ثم أطلق على البيت المهجور .. ولكن دقت الساعة السادسة صباحًا ، وظهرت الشمس ، ثم إختفى بعدها البيت المهجور تدريجيًا ، ووصل صاروخ البازوكا إليه ، ومرت من بينه ، ولم يحدث للبيت أي شيء ، وكأنه لم يكُن موجودًا ، وأكمل الصاروخ مساره ، وإختفى البيت نهائيًا ..
وقف شوقي مذهولاً ، وضرب بإحدى أرجله بالأرض بعصبية شديدة قائلاً :-
• سأأتي إليك يا خالد .. أنت جبان

الحلقة الثالثة عشر ..
" 13 "

يجلس شوقي في مكتبه ، وأمامه ثلاث علب سجائر فارغة .. المطفأة ملئية بالسجائر بعد أن انتهوا تمامًا .. يدخل " عم محسن " المسئول عن المشروبات بالقسم بعد أن طرق على الباب ، وسمح شوقي له بالدخول .. يقول له عم محسن أن رئيسه يحتاجه الآن ، ثم يخرج عم محسن ، ووراءه الرائد شوقي سريعًا ، وهو حزين يعلم أنه سيُقال له حديثًا لن يعجبه أبدًا .. وصل شوقي لمكتب رئيسه ، و طرق على الباب بصوت لا يسمع ، ويسمح له بالدخول :-
• تفضل
يدخل الرائد شوقي ، ويُغلق الباب .. يسمح له بالجلوس ، ثم يقول :-
• لماذا فعلت ذلك ؟
• متذا تقصد ؟! .. كُل هذه الجرائم تؤكد بأن خالد هو من يفعلها
• لا .. هذه تخيلات يا شوقي
• كلا .. بل هي الحقيقة وأنا مُتأكد من ذلك تمامًا
• لماذا لا تخرج خالد من رأسك ؟
• لأنه غبي وجبان .. ظن أن سيختبئ في البيت المهجور طوال حياته لن يعلم بأنه قدره سئ للغاية لأنه إلتقى بيِّ ولن أتركه .
• لقد مات ..
• لم يمت بل كانت خدعة منه بالتأكيد
• هؤلاء الذين تسير وراءهم ستضيع بسببهم يا شوقي .
• سامح ونادين إنهم معيِّ ولن يكذبا أبدًا
• سامحني يا شوقي .. لقد حذرتك مُسبقًا وأعطيتك فُرصة للتراجع وبأن تمحو هذه القصة من عقلك ولم تفعل
• إنظر إلى الدلائل يا سيدي .. ستجد بأن كُلها تنطبق على خالد تمامًا
• لقد مات خالد يا شوقي .. والبيت إنفجر
• لم ترى ما الذي حدث ليلة أمس
• أظن أن لعنة البيت المهجور تُطاردك .. إذهب إلى شيخ .. أنصحك بهذا
• لم يُطاردني شيء.. وسأنتقم من هذا البيت المهجور وسترى خالد بنفسك بعد أيامٍ قليلة
• أنت لم تسمع لحديثي جيدًا يا شوقي .. أنت ستحول للتحقيق
• ... !!
• إذهب لمكتبك وإستعد لهذا
نظر له شوقي بإندهاش شديد لكنه توقع ذلك .. وقف شوقي من مكانه ، ثم أدى التحية العسكرية بأن يرفع يده اليُمنى ناحية رأسه قائلاً :-
• تمام يا فندم .
ثم يخرج من المكتب ، ويغلق الباب وراءه ..
***
في مكان ما تدق الساعة الثانية ظُهرًا ; حيث أنه ميعاد لخروج المدارس .. أمام مدرسة ما في شارع تمتلئ به الناس ، والموظفين .. تخرج الأطفال من المدرسة .. إزداد الزحام أكثر ، وأكثر .. الجميع بجانب بعضهم .. صراخ الأطفال عالٍ ، ولعبهم الشديد .. أولياء الأمور ينتظرون أبنائهم .. جائت الأطفال لأقاربهم بصعوبة .. تفتح الآباء ذراعيها لأبنائهم ليحتضنوهم بشدة ، وكأنهم يخرجون من السجن بعد فترة كبيرة جدًا ..
هُناك رجُلٍ ما يقف بجانب سيارته .. إنه رئيس الرائد شوقي في عمله .. الحُراس وراءه ، والسائق الخاص به يجلس في السيارة .. يأتي له إبنه الذي ينتظره مُنذ فترة كبيرة إلى حدٍ ما .. إبنه لا يتجاوز السبع سنوات .. يحتضنه بشدة قائلاً :-
• لقد إفتقدك
• وأنت أيضًا
• أريدك أن تُصبح ضابطًا مِثلي
• حسنًا بالتأكيد ..
يدور بينهما الحديث أكثير ، والضحك المُتبادل بينهما ..
في نفس الوقت الذي كان فيه رجُلٍ ما يقف في نافذة في بيت مُقابل للمدرسة إنه الرجُل الذي يرتدي القناع الأسود ويقتل في البشر .. يبحث عن شخص مُعين بالتأكيد يُريد قتله .. لقد وجده بعد بحث عنه طويلًا في وسط هذا الإزدحام الشديد .. حيث يُصوب عليه ، وأمامه طفله .. إنه رئيس الرائد شوقي في عمله الذي يتحدث مع إبنه الآن ، ويضحك .. يصوب هذا الرجُل بُندقيته في رأس هذا الرجُل .. يُطلق الرُصاصة ، وتمر في الهواء سريعًا حتى تصل إلى ذراع ذلك الرجُل ، وتسكن في ذراعه ..
رأى الطفل والده في هذا المشهد القاسي بالنسبة له ، ثم يُمسك بأبيه يمنعه من السقوط .. يصرخ قائلاً :-
• أااابي ..
أغلق هذا الرجُل الذي يرتدي القناع الأسود النافذة ..
تقف الناس جميعًا مكانهم ينظرون لهذا المشهد المؤلم .. الحُراس يحمون الطفل .. يتحدث مع أبيه بعد أن جلسا على الأرض ، يحاولون اللحاق بمن فعل هذه الجريمة ينظرون في كُل مكان حولهم ..
أصدقاء الطفل ينظرون له و يبكون .. الآباء يتركون المكان سريعًا يحاولون حماية أولادهم .. الطفل ما زال يتحدث مع أبيه .. الدم في يده بعد أن أغمض أبيه عينيه .. يصرخ بأعلى صوت لديه كادت أن تنفجر حنجرته ، ويُنادي على أبيه ..
***
في مكانٍ ما تجلس نادين في مكان عملها ; حيث أنها غُرفة واسعة بها الكثير من المكاتب .. كُل مكتب عليه كمبيوتر .. ملفات .. أوراق كثيرة .. كُل شخص يجلس على مكتبه الخاص به .. تجلس نادين أيضًا على مكتبها تنظر إلى شاشة الكمبيوتر .. كانت تفتح الفيس بوك الخاص بها .. موقع التواصل الإجتماعي الذي أفسد كثير من العقول الراقية كانت سيكون لها مُستقبل عظيم لكن الفيس بوك أصبح حاجز كبير أمامه هو ، وكُل من يستخدمه بشكل سلبي ..
فتحت نادين الفيس بوك الخاص بها بعد إدخال البريد الإلكتروني ، و رمز الدخول .. لديها الكثير من الأصدقاء .. يأتي لها طلبات صداقة من أولاد لا تعرفها ..
غريب هذا الموقع .. يفتح مجالاً لشخصيات لا نعرفها تتدخل في حياتنا بضغطة واحدة ..
إستقبلت نادين رسالة على الفيس بوك من حساب يُدعى نفسه " أنا الواد وبتاع البنات " .. قرأت نادين هذا الإسم لتدخل سريعًا على هذا الحساب لتُرسل له Block"" ..
جاء إليها صديقها في العلم ، وجلس بجانبها بكرسيه المُتحرك الخاص بالمكتب ليقول :-
• إن المدير يحتاجك الآن
• لماذا ؟
• لا أعرف .. لابد من أن هناك مُصيبة
• لا أظن ذلك .. إن مُرتبي قد زاد عنكم بعد حادثة البيت المهجور
• نعم .. أعلم ذلك
أغلقت نادين الفيس بوك ، ثم قامت لتذهب إلى المُدير حتى وصلت إلى باب مكتبه ، وطرقت الباب ، فسمح لها بالدخول .. تدخل لتقف أمام مكتبه قائلة :-
• هل أرسلت بطلبي ؟
• نعم يا نادين ... تفضلي .
تجلس نادين على الكُرسي الذي بجانب المكتب ، ويقول المدير لها :-
• لقد حدث الآن جريمة قتل .. أريدك أن تعرفي التفاصيل وتكتُبي خبر جميل لكي يُنشر في أول صفحة .. أريده مُشوقًا
• حسنًا .. سأذهب إليه الآن
• سأعطي لكِ العنوان وهُناك موضوع آخر له علاقة بالبيت المهجور .
• البيت المهجور !!
• نعم .. لقد هاجمته الشُرطة ليلة أمس وانتهت بهزيمتهم واختفى كالعادة .. أريدك أن تعرفي الموضوع جيدًا .. هذا الموضوع مهم جدًا لي وللناس جيمعًا
• أعرف ذلك .
***
خرجت نادين من غُرفة المدير ، ثم يأتي لها إتصال من سامح ليطمئن عليها ، وأيضًا ليأكُلا سويًا .. واففت نادين على طلبه .. وهي الآن ذاهبة لمُقابلته في مطعم ما ..
***
في مطعم ما يجلس سامح ، ونادين على منضدة بجانب حائط ما في هذا المطعم .. يأتي لهُما الجرسون ، ثم يطلبان طعامًا ليأكُلاه .. يتحدثان مع بعضهما ، ويتبادلان الضحك ; حيث بدأ سامح قائلاً :-
• ان عيناكِ رائعتان
• شُكرًا ..
• أريد أن أسكُن بداخلهما كي أحتمي من تعب وعناء الدُنيا
• حقًا .. ؟!
• نعم .. أحب أن أراكِ دائمًا
• لماذا تقول ليِّ هذه الكلمات الرائعة ؟
• لا أعرف .. ربما لأني أريد أن أقولها فقط .. أريد أن أتحدث معكِ دائمًا
• نعم وأنا أيضًا .. دائمًا أعتبرك بمثابة أخي الحنون
• هذا يكفي بالنسبة ليِّ .. المُهم أن أراكِ دائمًا
• حديثك إليِّ رائع
• أريدك أن تحكي ليِّ شيئًا عن حياتك
• حياتي ماسأة ..
• أريديك أن تحكي ليِّ ماسأتِك
• لقد ولدت في قرية صغيرة بالمنصورة .. كان عندي خمس سنوات هُناك .. إنتقلنا أنا وأمي وأبي إلى القاهرة بسبب عمل والدي كان يعمل صحفيًا .. كُنت أحب عمله بشدة .. كان مثلي الأعلى ولكن كُنت أكره التعليم .. كُنت أعتبره شيئًا ما غير هام بالنسبة إليِّ .. دخلت كُلية سياحة وفنادق .. تخرجت وبعدها عملت في أكثر من مجلة حيث تعلمت أساس المهنة على يد والدي .. كان يشجعني دائمًا
قطع حديثهما الجرسون ، وهو يضع الطعام على المنضدة أمامهما ، ثم ينصرف .. ينظر سامح لنادين ، وتُكمل حديثها :-
• كانت لدي الخبرة الكافية لكي أعمل صحفية .. عملت صحفية وحققت حلمي .. توفي والدي ووالدتي في نفس اليوم .. كانا يُحبان بعضهما بشدة .. من أكثر قصص الحُب التي عشقتها هي أمي وأبي .. هذه حياتي فقط ..
• ليست ماسأة .. بل رائعة
• شُكرًا .. وأنت ليس لديك حياة ؟!
• لدي نصف حياة
• ماذا ؟
• نصف حياة .. ليس لدي عمل بل إني في كُلية التجارة الآن سأتخرج ولن أفعل شيئًا
• ليس لديك موهبة .. لا تحب شيئًا ما
• لا .. أريد فقط أن أصبح مُحاسبًا وأنا مُتأكد من ان هذا لن يحدث في هذه البلاد
• لا تقلق .. سيتحقق بإذن الله
• أنتِ أكبر مِني في السن
• نعم .. لاحظت ذلك
• أحب ذلك
• لماذا ؟
• لا أعرف .. إن قلبي ينبض الآن
قالت ضاحكة بشدة :-
• إذهب وإكشف الآن
• أريد أن أسالكِ سؤالاً
• تفضل .. بالتأكيد إسأل
• هل يجوز لرجُل ان يحب فتاة أكبر مِنه في السن ؟
• نعم .. بكُل تأكيد . الحب يأتي في أي وقت يريده ليس نحن من نحدد الحب وليس عقلنا أيضًا بل ان أراد القلب الحب سيتحقق في الحال .
• معكِ حق
• نأتي لقصة البيت المهجور وخالد .. لقد هاجم شوقي ليلة أمس البيت المهجور وبالطبع إنتهت هذه المعركة بهزيمته
• بالطبع .. لم يرَ شيئًا قبل ذلك من قبل هذا البيت
• نعم ..ماذا سنفعل الآن ؟
رد عليها سامح بعد أن تذكر الطعام وأمرها بأن تأكل ، ثم يقول :-
• لقد اتصل بي .. يُريد أن يقابلنا
• لماذا ؟
• يُريد أن يأخذ منا معلومات عن البيت المهجور .. لقد أعطيت له عنوان المطعم ليُقابلنا هُنا ..
ثم يرى سامح شوقي ، وهو يدخل عليهما ، ثم يقف ليُسلم عليها .. يلقي شوقي عليهما التحية .. يجلس معهما ، ويسمح له سامح بأن يأكل معهما ، ولكنه رفض ثم قال :-
• مُنذ متى وأنتم جالسين هُنا ؟
• لا أعرف .. لقد أخذنا الحديث ونسيت نفسي
• أريد أن أعرف مِنك شيئًا يا سامح
• تفضل ..
• لقد هاجمت البيت المهجور ليلة أمس .. رأيتُ أشياءًا غريبًا تحدث .. لم يصل الرصاص للبيت كان يختفي قبل أن يصل بعشرة أمتار تقريبًا .. لقد اختفى البيت أمامي ومر الصاروخ من بينه وكأنه ليس موجودًا
• إنه بيت الجان وأنت تعرف
• لكنك دخلت قبل ذلك أنت ونادين .. أريد أن أعرف معلومات عن هذا البيت من الداخل
تقول نادين مُقاطعة حديثهما :-
• لماذا يا شوقي ؟
• أريد أن أهاجمه يا نادين .. أريد أن أخذ حقي .. لقد إرتكب جرائم كثيرة .. قتل الضُباط وناس أكثر .. لقد قام بعمليات سرقة في وقت دقيق جدًا .. لقد أصبح مُجرم خطير جدًا من المُمكِن أن يقتلني ويقتلك في أي لحظة ..
• لن نقول لك على أي معلومات .. إنه بيت الجان كما تعرف وبالتأكيد سيؤذي خالد .
• لقد توقفت عن العمل وحُولت للتحقيق
• معنى ذلك أنك لستُ هُنا رسميًا ؟
• نعم أنا أتحدث بالود معكُم
• أعرف ذلك
• لقد أصبح خالد مُجرم ويجب إيقافه .. أريد أن أنقذه يا نادين
قال سامح فجأة :-
• ستنقذه حقًا .. ؟
نظر شوقي في أعين سامح ، ورأى نظرة الحُب ، والإشتياق لصديقه .. شعر شوقي بهذا الإحساس الذي شعر به سامح ناحية صديق عمره ، ثم يقول :-
• أعدك بأن أنقذه يا سامح
نظر سامح لنادين ، ثم أومأ رأسه لها معنى أنه موفق .. جاء إتصال لتليفون شوقي من صديقه الضابط يخبره بأن رئيسه في العمل أصيب بحادث ، وأنه الآن في المُستشفى .. قلق شوقي بشدة ، وإندهش .. أغلق التليفون ، ثم وقف سريعًا ، وهو يقول لهُما :-
• لقد قتله ..
ثم يذهب سريعًا ..
***
وصل شوقي إلى المُستشفى سريعًا .. كانت هادئة تمامًا . الكثير من الضُباط أمام بوابة المُستشفى .. الضُباط في كُل مكان بها .. يصل شوقي إلى غُرفة رئيسه ، ويطمئنه الدكتور على حالته .. يدخل شوقي له وكانت زوجة رئيسه موجودة بجانبه ، وكان طفلهما معهما .. إرتاح قلب شوقي ليلاً .. جاء بجانبه ليقول :-
• الحمد لله أنك بخير
• شُكرًا . لكن يا شوقي يجب عليك ان تتذكر قضيتك
• لا تقلق .. سأفعل ذلك .. إنه خالد
• مرةٍ أخرى خالد .. لقد مات خالد يا شوقي
• إهدأ .. صحتك لا تسمح بذلك .. هذه القضية ملكي يا فندم
• هذه فُرصتك الأخيرة يا شوقي .. ذنب الضابط علي في رقبتك أنت
أومأ شوقي رأسه بمعنى " نعم " .. ثم قال له :-
• إذهب أنت الآن .. القضية لك
• لا سأظل هُنا بجانبك
ثم يتوجه زوجته حديثها لشوقي قائلةً :-
• هيا يا شوقي .. تعالى معيِّ
يخرج شوقي معها من الغرفة .. ثم يأتي له إتصال بأن الضابط علي في حالة طارئة بالمُستشفي ..
***
أمام شقة نادين نهارًا تقف نادين ، وسامح .. تفتح نادين شقتها ، ثم يدخلان .. ينظر سامح للشقة في كُل مكان حوله لقد دخل هذه الشقة من قبل هو ، وخالد .. لم تدخل نادين هذه الشقة مُنذ ثلاثة أشهر مُنذ الحادث .. كُل شيء لم يتغير .. سمحت نادين له بالدخول إلى غُرفتها .. أعجب بها بشدة ، ثم أخبرها بدخوله هو وخالد هذه الشقة من قبل .. لم تتضايق نادين بل عرفت أنه كان يبحث عن الحقيقة ..
• هل حقًا ستُعطي شوقي معلومات نعرفها عن هذا البيت ؟
• لقد قال أنه سيُنقذ خالد ويُساعده
• حسنًا . أتعرف معلومات عن البيت وتعرف ما الذي بداخله ؟
• أعرف قليلاً
• أنا أعرف كُل ركن فيه
ثم أخرجت نادين خريطة للبيت المهجور من الداخل ، وتقول :-
• هُناك في أسفل البيت غُرفة بها الكثير من الكُتب .. بالتأكيد خالد يجلس فيها
• نعم أعرفه جيدًا ..
• يجب علينا أن نستخدم سلاحًا ضد البيت المهجور
• هل تقصدين التعاويذ ؟
• نعم .. ولكنها ليست معنا الآن .. لقد أخذها خالد من قبل ولكننا معنا سلاح أقوى منه
• ما هو .. ؟!
• ستعرفه عندما نذهب لشوقي
يُخرج سامح من جيبه فجأة هدية صغيرة لنادين ، ويقول لها :-
• هذه هدية صغيرة لكِ
• حقًا ؟! .. ما الذي بداخلها ؟
• إفتحيها إذًا لتعرفي ما الذي بداخلها
تفتح نادين العُلبة ، وتجد بها ساعة صغيرة لونها أزرق بداخلها صورتها هي ، والعقارب فوقها تدور كشيء عادي .. تفرح نادين بشدة ، ثم تشكره على هذه الهدية الرائعة ، ثم تقول :-
• أنت طيب القلب يا سامح .
• شُكرًا .. أنتِ إنسانة طيبة مِثلي
• حسنًا .. أنت أقرب شخص ليَ الآن في هذه الدُنيا
• حقًا ؟!
• نعم .. أنت مِثل أخي
• حسنًا .. أخيكِ يشبهني بالتأكيد
ضحكت قائلة :-
• نعم .. ولكنه مات رحمه الله
جاء الحُزن في نظرتها ليُغير سامح هذا الموضوع سريعًا ، ويتبادل بينهما الضحك من جديد ..
***
ذهب شوقي سريعًا إلى المُستشفى التي يوجد بها الضابط علي . كان الطبيب واقفًا في الغُرفة يفعل ما بيده ; كي ينقذ علي من الموت .. جميعم خائفين .. يقف الممرضون حائرين .. حيث يُمسك الدكتور بجهاز الصدمات الكهربائية ، ويستخدمها ناحية صدره لكن لا نتائج ..
يقف شوقي خائفًا خارج الغُرفة .. ينظر لهُما ، وينظر من النافذة الزُجاجية للغُرفة .. يدعو ربه بأن يعيش .. شعر ناحيته بالذنب بالفعل .. هو السبب في ذلك ..
الدكتور يُكرر ما يفعله مرةٍ أخرى لكن لانتائج .. يفعلها الدكتور للمرة الأخيرة حتى يُصدر صوتًا من الجهاز الخاص بعلي فوقه " تصفير " ، ثم يظهر على الجهاز خط مُستقيم لونه أخضر .. يخلع الدكتور " الكمامه " من على وجهه ، ثم يخرج من الغُرفة .. يقف شوقي أمام الدكتور ، ثم ينظر للدكتور ، ثم ينظر على الأرض قائلاً :-
البقاء لله.
نظر له شوقي مُحدق العينين ، ثم أزاحه من طريقة ليدخل مُسرعًا إلى الغُرفة ليمنع هؤلاء المُمرضين مما يفعلون .. كانوا يأتون بملاءة بيضاء يغطون بها وجهه .. أ.اهحم شوقي بقوة ، ثم أمسك رأس علي ليحتضنه بشدة ، ثم يقول ، والدموع تملأ عينيه ، ويبكي بشدة :-
• أنا السبب .. أريدك أن تُسامحني يا صديقي .. أريدك أن تُسامحني . كُنت شديد الغباء .. لقد كُنت أحمق من ناحيتك .. سامحني
كان يبكي بشدة .. يبعده أحد المُمرضين الواقفين .. ثم يخرج شوقي من الغُرفة ببطئ ، جميع الواقفين كانوا يبكون .. ثم خرج من الغُرفة ، وجلس على الأرض ، وهو يبكي .. الدموع تملأ عينيه حتى أتي له إحدى المُمرضين الذين كانوا واقفين ليقول له :-
• لقد أفاق قبل مجيئك وكان يُنادي بإسمك ..
نظر له شوقي بإندهاش غير مُصدق .. يُكمل المُمرض حديثه :-
• لقد قال أنك يجب أن تنتقم من خالد ..
وقعت هذه الجُملة كالصاعقة على رأس شوقي . لقد إزدادت صعوبة عليه .. لقد وعد سامح بأنه سينقذه .. وكانت وصية الضابط علي قبل أن يموت أن ينتقم من خالد .. ماذا يقعل الآن ؟! .. إزداد في البُكاء لتمُر الدموع على إحدى خديه ..





إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
معلومات عن الجن sara paxton عالم المعرفة
ديك الجن الحمصي ريموووو شخصيات وأحداث تاريخية
عالم الجن والشياطين, تعرفي علي اهمية الإيمان بعالم الجن والشياطين و صوره و الحكمة من خلقه لؤلؤة الحَياة العقيدة الإسلامية
تفسير سورة الجن لابن كثير,تفسير سورة الجن من تفاسير ابن كثير, فيديو بصوت مشاري راشد لسورة الجن جنا حبيبة ماما القرآن الكريم
العلاقة بين الإنس والجن مورا موكا الطيبة الرقية الشرعية والسحر


الساعة الآن 10:56 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل