أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

افتراضي من أقوال الشيخ د. عبد الله بلقاسم




" أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد " إذ شعرت بالجفاء والاستبعاد والاغتراب فأطل سجودك أنت في القرب الأهم في حياتك


" فأماته الله (مائة عام) ثم بعثه " مائة عام ليتعلم درسا واحدا في أصول العقيدة. الدروس الغالية التي تستحق الزمن.


" إِنَّ اللَّهَ (مَعَ) الصَّابِرِينَ " هب أنك خسرت كل شيء ورحل عنك كل غال ولم يعد معك أحد ثم صبرت فكان الله العظيم بدلا عنهم معك تصميم دعوي


" الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها " بالنوم ترحل أرواحنا إلى الله اغسل قلبك بالتوبة، وعطره بالتوحيد دعه مستعدا لموعد السماء



" " وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن " تفقد حروفك قبل إرسالها تذكر أنك ستلقيها في قلوب طرية رب كلمة نسيتها أنت لكن قلوبا كثيرة لا تزال تنزف منها




" قل ما أسألكم عليه من أجر " لا يكفي أن تكون حقيقتك كذلك لا بد أن يفهم من حولك بوضوح أنك لا تنتظر ثمنا من أي نوع لدعوتك لا مال لا مدح لا شيء





الله أكبر تتضخم الدنيا بين الصلوات فيعيدها الأذان إلى حجمها الذي تستحقه الله أكبر الله أكبر





" ينزل ربنا كل ليلة إلى السماء الدنيا.. " جرت العادة أن يذهب المحتاجون إلى حيث الأغنياء ليسألوهم وربنا الغني يقترب من عباده الفقراء ليعطيهم





نحن مدينون لكل الذين قالوا لنا شيئا عظمت به محبة الله في قلوبنا





" هم القوم لا يشقى بهم جليس " إن عجزت عن العبادة والقراءة والذكر فنصيحتي اذهب للجلوس في المسجد وانو انتظار الصلاة انت في صلاة ولو كنت صامتا




" خير من ألف شهر " قد تتخطى الملايين ممن سبقوك إلى الله بجهد يسير منك الليلة




" وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا " ذنوب الأمم كثيرة لكن الرسول ﷺ اختص هجر القرآن بالشكوى









" إلى ربها ناظرة " عيون خلقها الله لتنظر إليه لا تلوثها بالنظر لما يكره





" إن الله إذا (أحب) قوما ابتلاهم " ماذا لو كانت ليلتك الحزينة تقول لك الله يحبك






من أقوال الشيخ د. عبد الله بلقاسم


" إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما " لكل المعذورين الذين حبستهم أعذارهم عن الصوم ويشعرون بالألم. لا تتألموا أنتم معهم.





" أما الجدار فكان لغلامين يتيمين " ربما كانا نائمين أو يلعبان ويلهوان والخضر يبني الجدار لهما توكل على ربك جنوده تعمل لك وأنت لا تشعر





" طوبى للغرباء " ربما تصبح طيبتك مثار سخرية في عالم القسوة، ابق غريبا ربما يصير نقاؤك محل استغراب في دنيا الضغائن والمكائد، واصل غربتك





إذا نجاك الله من مهلكة فلا تقل بسبب صلاتي للفجر أو صدقتي أو أذكاري وما يدريك أن الله قبلها قل نجاني برحمته وحسبك





" فلما (اعتزلهم) وما يعبدون من دون الله (وهبنا) له... " لن ترحل عن مكان معصية أو تفارق عاصيا إلا هبت عليك أنسام العطايا قم وارحل عنهم







" هاؤم اقرؤوا كتابيه " هذه اللحظة المناسبة للكشف عن كل منجزاتك وأعمالك حاول إخفاء أعمالك الصالحة حتى يحين ذلك الوقت





" إذا صليتم على الميت فأخلصوا له الدعاء " إذا وقفت على جنازة فادع لها كما تدعو لأحب حبيب كما تدعو لنفسك سيقف صالحون مثلما وقفت ويدعون لك





" فمن (عفا) وأصلح (فأجره) على الله " بحجم الوجع الذي أثخنوك به وعفوت يكون أجرك. الأجور الكبيرة مع الجراح الكبيرة.





لا تخضع للابتزاز من أجل ماضيك معصيتك في حق ربك تجبها التوبة ليس من حق أحد أن يلومك بعدها.





" كانَ ﷺ يقولُ في سُجُودِهِ: «اللَّهُمَّ اغْفِر لي ذَنبي (كُلَّه) " كله يا لله من سجدة رفعت بعدها رأسك وقد ذهب ذنبك كله




" أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين " جربت صنوف الندم فلم أر ندما موجعا كندم الإساءة للأبرياء بغير حق





" واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه " جاء هذ التهديد المروع في من يريد خطبة المعتدة فكيف بمن يعلم الله من قلبه:إرادة فتنة المؤمنات





(وكان أبوهما صالحا) قد يحفظنا الله مع تقصيرنا ومعاصينا لأنه سبحانه لا يريد أن يحزن فينا صالحين يحبوننا





" لا تحزن:إن الله معنا " " ولا تحزني:إنا رادوه " " ألا تحزني:قد جعل ربك تحتك سريا " حين تخفف حزني لا تقل: لاتحزن فحسب أخبرني لماذا علي ألا أحزن





الحقيقة مرة ولذلك من النادر أن نشكر من يسقينا كأسا منها





يفر الشيطان من بيت تقرأ فيه سورة البقرة فكيف فراره من قلب وروح تتلوها





" ولقد آتينا موسى وهارون (الفرقان) و (ضياء) و (ذكرا) للمتقين " فوائد العلم ثلاث: التفريق بين الحق والباطل العلم بما كان يجهله التذكير بما نسي





" إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما " تسابيحك وسجودك وخطواتك لا تتوقف حين يتعثر جسدك وتخذلك قواك ما أوسع كرم الله!





" وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم " مكانك في الدعوة لن يبقى شاغرا كل القصة أنك خسرته.





" خير من صدقة يتبعها أذى " الحرمان أجمل بكثير من كلمة جارحة بعد الإحسان تصدق بحرمانك إن كنت لا تطيق الصمت





للمحزونين الذي كانت أحزانهم أكبر من أفراح الأعياد وآلامهم أوجع من بهجتها تقبل الله أحزانكم في موازين الصبر وجزاكم بما صبرتم جنة وحريرا





" وأعينهم تفيض من الدمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون " لم ينفقوا لكنهم حزنوا فخلد الله دموعهم في آياته حزنك على رحيل الأزمان الفاضلة يعلمه الله




" قد أوتيت سؤلك ياموسى " سبع حاجات أجابها الله دفعة واحدة. احشد رغباتك وأكثر سؤالاتك واهتف بكل حاجاتك رب لحظة يقال لك قد أوتيت سؤلك.




" أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا " قبل البدء في معترك المراء تذكر قصرا يلوح في الجنة





" وفوضت أمري إليك " آخر الكلمات التي يختم به المؤمن يومه ويلقي بها عن قلبه همومه وينام وليس في قلبه أحد سوى الله.





" فلا تشمت بي الأعداء " لا يشمت إلا عدو





" إذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين،قال الله: حمدني عبدي " كم من خلق نمدحهم، ولا يشعرون بنا وخلق يشعرون، ولا يأبهون بمدحنا اشتغل بحمد ربك





" إنما الأعمال بالخواتيم " نحزن ونحن قلب أوراق عمرنا الفائتة من رحمة الله أن جعل العبرة بالخواتيم تعامل مع بقية عمرك أنه الصفحة الأخيرة





" وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ " بقدر حظك من متابعة الأنبياء تكون عداوة المجرمين لك




" فلا تزكوا أنفسكم " لو كان مدح الإنسان لنفسه فيه مصلحة له لأذن الله بها. لكنها تضره. اقتلع كل رغبة لمدح ذاتك تلميحا أو تصريحا




" وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم " حين تعفو لا تحسن إلى من عفوت عنهم فحسب بل تحسن لنفسك. أصدر عفوا عاما ربما يصدر لك مثله في السماء





" يقال لصاحب القرآن إذا دخل الجنة:اقرأ و اصعد فيقرأ و يصعد (لكل آية درجة) حتى يقرأ آخر شيء معه " درجة ترتقي بها خير من كل مناصب الدنيا مجتمعة





" فمن (عفا) وأصلح (فأجره) على الله " بحجم الوجع الذي أثخنوك به وعفوت يكون أجرك. الأجور الكبيرة مع الجراح الكبيرة.




(وما انتقم) رسول الله صلى الله عليه وسلم (لنفسه) إلا أن تنتهك حرمة الله عز وجل) رواه مسلم. قبل أن تكتب: اسأل نفسك لمن تنتقم؟





{وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ} (1) قد نستطيع تمرير أحقادنا بلغة المصلحين ونبرة الناصحين. لكن الله يعلم عن حقيقة الباعث في قلوبنا.




{تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ} (1) مكانك في الآخرة بقدر مقاومتك المخلصة لنزعات الرغبة في الارتفاع والعلو على الناس




قالوا له {وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون} (1) وقال لهم {فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا} (2) فضيعوه وحفظه الله. استحفظ ربك من تحب.





في الحديث القدسي " من عادى لي (وليا) فقد آذنته بالحرب " (1) إذا أبتليت بعدو فاستكمل أسباب الولاية لربك بالطاعة والقربة يتولى الله حربه دونك





مهما أخفت المرأة، فإنها لا تمقت أحد مقتها لرجل بليد الغيرة




{تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ} (1) الخلود والذكر الحسن، والثناء في آيات تدوي في المحاريب في كل القارات عبر القرون عن خطوات عفيفة مشتها امرأة



من أقوال الشيخ د. عبد الله بلقاسم حديث صحيح | صححه الألباني


" فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس " (1) أذن الله لنا أن نسأله أعلى مراتب الجنة مهما تأخرت مراتبنا في الفضل والعمل. بالدعاء نجتاز ضعفنا وتقصيرنا.





{أَنِ (اشْكُرْ) لِي (وَلِوَالِدَيْكَ)} (1) جميع ما تقدمه لوالديك في حياتهما وبعد رحيلهما شكر فقط لقديم إحسانهما إليك العمر كله لا يكفي لأن تكون متفضلا







#2

افتراضي رد: من أقوال الشيخ د. عبد الله بلقاسم

شكرا لكم على الطرح القيم والمميز
أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
قرآن كريم كامل استماع وتحميل مباشر بصوت اكثر من قارئ جزء 8 السعوديية القرآن الكريم


الساعة الآن 09:21 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل