أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

افتراضي (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


((
الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ
* وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ
الْكَاذِبِينَ
))العنكبوت




يقول الشيخ السعدي -رحمه الله- في تفسير هذه الآيتين:


يخبر تعالى عن تمام حكمتِهِ، وأنَّ حكمته لا تقتضي أنَّ كلَّ مَنْ
قال إنَّه مؤمنٌ وادَّعى لنفسه الإيمان؛ أن يَبْقَوا في حالة يَسْلَمون
فيها من الفتن والمحن، ولا يَعْرِضُ لهم ما يشوِّش عليهم إيمانَهم
وفروعه؛ فإنَّهم لو كان الأمر كذلك؛ لم يتميَّزِ الصادقُ من الكاذب
والمحقُّ من المبطل، ولكن سنَّته وعادته في الأولين وفي هــــذه
الأمة أنْ يَبْتَلِيَهُم بالسرَّاء والضرَّاء والعسر واليسر والمنشــــط
والمكره والغنى والفقر وإدالةِ الأعداء عليهم في بعض الأحيان
ومجاهدةِ الأعداء بالقول والعمل ونحو ذلك من الفتن، التي ترجِعُ
كلُّها إلى فتنة الشبهات المعارِضَة للعقيدة والشهواتِ المعارضة
للإرادة؛ فمن كان عند ورودِ الشُّبُهات يَثْبُتُ إيمانُه ولا يتزلزل
ويدفَعُها بما معه من الحقِّ، وعند ورود الشهواتِ الموجــــــبة
والداعية إلى المعاصي والذُّنوب أو الصارفة عن ما أمر اللّهُ به
ورسولُه، يعملُ بمقتضى الإيمان ويجاهدُ شهوتَه؛ دلَّ ذلك على
صدق إيمانِهِ وصحَّته، ومن كان عند ورود الشُّبُهات تــؤثِّر في
قلبه شكًّا وريباً، وعند اعتراض الشهواتِ تَصْرِفُه إلى المعاصي
أو تَصْدِفُه عن الواجبات؛ دلَّ ذلك على عدم صحَّة إيمانه وصدقه.
والناس في هذا المقام درجاتٌ لا يحصيها إلاَّ اللّه؛ فمســـتـــقـــلٌّ
ومستكثرٌ. فنسألُ اللّه تعالى أن يُثَبِّتَنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا
وفي الآخرة، وأن يثبِّتَ قلوبَنا على دينه؛ فالابتلاءُ والامـــتـــحـانُ
للنفوس بمنزلة الكيرِ يُـخْرِجُ خَبَثَها وطيبَها. اهـ.


اللهم إنا نشهد بأنه لا عاصم إلا أنت، ونعترف بفقرنا إليك، نسألك
بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تجيرنا من الفتن ما ظهر منها
وما بطن، وألا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، فإنك إن وكلتنا إليها
وكلتنا إلى ضعف وعجز وعورة، أنت ولينا في الدنيا والآخرة




توفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين..آمين.



(أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا






أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
فوائد هامة للشيخ ابن تيمية ،فوائد من المجلد العاشر من فتاوى شيخ الإسلام ابن أم أمة الله المنتدي الاسلامي العام
ايات القران التي تتكلم عن: الحساب و اليوم الاخر أم أمة الله القرآن الكريم
بعض جوانب الإعجاز العلمي في سورة يوسف ملك قلبى القرآن الكريم
الإيمان باليوم الآخر والحساب بشرى على العقيدة الإسلامية


الساعة الآن 04:48 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل