أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

افتراضي القرآن وفضل قراءته والتحذير من هجره وفتاوى هامــــة خاصة بالقرآن



القرآن وفضل قراءته والتحذير من هجره وفتاوى هامــــة خاصة بالقرآن

القرآن وفضل قراءته والتحذير من هجره وفتاوى هامــــــــــــــة خاصة بالقرآن
حكم حرق نسخ تالفة من المصحف،هل يجب حفظ القرآن كله وماإثم من حفظه ثم نسيه وفي كم يختم هل يجوز وضع القرآن الكريم على طاولة أسفل من الخصر،حكم وضع المصاحف خلف المساند التي يتكئ عليها الجالس،وضع المتاع على المصحف والاعتماد عليه ،تفلّت حفظ القرآن الكريم المفاجئ ، أسباب عدم الانشراح لسماع القرآن الكريم،معنى: تعاهدوا القرآن،معلم القرآن خير الناس

القرآن وفضل قراءته والتحذير من هجره وفتاوى هامــــة خاصة بالقرآن

القرآن الكريم هو كلام الله المعجز، والمُتعبدُ بتلاوتهِ، والمنزل على محمد صلى الله عليه وسلم، وللقرآن فضل عظيم، فهو كلام العظيم، لذا كان القرب من القرآن، قُرباً من الله سبحانه، فأهلُ القرآن هم أهل الله سبحانه وخاصته، فالمستمعُ للقرآن يُعد مستمعاً لله، والذي يقرأُ القرآن، هو يتكلمُ بكلامِ الله، فلذلك عُدَ تعلمُ القرآن وتعليمه، خيرُ عملٍ يعودُ على صاحبه بالخيرية، فخيرُ الدنيا والآخرة كُلُهُ في كتاب الله.
فضل تلاوة القرآن
  • _الذي يقرأ القرآن تتنزل عليه السكينة، وتغشاهُ الرحمة، وتحفهُ الملائكة، ويذكرهُ الله ُفيمن عِنده.
  • _وقراءة القرآن سبب لنيل الشفاعة يوم القيامة، فهو يأتي شفيعاً لأصحابه.
  • _قراءة القرآن سبب لعلو المنزلة يوم القيامة، يوم يقال اقرأ وارتق، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها.
  • _القرآن من أعظم أسباب جمع الحسنات، فإن في كل حرف من كتاب الله عشر حسنات، فتخيّل رعاك اللهكم من الأجور تحصد في التلاوة.
  • _القرآن يجعل لصحابه نورا في الدنيا، وبركةً في الآخرة.
  • _اتباع القرآن أمان من الضلال في الدنيا، وأمان من الشقاء في الآخرة، فهو هُدى الله الذي المتبع.
  • _القرآن سبب للرفعة والمكانة في الدنيا والآخرة، فكم رَفَعَ الله به أقواماً ووضعً به آخرين.
  • -يُقَدَمُ صاحب ُ القرآن ِعلى غيره في الدنيا وفي الآخرة، حتى في المقابر الجماعية، فإنه يقدم في اللحد على غيره.
  • _إن لصاحب القرآن إكراماً، كما للسلطان العادل، وذو الشيبة.
  • _القرآن يُلْبِسُ صحابه تاج الكرامة، وحلة الكرامة، أمام الخلائق كُلها يوم القيامة.
  • _تعلُمُ القرآنِ أشرف علم، فخير الناس متعلم للقرآن ومعلم له.
  • _تعلم القرآن خير من متاع الدنيا كلها، فتعلم آيتين من كتاب الله، خير من ناقتين وعليه يقاس.
  • _يُباهي الله عز وجل ملائكته بقاري القرآن، حين يسألهم كيف وجدتم عبادي، كيف تركتم عبادي.
  • _يأتي القرآن يوم القيامة، تَقْدُمهُ سورة البقرة وآل عمران، تُحاجان عن صاحبهما.
  • _الماهر بتلاوة القرآن مع السَفَرَةِ الكرامِ البررة، كما بين النبي عليه الصلاة والسلام.
  • _يَصِلُ فضل قراءة القرآن للوالدين، حيث يُلْبِسْهُما الله تاجا يوم القيامة، ضوءه أحسن من ضوء الشمس.
  • _القرآن وقايةٌ من العذاب، فإن الله عز وجل لا يعذب قلباً وعِيَ القرآن.
  • _القرآن مأدبةُ الله التي أعدها لعبادة في الدنيا.
مصيبة هجر القرآن

هجر القرآن يأتي في خمسة أبواب خطيرة، وهي هجر تلاوته والإستماع إليه، وهجر تدبره والعمل به، وهجر التحكيم به، وهجر الإستشفاء به،
وهي مَهْلَكَةٌ، ومعصية، وخسرانٌ على صاحبها، وهي موقع مَلَامِ القرآن (يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا).
ولأهميته تكثر التساءلات عنه ونحن فى هذا المقال ننقل لكم مجموعة من الاسئلة خاصة بقراءة القرآن يجيب عليها دار الفتوى بالاردن
فتابعونــــــــــــــا من منتداكم عدلات
➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖ ➖➖ ➖ ➖ ➖
بســـم الله الرحيم الرحيـــم
(1)
السؤال :
حكم حرق نسخ تالفة من المصحف في مكان خاص تنوي لجنة زكاة بناء غرفة خاصّة لحرق النسخ التالفة من المصحف الشريف والأوراق التي تشتمل على لفظ الجلالة، وذلك حتى يكون مكان الحرق طاهراً وبعيداً عن المساكن، وبعد ذلك يدفن الرماد في مكان آخر طاهر، فما حكم هذا الأمر؟
الجواب :
الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
أجمعت الأمة على قدسية المصحف ووجوب تعظيمه وعدم امتهانه، فتعظيمه من تعظيم الله تعالى، قال الله عزّ وجلّ:
{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} الحج/32.




وقد أجاز العلماء حرق النسخ التالفة من المصحف إذا تعذر استخدامها، أو دفنها في مكان طاهر صيانة لها حتى لا توطأ بالأقدام أو تلقى على الأرض، فقد روى الإمام البخاري رحمه الله تعالى أن الصحابة أحرقوا الصحائف المشتملة على الآيات القرآنية بعد تمام النسخ، حيث ورد عن عثمان أن "أَرْسَلَ إِلَى كُلِّ أُفُقٍ بِمُصْحَفٍ مِمَّا نَسَخُوا، وَأَمَرَ بِمَا سِوَاهُ مِنَ القُرْآنِ فِي كُلِّ صَحِيفَةٍ أَوْ مُصْحَفٍ، أَنْ يُحْرَقَ" رواه البخاري.
قال ابن بطال رحمه الله: "وفي أمْر عثمان بتحريق الصحف والمصاحف حين جمع القرآن جواز تحريق الكتب التي فيها أسماء الله تعالى، وأن ذلك إكرام لها، وصيانة من الوطء بالأقدام وطرحها في ضياع من الأرض. وروى معمر، عن ابن طاوس، عن أبيه أنه كان يحرق الصحف إذا اجتمعت عنده الرسائل فيها: بسم الله الرحمن الرحيم، وحرق عروة بن الزبير كتب فقه كانت عنده يوم الحرة، وكره إبراهيم أن تحرق الصحف إذا كان فيها ذكر الله، وقول من حرقها أولى بالصواب". [شرح صحيح البخاري لابن بطال 10/ 226]،
وقال الإمام ابن حجر الهيتمي رحمه الله:
"هذا يقتضي حرمة حرق المصحف، أي: لغير غرض...، وهذا الغرض معتبر كما في قصةعثمان رضي الله تعالى عنه" [تحفة المحتاج 1/ 156].
وعليه؛ فإنه يجوز حرق النسخ التالفة من المصحف، والأوراق المشتملة على لفظ الجلالة، صيانة لها عن الامتهان، ويكون ذلك بتخصيص مكان طاهر للحرق، وأنْ لا يلحق هذا المكان الأذى بالناس مع مراعاة شروط السلامة والأنظمة المتعلقة بذلك، وأن يدفن الرماد في مكان طاهر، ولا مانع أن تقوم لجنة الزكاة ببناء غرفة لمثل ذلك بشرط أن لا تكون من أموال الزكاة. والله تعالى أعلم.

(2)

هل يجب حفظ القرآن كله وماإثم من حفظه ثم نسيه وفي كم يختم
السؤال
.. كثيرا ما يدور في بالي هذه الأسئلة عن القرآن، هل حفظ القرآن كله واجب، وإذا لم يكن واجباً فما حكم من حفظه كله ثم لانشغاله بالدراسة والزواج نسيه فهل يأثم أم لا يأثم لأن الحفظ أصلا ليس بواجب، وهل واجب علي أن اختم القرآن كل فتره، وما هي هذه الفتره .. وهل واجب علي أن أقرأ شيئا من القرآن يوميا، أم لو قرأت كم سورة في السنة فقط ولم ألتفت له ولكن أسمع الإمام يقرأ يجزئني، يا شيخ أنا أحفظ تقريبا نصف القرآن ـ ولله الحمد ـ ولكن لا أتسطيع أن أتذكر كثيرا منه لو أريد القراءة عن غيب فكيف يقال يوم القيامة للقارئ اقرأ وارتقي هل عليه أن يكون حافظا القرآن حفظا قويا ولا ينسى أم ما ينساه في الدنيا بغير إرادته يتذكره في الآخرة ..وأخيرا ما هي الكتب التي تنصحني بها وهي سهلة في آداب القرآن وأحكامه وكل ما يحتاجه المسلم الطالب في معرفته عن كتاب ربه وشكرا.
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فلا يجب حفظ القرآن كله على كل شخص من الأمة ولكن يستحب. كما قال ابن مفلح في الآداب الشرعية: واتفقوا على استحباب حفظ جميعه. اهـ. وأما نسيانه أو شيء منه بعد حفظه فهو تفريط في هذه النعمة العظيمة ودليل على عدم الاعتناء بها، وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى: فإن نسيان القرآن من الذنوب. بل عده بعض السلف من كبائر الذنوب. وانظر تفصيل أقوالهم في الفتوى رقم: 19089. فينبغي لك أخي السائل أن تهتم بما حفظته من القرآن الكريم وأن لا تفرط فيه لا سيما وأنك حفظت نصفه، واعلم أن استماع القرآن لا يغني عن تلاوته فلكل أجر، ومن لم يقرأ القرآن فهو هاجر لتلاوته. وأما قولك هل يجب ختم القرآن كله في فترة، فلا يجب ختمه في فترة معينة ولا يجب أن تقرأ كل يوم شيئا منه إلا أنه يكره له أن يؤخر ختم القرآن أكثر من أربعين يوماً، قال ابن قدامة: لأن النبي صلى الله عليه وسلم سأله عبد الله بن عمر وفي كم يختم القرآن، قال: في أربعين يوماً، ثم قال: في شهر، ثم قال: في عشرين، ثم قال: في خمس عشرة، ثم قال: في عشر، ثم قال: في سبع. لم ينزل من سبع أخرجه أبو داود. ا.هـ. وقال إسحاق بن راهويه: يكره للرجل أن تمر عليه أربعون يوماً لا يقرأ القرآن فيها. وأما حديث: يقال لقارئ القرآن اقرأ وارتق ورتل. فقد قال صاحب عون المعبود شرح سنن أبي داود رحمه الله تعالى: ويؤخذ من هذا الحديث أنه لا ينال هذا الثواب العظيم إلا من حفظ القرآن وأتقن أداءه وقراءته كما ينبغي له. اهـ. فيخشى على من نسي القرآن بعد حفظه أن يفوته هذا الأجر العظيم. وأما الكتب التي ننصح بقراءتها في آداب القرآن فإننا ننصح بكتاب الإمام النووي ( التبيان في آداب حملة القرآن) فهو من أفضل الكتب المصنفة في هذا الباب.
والله أعلم.
القرآن وفضل قراءته والتحذير من هجره وفتاوى هامــــة خاصة بالقرآن
(3)
السؤال
هل يجوز وضع القرآن الكريم على طاولة أسفل من الخصر؟
الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فلا يحرم وضع المصحف على طاولة طاهرة -مهما كان طولها-، جاء في كشاف القناع: (و) يحرم (توسده) أي: المصحف (والوزن به، والاتكاء عليه)؛ لأن ذلك ابتذال له، (وإن خاف عليها) سرقة، (فلا بأس) أن يتوسدها للحاجة.
(ويكره مد الرجلين إلى جهته) أي: المصحف، (وفي معناه: استدباره، وتخطيه، ورميه إلى الأرض بلا وضع، ولا حاجة، بل هو بمسألة التوسد أشبه) قاله في الفروع، قلت: وكذا كتب علم فيها قرآن.
(ويباح تطييبه) أي: المصحف (وجعله على كرسي). اهـ. باختصار.
(4)
حكم وضع المصاحف خلف المساند التي يتكئ عليها الجالس
السؤال
المساند الموجودة في المساجد التي توضع في الصف الأول، توجد مساند عريضة وفي خلفها توضع مصاحف، ما حكم الجلوس على هذه المساند لمن لا يستطيع الوقوف، وحكم المرور من فوقها علما بأن المصاحف في خندق أسفل المسند؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الأولى هو البعد عن الجلوس على المساند التي يوجد مصحف بأسفلها، وعدم المرور فوقها لما في ذلك من تعظيم شعائر الله، وقد قال تعالى: ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ. {الحـج:30}.
وقال تعالى: ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ. {الحـج:32}.
وإن احتيج لذلك، ولم يكن في الجلوس عليها أو المرور ازدراء أو استخفاف بالمصحف فلا حرج في ذلك ما دام الجالس غير مباشر للمصحف، ومثل ذلك جعل المسند وراء الظهر.
ففي الفتاوى الهندية: وإذا حمل المصحف أو شيئا من كتب الشريعة على دابة في جوالق وركب صاحب الجوالق على الجوالق لا يكره. كذا في المحيط.
وفي غمز عيون البصائر: يكفر بوضع رجله على المصحف مستخفا وإلا فلا. انتهى.
وفي حاشية الجمل أنه وقع السؤال عن حزانتين من خشب إحداهما فوق الأخرى وضع المصحف في السفلى فلا يجوز وضع النعال ونحوها في العليا:فأجيب بالجواز لأن ذلك لا يعد إخلالا بحرمة المصحف بل يجوز أن يوضع المصحف في الرف الأسفل ونحو النعال في رف آخر فوقه. انتهى.
وقال الشرواني في حاشيته على تحفة المحتاج: وقع السؤال في الدرس عما لو جعل المصحف في خرج أو غيره وركب هل يجوز أم لا؟ فأجبت عنه بأن الظاهر أنه إن كان على وجه يعد ازدراء به حرم وإلا فلا. انتهى.
والله أعلم.
(5)
وضع المتاع على المصحف والاعتماد عليه
السؤال

كثيرا ما نسمع ونقرأ من فقهائنا وعلمائنا وكتبهم سواء أكانوا من المعاصرين أو من القدماء مسألة تعظيم شعائر الله تعالى، فمثلا يقول أحدهم لا تجعل قدميك باتجاه القبلة تعظيماً لها وأيضا أن المصاحف في القبلة، ويقول أحدهم لا تدع الحذاء أو النعل مقلوباً إلى السماء تعظيماً لله تعالى، ويقول أحدهم لا تضع شيئاً فوق المصحف أو لا تعتمد على المصحف عند الكتابة وغير ذلك من الأمور، وعند البحث نجد أكثرهم يستدل بقوله تعالى: وذلك من يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب. فما ضابط ذلك؟
أرجو الرد على الأمور التي طرحتها من مد القدم تجاه القبلة أو عدم وضع شيء على المصحف أو فوقه في المكتبة أو عدم مد القدمين لأن المصحف مقابل القدمين وغير ذلك من الأمور؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن تعظيم شعائر الله أمر أكده الشارع، ولكن توجيه الرجلين إلى القبلة لا حرج فيه ومثله قلب النعال كما بينا في الفتويين: 10129، 39635.
وأما وضع المتاع على المصحف والاعتماد عليه فهو مناف للتعظيم المطلوب للمصاحف، ولكن إن احتيج إلى شيء من ذلك كأن يضع الإنسان يده على المصحف وهو يكتب ليثبته مفتوحا أو ليثبت أوراقه في حال كونه غير محبوك فإن هذا لا حرج فيه، ومثله ما إذا وضع يده على المصحف ليحفظه، ولا حرج كذلك إذا كان المصحف في دولاب ووضع كتبا أخرى أو متاعا فوق الدولاب أو في درج يفوق الدرج الذي وضع به المصحف.
وأما مد الرجلين إلى المصحف، فقد صرح فقهاء الأحناف والشافعية والحنابلة بالنهي عنه إذا كان المصحف بحذاء الرجل، وأما إن كان مرتفعا عنها فلا حرج،

(6)
تفلّت حفظ القرآن الكريم المفاجئ
السؤال
أنا فتاة في 19 من العمر، ملتزمة، وأحفظ القرآن كاملًا -ولله الحمد-، وفي الفترة الأخيرة تراودني رؤى عديدة، تفسيرها أني مصابة بحسد أنا وأهلي، وتنصح بالرقية، والتحصن، فقررت أن أبدأ بعلاج نفسي بقراءة سورة البقرة يوميًّا، وتشغيلها في البيت، والاستماع إلى الرقية، وبعد قرابة الأسبوعين من العلاج، وما صاحبه من الآلام في الجسد، بدأت ألاحظ تفلت حفظي للقرآن بشكل غريب، مع العلم أني -ولله الحمد- قد منّ الله عليّ بقوة الحفظ، فحفظي -ولله الحمد- متقن، وأستطيع في اليوم مراجعة 3 أجزاء، وأنا مواظبة على جدول لمراجعة القرآن بشكل مكثف، لكني أصبحت لا أستطيع مراجعة حتى صفحة واحدة، فقررت أن أعيد كل السور التي راجعتها في الفترة الأخيرة، وإذا بي قد نسيتها حتى قصار السور يتجلى لي سوء وركاكة الحفظ.
ضاقت بي الدنيا، وتركت قراءة سورة البقرة، ولكني إلى الآن لا أستطيع الحفظ، بل لا أستطيع رفع المصحف، وترتيل الآيات، وقد مضى على ذلك قرابة 12 يومًا، فآمل منكم نصحي وإرشادي؛ فأنا تائهة، ماذا أفعل؟ ولماذا تفلت حفظي بشكل مفاجئ؟!!
الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فاعلمي أن تفلت الحفظ إذا كان بغير تقصير وتفريط من الشخص، فلا تبعة عليه فيه، ولا إثم.
فعليك أن تعودي لما كنت عليه من المراجعة المستمرة، وتزيدي مقدار ما تراجعينه، وتعرضي القرآن على من هو أحفظ منك؛ حتى تثبتي محفوظك، وتستعيدي ما كنت نسيتِه.
واستعيني على ذلك بالله تعالى، وأكثري من دعائه، واللجأ إليه أن يعينك على هذا المقصد العظيم.
ولا يمتنع مع هذا أن تواصلي رقية نفسك بالرقى النافعة؛ فإن كان ثم حسد أو نحوه، ذهب عنك بالرقية -بإذن الله-.
والله أعلم.

القرآن وفضل قراءته والتحذير من هجره وفتاوى هامــــة خاصة بالقرآن
(7)
أسباب عدم الانشراح لسماع القرآن الكريم

السؤال
عندما أسمع القرآن لا أشعر أني متشجعة، أسمع غير مرحبة. وأحيانا أكون عادية وأسمع، وأقرأ مع السورة.
الشيخ الذي يبكي وهو يقرأ، هذه الطريقة تضايقني، لا أحبها. وأنا كثيرة الاستماع للأغاني.
أرجو معرفة سبب ما يحدث لي والحل؟
جزاكم الله كل خير.
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فلعل كثرة سماعك الأغاني والمعازف وآلات اللهو، شكلت سدا بينك وبين الالتذاذ بسماع القرآن، فإنه كما قيل:
حب الكتاب وحب ألحان الغنا في قلب عبد ليس يجتمعانِ
فعليك أن تتوبي إلى الله تعالى من سماع المعازف وآلات اللهو، وأن توطني نفسك على سماع ما يرضي الله تعالى ويقرب إليه، وأن تجاهدي نفسك لحب ما يحبه الله تعالى.
ولو أنك صدقت مع الله تعالى، لبدلك بحب المعازف حب سماع كتابه، وأذاقك لذة مناجاته، والأنس بترديد كلامه وسماعه.
والبكاء عند تلاوة القرآن مشروع، محمود فاعله إن لم يكن رياء؛ قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا *وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا * وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا {الإسراء: 107-109}.
والنصوص في هذا المعنى كثيرة، فلا ينبغي لك أن تتضجري إذا بكى قارئ القرآن، بل ينبغي أن يكون ذلك سبيلا للتدبر والتذكر، والله سبحانه وتعالى يقول: كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ {ص:29}.
والله أعلم.

(8)
معنى: تعاهدوا القرآن
السؤال
أريد أن أسأل، هل يجوز أن أقرأ ما أحفظه تلاوة من المصحف دون المراجعه غيبا؟ أنا عاملة برنامج ختمة كل أربعة أيام، وأريد أن أطبق حديث الرسول عليه الصلاة والسلام: تعاهدوا القرآن.
هل برنامج الختم يعتبر تعاهدا؟ أم من الضروري المراجعة غيبا؟
الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
ففي البداية نهنئك على حفظ كتاب تعالى, والمواظبة على تلاوته, فهذه نعمة عظيمة, ونسأل الله تعالى أن يوفقك لكل خير.
ثم إن ختم القرآن من المصحف فقط يعتبر من تعاهد القرآن, فالمقصود بالتعاهد المواظبة على التلاوة, وتكرارها. وهذا حاصل بالقراءة من المصحف.
جاء في فيض القدير للمناوي: (تعاهدوا القرآن) أي: داوموا على تكراره, ودرسه لئلا تنسوه .والمراد منه الأمر بالمواظبة على تلاوته والمداومة على تكراره ودرسه. اهـ
وراجعي المزيد الفائدة الفتوى: 321901. وهي بعنوان" أقل وأكثر مدة في ختم القرآن".
وللفائدة نقول: إن القراءة من المصحف أفضل عند كثير من أهل العلم من القراءة من الحفظ لما يترتب عليها من حضور قلب وخشوع، إضافة إلى اشتغال حاسة البصر بالعبادة، ومن أهل العلم من قال إن الأمر يختلف بحسب الأشخاص. وراجعي المزيد في الفتويين : 17165، 230815.
والله أعلم.

القرآن وفضل قراءته والتحذير من هجره وفتاوى هامــــة خاصة بالقرآن
(9)
معلم القرآن خير الناس
السؤال
أنا أحفظ القرآن الكريم في حلقة، ومع معلمة، وأعرف بعض أحكام التجويد، وقراءتي جيدة بفضل الله.
هناك أخت تريد أن تحفظ القرآن، فأردت أن أضمها للحلقة التي أحفظ بها، لكن المشرفة قالت: إن باب التقديم لم يفتح، وتنتظر حتى يفتح، وتملأ الاستمارة، وتدخل. فعرضت عليها أن تحفظ معي حتى لا تتكاسل، حتى يفتح باب التقديم.
فهل يجوز أن أفعل ذلك؟ علما بأني سأحفظها من الأجزاء التي حفظتها.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فهذا الذي تريدين فعله أمر حسن جميل، وهو من الإعانة على البر والتقوى المأمور بها في قوله تعالى:

وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى
{المائدة:2}.
وفي صحيح البخاري من حديث عثمان -رضي الله عنه-: خيركم من تعلم القرآن وعلمه.
لكن احرصي على أن تكوني ضابطة لما تعلمينها إياه، وفقكما الله لما فيه رضاه.
والله أعلم.

وفقكم الله لكل خير
بحث من عملي من اسلام ويب ودا الفتوى


القرآن وفضل قراءته والتحذير من هجره وفتاوى هامــــة خاصة بالقرآن



إظهار التوقيع
توقيع : أم أمة الله
أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
متى نبدأ بتحفيظ الطفل القرآن وكيف أشجعه ولماذا يتأفف بعض الأبناء من حفظه أم أمة الله القرآن الكريم
ثلاثون وصية للبدء بحفظ القرآن خديجة فى قلبى القرآن الكريم
كنز من المعلومات الاسلامية ادخل و كن من الاغنياء قوت القلوب 2 المنتدي الاسلامي العام
إنما العبرة بالتدبر امانى يسرى القرآن الكريم
هجره القرآن ♥ احبك ربى ♥ المنتدي الاسلامي العام


الساعة الآن 07:01 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل