أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

افتراضي مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة النبأ



بسم الله الرحمن الرحيم


الآيات 1 ـ 6

(عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ *عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ *الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ *كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ *ثمَّ كَلاَّ سَيَعْلَمُونَ *أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ مِهَادًا (

ينكر الله على المشركين سؤالهم عن القيامة العظيمة الخبر التى منهم كافر بها ومنهم مؤمن
سوف يعلمون عند وقوعها أنها الحق ويؤكد تهديده ووعيده لهم

ويضرب الأمثال لقدرته وعظمته تعالى بالإشارة لما خلق من خلق عظيم يدل عليه وعلى قدرته فيقول :
لقد جعلنا الأرض ممهدة للخلائق

الآيات 7

(وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا)

وتلك الجبال جعلها الله لتثبت الأرض فجعلها كالوتد فى الأرض
يمتد الجبل فى داخل الأرض بنفس طوله وشكله كالوتد وقد وجد أن الجبال لو أختلف طولها وصفاتها ومواضعها على المناطق المختلفة على الأرض لأختل توازن الأرض وطاحت فى الفضاء

سبحان من خلق

الآيات 8 ـ 16

(وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا *وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا *وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا *وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا *وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا *وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا *وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاء ثَجَّاجًا *لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا *وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا )
ويقول سبحانه : لقد خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلنا التناسل بذلك

وقطعنا منكم الحركة بالنوم لتحصلوا على الراحة
وجعل الليل سكنا بظلامه الذى يغطى الأرض
وجعل النهار مضيئا للتعايش
وخلق السموات السبع واسعة مرتفعة محكمة متقنة مزينة بالكواكب والنجوم
وجعل الشمس كالسراج المضئ متوهج ضوءها على أركان الأرض
وأنزل الماء من السحب
والماء منصب متتابع كثير ( ثجاجا )
وأخرج بماء المطر الزرع على مختلف ألوانه من حبوب تجفف وتؤكل أو نبات يؤكل أخضر
وجعل البساتين والحقول بما فيها من نعيم متنوع مجتمع فى أرض
واحدة ( ألفافا )

الآيات 17 ـ 30

( إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا * يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا * وَفُتِحَتِ السَّمَاء فَكَانَتْ أَبْوَابًا * وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا * إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا * لِلطَّاغِينَ مَآبًا * لابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا * لّا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلا شَرَابًا * إِلاَّ حَمِيمًا وَغَسَّاقًا * جَزَاء وِفَاقًا * إِنَّهُمْ كَانُوا لا يَرْجُونَ حِسَابًا * وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّابًا * وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا * فَذُوقُوا فَلَن نَّزِيدَكُمْ إِلاَّ عَذَابًا)

الفصل : يوم القيامة المحدد الموعد
الصور : بوق ضخم (ميكروفون ) ينفخ فيه إسرافيل لتموت المخلوقات ثم ينفخ أخرى لتحى للحساب
أفواجا : جماعات

وتفتح السموات وتصبح طرقا لنزول الملائكة

سيرت الجبال فكانت سرابا : تتحرك الجبال وتظهر كالسحاب من شدة حركتها ( كما تظهر أذرع المروحة كالسحاب عندما تدور ) ثم تذهب وتختفى
مرصادا : جهنم معدة ومجهزة للذين طغوا فى أعمالهم
مآبا : مرجع ومنقلب
لابثين فيها أحقابا : يمكثون بها قرون وقرون
لا يأكلون فيها إلا الزقوم ولا يشربون إلا الماء الحار
ولا يجدون الطيب ( بردا ) من الطعام والشراب





وهذا جزاء وفق ( مثل ) عملهم
فهم ظنوا أنهم لن يحاسبوا
وكذبوا بآيات الله ودلائله

وكل شئ من أعمالهم جمعناه وكتبناه عليهم ويجزون به

ذوقوا ياأصحاب النار وليس لكم إلا العذاب

الآيات 31 ـ 36

( إن إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا * وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا * وَكَأْسًا دِهَاقًا * لّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا كِذَّابًا * جَزَاء مِّن رَّبِّكَ عَطَاء حِسَابًا)

ويقول سبحانه مخبرا عن المؤمنين أصحاب الجنة أن لهم متنزها ( مفازا )
فى البساتين والحدائق ، وتكعيبات العنب
كواعب أترابا : الحور العين ذات الصدور الغير مترهلة وفى سن واحدة
وكأسا دهاقا : كؤوس مملوءة صافية
لا يسمعون فيها كلاما فيه كذب أو إثم
وهذا جزاء بما عملوا من الله على إحسانهم
عطاء حسابا : عطاء الله الكافى الشامل

الآيات 37 ـ 40

(رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا * يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفًّا لّا يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا * ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا * إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا )

الله هو رب السموات والأرض وما بينهما له الجلال والعظمة
لايقدر أحد على محادثته إلا بإذنه
تقوم الأرواح من بنوا آدم والملائكة صفوفا فلا يقدر أحد على الكلام
ولا يتكلم إلا الرسل ومن أذن له الله أن يتكلم ويقول الحق الذى منه لا إله إلا الله
اليوم هذا يوم حق كائن لا محالة
فمن خشى ذلك اليوم اتخذ طريق الهدى ومنهج الله
ويقول الله احذروا يوم القيامة فهو قريب
يوم يعرض على الإنسان عمله خيرا وشرا
ويتمنى الكافر أن لو كان عد ما
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .



#2

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة النازعات



بسم الله الرحمن الرحيم


الآيات 1 ـ 5

(وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا *وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا *وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا *فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا *فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا )

النازعات غرقا : الملائكة تغرق فى نزع بعض الأرواح بصعوبة ... وهى أرواح الظالمين والكفار
الناشطات نشطا : الملائكة تنزع أرواحا سهلة وسريعة وهى أرواح المؤمنين والصالحين
السابحات : قيل ملائكة وقيل السفن وقيل النجوم ـــ وأظنها الملائكة لأنها استعراضا لأنواع الملائكة
فالسابقات سبقا : الملائكة
المدبرات أمرا : الملائكة تدبر الأمر من السماء إلى الأرض بأمر ربها

الآيات 6 ـ 14

(يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ *تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ *قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ *أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ *يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ *أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا نَّخِرَةً *قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ *فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ *فَإِذَا هُم بِالسَّاهِرَةِ )

الراجفة ــ الرادفة : هما النفختان الأولى يموت الأحياء ، والثانية لتخرج الأموات من الأرض يوم القيامة

فى هذا اليوم تخاف القلوب
وتذل وتخضع الأبصار

( يقولون أئنا لمردودون فى الحافرة ) : وهؤلاء كفار قريش يعجبون وينكرون البعث ويقولون هل نعود للحياة بعد أن نزلنا القبور
فهل بعد أن كنا عظاما هشة بالية ( نخرة ) نعود
فهى عودة مخسرة لنا
إنما هو أمر الله لإسرافيل بالنفخ فى الصور للبعث نفخة واحدة فإذا هم قيام ينظرون على وجه الأرض ثانيا ( بالساهرة ) .

الآيات 15 ـ 26

(هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى *إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى *اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى *فَقُلْ هَل لَّكَ إِلَى أَن تَزَكَّى *وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى *فأَرَاهُ الآيَةَ الْكُبْرَى *فَكَذَّبَ وَعَصَى *ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى *فَحَشَرَ فَنَادَى *فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى *فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الآخِرَةِ وَالأُولَى *إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّمَن يَخْشَى )

يخبر الله محمدا صلى الله عليه وسلم عن موسى عبده ورسوله ابتعثه إلى فرعون وأيده بالمعجزات ولكنه استمر على عصيانه فدمره الله فى الدنيا وله عذاب النار فى الآخرة
أتاك: سمعت بخبره
ناداه ربه : كلمه الله
المقدس : المطهر
طوى : اسم الوادى
طغى تمرد وتكبر
تزكى : تسلم وتطيع
أهديك : أدلك
تخشى : تطيع
الآية الكبرى : الحجة الواضحة
أدبر يسعى : رجع يجمع السحرة ليقابلوا الحق بالباطل
فحشر : جمع
فنادى: نادى قومه
فأخذه الله نكال الآخرة والأولى : انتقم منه وجعله عبرة فى الدنيا ويوم القيامة
وفى ذلك عبرة لمن يتعظ



الآيات 27 ـ 33

( أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاء بَنَاهَا *رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا *وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا *وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا *أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا *وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا *مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ )
ويحتج الله على منكرى البعث ويقول أيها الناس إن خلق السماء أصعب من خلقكم ، فقد جعلها عالية البناء واسعة مستوية مزينةبالكواكب

وجعل ليلها مظلما ونهارها مضئ
والأرض بعد ذلك دحاها : وخلق الأرض قبل السماء وبعد ذلك دحاها : أى أخرج منها الماء والمرعى وشق البحار والأنهار وجعل الجبال والرمال وقد فسرت الآية بما بعدها ( 31 ، 32 )
وكل ذلك متاعا للإنسان والحيوان ، وخلق الحيوان متاعا للإنسان

الآيات 34 ـ 46

(فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى *يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ مَا سَعَى *وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَن يَرَى *فَأَمَّا مَن طَغَى *وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا *فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى *وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى *فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى *يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا *فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا *إِلَى رَبِّكَ مُنتَهَاهَا *إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرُ مَن يَخْشَاهَا *كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا)

الطامة : القيامة
ويعلم كل إنسان عمله
وتظهر النار فيراها الناس
ومن قدم الدنيا على الآخرة بظلم فإن مصيره إلى النار
ومن خاف ومنع نفسه عن هواها فإن مصيره إلى الجنة

ثم يقول إن الكفار يسئلون عن القيامة متى تكون ، فليس علمها عندك
إن الله هو أعلم بها
إنما بعثك الله لتنذر بها من يخشى هذا اليوم

فإذا قاموا من قبورهم فإن الدنيا عندهم كأنها ساعة من النهار أو الليل
عشية : ما بين الظهر إلى الغروب
الضحى : ما بين طلوع الشمس إلى نصف النهار

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تمت بحمد الله تعالى .

#3

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

سورة عبس



بسم الله الرحمن الرحيم

الآيات 1 ـ 16

(عَبَسَ وَتَوَلَّى *أَن جَاءَهُ الأَعْمَى *وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى *أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى *أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى *فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّى *وَمَا عَلَيْكَ أَلاَّ يَزَّكَّى *وَأَمَّا مَن جَاءَكَ يَسْعَى *وَهُوَ يَخْشَى *فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّى *كَلاَّ إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ *فَمَن شَاء ذَكَرَهُ *فِي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ *مَّرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ *بِأَيْدِي سَفَرَةٍ *كِرَامٍ بَرَرَةٍ )

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخاطب عظماء قريش لعلهم يسلموا ، فجاء ابن أم مكتوم وكان أعمى يسأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن شئ وأخذ يلح
فعبس الرسول صلى الله عليه وسلم فى وجهه وأعرض عنه ، واستمر يحدث الآخرين
فنزلت الآيات يعاتب الله رسوله ويقول له :
لقد عبست وكشرت فى وجه الأعمى
وما يدريك ربما تتطهر نفسه أو تنفعه التذكرة فينفر من المحارم
أما المشركين والعظماء فأنت تتعرض لهم ليهتدوا
وليس عليك هدايتهم
والذى جاء إليك يطلب الهداية تنشغل عنه
لا : إن القرآن لتذكر به ويتساوى الصغير والكبير ، الغنى والفقير ، الرجل والمرأة والسادة والعبيد

ومن من شاء ذكر الله فى جميع أموره
والقرآن مكتوب عند الله فى صحف موقرة ( مكرمة ) عالية القدر (مرفوعة)
( مطهرة ) من الدنس أو العيب
تنقلها أيدى الملائكة من الله إلى رسوله
وهذه الملائكة حسنة المنظر والخلق

الآيات 17 ـ 23

(قُتِلَ الإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ *مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ *مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ *ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ *ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ *ثُمَّ إِذَا شَاء أَنشَرَهُ *كَلاَّ لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ )
يذم الله ويلعن هؤلاء الذين أنكروا البعث فكثيرا ينكر ( ما أكفره )
والكفر هو إخفاء الحقيقة وإنكارها

ثم يبين للإنسان كيف خلقه ليتأكد من أن الله قادر على إعادته
خلقه من نطفة ثم من علقة وهى قطعة من الدم تعلق بجدار رحم الأم ثم من مضغة وهى قطعة لحم قدر ما يمضغ ثم تتشكل وتتكون عظاما وأنسجة وأجهزة ثم
( قدره ) : حدد له قدره من أجل ورزق وعمله شقى أم سعيد وبأى أرض يموت
( ثم السبيل يسره ) هداه ويسره إلى الخروج من بطن أمه
( ثم أماته فأقبره ) : ثم يموت ويجعله فى قبر
( ثم إذا شاء أنشره ) : ثم يبعثه بعد موته
( كلا لما يقض ما أمره ) : ثم هذا الكافر لم يؤد ما فرض الله عليه

الآيات 24 ـ 32

(فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ إِلَى طَعَامِهِ *أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاء صَبًّا *ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا *فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا *وَعِنَبًا وَقَضْبًا *وَزَيْتُونًا وَنَخْلا *وَحَدَائِقَ غُلْبًا *وَفَاكِهَةً وَأَبًّا * مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ )
ويستدل الله سبحانه بقدراته المختلفة على قدرته فى إحياء الموتى ويقول للإنسان أنظر لطعامك وشرابك فقد أنزلنا الماء من السماء ( صببنا الماءصبا ) ،
وأسكناه فى الأرض وتخللها وأنبت الزرع ( شققنا الأرض شقا ) ،

وأنبتنا زرعا مختلفا ألوانه من أرض واحدة منه الحبوب ومنه العنب
و( قضبا) علف الحيوان مثل العشب والدروة والقت ،
وخلق الزيتون
والنخل منه البلح والتمر والمطبوخ والعجوة وزيت النخيل ولكثرة ما يؤخذ من النخل يقال دائما ( نخلا ) وليس بلحا
و( حدائق )البساتين ( غلبا ) النخل والأشجار الضخمة العظيمة ، والفاكهة الرطبة و( أبا ) الحشيش للبهائم
وقد جمع بين الفاكهة والأب لأن الفاكهة مايؤكل طريا للإنسان والأب ما يؤكل طريا للبهائم
ثم قال أن هذا معاشا لكم ولأنعامكم

الآيات 33 ـ 42

(فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ *يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ *وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ *وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ *لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ *وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ *ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ *وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ *تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ *أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ)
فعند صرخة النفخة الأولى لإسرافيل للقيامة
يوم القيامة يهرب كل بنفسه ولا يبتعد الأهل والأصحاب من هول ذلك اليوم
فكل إنسان يهمه ما ينتظره من جزاء عمله
وتكون هناك وجوه مستنيرة وهى وجوه المؤمنين
ووجوه كئيبة وهى وجوه الكفار الفجار
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#4

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة التكوير

بسم الله الرحمن الرحيم

الآيات 1 ـ 14

(إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ *وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ *وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ *وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ *وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ *وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ *وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ *وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ *بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ *وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ *وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ *وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ *وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ *عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ )
يذكر الله أهوال يوم القيامة وهى :
الشمس كورت : ضاع ضوءها وأظلمت ولفت على بعضها ورمى بها
النجوم انكدرت : انتثرت و تبعثرت
الجبال سيرت : زالت عن أماكنها ونسفت
العشار عطلت : الحوامل من الإبل اشتغل عنها اصحابها فلا يرغبوا فيها وتركوها بلا انتفاع
الوحوش حشرت : جمعت وماتت
البحار سجرت : البحار فاضت أو أوقدت نارا أو فتحت على بعضها وفجرت
النفوس زوجت : جمعت كل نفس على ما تشبهها
الموؤدة سئلت : البنات التى كرهها أهلها فى الجاهلية ودفنوها فى التراب حية
طالبت بحقها إذ أنها قتلت ظلما
الصحف نشرت : تطايرت الكتب وأعطى كل إنسان كتابه إما بيمينه وإما بشماله
السماء كشطت : ذهبت وأزيلت السماء
الجحيم سعرت : أوقدت النار بسبب غضب الله من خطايا بنوا آدم
الجنة أزلفت : قربت الجنة إلى أهلها
علمت نفس ما أحضرت : تعلم كل نفس ما فعلت وما أحضر لها



الآيات 15 ـ 29

(فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ *الْجَوَارِ الْكُنَّسِ *وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ *وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ *إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ *ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ *مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ *وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ *وَلَقَدْ رَآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ *وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ *وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ *فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ *إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ *لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ *وَمَا تَشَاؤُونَ إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِين)

يقسم سبحانه بالنجوم التى تخنس فى النها ر ــ وقيل بالبقر الوحش وربما بهما جميعا وكلها من عظمة خلق الله

الجوار الكنس : النجوم الضخمة التى تكنس الكون تجمع الإشعاعات الضارة ( وقد اكتشفت حديثا )

الليل إذا عسعس : أقبل الليل بظلامه بالتدريج أو انتهى بالتدريج
الصبح إذا تنفس : أضاء وأشرق

( إنه لقول رسول كريم ) : إن القرآن يبلغ به جبريل ملك الوحى رسول الله الحسن المنظر والخلق

ذى قوة : صاحب القوة والبطش الشديد
عند ذى العرش مكين : له مكانة ومنزلة رفيعة عند الله
مطاع ثم أمين : مطاع من أهل السماء لأنه من أشراف الملائكة
أمين : يوصف بالأمانة فى التبليغ

صاحبكم : محمد صلى الله عليه وسلم
ليس بمجنون كما زعمتم

فقد رأى جبريل فى الأفق على صورته التى خلق عليها له ستمائة جناح
وما هو على الغيب بضنين : محمد ليس بخيل بتبليغ ما أنزل الله عليه
والقرآن ليس بقول شيطان خارج من رحمة الله
فأين تذهبون : فإلى أين ذهبت عقولكم وكذبتم به
فالقرآن ذكر للناس والجان ليتذكروا
ولا تشاؤن وإنما المشيئة من الله فيمن ضل أو اهتدى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتمت بحمد الله تعالى .

#5

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

بارك الله فيكى وجزاكى خير
تسلمى حبيبتى يارب

إظهار التوقيع
توقيع : حسناء
#6

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

يتصفح الموضوع حالياً : 12 (2 عدلات و 10 زائرة)

إظهار التوقيع
توقيع : حسناء
#7

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم
إظهار التوقيع
توقيع : لولو حبيب روحي
#8

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

مشكوووووووووورة
إظهار التوقيع
توقيع : الملكة نفرتيتي
#9

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

مشكرين على المجهود الرائع .. جازاكم الله خيرا
#10

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الإنفطار

بسم الله الرحمن الرحيـــــم

الآيات 1 ـ 12
(إِذَا السَّمَاء انفَطَرَتْ *وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ *وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ *وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ *عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ *يا أَيُّهَا الإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ *الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ *فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ *كَلاَّ بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ *وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ )

انفطرت : انشقت

انتثرت : تبعثرت وسقطت النجوم

فجرت : فتحت البحار على بعضها البعض المالح والعذب

القبور بعثرت : تحركت وخرج من بها

وهذا كله من أحداث يوم القيامة
وتعلم كل نفس ما عملت من خير وشر

ثم يقول سبحانه مهددا الإنسان ما الذى غرك بالله العظيم وجعلك تقدم على المعاصى
فالله الذى خلقك وسوى صورتك وأعدل من قامتك وجعلك فى أحسن خلقه أحق بالخشية

( فى أى صورة ما شاء ركبك ) : خلقك بإرادته فى صورة الأب أو الأم أو العم أو الخال أو فى أى شكل آخر وفى أى لون أو أى خلقة يريدها
وقيل :
ممكن كان صورك قردا أو خنزيرا أو أى شئ يريده

( كلا بل تكذبون بالدين ) : ولكن مع هذا الكرم من الله تكذبون به وبرسله وبيوم القيامة وتواجهون المعاصى
ولكن : ( وإن عليكم لحافظين ) : جعل الله عليكم ملائكة حفظة يكتبون ما تفعلون ويعلمون كل ما تفعلوه .




الآيات 13 ـ 19
(إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ *وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ *يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ *وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ *ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ *يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ)

ثم توضح الآيات ما يصير إليه الأبرار من النعيم وما يصير إليه الفجار من عذاب يوم القيامة
( وما هم عنها بغائبين ) : لا يغيب عنهم العذاب والنار ساعة واحدة
( وما أدراك ما يوم الدين ) : تعظيم لشأن يوم القيامة وشدته
ثم يكرر الآية ليزيد من هول هذا اليوم
ثم يفسره فى الآيه التالية ويقول : فى هذا اليوم لا يستطيع أحد أن ينقذ غيره من العذاب
فالأمر كله يرجع لله وحده ولا ينازعه فيه أحد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#11

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة المطففين

بسم اللـه الرحمن الرحيـــــــم

الآيات 1 ـ 6
(وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ *الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ *وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ *أَلا يَظُنُّ أُوْلَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ *لِيَوْمٍ عَظِيمٍ *يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ )

المطففين هم الذين يبخسون الناس المكيال والميزان عند البيع والشراء
اكتالوا على الناس : اكتالوا من الناس
يستوفون : يأخذون أكثر من حقهم
يخسرون : ينقصون
ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون : أما يخاف هؤلاء عذابهم يوم القيامة العظيم
يوم يخرج الناس من الأرض ليجمعهم ربهم للحساب على ما فعلوا

فكثيرا نرى فى الأسواق من يشترى ويطلب من البائع الزيادة ، أو التذوق أو .. أو ...( يستوفون )
وكثيرا ما ينقص البائع الميزان ولا يعطى المشترى حقه ( يخسرون )

الآيات 7 ـ 17

( كلا إن كتاب الفجار لفى سجين * وما أدراك ما سجين * كتاب مرقوم * ويل يومئذ للمكذبين * الذين يكذبون بيوم الدين * وما يكذب به إلا كل معتد أثيم * إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين * كلا بل . ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون * كلآ إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون * ثم إنهم لصالوا الجحيم * ثم يقال هذا الذى كنتم به تكذبون )

سجين : سجن وضيق
إن الكافرين الفاجرين فى ضيقوعذاب
ثم يوضح الخالق معنى سجين أنها أشد الضيق وأصعب حال

كتاب مرقوم : وهذا الضيق إنما هو مكتوب عليهم ومفروغا منه لا يزيده ولا ينقصه أحد
ولهم الويل يوم القيامة ، والويل وادى فى جهنم تتعوذ منه جهنم نفسها كل يوم مائة مرة
لأنهم كذبوا بيوم القيامة
ولا يكذب به إلا المعتد فى أفعاله يأت الحرام ويتجاوز فى المباح
إذا سمع كلام الله من رسوله يكذب به ويظن به السوء
( كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ) : ليس الأمر كما زعموا وإنما حجب قلوبهم عن الإيمان الهباب ( ران ) الذى تراكم على قلوبهم من أفعالهم السيئة

إنهم يوم القيامة محجوبون عن رؤية ربهم
ومع هذا الحرمان فهم من أهل النار
ويقال لهم هذا ما كنتم تكذبون به

الآيات 18 ـ 28

(كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ *كِتَابٌ مَّرْقُومٌ *وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ *الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ *وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ *إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ *كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِم مَّا كَانُوا يَكْسِبُونَ *كَلاَّ إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ *ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ *ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ *كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ *كِتَابٌ مَّرْقُومٌ *يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ *إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ *عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ *تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ *يُسْقَوْنَ مِن رَّحِيقٍ مَّخْتُومٍ *خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ *وَمِزَاجُهُ مِن تَسْنِيمٍ *عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ )

وفى هذه الآيات يبشر الرحمن عباده المؤمنين فيقول لهم قد كتب الله لكم الرفعة والعلياء
ويا له من عظيم الجزاء
كتب الله لكم الجنة ولا يغيرها أحد ( مرقوم )
( عليين ) الرفعة فى السماء السابعة بها أرواح المؤمنين
( يشهده المقربون ) تشهده الملائكة المقربون حول عرش الرحمن
الأبرار فى الجنة على سرر ( الأرائك ) ينظرون وهم فى هذا الملك العظيم
إذا نظرت إليهم تعرف مظاهر التنعيم والسرور
يسقيهم ربهم ( رحيق مختوم ) خمر من الجنة مخلوط بالمسك
ويتسابق إلى هذا العاملون بأعمال الخير
يخلطه المسك من عين خاصة يشرب منها المؤمنون المقربون



الآيات 29 ـ 36

( إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ *وَإِذَا مَرُّواْ بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ *وَإِذَا انقَلَبُواْ إِلَى أَهْلِهِمُ انقَلَبُواْ فَكِهِينَ *وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلاء لَضَالُّونَ *وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ *فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ *عَلَى الأَرَائِكِ يَنظُرُونَ *هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ)
يخبر الله تعالى عن المجرمين أنهم كانوا فى الدنيا يسخرون من المؤمنين ، وإذا جلسوا مع ذويهم يتغامزون ويحقرونهم
ويقول عنهم أنهم ضالين الطريق للحق
ولكن الله لم يبعث هؤلاء المجرمين رقباء وحفظاء على المؤمنين
ويوم القيامة يكون العكس ، يسخر المؤمنين من الكافرين وهم على سرر ينظرون إلى الله ويضحكون من الكفار
ويرون ما جازى به الله هؤلاء الكفار نتيجة ما فعلوا بالمؤمنين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .


#12

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم
إظهار التوقيع
توقيع : مدام نونا
#13

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الإنشقاق

بسم الله الرحمن الرحيم

(إِذَا السَّمَاء انشَقَّتْ *وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ *وَإِذَا الأَرْضُ مُدَّتْ *وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ *وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ * يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلاقِيهِ *فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ *فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا *وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا *وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاء ظَهْرِهِ *فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا *وَيَصْلَى سَعِيرًا *إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا *إِنَّهُ ظَنَّ أَن لَّن يَحُورَ *بَلَى إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيرًا )

انشقت : تنشق السماء يوم القيامة
أذنت لربها : استمعت لأمره
وحقت : وحق لها أن تستمع لأمره فهو لا يغالب
الأرض مدت : وسعت الأرض وبسطت
ألقت ما فيها : أخرجت ما فيها من موتى
تخلت : فرغت مما بها من أموات
كادح : فى مشقة العيش والسعى
ملاقيه : تلقى جزاء عملك
أوتى كتابه بيمينه : يمسك به سهلا
حسابا يسيرا : عرض سهل وبسيط
ينقلب إلى أهله مسرورا : يدخل الجنة ويقابل الصالحين من أهله
أوتى كتابه من وراء ظهره : أمسك به بصعوبة وبشماله
يدعوا ثبورا : يلقى خسارة وهلاكا
يصلى سعيرا : يدخل النار
إنه كان مسرورا بين أهله فى الدنيا ويظن أن لا يرجع إلى الله
يحور : يرجع

بل كان يراه الله وسيعيده كما بدأه




الآيات 16 ـ 25

(فَلا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ *وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ *وَالْقَمَرِ إِذَا اتَّسَقَ *لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ *فَمَا لَهُمْ لا يُؤْمِنُونَ *وَإِذَا قُرِئَ عَلَيْهِمُ الْقُرْآنُ لا يَسْجُدُونَ *بَلِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُكَذِّبُونَ *وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُوعُونَ *فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ *إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ)
الشفق : الحمرة قبل طلوع الشمس
وما وسق : ما جمع من نجوم وما جمع من دواب
وقيل الليل وما ساق من ظلمة
القمر إذا اتسق : إذا استدار وتكامل نوره
لتركبن طبقا عن طبق : لتكونوا حالا بعد حال ( ضعفاء فى الدنيا يرتفعون فى الآخرة ، وأشرافا فى الدنيا يهون أمرهم فى الآخرة )
وقيل من بعد الشدة رخاء ومن بعد الصحة سقم والعكس

ثم يقول سبحانه تعجبا من أمر الكفار : ( فما لهم لا يؤمنون ) أى ـ فماذا يمنعهم من الإيمان بالله ورسله ولا يسجدون لله إذا قرئت عليهم آياته

ولكن هذا طبع الكفار المكذبين
والله يعلم ما يكنون فى صدورهم
فبشرهم يا محمد بعذاب أليم شديد
إلا المؤمنين فلهم أجر عظيم غير مقطوع ( ممنون )

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#14

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

أشكر كل من تفضلت بالتعليق
#15

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة البروج

بسم الله الرحمن الرحيم

الآيات 1 ـ 10

( وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ *وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ *النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ *إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ *وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ *وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلاَّ أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ *الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ *إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ )

يقسم الله بالسماء وما فيها من أبراج ( مجموعات النجوم العظيمة )
واليوم الموعود : يوم القيامة
شاهد : محمد صلى الله عليه وسلم وقيل الإنسان
المشهود : يوم الجمعة

قتل أصحاب الأخدود : لعن أصحاب الأخدود الذين حفروه فى الأرض لتعذيب المؤمنين واشعلوا فيه النيران يقذفون بها من آمن

وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود : جالسون يشاهدون ما يفعلون بالمؤمنين

وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد : وما كان للمؤمنين من ذنب إلا أنهم آمنوا بالله
العزيز

: الذى له ملك السماوات والأرض ولا يغيب عنه شئ

ثم يقول سبحانه : إن الذين حرقوا المؤمنين ولم يتوبوا ولم يمتنعوا عما فعلوا ولم يندموا لهم عذاب الحريق والجزاء من جنس العمل

الآيات 11 ـ 22

(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ *إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ *إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ *وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ *ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ *فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ *هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ *فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ *بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ *وَاللَّهُ مِن وَرَائِهِم مُّحِيطٌ *بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ *فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ)

يخبر الله بأن المؤمنين لهم الجنات منعمين خالدين فيها وهذا خير الجزاء
فانتقام الله وبطشه بالمجرمين شديد وعظيم
وهو يبدئ الخلق ثم يعيده
وهو يغفر لمن تاب وهو الودود ( الحبيب )
يفعل ما يريد ولا يسأل عما يفعل

ثم يقول لرسوله صلى الله عليه وسلم هل بلغك ما أحل الله بفرعون وجنوده وقوم ثمود لما طغوا ، أنزل الله عليهم النقمة والعذاب
إن الكافرين فى شك وكفر وعناد
والله قادر عليهم قاهر لهم
إن القرآن عظيم وكريم
وهو فى الملأ الأعلى محفوظ من التحريف والتبديل


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

وفيم يلى نقص قصة أصحاب الأخدود كما رواها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

كان هناك ملك ظالم ( ذو نواس ) وكان هناك راهب يسمى فيميون
كان للملك ساحرا ، لما كبر قال للملك إنى كبرت فادفع لى غلاما أعلمه السحر ليكون مكانى
فدفع له غلاما يسمى عبد الله بن التامر ليعلمه السحر
وكان بين الملك وبين الساحر
وتعرف الغلام على الراهب فيميون وكان يذهب إليه وكان إذا تأخر على الساحر يضربه وإذا تأخر عن أهله يضربونه
فنصحه الراهب إذا لقى الساحر يقول كنت عند أهلى وإذا لقى أهله يقول كنت مع الساحر كى لا يضربونه
وذات مرة وجد دابة عظيمة قطعت طريق الناس ، فقال اليوم أعرف أى الأمرين أحب إلى الله ، أمر الساحر أم أمر الراهب
فقال : اللهم إذا كان أمر الراهب أحق من أمر الساحر فاقتل الدابة ورمى بها فقتلها
فحكا ذلك للراهب فقال له : أنت أفضل منى وستبتلى كثيرا ، فإذا ابتليت فلا تخبر عنى

كان الغلام يبرئ الأكمه والأبرص والأعمى بإذن الله
وكان للملك جليس أعمى ، لما سمع عن الغلام طلب منه أن يشفيه من العمى ، فقال له الغلام إنما الله الذى يشفى ، فإذا آمنت به ودعوت لك شفاك
فآمن الرجل ودعا له الغلام فعاد إليه بصره
ولما ذهب للملك سأله من أعاد عليك بصرك ؟ فقال ربى
قال الملك : أنا ؟
قال : لا ربى وربك الله
فلم يزل يعذبه حتى دل على الغلام
ثم أتى بالغلام وقال له : بلغ من سحرك أنك تشفى الأعمى والأبرص ؟قال ما أشفى أحد وإنما يشفى الله
قال : أنا ؟
قال : لا بل ربى وربك الله
فأمر بتعذيب الغلام حتى دل على الراهب
فأتى بالراهب وأمره بالرجوع عن دينه فلما أبى وضع منشار فى مفرق رأسه حتى قطعه نصفين ووقع شقاه

وأمر بالأعمى وقال ارجع فلما أبى فعل به ما فعل بالراهب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


وقال للغلام ارجع عن دينك فأبى
فحاول قتله ولم يفلح
فبعث معه نفر إلى جبل وأمرهم بمراجعته عن دينه وإلا ألقوه من فوق الجبل
فقال الغلام : اللهم اكفنيهم بما شئت
فرجف بهم الجبل وسقطوا جميعا ورجع الغلام إلى الملك
فقال الملك ماذا فعل أصحابك
قال : كفانيهم الله تعالى
فبعث معه نفر آخرين إلى البحر وأمرهم بأن يراجعوه عن دينه وإلا أغرقوه
فلما أرادوا أن يقذفوه قال الغلام : اللهم اكفنيهم بما شئت
فهاج البحر وغرق الجميع وعاد الغلام إلى الملك
ولما سأله قال : كفانيهم الله تعالى
ثم قال للملك : إنك لن تستطيع قتلى حتى تفعل ما آمرك بهفإن فعلت قتلتنى
قال الملك وما هو ؟
قال : تجمع الناس جميعا وتصلبنى على جزع وتأخذ سهما من كنانتى وتقول : بسم الله رب الغلام
إذا فعلت ذلك قتلتنى
ففعل الملك فوقع السهم فى صدغ الغلام وقتل
فقال الناس جميعا : آمنا برب الغلام
فقيل للملك : لقد وقع ما كنت تحذر
فأمر الملك بشق الأخاديد على بوابات الحارات وأشعل فيها النيران
وأمر بإلقاء من آمن وترك من تراجع عن دينه
حتى إذا جاءت إمرأة بابن لها ترضعه وكانت خافت أن تسقط فنطق الرضيع وقال : اصبرى يا أماه فإنك على الحق


#16

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الطارق
بسم الله الرحمن الرحيم

( وَالسَّمَاء وَالطَّارِقِ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ *النَّجْمُ الثَّاقِبُ *إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ *فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ *خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ *يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ *إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ *يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ *فَمَا لَهُ مِن قُوَّةٍ وَلا نَاصِرٍ)
يقسم سبحانه وتعالى بالسماء وما بها من نجوم ( طارقة ) تظهر فى الليل وتضىء الكون
( الثاقب ) المضئ وتثقب الشياطين إذا سلط عليها
كل نفس لما عليها حافظ : إن الله جعل على كل نفس حافظ لها من الأذى والآفات والشياطين
فلينظر الإنسان لقد خلق من شئ مهين ضعيف
خلق من ماء المنى الذى يتدفق من الرجل والمرأة
الصلب : صلب الرجل
الترائب : صدر المرأة
إن الله قادر على أن يرجع الإنسان يوم القيامة
يوم تبلى السرائر: يوم القيامة حيث يتحول السر إلى علانية
فما له : فليس للإنسان
من قوة فى نفسه ولا ناصر ينصره من دون الله ومن عذابه

الآيات 11 ـ 17
(وَالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ *وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ *إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ *وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ *إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا *وَأَكِيدُ كَيْدًا *فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا)
يقسم الله بالمطر ( الرجع ) الذى ينزل من السماء والسحاب وسمى بالرجع لأنه يرجع الرزق للعباد كل عام
والأرض التى تنشق عن النبات ( الصدع )
إن هذا قول حق وليس بالهزل فاقد القيمة بل جد حق ( فصل )
إن الكافرين يكذبون بالله ويدبرون للناس يدعونهم بما يخالف القرآن
ولكن تدبير الله أعظم
فلا تستعجل عليهم اتركهم قليلا وسترى ما يحل بهم من عذاب الله والهلاك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#17

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الأعلى
بسم الله الرحمن الرحيم

الآيات 1 ـ 13

(سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى *الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى *وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى *وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى *فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى *سَنُقْرِؤُكَ فَلا تَنسَى *إِلاَّ مَا شَاء اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى *وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى *فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى *سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى *وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى *الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى *ثمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى )

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ بها فى الوتر مع الكافرون والإخلاص

و قال عن ( سبح اسم ربك الأعلى ) اجعلوها فى سجودكم

خلق فسوى : جعل الخليقة فى أحسن صورة
قدر فهدى : هدى الإنسان للخير والشر بقدره
اخرج المرعى : جعل المرعى طعام الأغنام من جميع صنوف النباتات والزروع
جعله غثاء أحوى : جعله هشيما متغيرا

ثم يقول تعالى : إن علينا نقرئك يا محمد ولن تنسى إلا ما أراد الله
الجهر وما يخفى : إن الله يعلم ما يعلنه العباد وما تخفى صدورهم من أقوال وأفعال
نيسرك لليسرى : نسهل عليك أفعال الخير ونشرع ما هو سمح سهل ليس به عوج
ذكر إن نفعت الذكرى : ذكر حيث تنفع التذكرة أى ضع العلم عند من هم أهل له
سيذكر من يخشى : أهل العلم والتذكرة هم الذين يخشون ربهم
وينتهى عن التذكرة الضالون الذين هم أهل النار خالدين فيها لا يموتون ولا يحيون من شدة العذاب

الآيات 14 ـ 19

(قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى *وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى *بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا *وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى *إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى)

قد أفلح من تزكى : أفلح الذى طهر نفسه من الرذائل
وذكر اسم ربه فصلى : دعا الله وأناب إليه
وزكى عن ماله وأرضى ربه
تؤثرون : تحبون وتفضلون الحياة الدنيا على الآخرة
والحياة الآخرة هى الأفضل والباقية خالدة
وقد ورد ذلك فى الصحف القديمة السماوية التى نزلت على إبراهيم عليه السلام وعلى موسى وهى التوراة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#18

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

جزاكى الله خير
إظهار التوقيع
توقيع : هبه شلبي
#19

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الغاشية
بسم الله الرحمن الرحيم

الآيات 1 ـ 7

(هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ *وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ *عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ *تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً *تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ *لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلاَّ مِن ضَرِيعٍ *لا يُسْمِنُ وَلا يُغْنِي مِن جُوعٍ )

الغاشية : من أسماء يوم القيامة الذى يغشى الناس ويشملهم جميعا ويعمهم
وجوه خاشعة : ذليلة
عاملة : عملت كثيرا
ناصبة : نصبت وصليت النار
تصلى نارا حامية : حرارة شديدة الحر
تسقى من عين آنية : يسقون من عين ماء حار زالت غليانه
طعام من ضريع : شجر من النار وهو الزقوم وقيل الشبرق وقيل الحجارة
لايسمن ولا يغنى منجوع : لا ينفع

الآيات 8 ـ 16

(وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ *لِسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ *فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ *لّا تَسْمَعُ فِيهَا لاغِيَةً *فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ *فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ *وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ *وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ *وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ )

يومئذ : يوم القيامة
ناعمة : يظهر عليها النعيم والترف
لسعيها راضية : راضية بما عملت
جنة عالية : عالية البهاء رفيعة
لاتسمع فيها لاغية : ليس بها كلمة لغو ولا إثم
عين جارية : ماء سارح
سرر مرفوعة : أسرة ناعمة عالية كثيرة الفرش
أكواب موضوعة : أوانى الشرب معدة جاهزة لمن أراد
نمارق مبثوثة : وسائد متراصة
زرابى مبثوثة : أبسطة فى كل مكان لمن أراد الجلوس

الآيات 17 ـ 26

(أَفَلا يَنظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ *وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ *وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ *فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ *لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ *إِلاَّ مَن تَوَلَّى وَكَفَرَ *فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الأَكْبَرَ *إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ *ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ)

يقول تعالى : ألم ينظر العباد إلى الخلق العجيب للإبل الذى يدل على عظمة الخالق
وإلى السماء كيف رفعها بغير عمد
وإلى الجبال كيف ثبتها وشيدها راسية
وإلى الأرض كيف مهدها لمعيشة الخلق عليها
فذكر يا محمد الناس بما أرسلت به
وأنت لست عليهم بجبار وإنما تنذر وعلينا الحساب
ومن لم يعمل بما أمر الله ( تولى ) وكفربلسانه وجوارحه فيعذبه الله أشد العذاب
فإلى الله مرجعهم ( إيابهم ) ويحاسبهم على أعمالهم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .


#20

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

بارك الله فيكى
إظهار التوقيع
توقيع : زهره التحرير
#21

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الفجر

بسم الله الرحمن الرحيم

( وَالْفَجْرِ *وَلَيَالٍ عَشْرٍ *وَالشَّفْعِ وَالْوَتْرِ *وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ *هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ *أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ *إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ *الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ *وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ *وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ *الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلادِ *فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ *فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ *إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ)

يقسم سبحانه بفجر يوم النحر وهو خاتمة الليالى العشر من ذى الحجة
وقيل المراد بالفجر هو نهار كل يوم الذى تؤدى فيها الأعمال

ويقسم بالوتر وهو يوم عرفة ( التاسع )
ويقسم بالشفع وهو يوم النحر ( العاشر )
أى يوم عرفة والأضحى

وقيل الوتر هو الله الواحد
والشفع هو الذكر والأنثى ، أو الإنسان الشفيع

وقيل الوتر هو صلاة المغرب ( ثلاثة )
والشفع هى الصلوات الرباعية

( والليل إذا يسر ) : إذا ذهب الليل

ويقول هذا القسم لأصحاب العقول ( ذى حجر )

وبذلك يقسم الله بأوقات العبادة والطاعات والأفعال لدى أصحاب العقول الراجحة الخاشعون لله

ثم يضرب الله الأمثال فيقول :
هؤلاء قوم عاد الذين بعث فيهم هودا فكذبوه وبالرغم من قوتهم التى كانوا عليها دمرهم الله ونجاه من بينهم

وهؤلاء قوم ثمود ونبيهم صالح الذين كانوا يقطعون الصخر بالوادى وينحتونه
وقوم فرعون صاحب الجنود الذين كانوا كالأوتاد يشدون له أمره
وقيل فرعون الذى كان يعلق أوتادا بأيدى الناس وأرجلهم ويعلقهم منها
هؤلاء عتوا فى الأرض وأكثروا الإفساد بها
أنزل الله عليهم رجزا من السماء وعذبهم أشد العذاب
إن الله يرصد عباده ويحاسبهم على أفعالهم

الآيات 15 ـ 20

( فَأَمَّا الإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ *وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ *كَلاَّ بَل لّا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ *وَلا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ *وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلا لَّمًّا *وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا)
ينكر الله على الإنسان إعتقاده إذ أنه إذا اكثر الله له المال يقول ربى يكرمنى بالرغم من أن كثرة المال ابتلاء بالخير والشر واختبار له
وإذا قل رزقه يقول إن الله يهيننى مع أن ذلك أيضا ابتلاء واختبار

كلا : ليس الأمر كذلك
ثم يشير إلى كيفية اجتياز الإختبار بنجاح
فيقول الحق من الضرورى اكرام اليتيم
ويأمر بالإحسان للفقراء
وينهى عن أكل الميراث بدون وجه حق
وينهى عن حب المال بطريقة تؤدى إلى البخل والفواحش

الآيات 21 ـ 30

(كَلاَّ إِذَا دُكَّتِ الأَرْضُ دَكًّا دَكًّا *وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا *وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى *يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي *فَيَوْمَئِذٍ لّا يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ *وَلا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ *يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ *ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً *فَادْخُلِي فِي عِبَادِي *وَادْخُلِي جَنَّتِي )

يخبر الله تعالى عن يوم القيامة للترهيب حيث تدك الأرض وتسوى الجبال
ويأت الله ومعه الملائكة صفوفا للحكم بين العباد
ويؤتى بجهنم وهى كما وصفها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :
" يؤتى بجهنم يومئذ لها سبعون ألف زمام ، مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها "

وعندئذ يتذكر الإنسان ما سلف من عمله
وكيف تنفعه الذكرى ( أنى )
يقول : يا ليتنى فعلت خيرا
ويندم على أفعاله كلها
وفى هذا اليوم له العذاب الشديد

وليس أحد أشد وثاقا وقبضا لمن كفر
وعند قبض الروح وعند الخروج من الأرض يوم البعث يقال للمؤمن يا أيتها النفس المطمئنة الزكية الساكنة ارجعى إلى ربك وهو راض عنه كما رضيت عنه
ولك الجنة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#22

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة البلد
بسم الله الرحمن الرحيم

الآيات 1 ـ 10

(لا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ * وَأَنتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ * وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ * لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي كَبَدٍ * أَيَحْسَبُ أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ * َيقولُ أَهْلَكْتُ مَالا لُّبَدًا * أَيَحْسَبُ أَن لَّمْ يَرَهُ أَحَدٌ * أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ * وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ * وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ)

يقسم سبحانه بمكة ويقول لرسوله صلى الله عليه وسلم : إنك حلالا لك أن تقيم بمكة وتقاتل فيها ، والقسم ليظهر مدى عظمة قدر مكة فى حال إحرام أهلها فيها

ثم يقسم بالوالد وما ولد
وفيها أقوال :
1 ت يقسم بمن يلد ومن لا يلد
2 ـ يقسم بمن يلد ومن ولد
3 ـ يقسم بآدم عليه السلام وذريته

يقسم على الإنسان أنه خلقه فى ( كبد )
! ـ أى فى معاناه ومشقة العيش
2 ـ أى خلقه من نطفة ثم علقة ثم مضغة يتكبد فى الخلق

ثم يقول : هل يظن الإنسان أنه لن يسأله الله عن ماله ، فيقول أهلكت مالا كثيرا
فهل يحسب أن الله لم يراه

لا فقد جعل له العينين يبصر والشفتين ليعبر عما يدور بخاطره وهداه النجدين ( الخير والشر )

الآيات 11 20

(فَلا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ * فَكُّ رَقَبَةٍ * أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ * يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ * أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ * ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ * أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ * عَلَيْهِمْ نَارٌ مُّؤْصَدَةٌ )

يقول : أفلا يسلك الإنسان صريقا فيه نجاة من العقبة فى جهنم
كيف ؟

بإطعام فى يوم مجاعة
بإطعام يتيما ذا قربى
بإطعام مسكينا مدقعا لاصقا بالتراب

هو مع تلك الصفات الجميلة يكون من المؤمنين الذين يتواصون بالصبر وصلة الرحم فهؤلاء هم أصحاب اليمين
أما الكافرين فهم أصحاب الشمال تغلق عليهم أبواب جهنم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#23

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

جزاكى الله كل خير
جعله الله فى ميزان حسناتك أختى الحبيبة

إظهار التوقيع
توقيع : Nothing To Lose
#24

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

شكر الله لكل من تفضلت بالمشاركة والرد
#25

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الشمس

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاَّهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاء وَمَا بَنَاهَا * وَالأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا )

يقسم الله بضياء الشمس والنهار الذى يملأ الكون بسببها
ويقسم بالليل الأقوى الذى يغشى الأرض ويضيؤها نور القمر
وبقوة الله فى بناء ورفع السموات
وعظمة الله فى خلق الأرض وما فيها
وسبحانه الذى سوى النفس مستقيمة على الفطرة
وهداها إلى الخير والشر
يقسم بذلك كله أن من زكى نفسة وطيبها فقد أفلح ومن أساءها وخبثها فقد خاب
(كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا *إِذِ انبَعَثَ أَشْقَاهَا *فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا *فكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُم بِذَنبِهِمْ فَسَوَّاهَا *وَلا يَخَافُ عُقْبَاهَا)
ويخبر سبحانه عن قوم ثمود مع نبيهم صالح الذين طلبوا منه ليصدقوه أن يخرج لهم ناقة عظيمة من الجبل ولما أخرجها بقوة من الله قال لهم لا تقتلوها ولكم يوم شرب ولها يوم فكذبوه وعقروا الناقة
فدمرهم الله وسوى بهم الأرض ولا يخاف الله من أحد ، وهذا للعبرة والموعظة .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت بحمد الله تعالى .

#26

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الليل
بسم الله الرحمن الرحيم

(وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى *وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى *وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالأُنثَى *إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى *فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى *وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى *فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى *وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى *وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى *فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى *وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى)


يقسم سبحانه بالليل عندما يغطى ظلامه الخليقة ، والنهار إذا ملأ الأرض بضياءه وخلق كل شئ من زوجين ذكر وأنثى أن أعمال العباد تختلف بين الخير والشر


فالذى اتقى الله وصدق بأنه سيجازى على ذلك وصدق بلا إله إلا الله فسوف يسهل له الله طريق الخير


وأما الذى كذب بذلك وبخل بما لديه واستغنى عن ربه فسوف ييسر له طريق الشر ولا ينفعه ماله عندما يلقى فى النار



الآيات 12 ـ 21


(إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى *وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالأُولَى *فَأَنذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى *لا يَصْلاهَا إِلاَّ الأَشْقَى *الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى *وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى *الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى *وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى *إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى *وَلَسَوْفَ يَرْضَى)



يقول سبحانه إن علينا تبيان الخير من الشر


وإن الجميع ملك لله المتصرف فيهم


وينذر الله من عذاب النار


التى لا يدخلها إلا المكذبون


ويزحزح عنها المتقون


الذين يطيعون الله فى أموالهم ويزكون


وليس عطاءه فى مقابل نعمة تؤدى له


وإنما يدفعه ذلك ابتغاء مرضاة الله

وسوف يرضيه الله فى الدنيا والآخرة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#27

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الضحى
بسم الله الرحمن الرحيم

(وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى * وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الأُولَى *وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى *وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى *وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأَغْنَى *فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ *وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ *وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ )

أبطأ الوحى جبريل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فى بدء الوحى والرسالة فقالت له أم جميل زوجة أبو لهب : يا محمد ما أرى شيطانك إلا تركك

فأنزل الله عليه ( والضحى * والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى ) أى يقسم الله بضياء النهار وظلمة الليل التان لا يقدرهما غير الله وحده بأنه لم يتركك ( ودعك ) نبيه وما ( قلى ) أبغضه

وإن الدار الآخرة خير له من الحياة الدنيا

ويقول له أنه فى الدار الآخرة يعطيه حتى يرضيه فى أمته وأعد له الكوثر والكرامة
ثم يطمئنه بالدلائل ويقول : توفى أباك وأمك فجعل لك من يكفلك ويحميك وحفظك الله بعنايته

وضللت الطريق فى شعاب مكة وأنت صغير فهداك وكذلك هداك إلى طريق الحق وقد كنت لاتعرف الطريق

وكنت فقيرا فأغناك وجمع لك بين الغنى والصبر

فلا تقهر يتيما ولا تنهر سائل وتحدث عن نعمة ربك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#28

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الشرح
بسم الله الرحمن الرحيم
(أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ *وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ *الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ *وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ *فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا *إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا *فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ)

يقول الله لنبيه صلى الله عليه وسلم :
أما شرحنا لك صدرك ونورناه وجعلناه واسعا رحيبا سهلا لا ضيق فيه
وغفرنا لك ذنبك
الذى ثقل عليك حمله
وجعل الله ذكر محمدا مع ذكر الله وهذا يتضح فى الشهادتين ( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله )
ويقول له اطمئن فإن الله جعل دائما مع العسر اليسر ثم أكد ذلك بإعادة القول
فإذا فرغت من أمور الدنيا فاتجه للعبادة فارغا البال
فى الدعاء
واجعل نيتك مع الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#29

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة التين
بسم الله الرحمن الرحيم


(وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ *وَطُورِ سِينِينَ *وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ *لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ *ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ *إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ *فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ *أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ)

هنا يقسم الله على الإنسان بأماكن مقدسة
التين الذى عند مسجد دمشق
الزيتون الذى عنده مسجد بيت المقدس
طور سينين وهو الجبل الذى كلم عنده موسى عليه السلام
البلد الأمين وهو مكة
وهذه الأماكن بعث عندها رسل من أولى العزم وهم إبراهيم موسى وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم جميعا

ممنون : مقطوع
الحاكمين : الشاهدين
أحسن تقويم : معتدل القامة وفى أحسن صورة
رددناه : أعدناه
أسفل سافلين : فى أعمق مكان فى النار والعذاب

يقسم سبحانه ويقول لقد خلق الإنسان فى أحسن صورة قائم معتدل القامة ، ولكنه سيعيده فى النار والجحيم إلا المؤمنين فقد جعل لهم أجرا حسنا غير مقطوع فى الجنة
فلماذا تكذب أيها الإنسان بيوم القيامة ، إن الله أعظم الحاكمين الشاهدين على ذلك .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .


#30

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة العلق ( إقرأ )
بسم الله الرحمن الرحيم

الآيات 1 ـ 5

(اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ *خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ *اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ *الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ *عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ)

أول ما نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتعبد فى غار حراء
وهى أول رحمة من الله للعباد إذ يأمرهم بالتعلم ليعيشوا حياة كريمة ويتعلموا أمور دينهم ودنياهم فتسلم دنياهم وأخراهم
وكرم الله بنى آدم بالعقل والعلم


العلق : جمع علقة وهى أول قطعة لحم تتعلق بجدار رحم الأم لتبدأ فى الإنقسام
خلق الله الناس من علقات تتعلق بجدر الأرحام
وهذا يوضح ضعف الإنسان

فالإنسان خلق لا يعلم شيئا ثم علمه الله كل شئ وخلق القلم وعلم الإنسان أن يخط به
الآيات 6 ـ 19

(كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى *أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى *إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى *أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى *عَبْدًا إِذَا صَلَّى *أَرَأَيْتَ إِن كَانَ عَلَى الْهُدَى *أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى *أَرَأَيْتَ إِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى *أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى *كَلاَّ لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ *نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ *فَلْيَدْعُ نَادِيَه *سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ *كَلاَّ لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ)

يخبر الله بأن الإنسان ذو بطش شديد وطغيان وعدوان عندما يرى نفسه أنه كثر ماله واستغنى عن إحتياجه لله
ثم يعظه الله بأن إلى الله المصير والرجوع والمحاسبة على ماله وأفعاله

ثم تنزل الآيه ( أرءيت الذى ينهى * عبدا إذا صلى ) فى أبى جهل إذ توعد النبى صلى الله عليه وسلم ينهاه عن الصلاة عند البيت
فيعظه الله أولا بالحسنى ويقول له كيف تنهاه عن الفعل المستقيم وتنهاه عن الصلاة والأمر بتقوى الله

ويقول ألم تعلم أن الله يراك ويسمعك وسيحاسبك على فعلك

ثم يتوعده لئن لم يتراجع عن ذلك ليريه عذابا شديدا يوم القيامة

وإن أبى جهل هذا خاطئ فى فعله وقوله
فلينادى عشيرته لينصروه من ملائكة العذاب إن استطاعوا

فلا تطعه يا محمد
وصلى واسجد لله واقترب من الله
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#31

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم



بسم الله الرحمن الرحيم


(إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ *لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ *تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ *سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ)

يقول تعالى أنه أنزل القرآن من اللوح المحفوظ ، ثم على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم فى ليلة من أفضل الليالى وهى ليلة القدر
التى العبادة فيها خير من عبادة ألف شهر
ويغفر الله لمن يقيم هذه الليلة بالصلاة والذكر والعبادة ما تأخر من ذنبه وما تقدم
فيها تنزل الملائكة ومن بينها جبريل الأمين ( الروح ) بإذن الله
وهذه الليلة يشملها السلام من كل شر ومن الشياطين وتسلم الملائكة على المصلين وتحفهم وتدعوا لهم بالرحمة والمغفرة

وقيل أنها إحدى الليالى الفردية من الثلث الأخير من شهر رمضان
بدليل أن الله ذكر فى كتابه أن القرآن نزل فى شهر رمضان

وقد جعلها الله غير محددة المعلومة حتى يستزيد الناس فى الطاعات والعبادات طوال الشهر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تمت بحمد الله تعالى .

#32

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة البينة

بسم الله الرحمن الرحيم

الآيات من 1 ـ 5

(لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ *رَسُولٌ مِّنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُّطَهَّرَةً *فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ *وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ *وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ )
أهل الكتاب : اليهود والنصارى
المشركون : عبدة الأوثان والنيران والكواكب وأى شئ مع الله
منفكين : منتهين
البينة : القرآن

لم يكن أهل الكتاب والمشركين منتهين عما يفعلون حتى يأت لهم الدليل والقرآن وهذا التبيان هو رسول من عند الله يقرأ عليهم القرآن مطهر ا عادلا مستقيما وليس به خطأ
ولكن أهل الكتاب بعد أن جاءتهم كتب وصحف ودلائل من الله وأقام عليهم الحجة اختلفوا وتفرقوا فاليهود تفرقوا على 71 والنصارى تفرقوا على 72 شعبة وستتفرق أمة محمد على 73 كلها فى النار إلا واحدة عينهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنهم " ما أنا عليه وأصحابى "

حنفاء : مائلين عن الشرك إلى التوحيد
وهؤلاء الناجين من النار هم الموحدين بالله المائلين عن الشرك الذين يؤدون الصلاة ويدفعون زكاة أموالهم وهذا هو الدين القيّم ( الملة العادلة المستقيمة )

الآيات 6 ـ 8

(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ *إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ *جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ)

ويخبر الله تعالى بأن هؤلاء الكافرين من أهل الكتاب والمشركين جزاؤهم نار جهنم خالدين فيها وهم أشر الخليقة ( البرية )
كما يخبر بأن المؤمنين بالله هم أخيار الخليقة وجزاؤهم جنات الله خالدين فيها يرضى عنهم الله كما رضوا عنه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#33

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الزلزلة

بسم الله الرحمن الرحيـم

(إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا * وَأَخْرَجَتِ الأَرْضُ أَثْقَالَهَا * وَقَالَ الإِنسَانُ مَا لَهَا * يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا *بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا * يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ * فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ *وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ )
زلزلت
: تحركت من أسفلها
أخرجت أثقالها
: ألقت ما بها من موتى
واستنكر الإنسان حدوث ذلك واستغرب
تحدث أخبارها
: تحدث بما عمل العاملون عليها
بأن ربك أوحى لها
: الله هو الذى أمرها وأذن لها أن تتحدث وتقول
يصدر الناس أشتاتا
: يرجعون للحساب أنواعا وأصنافا
ليروا أعمالهم
: ليلقوا جزاء ما عملوا


وكذلك من عمل خيرا يلقاه ومن عمل شرا يلقى نتيجة عمله ولا يظلمون مقدار ذرة


يقول
صلى الله عليه وسلم " اتقوا النار ولو بشق تمرة ولو بكلمة طيبة "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى.

#34

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا *فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا *فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا *فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا *فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا *إِنَّ الإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ *وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ *وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ *أَفَلا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ *وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ *إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّخَبِيرٌ )

بعث رسول اللهصلى الله عليه وسلمسرية إلى حى كنانة ، فتأخر خبرهم ، فقال المنافقون : لقد قتلوا جميعا ، فأنزل الله الآيات ليخبر عنهم ويصف حالهم


معانى الكلمات ضبحا: صوت نفس الخيل عند الجرى
الموريات: حوافرالخيل تخرج النار عند ضربها الأرض
المغيرات صبحا: تغير على العدو فى الصباح
أثرن به نقعا: أثارت الغبار
وسطن به جمعا: توسطت فى جمع من الأعداء
كنود: كفور جحود
حب الخير: حب المال
بعثر: أخرج ما فى الأرض
حصل ما فى الصدور: جمع ما فى الصدور

يقسم الله تعالى بالخيل إذا أجريت فى الجهاد فى سبيله وأصدرت صوتها واصطكت نعالها فأثارت الشرر وأغارت وسمع الآذان وأثارت الغبار وتوسطت الخيول المكان وهذا القسم شديد لما يكون بهذا الحال من شدة

يقسم بذلك أن الإنسان يجحد بنعم ربه ( لكنود ) والله يشهد على ذلك ، ( ويقال أن الإنسان يشهد على نفسه )

وهو لحب المال لشديد وحريص وبخيل ( الخير )
ثم ينبه الله الإنسان بأنه عائد لربه ليوم القيامة وهو يعلم ما تكن الصدور ويحاسب بها .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#35

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة القارعة


بســــــــــــم الله الرحمن الرحيــــــــــــــــــم


(الْقَارِعَةُ * مَا الْقَارِعَةُ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ * يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ * وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ * فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ * وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ * نَارٌ حَامِيَةٌ)

القارعة : من أسماء يوم القيامة مثل الحاقة والطامة والصاخة والغاشية

وكلها أسماء توحى بالشدة والحساب والعذاب

يقول سبحانه ياله من هول يوم القيامة وهل لك من هولها

فى هذا اليوم يكون الناس كالفراش المنتشر من حيرتهم ومجيئهم ورواحهم وكثرتهم

والجبال تصبح كالصوف المنفوش الذى
يسهل دكه وتمزقه


العهن: الصوف

فأما من كثرت موازين أعماله الخيرة فهو فى نعيم الجنة


وأما من قلت أعمال الخير له فهو فى عذاب النارساقط بأم رأسه هاويا فيها



الهاوية: أسم من أسماء النار مثل الجحيم والسعير


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#36

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة التكاثر


بسم الله الرحمن الرحيم


(أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ * حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ * كلاسَوْفَ تَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلاَّ سَوْفَ تَعْلَمُونَ * كَلاَّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ * لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ * ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ * ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ )


ألهاكم التكاثر: شغلكم زيادة الأموال والأولاد


يقول الله تعالى : شغلتكم أمور دنياكم وحب نعيمها عن طلب الآخرة حتى جاءكم الموت


ولكن سيعلم الكفار الذين ينكرون البعث حين يلقون الموت ويجدون الجحيم


وستعلمون أيها المؤمنون حين تلقون الله حقا وما وعدكم


وسيسألكم الله على ما فعلتم ويحاسبكم عليه


انظروا معى هذا الحديث عن الحبيب


قالصلى الله عليه وسلم " نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة والفراغ "


أى : مقصرين فى استغلال الصحة والفراغ التى يجب انتهاز الفرصة للكسب من أجل الآخرة والقيام بحقهما وواجباتهما
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

#37

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة العصر


بسم الله الرحمن الرحيم


(وَالْعَصْرِ *إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ *إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ )


العصر: هو الوقت من الزمن الذى تحدث فيه حركات بنى آدم من خير وشر

ويقسم الله تعالى بذلك على أن الإنسان فى خسارة وهلاكماعدا الذين يعملون الصالحات

وتواصوا بالحق: يؤدون الطاعات ويبعدون عن المعاصى

وتواصوا بالصبر: ويتواصوا فيما بينهم بالصبر على المصائب والأقدار والأذى

أى يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#38

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الهمزة


بسم الله الرحــــــــــــمن الرحيم


(وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ *الَّذِي جَمَعَ مَالا وَعَدَّدَهُ *يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ *كَلاَّ لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ *نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ *الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الأَفْئِدَةِ *إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ *فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ)

الهماز:هو الذى يطعن الناس ويعيبهم بالقول

لمزة: هو الذى يعيب الناس بالفعل

الويل: واد ى فى جهنم تتعوذ منه جهنم نفسها كل يوم مائة مرة

جمع مالا وعدده
: جمعه على بعضه البعض وأكثر منه

يحسب : يظن

أن ماله أخلده: أيظن أن ماله سيخلده فى هذه الدار الدنيا

كلا: ليس الأمر كذلك
لينبذن : يهان ويعذب


ا
لحطمة: اسم من أسماء النار لأنها تحطم كل شئ

تطلع على الأفئدة : تحرقهم حتى تصل لقلوبهم القاسية

مؤصدة: محكمة الغلق مطبقة
عمد ممددة: ذات أبواب وقيود ممدودة طويلة




وكان سبب نزول السورة أن

قال : ابن إسحاق : كان أمية بن خلف إذا رأى رسول الله همزه ولمزه، فأنزل الله السورة
( ويل لكل همزة لمزة * ..........)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#39

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الفيل


بسم الله الرحمن الرحيم

(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ *أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ *وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ *تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ *فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ)

ولييجدر بنا معرفة خطورة الحسد على تدمير القادة ، نستعرض قصة أصحاب الأخدود وعلاقتهم بأبرهه الأشرم الذى كان حاذقا فى قيادته وحكيما فى كسب قواده ومنقاديه ، ثم جعل الحسد منه عصف مأكول .
العصف المأكول هو التبن الذى تأكله البهائم

وتبدأ القصة عندما دخلت أهل نجران باليمن فى دين النصرانية على يد رجل يقال له

( فيميون ) من الشام ، وكان مجاب الدعوة ، وله صاحب يسمى صالح .

كانا يتعبدان يوم الأحد ويعملان باقى الأسبوع ، وكان يدعو للمرضى فيشفون بإذن الله

أسرهما بعض العراب وباعوهما بنجران ، وكان الذى اشترى فيميون يراه يتعبد ليلا فيضئ البيت نورا ، وكان أهل نجران يعبدون نخلة طويلة يضعون عليها حلى نساءهم كقرابين .

فقال فيميون لسيده " هل إن دعوت على هذه الشجرة فهلكت أفتعلمون أنكم على باطل وتقطعونها ؟ "

قال : نعم

فدعا الله عليها ، فأرسل الله عليها قاصفا انتزعها من أصلها ، فاتبعه أهل نجران على النصرانية .

وكان عليهم الملك ( ذو نواس ) الذى كان له ساحرا ، لما كبر طلب منه الملك أن يأت بغلام يعلمه السحر ، فأتى بغلام يسمى ( عبد الله بن التامر ) ، وكان الغلام بين الراهب وبين الساحر.

فلما تأثر بالراهب فيميون ، أخذ يدعوالناس للنصرانية ، فحاول الملك قتله ، وفى كل محاولة كان يتعوذ الغلام بالله من أعوان الملك ومن القتل هادفا إقناعهم بوحدانية الله وأن الموت بقدر الله وحده .فينجو من القتل وتحيد عنه الرماح

فقال الغلام ــ مضحيا بحياته من أجل إعلاء كلمة الله ــ إن أردت قتلى فقل : ( بسم رب الغلام عندما ترمى بالرمح ) ، وعندما قال الملك ذلك استطاع أن يقتل الغلام ، فدخل أهل نجران النصرانية ، فشق لهم الملك أخدودا كبيرا أشعل فيه النيران وكانت النار فيه لا تخمد ، وحرق عشرين ألفا من المؤمنين .

ووصف القرآن الكريم هذا الحادث ليصف لنا أصحاب الأخدود فى سورة البروج حيث قال تعالى : (
قتل أصحاب الأخدود. النار ذات الوقود . إذ هم عليها قعود. وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد
)

ونجا من مؤمنى أهل نجران رجلا يسمى " دوس ذو ثعلبة " هرب على فرس له حتى أتى قيصر الروم ،واستنصره على ذي نواس ،فأرسل ملك الروم إلى النجاشي يأمره أن ينصر دوسا ً وينصر بلاده

أرسل النجاشي جيش من سبعين ألف جندي لنصرة دوس على رأس الجيش قائدا ً يدعى أرياط ، ومن جنوده أبرهة

تقابل جيش أرياط ومعه دوس من ذو نواس ومن معه من قبائل اليمن ، فانهزم ذو نواس ، وهرب بفرسه في البحر فغرق ، ودخل أرياط اليمن .



أقام أرياط سنين ملكا على اليمن وكان قائد جيشه أبرهة .


غار أبرهة من أرياط وحسده على ملكه وتفرقت الحبش عليهما ، البعض يناصرون أرياط ، والآخرون يناصرون أبرهة .


أرسل أبرهة إلى أرياط وقال نتبارز ، وأينا أصاب صاحبه انصرف إليه جنده ، وخرجا للمبارزة .

ضرب أرياط أبرهة فوقعت الحربة على جبهته وشرمت حاجبه وعينه وأنفه وشفته (ومنذ ذلك الوقت عرف بأبرهة الأشرم ) .

هجم جنود أبرهة على أرياط وقتلوه ، وانضم جنود أرياط إلى جنود أبرهة .

ولما سمع النجاشي بما حدث ، أقسم أن يجز ناصية أبرهة.

جز أبرهة ناصيته وحلق شعره ، وملأ جرابا ً من تراب أرض اليمن مع الشعر ، وأرسل به إلى النجاشي يستسمحه وقال له في رسالة :ــ

(
أيها الملك إنما كان أرياط عبدك ، وأنا عبدك فاختلفنا في أمرك ، وكل طاعته لك إلا إني كنت أقوى على أمر الحبشة وأضبط لها وقد حلقت رأسي كله حين بلغني قسم الملك وبعثت إليه بجراب تراب من أرضي ليضعه تحت قدميه فيبر قسمه في
) .

فلما رأى النجاشي حكمته عفا عنه .

بنى أبرهة كنيسة لم يرى مثلها على الأرض وأرسل إلى النجاشى أنه سيصرف الناس للحج إليها ، حسدا لأهل مكة على البيت العتيق ، وسخر أهل اليمن فى بنائها ، ومن تباطأ قطع يده.

بناها على صنمين طولهما ستون ذراعا ( الذراع = 64 سم ) ومن يتعرض لها بأذى أو سرقة تصيبه الجن بالسوء .

سمع رجل من مكة كان ينسأ الشهر الحرام فغضب وأتى الكنيسة وأحدث فيها .

فلما علم أبرهة غضب وأقسم أن يذهب البيت الحرام ليهدمه ، فسار بجنوده من الحبش ومعه الفيل محمود الذى اشتهر بالشراسة والقوة .

جمع رجل من أشراف اليمن يدعى ( ذو نفر ) العرب من قومه لحرب أبرهة ، وتعرض له فهزم ذو نفر وأسره الحبش .

ثم مضى أبرهة فى طريقه إلى البيت ، فتعرض له نفيل بن حبيب ،ولكنه أسر ، وكلما مر أبرهة بقوم خضعوا له حتى وصل الطائف ووصل مكة .

أخذ رجل حبشى أموال من قريش ومنها مائتى بعير لعبد المطلب بن هاشم ( جد الرسول ) وقد كان سيد قريش .

ولم يقدر عرب قريش أن يتصدوا لأبرهة فأرسل لهم أنه لم يأت لمحاربتهم ، ولكنه أتى ليهدم البيت ،وطلب مقابلة كبيرهم ، فجاءه عبد المطلب فقال له أنهم لاطاقة لهم بالحرب ، وأن البيت بيت الله ، وبيت خليله إبراهيم ، وأنه حرم الله هو يمنعه .

أرسل أبرهة لعبد المطلب ليتداول معه ، وقربه منه وأجلسه على بساطه حيث أنه زعيم القوم وكان بينهما ترجمان .

سأل عبد المطلب أن يترك البعير ، فتعجب أبرهة من سؤاله ، إذ حدثه فى أمر البعير ولم يكلمه فى البيت الذى هو بيت الله ودينه ودين آبائه وأجداده ، ولقريش السيادة بين العرب لهذا البيت ، فقال له عبد المطلب " إنى رب الإبل ، أما البيت فله رب يحميه " ، فرد أبرهة الإبل إلى عبد المطلب

قام عبد المطلب ومعه نفر من قريش وأخذ بحلقة باب الكعبة يدعون الله ويستنصرونه على أبرهة وجنده .

تقدم أبرهة بالفيل محمود ، فأقبل نفيل بن حبيب حتى قام بجانب الفيل وأخذ بأذنه وقال :

إبرك محمودا وارجع راشدا من حيث أتيت فإنك فى بلد الله الحرام .

برك الفيل ، فأخذوا يضربونه ليقوم ، ولكنه أبى ، فإذا وجهوه إلى اليمن قام يهرول ، وإذا وجهوه إلى مكة يبرك ، وإذا وجهوه إلى الشام قام هرولة .

أرسل الله جماعات من طير من ناحية البحر تحمل حجارة من طين من جهنم فى مناقيرها وأرجلها ، وتلقيها على أبرهة وجنوده حتى قتلتهم جميعا وأحتمل البحر جثثهم إلى الماء

أما أبرهة فقد كانت به جروح كثيرة وكانت تتساقط أنامله ، ثم تتقيح حتى مات بعد أن عادوا به إلى صنعاء باليمن .وهكذا دمر الحسد القائد المغوار بعد أن وصل إلى مراتب دنيوية عالية ، ولكن بحسده دمر قائده أرياط ، ثم دمر أناس سخرهم فى بناء كنيسته غيرة وحقدعلى بيت الله الحرام ،فدمر دنياه وأخراه بغضب الله عليه وعقابه فى الدنيا ويوم القيامة فهو من الخاسرين .
فيقول الله تعالى فى السورة لنبيه صلى الله عليه وسلم ليطمئنه ويواسيه : ألا ترى يا محمد ماذا فعل الله ربك بالذين أتوا بالفيل ليدمروا الكعبة ويهدموا بيت الله ، ألا ترى أن الله جعل تدبيرهم وكيدهم فى ضلال ، فأرسل عليهم جماعات الطير تلقى عليهم الحجارة من جهنم ، فأهلكهم وجعلهم مثل التبن الذى تأكله البهائم .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تمت بحمد الله تعالى .

#40

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة قريش


بســــــــــــــــم الله الرحــــــــــــمن الرحيـم

(لِإِيلافِ قُرَيْشٍ *إِيلافِهِمْ ، رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ *فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ *الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ)

لإيلاف قريش
: إئتلافهم واجتماعهم فى بلدهم آمنين

إيلافهم رحلة الشتاء والصيف: ما يألفونه من رحلة الشتاء إلى اليمن ورحلة الصيف للشام للمتاجرة


فيقول الله تعالى انظروا نعمتى على قريش فى أمنهم فى بلدهم ونعمتى عليهم فى رحلاتهم للتجارة وكسب الرزق

ثم يرشدهم إلى كيفية شكر هذه النعمة عليهم بأن يعبدوا الله رب البيت الحرام الذى تفضل عليهم بالأمن والرزق ولا يعبدوا أصناما لا تضر ولا تنفع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#41

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الماعون


بسم اللــــــــــــه الرحمن الرحيــــــم

(أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ *فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ *ولا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ *فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ *الَّذِينَ هُمْ عَن صَلاتِهِمْ سَاهُونَ *الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ *وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ)

أرءيت
: هل ترى يا محمد وتعرف

الذى يكذب بالميعاد والثواب والعقاب ( الدين
)

هو الذى
( يدع) : يقهر اليتيم ويظلمه


ولا ( يحض)
: لا يطعم المسكين ولا يحسن إليه

فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون : يقصد المنافقين الذين يصلون فى العلانية ولا يصلون فى السر


قيل أنهم الذين يكسلون عن الصلاة فى موعدها ويخرجونها عن وقتها ، أو يتركونها وهم مكلفون بها

وقيل الذين يسهون عن الخشوع فيها وتأديتها على وجهها المأمور بها

الذين هم يراؤن الناس ولا يخشون الله

ويمنعون الماعون: يمنعون الزكاة ـ ويمنعون الإحسان إلى الخلق وإلى الرب فى العبادات

وقيل المقصود كل معاونة على الخير بمال أو منفعة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى.

#42

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الكوثر


بسم الله الرحمن الرحيم

(إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ )

نزلت السورة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بين الناس فى المسجد ، ثم أفاق من غفوة وهو يبتسم وقرأها سعادة بها على المسلمين

وقال " أتدرون ما الكوثر " ؟

قالوا : الله ورسوله أعلم

قال "
فإنه نهر وعدنيه ربى عليه خير كثير ، وهو حوض ترد عليه أمتى يوم القيامة ، آنيته عدد النجوم فى السماء ، فيختلج العبد منهم ، فأقول : رب ، إنه من أمتى ، فيقول : إنك لا تدرى ما أحدث بعدك
" .

يختلج
: يبعد

وهذا فى من فتن بعد رسول الله
صلى الله عليه وسلمفى دينه وضل

وقال يصفه رسول الله
صلى الله عليه وسلم
: " أعطيت الكوثر ، فإذا هو نهر يجرى ، ولم يشق شقا ، وإذا حافتاه قباب اللؤلؤ ، فضربت بيدى فى تربته ، فإذا هو مسكة ذفرة ، وإذا حصاه اللؤلؤ "

الكوثر
: معناه الخير الكثير

فصل لربك وانحر : كما أعطيناك الكوثر والخير الكثير فعليك الإخلاص فى صلاتك وانحر على اسم الله ( أى اجعل ذبحك بسم الله
)

إن شانئك هو الأبتر
: من يبغضك ويكرهك هو الأذل المنقطع ذكره

وقيل أن الكفار كانوا يعيرون الرسول
صلى الله عليه وسلم بموت أولاده ويقولون هو أبتر منقطع ذكره بموت أبنائه

فأنزل الله السورة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#43

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الكافرون


بسم الله الرحمن الرحيم

(قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ )

قول عام موجه لجميع الكافرين على الأرض ،

وإنما كان سببه أن كفار قريش من جهلهم دعوا الرسول
صلى الله عليه وسلم
لعبادة أوثانهم سنة وهم يعبدون الله سنة ، فأنزل الله السورة توبيخا لهم ولجميع الكافرين تبرءا منهم ومن معبوداتهم وأن الله وحده هو أحق بالعبادة ولا شريك له

ويقول لرسوله
صلى الله عليه وسلم
بأن يقول لهم أنه لن يعبد معبوداتهم الباطلة وأنهم بما طلبوه لن يكونوا قد عبدوا الله ولا يحق لهم طلب ذلك وهو يتبرأ منهم ومن أعمالهم

فلهم دينهم وللمسلمين دينهم ويوم القيامة يحكم الله بينهم
.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#44

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة النصر


بسم الله الرحمن الرحيم

(إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ * وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا )

يشير هنا الله إلى إنتهاء العمر الذى قضى لرسوله
صلى الله عليه وسلم

وأنه بذلك قد انتهت الرسالة بنصر الله تعالى للمسلمين وبدأت الفتوحات الإسلامية وفتح مكة

ودخل الناس فى الدين الإسلامى وسلموا لله

ويأمر رسوله بالإكثار من الإستغفار والتسبيح لأن الله تواب رحيم استعدادا لملاقاة الله

فأكثروا مما أكثر من قوله رسول الله
صلى الله عليه وسلم

"
سبحان الله وبحمده ، أستغفر الله وأتوب إليه "

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#45

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة المسد
بسم الله الرحمن الرحيم


(تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ)

تبت يدا : دعاء على أبى لهب بالخسران

وتب : إخبار بأنه قد وقع عليه الخسران وضل عمله وسعيه وخاب

ما أغنى عنه ماله : لم ينفعه ماله

وما كسب : يعنى ولده

سيصلى ذات لهب : سيدخل ويلقى فى نار ذات شرر وإحراق

إمرأته : زوجته

حمالة الحطب : التى كانت تحمل الشوك وتلقى به فى طريق الرسول صلى الله عليه وسلمستحمل الحطب فى النار وتلقى به على زوجها ليزداد سعيرا

فى جيدها : فى رقبتها ـــ وذلك لأن كانت لها قلادة فاخرة قالت لأنفقنها فى أذى محمد صلى الله عليه وسلم

منمسد : حبل من الكتان ليكون سلسلة طولها سبعون ذراعا وتجر منها فى النار

أبو لهب هو أحد أعمام النبى صلى الله عليه وسلم
إسمه : عبد العزى بن عبد المطلب
كنيته : أبو عتيبة
سبب تسميته بأبى لهب : إشراقة وجهه
كان كثير الأذى لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يكرهه هو وزوجته أم جميل واسمها أروى بنت حرب بن أمية أخت أبى سفيان
وكانت تعين زوجها على أذى النبى صلى الله عليه وسلم

خرج النبى صلى الله عليه وسلم فى يوم ينادى أهل قريش فاجتمعوا إليه فقال : " أرأيتم إن حدثتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم أكنتم تصدقونى ؟ "
قالوا : نعم
قال : " فإنى نذير لكم بين يدى عذاب شديد " ... ينذرهم بخبر السماء
فقال أبو لهب : ألهذا جمعتنا ؟ تبا لك
فأنزل الله فيه السورة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تمت بحمد الله تعالى .

#46

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

بسم الله الرحمن الرحــــيم


(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لم يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ )

يعرفنا الله بنفسه وبعضا من صفاته
هو الواحد الذى لا نظير له ولا وزير ولا ند ولا شبيه وهو الأحد فى صفاته لا ينافسه فيها أحد
وهو الصمد : الذى يلجأ إليه العباد فى طلب حوائجهم ومسائلهم
لم يلد ولم يولد فليس له والد ولا ولد ولا صاحبة
وليس له أحد أبدا ( كفوا ) فهو غنى عن كل هؤلاء

* وهذه السورة تعادل ثلث القرآن لأن القرآن ينقسم إلى ثلاثة أقسام العقيدة والتشريع والقصص ، ومن قرأها ثلاث كان له ثواب قراءة القرآن كله ـ وليس ذلك معناه الإستغناء عن قراءة القرآن بل يسألنا الله عن كل كلمة بالقرآن العظيم
* وورد فيها أن من قرأها عشرة مرات بنى الله له بيتا فى الجنة
* وكان يقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم مع المعوذتين كل ليلة ويمسح بهم على جسمه الشريف
* ومن صلى بها حبا فيها أحبه الله

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

#47

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الفلق

بسم الله الرحمن الرحيم

(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ)
كان رسول الله صلى الله عليه وسلميقرأ بها وبسورة الناس كل ليلة فى كفيه ويتفل بهما ويمسح على جسده
وأمر بأن تقرأ دبر كل صلاة وفى الصباح والمساء
الفلق : الصبح
ما خلق : جميع المخلوقات
غاسق إذا وقب : الليل إذا أقبل ـــ ويقال القمر والنجوم لأنها علامات قدوم الليل وعند الغروب
النفاثات فى العقد : نفث السحرة وأعمال الأذى والشر فى العقد
فهم يقولون الأقوال المخاطبة للجان على عقد يعقدونها
وذلك الحاسد الذى يتمنى زوال نعمة الغير والأذى

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ هذه السور عند الإستشفاء من الحسد والعين ويقول " بسم الله أرقيك من كل داء يؤذيك ومن شر كل حاسد وعين الله يشفيك "
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


#48

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

تفسير سورة الناس



بسم الله الرحمن الرحيــــــــــــــــــــــم


(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ *مَلِكِ النَّاسِ *إِلَهِ النَّاسِ *مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ *الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ *مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ.)
وهنا نستعين بصفات الله وكماله ونستغيث بربوبيته تعالى وكونه إلاهنا الذى يملك الكون والأمر كله من شر وسوسة أصحاب الشرور من الإنس والجن

الخناس: الذى يكمن ويخنس عند ذكر الله
فالجان تمتنع عند ذكر الله من الوصول إلى النفس وكذلك الشرير من الناس لا يقدر على الوصول إلى النفس عند مقاومة شره بالتعلق بالله

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن سورتى الفلق والناس هما أفضل ما قرأ الإنسان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

#49

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم
إظهار التوقيع
توقيع : ريموووو
#50

افتراضي رد: مع التفسير المبسط للقرآن الكريم ... وجزء عم

أشكر كل من تفضلت بالإطلاع أو المشاركة والتعليق
أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
كم وردت كلمة .. فى القرآن الكريم ؟ فتوى العلماء في الإجازالعددى في القرآن أسماء حامد القرآن الكريم
كيف ينبغى علينا ان نتعامل مع القران الكريم ؟؟؟؟ ana menna القرآن الكريم
ما هو القران الكريم , تعريف القران الكريم , كل ما تريد ان تعرفه عن القران الكريم ana menna العقيدة الإسلامية
التفسير العصرى للقرآن الكريم MORG القرآن الكريم
:*: الموسوعة الإليكترونية الشاملة للقرآن الكريم(المصحف الجامع) :*: همسه بريئه صوتيات ومرئيات اسلامية


الساعة الآن 10:12 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل