أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

افتراضي تدبر الجزء 28من القرآن الكريم



1-(أَحصَىٰهُ ٱللَّهُ وَنَسُوهُۚ ) أقلقت المضاجع ووجلت القلوب خوفًا وشفقةً أن نرى يوم الدين ماكنا متهاونين به في الدنيا



2- (مَآ أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذۡنِ ٱللَّهِۗ وَمَن يُؤۡمِنۢ بٱللَّهِ يَهدِ قَلبَهُۥۚ ) من تيقن بأن في داخل المـحِـن مـنــحٌ هُـديّ قلبه ، ورضـيَّ بقضاء ربه.



3- [وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة ] مشهد متكرر كثيرا للآسف فالبعض يذهب لصلاة الجمعة عند الإقامة للصلاة ولا يحضر الخطبة ويفوته الإنتفاع بما فيها من وعظ والعتاب في الآية لترك الخطبة أيضا وليس فقط الصلاة..


4 لماذا كثر الحديث عن التقوى هكذا في سورة الطلاق؟ لإن قليل من يتقي الله عند الطلاق سواء من الرجال أو النساء !!

5- {فإذا بلغن أجلهم فأمسكوهن… …ويرزقه من حیث لا یحتسب ومن یتوكّل على ٱللّه فهو حسبه إن ٱللّه بَـٰلغ أمرهِ قد جعل الله لكل شيء قدرا} كلّ شيء له ميقات ينتهي إليه لا حزن يدوم لا مشاكل تدوم لا فقر يدوم .

6- [ومن يتق الله يجعل له مخرجا. ويرزقه من حيث لا يحتسب.. [ومن يتق الله يجعل له من أمره يسرا. ومن يتق الله يكفر عنه سيئاته ويعظم له أجرا ] مآلات التقوى في سورة الطلاق جمعت خيري الدنيا والآخرة فمن تدبرها بحق لابد أن يسعى لتحقيقها والفوز بها..


7- ﴿وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ﴾ [الحشر: 18]: تشمل كلماتك المكتوبة على صفحتك في مواقع التواصل، ومقاطعك المسجلة على اليوتيوب، فهذه حسنات أو سيئات جارية بعد موتك.


8- والَّذينَ جاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنا شامل لجميع المؤمنين، السابقين من الصحابة، ومن قبلهم ومن بعدهم فاغسل قلبك بهذا الدعاء (ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم) .


9- ( سبح الله مافي السماوات وما في الارض) الصف والحشر

( يسبح لله مافي السماوات وما فى الأرض) الجمعة والتغابن
كم مرة نسبح الله تعالى في يومنا وليلتنا ؟

تدبر الجزء 28من القرآن الكريم

10- {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} لا يزال لسانك رطباً بذكر الله.


11- (عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَن بَعْضٍ) الحياة الزوجية ، والعلاقات الأسرية ، والمحبة بين الأهل والخلان .. تحتاج الى بعضٍ من التغاضي والتغافل ، والتعامل بكرم الأخلاق ..


12- {…ومَن یَتَوَكَّل على ٱللَّهِ فهُوَ حَسبُهُ إنَّ ٱللّهَ بَـٰلِغُ أمرِهِ قَد جَعَلَ ٱللَّهُ لِكُلِّ شَیۡءࣲ قَدرࣰا} هنيئاً لمن فوض ما أهمَّه لله، وتوكل عليه.. هنيئاً له فقد كُفِي.


13- تعلمنا (سورة الممتحنة) درس عظيم وهو : قبول العذر حتى ممن عظُم خطأه مادامت سوابقه تشهد له بالخير.. فالصحابي الجليل حاطب وقع في خطأ في حكمنا نحن خيانة عظمى ومع هذا برأه الله ورسوله فمعه دليل صدق الإيمان وسبق الفضل فقد شهد بدرا..


14- [ قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله..] كم تحمل هذه الجملة من طمأنينة لقلوب الداعين.. فكما أنت على يقين أنه جل في علاه قد سمعك فكن على يقين أنه قد أجابك فهو المجيب الكريم الرحيم..


15- [إنما النجوى من الشيطان ليحزن الذين آمنوا] إدخال الحزن على قلب المؤمن من عمل الشيطان.. ولذا لا يليق بمؤمن أبدًا أن يُحزن أخاه..


16- [هو الذي أخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم من الله.. مهما بدا لنا الحال أنه يدعو لليأس أبدا والله فبوعد الله: فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين


17- [يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا (أحصاه الله ونسوه) والله على كل شيء شهيد] مرعبة لمن كل قلب ! لذا سبيل النجاة العمل بوصية الفاروق : " حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا "


18- (لاتجدقومًا يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله والو كانوا ءاباءهم أو أبناءهم أو إخوانهمأو عشيرتهم …) الحب في الله والبغض في الله هو أصل الإيمان ومن أوثق عـرى الدين


19- [كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ] ميزان الأقوال الأفعال فمن خالف فعله قوله فلا وزن لقوله لا عندالله ولا عند الناس.. بل باء بالخسران ومقت الله وعباد الله..


20* (وَمَآ ءَاتَىٰكُمُ ٱلرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَىٰكُمۡ عَنۡهُ فَٱنتَهُواْۚ) جُمعت تلك الآية السعادة والإستقرار والفوز بالدارين .


21 {…ومَن یَتَوَكَّل على ٱللَّهِ فهُوَ حَسبُهُ إنَّ ٱللّهَ بَـٰلِغُ أمرِهِ قَد جَعَلَ ٱللَّهُ لِكُلِّ شَیۡءࣲ قَدرࣰا} هنيئاً لمن فوض ما أهمَّه لله، وتوكل عليه.. هنيئاً له فقد كُفِي.


22- فَكَانَ عَٰقِبَتَهُمَآ أَنَّهُمَا فِي ٱلنَّارِ خَٰلِدَيۡنِ فِيهَاۚ وَذَٰلِكَ جَزَٰٓؤُاْ ٱلظَّـٰلِمِينَ) الشيطان اليوم يغـريك، ويغويك فتتبع خطواته ويوم الدين ينكـرك،ولا يستطيع البتة أن ينجيك وكلاكما في النـار .. والعياذ بالله ..


23-. (لَا تُخۡرِجُوهُنَّ مِنۢ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخۡرُجۡنَ إِلَّآ أَن يَأۡتِينَ بِفَٰحِشَةٖ مُّبَيِّنَةٖۚ) ياأصحاب القوامة ، يامن منحهم الله تشريف التكليف لا تجعل على لسانك دومًا،مايؤذي قلب زوجك فالبيت لهاوهي السكن . وانت لها الأمان والأمن .


24- (إِنَّمَآ أَمۡوَٰلُكُمۡ وَأَوۡلَٰدُكُمۡ فِتۡنَةٞۚ وَٱللَّهُ عِندَهُۥٓ أَجۡرٌ عَظِيمٞ ) قدم الأموال على الأولاد لإن فتنتها على العبد أشد . و كلاهما إختبار وابتلاء من الله.ليعلم منك الشكر أم الإعراض والكفر ؟!


25- (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ا)لفلاح والكسب الحقيقي لايكون ولا يتحقق إلا بإقامة الصلاة وذكر الله ثم العمل وحسن التوكل على الله


26* لم يرد الفوز في القرآن إلا في أمور الآخرة ، فهل شكرنا لها ؟! ﴿لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ (٢۰)﴾.


تدبر الجزء 28من القرآن الكريم

27-سمعت عن أناس ضاقت بهم الأرض بعد الطلاق،وعاش المطلق،والطليقة،والأبناء،والأهل،بل والقبيلة بمآسي وهموم قد امتدت لسنين! فعلمت أن الشيطان وسوس للناس ليحزنهم،وحرمهم من تدبر قول الله (وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته).وقوله(سيجعل الله بعد عسر يسرا).


28- سمعت عن أناس ضاقت بهم الأرض بعد الطلاق،وعاش المطلق،والطليقة،والأبناء،والأهل،بل والقبيلة بمآسي وهموم قد امتدت لسنين! فعلمت أن الشيطان وسوس للناس ليحزنهم،وحرمهم من تدبر قول الله (وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته).وقوله(سيجعل الله بعد عسر يسرا).






29- (قد سمع الله قول التي تجادلك)(والله يسمع)(سميع بصير) في آية واحدة
إذا استحضرنا صفة السميع لكل أقوالنا سنفاجأ كم سنفضّل الصمت!


31-"وتشتكي إلى الله"
الشكوى أخص من الدعاء.. كما تشتكي لأحبّ حبيب لوعتك.. اشتك إلى ربك..فأنت في ليالي القرب..
" وتشتكي إلى الله والله يسمع "
كم هو قريب منا سبحانه !! لايحتاج منا رفع صوت أو واسطات يكفي أن تقول :يارب


33-﴿يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَىٰ نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم﴾
تعبك اليوم وكدحك وعملك، هو نورك غدا يسعى بين يديك ، وعلى قدر إيمانك يزداد نورك..


34-(لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم)
هل في قوانين البشر الوضعية أعدل من الإسلام وأشد سماحة منه؟!


35- ﴿مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ﴾
هو الرجل تصيبه مصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم..
فمن عظم إيمانه بالله ؛ هانت المصائبُ عليه.


36*﴿فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا﴾ [الحشر: ٢] ثق بنصر الله وتأييده، ولا تشغل تفكيرك كيف سيأتي الفرج والنصر، بل انشغل في إصلاح ذاتك فمتى تحقق الشرط تحقق المشروط ﴿إن تنصروا الله ينصركم﴾ [محمد: ٧]


37-


﴿فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ۚ﴾ أي : فلما زاغوا عن اتباع الحق مع علمهم به ، أزاغ الله قلوبهم عن الهدى ، وأسكنها الشك والحيرة والخذلان ( ابن كثير )


38-﴿الم ترَ إلى الذين تولوا قوما غضب الله عليهم ما هُم منكم وَلَا مِنْهُمْ﴾ قال القشيري: من وافق مغضوباً عل يه أشرك نفسه في استحقاق غضب من هو غضبان عليه؛ فمن تولى مغضوباً عليه من قبل الله استوجب غضب الله، وكفى بذلك هواناً وحزناً وحرماناً.


39- ﴿نُورُهُمْ يَسْعَىٰ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ﴾ من سعى وراء النور في الدنيا سعى النورُ بين يديه في الآخرة..


40 _﴿نُورُهُمْ يَسْعَىٰ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ﴾ من سعى وراء النور في الدنيا سعى النورُ بين يديه في الآخرة..


تدبر الجزء 28من القرآن الكريم

41- امرأة نوح وامرأة لوط عليه ما السلام لم ينفعهما كونهما زوجتين لنبيين وامرأة فرعون الطاغيه لم يضرها لطغيان زوجها عندما فرت الى الله فكل انسان الزمناه طائره ولا تزر وزارة وزر أخرى فلا تقل لماذا هؤلاء عليهم ملاحظا ت وآباؤهم صالحين او العكس انك لا تهدي من احببت


42- ﴿يَرْفَعِ ٱللَّهُ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ مِنكُمْ وَٱلَّذِينَ أُوتُوا۟ ٱلْعِلْمَ دَرَجَٰتٍ﴾ اللام في ﴿العلم﴾ ليست للاستغراق، وإنما هي للعهد؛ أي: العلم الذي بعث الله به نبيه ﷺ، وإذا كانوا قد أوتوا هذا العلم كان اتباعهم واجباً. [ابن القيم: ٣/١٤٣]


43-﴿وَإِذَا جَآءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ ٱللَّهُ﴾ كانوا إذا دخلوا على النبي ﷺ يخفتون لفظ ﴿السلام عليكم﴾؛ لأنه شعار الإسلام، ولما فيه من جمع معنى السلامة؛ يعدلون عن ذلك ويقولون: ﴿أَنْعِمْ صباحاً﴾، وهي تحية العرب في الجاهلية؛ ابن عاشور


44*(فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض) الإسلام ليس دين رهبانية! الإسلام دين واقعي يواز ن بين مقتضيات الدنيا ومقتضيات الآخرة والمفلح من عاش في الدنيا محققا هذا التوازن.


45*كل فرج وكل تيسير مقرون بتقوى الله عز وجل (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ) : (يجعل لَهُ مَخْرَجًا)، (ويرزقه مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)، (يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا)، (يكفرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا)


46- " وإن تعفوا وتصفحوا وتغفروا " . علاج المشاكل الأسرية / . العفو: ترك العقاب. والصفح: ترك العتاب. والغفران: ستر الذنب فل يُذكر . . و أتت قبل سورة الطلاق .. فلله الحكمة البالغة في كل أمر .


47-﴿فَأَقِيمُوا۟ ٱلصَّلَوٰةَ وَءَاتُوا۟ ٱلزَّكَوٰةَ﴾ هاتان العباداتان هما أم العبادات البدنية والمالية؛ فمن قام بهما على الوجه الشرعي فقد قام بحقوق الله وحقوق عباده. [السعدي: ٨٤٧]


48-( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي) إلى من يحزن على حال المسلمين ... هذا وعد الله ووعده حق سبحانه ألا إن نصر الله قريب !


49_ لا تيأس.. ولا تغتم.. وتفاءل بالخير من ربك فمهما اشتدَّ الأمر،، وضاق الصدر، فـ ﴿سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا﴾


50-"إذ قالت رب ابن لي عندك بيتاً في الجنة" . كانت تعيش في قصر فلما أبصر قلبها لذة الإيمان وتسامت روحها لنعيم الآخرة تحطمت في عينيها قصور الدنيا وملذاتها

تدبر الجزء 28من القرآن الكريم

51﴿ يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ﴾ المحن تُظهر معادن الناس


52 ( اتخذوا أيمانهم جنة ) ما اقبح التترس باليمن الكاذبة عندما تغيب الحجة تكثر الأيمان


53-- ﴿ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا﴾ [الحشر: ١٠] أكثروا بلهج وصدق من هذا الدعاء فما أحوجنا له في زمن أصبحت النفوس والعقول والقلوب والنوايا مملوءة بما يثقلها إلا من رحم الله.


54- ( فافسحوا يفسح الله لكم ) الجزاء من جنس العمل تفسح يفسح الله لك تبني مسجدا يبنى لك بيتا في الجنة تيسر على مسلم ييسر الله عليك تستر مسلما يسترك الله قال ابن كثير : ولها أشباه كثيرة



55- خولة بنت ثعلبة سمع الله قولها من فوق سبع سموات، عن عائشة قالت: الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات، لقد جاءت المجادلة تشكو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا في ناحية البيت ما أسمع ما تقول، فأنزل الله عز وجل: "قدْ سمِعَ اللّه قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا


56_ في سورة (الصف) تكرر نداء المؤمنين ثلاثًا، الأول في صدق اللسان ﴿لم تقولون ما لا تفعلون﴾ والثاني في صدق الإيمان ﴿تؤمنون بالله ورسوله﴾ والثالث في صدق العمل ﴿كونوا أنصار الله﴾، ما اجتمعن في قومٍ إلا نالوا: ﴿الفوز العظيم﴾ ﴿نصر من الله﴾ ﴿فأصبحوا ظاهرين﴾


57- ﴿ عَرّفَ بَعْضَهُ وأعْرَضَ عن بَعْض ﴾ الحياة والعلاقات؛تنتظم بالتغاضي وتنسجم بالتراضي وتنهدمُ بالتدقيق وتنخرم بالتحقيق ..


58- المطالب بالحق مع أدب الطلب حق كفلته الشريعة للرجال والنساء على السواء. ﴿قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها﴾ [المجادلة:١].


59- ( وفتح قريب ) ( وبشر المؤمنين ) ( لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا ) "كم هي جميلة تلك البشائر التي تساق لنفوسنا ، وتجدد بها اﻷمل . رددها على نفسكَ كُلَّما أصابكَ يأس .. فلا يأس مع الله


60- في سورة الصف النهي عن القول بلا عمل {لم تقولون ما لا تعملون}

في سورة الجمعة ذم الذين يعلمون وهم لايعملون فشبهوا بالحمار{كمثل الحمار يحمل أسفارا}
وفي سورة المنافقون بيان الذين يزينون قولهم خلاف ما يظهرون {وإن يقولوا تسمع لقولهم}

61- [إن الذين يحادون الله ورسوله أولئك في الأذلين] فمن والاهم وودهم أُهين معهم وكان معهم في الأذلين..
[لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم..


62- (وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ ) هل وصلت إلى هذه المرحلة من المحبة لاخوانك المسلمين ؟؟ محبة صافية من الأكدار؛ خالية من شوائب الحسد والحقد


63- (ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله) الابتلاء سنة إلهية يتخطاها العبد بالإيمان (ومن يؤمن بالله) فيرضى وبالهداية من الله (يهد قلبه) يهديه ويهدّئه فيطمئن لقضاء الله يقينا أنه العليم الخبير الحكيم


64- ( كَتَبَ ٱللَّهُ لَأَغلِبَنَّ أَنَا۠ وَرُسُلِيٓۚ إِنَّ ٱللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٞ ) الأمر منهي فلا تنتظروا نصر من وراء محاربة الشرع أو التعاون مع أعداء الدين ، عودوا إلى الله قبل فوات الأوان


65- في الممتحنة(لن تنفعكم أرحامكم ولا أولادكم يوم القيامة)

في الصف التجارة الرابحة(وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم)
في الممتحنة: تنقية الصف المسلم(لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء)
وفي الصف: (نصر من الله وفتح قريب)
الولاء لله ولرسوله والتبرؤ من أعداء الله من مقومات النصر

66- (يا أيها الذين آمنوا "اتقوا الله" ولتنظر نفس ماذا قدّمت لغد "واتقوا الله") حرص النفس على تقديم ما ينفعها في الآخرة من أعظم المعينات على التقوى من دروس سورة الممتحنة: من آمن بالله حقًا اتقاه ورضي بحكمه (واتقوا الله الذي أنتم به مؤمنون) (الله يحكم بينكم)


67- خذ بالظواهر وكِل السرائر إلى العليم الخبير(وأنا أعلم بماأخفيتم وماأعلنتم) (الله أعلم بإيمانهن)


68- خذ بالظواهر وكِل السرائر إلى العليم الخبير(وأنا أعلم بماأخفيتم وماأعلنتم) (الله أعلم بإيمانهن)


69- (كأنهم خشب مسندة) ما أروعه من تشبيه هكذا حال المنافق ألواح خشبية مسندة نظن ثباتها وقوتها ونفعها لكن أقل دفعة بأقل جهد تسقط فالمنافق يغرك جميل هيئته ومعسول كلامه لكن مع أقل صيحة للحق ستسقط هذه الأقنعة وستنفضح هذه السرائر وينكشف عديم نفعها ويذهب أذاها..


70- من أعظم الغبن أن يقال لأحدنا يوم القيامة: هذا مقعدك من الجنة لو كنت آمنت بالله واتقيته!
وهذه منزلتك لو أنك قدمت لحياتك فيها!







أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
كم وردت كلمة .. فى القرآن الكريم ؟ فتوى العلماء في الإجازالعددى في القرآن أسماء حامد القرآن الكريم
كيف يكون القرآن العربي معجزًا للأعجمي؟ وغارت الحوراء الاعجاز العلمي
طريقة إبداعية لحفظ القرآن (1) ام الزهراء القرآن الكريم
أثر القرآن الكريم في سلوك العرب وغير العرب لؤلؤة الحَياة القرآن الكريم
إعجاز القرآن الكريم للجنة اسعى❤ العقيدة الإسلامية


الساعة الآن 05:05 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل