أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

افتراضي من علم آية كان له ثوابها ما تليت



لا ريب أَنَّ تعليم الناس القرآن العظيم مِنَ النَّفْع المُتعدِّي، وهو مما يَلْحَقُ المُعَلِّم مِنْ عَمَلِه الصَّالح وحسناتِه بعد موته. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلّى الله عليه وسلّم: «إِنَّ ممَّا يَلْحَقُ المُؤمِنَ مِنْ عَمَلهِ وَحَسَنَاتِهِ بَعْدَ مَوتِه، علْماً عَلَّمَهُ وَنَشَرَهُ، وَوَلَداً صَالحاً تَرَكَهُ، وَمُصْحَفاً وَرَّثَهُ، أَوْ مَسْجِداً بَنَاهُ أَوْ بَيْتاً لابْنِ السَّبِيلِ بَنَاهُ، أو نَهَراً أَجْرَاهُ، أَوْ صَدَقَةً أَخْرَجَهَا مِنْ مَالِهِ فِي صِحَّتِهِ وَحَيَاتِه، يَلْحَقُهُ مِنْ بَعْدِ مَوتِهِ»[1].


وتعليم الناس القرآن العظيم داخل في عموم الدلالة على الخير. لقوله صلّى الله عليه وسلّم: «مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ»[2].

قال النووي رحمه الله: «فيه فضيلةُ الدلالة على الخير والتنبيه عليه والمساعدة لفاعله، وفيه فضيلة تعليم العلم ووظائف العبادات، لا سيما لمن يعمل بها مِنَ المُتَعَبِّدين وغيرهم. والمراد بـ(مثل أجر فاعله) أَنَّ له ثواباً بذلك الفِعْلِ كما أَنَّ لفاعله ثواباً، ولا يلزم أن يكون قَدْرُ ثوابِهِما سواء»[3].

«وذهب بَعْضُ الأئمة إلى أن المثل المذكور في هذا الحديث ونحوه إنما هو بغير تضعيف. وقال القرطبي: إنه مثله سواء في القدر والتضعيف؛ لأن الثواب على الأعمال إنما هو بِفَضْلٍ من الله يهبه لمن يشاء على أَيِّ شيءٍ صَدَرَ منه، خصوصاً إذا صَحَّت النية التي هي أصل الأعمال في طاعةٍ عَجَزَ عن فِعْلِها لِمَانِعٍ مَنَعَ منها، فلا بُعْدَ في مساواة أجر ذلك العاجز لأجر القادر والفاعل، أو يزيد عليه»[4].

فكيف إذا جاء أجر تعليم القرآن منصوصاً عليه حتى لو كانت آيةً واحدةً في قوله صلّى الله عليه وسلّم: «مَنْ عَلَّمَ آيَةً مِنْ كِتَابِ اللهِ عزّ وجل، كَانَ لَهُ ثَوَابُهَا مَا تُلِيَتْ»[5].

وهذا من الآثار الحسنة التي يُكتب في ميزان معلِّم القرآن؛ لأنه كان السبب المباشر في تعليمها. ولذلك قال الله تعالى: ﴿ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ﴾ [يس: 12]. «فالمراد بـ﴿ مَا قَدَّمُوا ﴾ ما عَمِلوا من الأعمال قبل الموت؛ شُبِّهَتْ أعمالُهم في الحياة الدنيا بأشياء يُقَدِّمُونها إلى الدار الآخرة كما يُقَدِّم المسافِرُ ثَقْلَه وأَحْمَالَه.

وأما الآثار فهي آثار الأعمال وليست عَيْنَ الأعمالِ بِقرينةِ مقابلتهِ بـ﴿ مَا قَدَّمُوا ﴾ مثل ما يتركون من خير أو يثير بين الناس وفي النفوس»[6].

وهناك قولان للمفسِّرين في قوله: ﴿ وَآثَارَهُمْ ﴾:

القول الأول: تُكتب أعمالهم التي باشروها بأنفسهم، وآثارهم التي أثروها مِنْ بعدهم، إن خيراً فخير، وإن شراً فشر.



ويشهد له: قوله صلّى الله عليه وسلّم: «مَنْ سَنَّ فِي الإِسْلاَمِ سُنَّةً حَسَنَةً، فَلَهُ أَجْرُهَا، وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا بَعْدَهُ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ. وَمَنْ سَنَّ فِي الإِسْلاَمِ سُنَّةً سَيِّئَةً، كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ»[7].

«فَكُلُّ خَيرٍ عَمِلَ به أحدٌ من الناس، بسبب عِلْمِ العبد، وتعليمه، أو نُصحه، أو أَمرِه بالمعروف، أو نهيه عن المنكر، أو عِلمٍ أودَعَه عند المتعلمين، أو في كُتب يُنتفع بها في حياته وبعد موته، أو عَمِلَ خيراً، مِنْ صلاةٍ، أو زكاة، أو صدقة، أو إحسان، فاقتدى به غيره، أو عَمِلَ مسجداً، أو محلاًّ من المحال، التي يرتفق بها الناس، وما أشبه ذلك، فإنها من آثارِه، التي تُكْتَبُ له، وكذلك عَمَلُ الشَرِّ»[8]).

القول الثاني: إنَّ المرادَ بذلك آثارُ خُطاهُم إلى الطاعة أو المعصية.



ويشهد له: قولُ جابِرِ بنِ عبدِ الله رضي الله عنهما، قالَ: خَلتِ البِقَاعُ حَوْل المَسْجِدِ. فأَرَادَ بَنُو سَلِمَةَ أَنْ يَنْتَقلُوا إلى قُرْبِ المَسْجِدِ. فَبَلَغَ ذَلِكَ رَسُولَ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم. فَقَالَ لَهُمْ: «إِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّكُمْ تُرِيدُونَ أَنْ تَنْتَقِلُوا قُرْبَ المَسْجِدِ»، قَالُوا: نَعَمْ يَا رَسُولَ اللهِ! قَدْ أَرَدْنَا ذَلِكَ. فَقَالَ: «يَا بَنِي سَلِمَةَ! دِيَارَكُمْ تُكْتَبْ آثَارُكُمْ [9]. دِيَارَكُمْ. تُكْتَبْ آثَارُكُمْ»[10].

قال ابن كثير رحمه الله: «وهذا القول لا تَنَافي بينه وبين الأوَّل، بل في هذا تنبيه ودلالة على ذلك بطريق الأولى والأَحرى، فإنه إذا كانت هذه الآثار تُكْتَب، فَلأَنْ تُكْتَبَ تلك في قُدوة بهم من خير أو شر بطريق الأَولى»[11].


[1] رواه ابن ماجه (1/ 88)، (ح242)، وابن خزيمة في «صحيحه» (4/ 121)، (ح2490)، وحسنَّه الألباني في «صحيح ابن ماجه» (1/ 46)، (ح198).

[2] رواه مسلم، (3/ 1506)، (ح1893).

[3] صحيح مسلم بشرح النووي (13/ 41، 42).

[4] عون المعبود شرح سنن أبي داود (14/ 26، 27).

[5] صححه الألباني في «السلسلة الصحيحة» (3/ 323)، (ح1335)، وقال: «أخرجه سهل القطان في: حديثه عن شيوخه» (4/ 243/ 2).

[6] التحرير والتنوير (22/ 204).

[7] رواه مسلم، (2/ 705)، (ح1017).

[8] تفسير السعدي (3/ 230).

[9] (ديارَكم، تُكْتَبْ آثارُكم): معناه: الْزَموا ديارَكم، فإنكم إذا لزمتموها كُتِبَتْ آثاركم وخطاكم الكثيرة إلى المسجد. «صحيح مسلم بشرح النووي» (5/ 169).

[10] رواه مسلم، (1/ 462)، (ح665).


[11] تفسير ابن كثير (6/ 591).





د. محمود بن أحمد الدوسري

شبكة الالوكة







أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
لطائف من زاد المعاد في هدي خير العباد لابن القيم 2 امانى يسرى المنتدي الاسلامي العام
60 سؤالا في أحكام الحيض والنفاس للشيخ بن عثيمين رحمه الله شوشو السكرة فتاوي وفقه المرأة المسلمة
تحريم مشاركة الكفار في أعيادهم (من اقتضاء الصراط المستقيم) شيخ الإسلام ابن أم أمة الله العقيدة الإسلامية
أطفالنا وحب الرسول ﷺ ،معنى حب الرسولﷺ لماذا يجب أن نحب الرسولﷺ ؟كيف نعلم أ أم أمة الله العناية بالطفل
الامام الشافعى.معلومات عن الامام الشافعى.حياة ووفاة الامام الشافعى.سيرتة ام مالك وميرنا شخصيات وأحداث تاريخية


الساعة الآن 04:45 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل