أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

حصرياً جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

نبذه عن الشاعر هشام الجخ

جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة
صورة الشاعر هشام الجخ





الاسم الكامل: هشام كامل عباس محمود الجخ مهدي محمد علي سالم ابو جاموس
من قنا .. مركز ابو تشت..ومسقط رأسي سوهاج وخوالي كمان من سوهاج
درست واتربيت في سوهاج لغاية ما دخلت كلية التجارة هناك
حولت من تجارة سوهاج لتجارة عين شمس واتخرجت في جامعة عين شمس سنة 2003
اتعينت مشرف على المركز الثقافي في جامعة عين شمس في نفس سنة التخرج وعملت دراسات عليا في ادارة الاعمال في نفس الجامعة
زمايلي وانا اسسنا المركز الثقافي في الجامعة وكانت فترة نهاية التسعينات وبداية الالفية الجديدة - بفضل الله - عصر مشهود له في تاريخ جامعة عين شمس ادبيا
استقلت من الوظيفة بالجامعة سنة 2009 لاني باختصار معرفتش اعيش حياة الموظفين التقليدية ده غير ان البيروقراطية وقتها كانت شيء قاتل لكل الانشطة الطلابية ولكل مناحي الابداع
اهتميت بمشروعي اللي بقالي 15 سنة بحلم بيه وهو زيادة شعبية الشعر في مصر واعادة الشعر على السنة الشباب والاطفال

في السكة بقى حصلت حاجات كتير طبعا
حصلت على احسن شاعر عامية من اتحاد الكتاب سنة 2008
حصلت على شوية مراكز في الشعر الفصيح والعامي ايام الجامعة
يعني .. مش ده المهم
المهم اني بحب الشعر جدا .. وبذاكره .. وبكتبه على مهلي جدا جدا جدا
ومش بقول شعري لحد غير لما اكون انا قريته 40 مرة وعجبني تماما

بحب اسمع مزيكا هادية جدا
لكن ساعات بتلاقيني قلبت وشغلت مزيكا صاخبة وقمت ارقص
باستمتع قوي قوي قوي بالرقص الصعيدي والنوبي والسمسية

اهلاوي وبحترم جمهور الزمالك وكنت بالعب باك يمين في فريق سوهاج ايام 4-2-4 لما كان فيه حاجة اسمها باك وحاجة اسمها وينج

اتجوزت سنة 2004 وربنا افاض عليا بزوجة صالحة وبنتين زي القمر
مواليد اول اكتوبر ..يعني برج الميزان
رغم اني كنت ابن والدتي الوحيد - رحمها الله - لكن ما اظنش اني عشت كولد مدلل .. يمكن لان والدتي - رحمها الله - كانت سيدة تربوية بحكم عملها كرئيس قطاع تعليمي بسوهاج ويمكن لان ابويا لم يكن يفرق في المعاملة بين ابنائه ونسائه فخرجنا جميعا متساويين في المعاملة والتربية

لما جيت القاهرة جديد كنت لسة في الجامعة اشتغلت في مجال التصميمات والجرافيك والطباعة .. تركت المجال لكني مازلت - حتى وقتنا هذا - لما باعدي على جسر السويس لازم ادخل عين شمس واسلم على صحاب المطابع والصنايعية اصدقائي

باحترم الناس جدا
واي حد بيعمل معايا موقف وحش باحط نفسي مكانه وافكر باسلوبه واحاول اتعامل مع الموقف من وجهة نظره

امتع لحظاتي لما اقف على المسرح واشوف عيون الناس بتلمع وهي بتسمع شعر
واتعس لحظاتي لما حد ميعرفنيش يتهمني بالغرور


تابعوو قصائد هشام الجخ مكتوبة



#2

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

جُحَا

شُعُور سَخِيْف
إِنَّك تِحِس بِإِن وَطَنِك شَيْء ضَعِيْف
صَوْتِك ضَعِيْف
رَأْيك ضَعِيْف

إِنَّك تَبِيْع قَلْبِك وَجِسْمَك
وَإِنَّك تَبِيْع قَلَمِك وَإِسْمك
مَا يُجِيَبُوّش حَق الْرَّغِيف

سَأَلُوْا جُحَا عَن سِر ضَحِكِه
قَالِّك أَصْل اتْنَيْن وَشَبَكُو
الّلِى كَان مِن تَحْت مَيِّت
وِالْلِّى كَان مِن فَوْق كَفِيْف

دا شُعُور سَخِيْف
وشُعُور سَخِيْف
إِنَّك تَكُوْن رَمْز الشِحاتَة
تُبْنَى مَبْنِى لِلشِحاتَة
تَعْمَل وَزَرَاة لِلشِحاتَة

يَا سَاقِيَة دَوْرِى ... عدِّى فَوْقِى ودَّوسَى
نَصَّبُوا عَلَيَّا وشَحِتُوَنّى فِلُوسِى
رْبُطُوَنّى فِيْكِى .. حَتَّى مَا اتَغَمِيت
هُمَا الّلِى فَرِحُوْا وَوَحْدَى أَنَا اتَغْمِيت

أَنَا الّلِى صَاحِب الْبَيْت
عَايِش بِدُوْن لَازِمَة
وَلَمَّا مَرَّة شِكِيْت
إدُوَنّى بِالْجَزْمَة

مِش لَاقِي تَطْفَح ادِّيَك
هاتَوَلْنا .. و جِيَبُوَلْنا .. و إدُوْنا .. وَدَّوَنَّا
هنَجِيب مِنِيْن نِدِيْك
مِش لَاقِي تَطْفَح ادِّيَك
طَافِح يَا بَلَدِي غَدَايَا
وَلَوْعَتِي غَدايَه
و ادّي الْأَحِبَّه الْتَقَوْا
و اتَجَمَعُوا عَدَايَا
أَنَا الّلِى زَارْعَك دَهَب
بتَأْكُلَيَنّى سِبَاخ
إِن كَان دّة تُقُل وَدَلَع
بِزِيَادَة دَلِعْك بَاخ
لَا شُفْت فِيْكِى هُنَا
وَلَا شُفْت فِيْكِى تَرَف
كُل الّلِى فِيْكِى قَرَف

كَرَامَتنَا مْتِهَانَة
وَالْلُّقْمَة بِإِهَانَة
بِتَخْلْفِيْنا لَيْه لَمَا انتى كَارْهَانَا

يَعْنِى ايَه تَبْقَى إِنْتِى هِبَة الْنِّيْل يَا مَزَّة
وَكُل يَوْم الْمَيِّة تقَطَّع
يَعْنِى ايَه لِمَا اشْتَكَى غُلُو الْفَاتُوْرَة
يُقُوُلُو تَشَكَّى بَس تَدْفَع

لِمَا قَش الْرُّز ثَرْوَة بْتَتُحْرّق
وَأَمَّا نِفْط الْأُمَّة ثَرْوَة بِتَتُسَرّق
وَأَمَّا جَلَادُك عَلَى وْلَادِك بيَبْطّش
وَأَمَّا عِلْمَك مَا يلاقِيش يَآَكَل فَيُطَفش

يَعْنِى ايَه نَرْفَع ايْدِيَنا بِالْسَّلام لَجْل الْغُزَاة
وَيُعْنَى ايَه لِمَا ابْقَى مَاشَى فِى حَالِى اتْشد اشْتِبَاه
يَعْنِى ايَه لِمَا اتَحَبَّس أَرْبَع سِنِيْن حَبِس احْتِيَاطى
حَبس اعْتِبَاطي
يَعْنِى ايَه مُش حَاسَّة بِالْعُمْر وغَلاوَتِه
بَتَصَّبَى مُر الْعُمْر لِيَه
دّة انَا كِنْت ح اوْهَب لَك حَلَاوَتُه

أَنَا عُمْرِى مَا أَتَأُمِرّت
وَلَا حَطِيْت شُرِوَطّى
وَمَكَان مَا ترْسَى مَرْكَبُك
بِابْنَى شَطَوْطَى
أَنَا كُنْت جَيْشِك لِمَا مَمَاليلك بَاعَوْكَى
وَكُنْت يُوَسُف لَمَّا عِشَتَّى سِنِيْن عِجَاف
وَضلوَعَى دَى الّلِى فِى مَعْرَكَة قَادَش حَمُوْكَى
وَشَفايْفِى دَى الّلِى مَا بَطَلتَّش فِى يَوْم هِتَاف
دّة انَا كُل شِبْر فِى أَرْضِك اتْمَرمَغَت فِيْه
وَكُل يَوْم عَشَتِيْه
أَنَا اتغَذَّبّت بِيَه

بْتَكْرَهيَنّى عُيُوْنِك الْسُّوَدَة
وَأَيَامَى الّلِى فَاتَت
مَانْتِيش حَبُيْبَيْتَّى مِن الْنِهَارِدِة
حَبِيْبَتَّى مَاتَت

عَلَى صَوْت أَدَانَك جَرَس
فِى الْشِّدَّة صَاحيّنَلك
مِن امَّتِى كَانُوْا الْحَرَس
هُمَا الّلِى بَاقِيّنَلك

بِعْتِيَنّى عَلِشانِهُم
وعِنيِكَى مَعْصُوْبَة
يَاهَلِ تَرَى خْايِنّة
وَلَا زَيَّى مَغْصُوْبَة

كُل الْكَلَام اتْقَال
وَالْشِّعْر بَقِى مَاسِخ
وَالْصَّبْر عُلُو جِبَال
وَالْظُّلْم شَىْء رَاسِخ
وَطَن وَغْرْقَان فِى النْطَّاعَة
كُل شَىْء رَيْحَتُه نْطَّاعَة

عَلِّمُوْنَا بِالِعَصَايَة
وَرْضَعُوْنا الْخَوْف رَضَاعَة
عَلِّمُوْنَا فِى الْمَدَارِس
يَعْنِى ايَه كَلِمَة قِيَام
عَلِّمُوْنَا نَخَاف مِن الْنَّاظِر
فَيَتَمَنَّع الْكَلَام
عَلِّمُوْنَا ازَّاى نَخَاف
وَازَّاى نِكش
بَس نِسْيُوا يُعَلِّمُوْنَا الاحْتِرَام
فمُتَزْعَلُوّش
لِمَا ابْقَى مُش باسْمّع كَلَامُكُم
ومَاتَزْعَلُوّش لِمَا ابْقَى خَارِج عَن الْنِّظَام

مُسْتَنّى ايَه مِن طِفْل رَبَّوْه بِالزُّعَاق
غَيْر الْمَشَاكِل وَالْخِنَاق
كُل الّلِى بِيِقَوْلك بَحبِّك دُوَل نِفَاق
أَنَا لَمَّا قُلْت لَك بَحبِك
كَان نِفَاق

الْحُب يَعْنِى اتِيَن بَيَّدُوا
مُش ايِّد بِتُبَنِى وَسْتَمِيت تِيْت تِيْت يِهْدُو
الْحُب حَالَة
الْحُب مُش شِعْر وَقَوَّالِة
الْحُب يَعْنِى بَرَاح فِى قَلْب الْعَاشِقِيْن لِلْمَعْشُوقِين
يَعْنِى الغَلَابَة يْنَامُوْا فِى الْلَّيْل دَفْيَانِين
الْحُب يَعْنِى جَوَاب لِكُل الْمَسْجُوْنِيْن
هُمَا لِيَه بَقُوْا مَسْجُوْنِيْن
يَعْنِى أَعِيْش عَلَشَان هَدَف
عَلَشَان رِسَالَة
يَعْنِى احِس بِقِيمَتَّى فِيْكِى
إِنِّى مِش عَايِش عَوَّالَة

يَعْنِى لِمَا اعْرَق تُكَافِئيِى بِعَدَالَة
الْحُب حَالَة
الْحُب مُش شِعْر وَقَوَّالِة

الْحُب حَاجَة مَا تَتُوْجَدّش فِى وَسَط نَاس
بِتْجِيب غَدَاهَا مِن صَنَادِيْق الزِّبَالَة

بَارَت مَرَاعِيَنَا وَالْبِئْر قَد جَف
وَالْجُوْع يِكْوِينَا وَالْصَّبْر مَا كَفِى
وَالْقَلْب لَا يَهْدَا وَالْجُرْح لَا يُشْفَى
وَلِأَنَّنَا طَوْع
زِنِّا لَهُم خِفّا
جَاءُوَا بِمَوكَبِهُم
وَاشْتَغَلْت الْزَفَّة

الْدِّفِة مَظْبُوطَة
وَأَصْلا مَافِيِش دَفَّة
وَالْكَفَّة مُش مَايْلة
عَلَشَان مَافِيِش كَفَّة

و جُحَا الّلِى جَاى بِالْلَّيْل لِسَاه بِيتَخْفِى
شَايِف دِيْدَان الْغَيْط سَارِحَة وَمَارَحِمَاشى
مِن جُبْنِه شَاف الدُّوْد سَابَّه وَرَاح مَاشَى
وَلَا اتكسِف لِلْنَّاس
وَلَا حَس عَلَى طُوَلِه
الْنَّاس عْشَمهَا كَبِيْر جَرْيُّوا بيَشْكُولِه
ضَحِك جُحَا ضِحْكَة مَوَاشِى
مَادَام بُعَيْد عَن طِيَنّى ... مَاشَى

الدُّوْد قَاعِد لَك يَا جُحَا وَلَابُد فِى طِيْنِك
بَعْد مَا يَمُص فِى دِمَانَا مُش حِيِحَلَالُه الَا طِيْنِك

احْنَا اهْلَك
احْنَا رَجَالَتك عِمَّادّك
إِحْنَا وَقْت الْشِّدَّة سَنَدك
إِحْنَا زَادَك

يَا جُحَا احْمِى وْلَادِك
لَو كُنْت عَايِز تحْمَى طِيْنِك
سَوْف أَرْحَل
رُبَّمَا يَلْقَانِى مِن ارْجُو لَقَّاه
هامَشى وَيَا الشَّحَّاتَين

وَابْكَى عَلَى حِلْمِى الّلِى تَاه
بَس مُش هَاشحت رَغِيْف
هَاشحت وَطَن لِلَّه


#3

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

أَيْوَة بغَيْر

لَا انَا نَقْصَان وَلَا ضَعْفَان
وَلَا مَسْطُولْ وَلَا سَكْرَان
وَلَا زَايغ مِنْ عِيّنِيّ الْضَيِّ
وَلَا حَدَّ احْسَنَ مِنِّيْ فِيْ شَيّ
بَسّ بغَيْر

وَالَّلُيٍ قَالَوُلِك غِيْرَة الْرَّاجِلِ قِلَّةِ ثِقَةٌ اوْ قِلَّةِ فَهْمِ
خَلْقِ حِمْيَرَ

غيْرَةِ الْرَّاجِلِ نَارِ فِيْ مَرَاجِلِ
نَار بِتْنَوِّرْ مابْتِحْرَقش
وُاحْنَا صَّعايَدّةً بْنَسْتَحمّلّشِ
شَمْسِنَا حَامِيَة وعِرَقْنا حَامِيْ وطبَعْنا حَامِيْ
وَالَّلِيٍ تْخَلِّيْ صَعِيْدَيْ يحِبَّهَا
يَبْقَىْ يَا غُلْبهَا
اصَّلْنا نَاسْ عَلَىَ قَدْ الْطَّيِّبَةُ
كُلُّنَا هَيْبَةً
وَالْنِّسْوَانِ فِيْ بِلَادِنَا جَوَاهِرِ
طَبُ لَوْ عِنْدَكَ حِتّةْ مَاسَ
حتْخَلَيّهَا مَدَاسْ لِلْنَّاسِ؟؟
وَلَا حْتْقِفْليّ اوَضَة عَلَيْهَا بِمَيِّت تِرْبَاس
يمْكِن حَتَّىَ تَأْجِرِيْ لِيْهَا جُوَزّينَ حُرّاس
يَبْقَىْ انَا لَا انَا جَاهِل وَلَا غَافِل
كُلِّ الْفَرَقْ مَا بَيْنِيْ وَبَيْنَكَ انّيّ صَعِيْدَيْ
يَنْعَلْ ابُوْ دَهْ الْيَوْمَ الْاكْحَلِ
الَّلِيْ لَا لِيَهْ اخِرَ وَلَا اوَّلَ
الْلِيْ طَلَعَتْ لَقِيْتَنِيْ صَعِيْدَيْ

لَوْ كَانَ بِايْدِيْ
كُنْتُ اعْمِلَكُ هِنْدِيٌّ بِرِيْشِ
وَاقْلِبْ شِعْرِيَ كَنِيشْ كَرَابِيش
وَالْبَسْ لَكِ سِلْسِلَة مِتَدَّلدّلّة خَرَزَة وَقَلْب
بَسّ ازّايْ الْبَسْ لَكِ سِلْسِلَة ؟؟ هُوَ انَا كَلْبُ ؟؟

ثُمَّ الْعِبْرَةَ مَاهِيْش فِيْ الْلُّبْسِ
اصِلَ الْمُشْكِلَةَ عِنْدِكَ .. عِنّدِكَ ..
قُلْتُ حَاسيبهَا وَبُكْرَة تِحِس
بَعْدُه تِحِس
بَعْدُه تِحِس
دَهْ انَا لَوْ جِبْسِ كُنْت زَعَقْتُ
مَاشِيَ صَدَاقَة وْمَاشِي زَمَالَة
بَسّ مَاجَتْش عَلَىَ الْرَّجَّالَةِ

مَاهِيْ نِّسْوَانِ الْدُّنْيَا كَتَيَّرَ
وَانَا مَا بَقُولِشِ تَخَاصِمّيّ الْنَّاسِ
وَلَا تِتْحِجبيّ عَنْ الْرِّجَّالَةِ
وَلَا تَعْتَكْفِيّ وُتُسْكِنِّي دَيْرِ
بَسّ يَا رَيْتْ حَبَّة تَقْدِيْرُ
انّيّ بِحبِّكَ
وَانّي بَرِيْدكِ
وَانّي زَرِعَتْ حَيَاتِيْ فِيْ ايْدِكْ
وَانّي غَزَلْتُ بَنَاتِ الْدُّنْيَا عُقُوْد عَلَىَ جَيِّدَكِ
وَانّي تَعِبْتُ مِنْ التَّفْكِيْرِ
وَانّي بَغَيْرِ



#4

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

مَاتْزْعْلّيش



لَو يُوَم قَالَوُلِك إِنَّه مُش بِايْن عَلَيْه أَثَر الْفُرَاق
وَانْه مُش بِيْجِيْب فِى سِيْرَتك وَانْه عَادَى
لَا بَان عَلَيْه أَثَر الْفُرَاق وَلَا فِى ألَّم وَلَا فِى اشْتِيَاق

حِجَاش قَصِيِدَه كَتَبَهَا فِيْكِى .. هِي دَي الّلِى طِلْعَتَّى بِيْهَا
أَمَّا هُو خَلَاص نِسِيَكَى .. عَادَتُه وَلَا هِيَشْتِرِيهَا
وُاحْنَا قُلْنَالِك زَمَان مابْتَسَمَعِيش... فَمَاتْزْعْلّيش

ثُمَّ هْو مَاكَانْش نَخْوَه
كَان بَيَتَأَخِّر عَلَيْكِى بِالْسَّاعَات

دَانَا لِسَّه فَاكِر وَقْفِتَك وَسَط الْبَنَات
فَاكِر هُدُومِك وَابْتِسَامَتك وَالْكَلَام... حَتَّى الْسُّكَات
لَو كَان فُرَاقِنَا صَحّى فِيْكِى كَام وَجَع
أَنَا كُل لِيّلَه بَنْدْبح م الِذِكْرِيَات


#5

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

سِرى جِدَاً إِلَى البَحر


وبَقُولُه يَا بَحر ليه المُوج فِى عِز الهُوج مَابِيخَلِصْش
و المِلح سَد وِدَانَك ودَانَك لَجل مَاتخَلِصش
يَا بَحر كَام ألف بِت زَغزَغت رِجلِيهُم
ورَفَعت عَنهَا الحِجَاب ولَزَقت فُستَانهَا بالعَانِى عَلَى ضَهرَهَا
وجَرَحت رِجْل الوَاد اللى جِرِى فِى ضَهرَهَا
وعَمَلت مِلحَك دَوَاَ واللى جِرَاحُه هَوَى
مَالهُوش طَبِيب غِيرَك

طَب لِيه بِتبخَل عَلَيَا
مَع إِن " نَـــــانَـــــا " صَبِيَه
زَغزَغت رِجلِيهَا ورَفَعت عَنهَا الحِجَاب
ولَزَقت فُستَانهَا بالعَانِى عَلَى ضَهرَهَا
ودَبَحتِنِى فِى مَهرَهَا ودَفَعتِلَك رَاضِى
خَلِيتلِى حُبِى قَضِيَه وعَمَلتِلِى قَاضِى
وكَوِيت بِملحَك جَرحِى كِيف الدَبْح
مِن مِيتَى يَا بَحر الِجرَاح بطِيب بِحَبِة مَلح
و أنا أصلِى واخد ع الـوَجَّع ..
و أمَّا الجِـرَاح بتْصِيـب جَـدَّع ..
بيصِير وجَعْهَا بــــ مِيت وَجَّع
تعرف يا بحر الـ ميت وَجَّع ..
وَجَّع اللى حَبيِتهَا وسَابِتنى
وَجَّع اللى بعنِيها سَابِتنى ..
وَجَّع اللى عَمَلِت مِنى رَمل فى قَعر جُوفَك رسَّبتنى ..
و تُسعُمِيت مِليُون وَجَّع للذكرَيَات ..
أصْل المحبه يا بحر مِش فَتره وتِعَدى
دِى عُمر شَايِل صُوت هِزَارِى و غُلب جَدّى ..
فِكر طَايِح يُوم يِجيب و شُهور يِوَدِّى ..
و تُسعُمِيت مِليُون وَجَّع ..
عَدَد المحَاره و الوَدَع
عَدَد الكَلام مِن بِين شَفَايِفهَا الجُمَال
عَدَد الشَمَاسِى و الكَرَاسِى و البَنَات ..
عَدَد الرِمَال عَدَد المطَر يا أبو قَلب أقسَى مِن الحَجَر ..
كُل اللى فَاكرِينَك بتجَمَّع للحَبَايِب شَملُهم ...
عَـــــــــــــالَــــم بَـــــــــــقَــــــــــــــــــــــــرْ
مَا أنَا جِبتَهَالَك .. مِشْ جِبتَهَالَك ؟ ..
شَهِد الشَمس اللى لِسّه سَمَارهَا فُوق ضَهرِى تِقُولَك
إِنى يَا بَحر إِئتَمَنتَك جِبتَهَالَك
ولا لِيه شَهِد رِمَالَك
عَلِّى صُوتَك سَمَّع الرَمل اللى مَدبُوح مِن قَسَاوتَك
وإِندَاهُه و إِن كَان يِجَاوِب إسألُه
فِين قُصُور الوَاد دَاهُه
هيقُولُولَك ما إنت يا بَحر اللى هَدِيتهَا
وسَوِيتهَا بِبَاقِى الشَط
هيقُولُولَك هُوَ هُوَ المُوج يا بَحر
زَى مَا جَمَّع حَبَايِب زَى ما كَسَر قُصُور
بَس النُوبَه دِى يا بَحر مُوجَك القَاسِى كَسَرنِى
هُوَ أَنا نَاقِص كُسُور
لَو تِعَرِينى يَا بَحر تِلقَى جُوَايَا بَنَات مَالْهَا عَدَد
ولَا إِتكَسَرتِش
زَى مَا تقُول جِسمى نَحَس مِن الحَريِم وبَقِيت وَتَـــدّ ..
بس النُوبَه دِى مَاإنتَصَرتِش
بَعتِرفلَك يَا هَوَى البَحر إِنى مَغلُوب النُوبَه دِى
بَس خَلِيك وَاعِى دَايماً و إفتِكِر مِين اللى بَادى
ومِن اللِيلادِى لا إِنتَ صَاحبِى ولا أعرِفَك
إِيَاك تِشُوفنِى بِبِنتْ حِلوَه وتُطلُب إِنى أعَرِفَك
صَبرَك عَلَيا
و هـ اكشِفَك و هــ جرِسَك و هـ جَرِفَك و هـ جَوِفَك و هـ كَتِفَك
كِيِفْ الذَلِيل
مِن اللِيلادِى سَمَاك يَا بَجر هتِبقَى لِيل
مِن اللِيلادِى هـ أطفِى شَمسَك و أطمِس الدُنيَا ونَهَارهَا
" نَـــــانَـــــا " مَـــــاتِـــــت
بَس فَاضِل لِسَه نَارهَا
و العَزَا عَالِق مَا بِينِى و بِينَك إنتَ
والله مَا هَقبَل عَزَاك
قَبل مَاخُد بإيدِى
تَـــــــــارهَـــــــا




#6

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

أَبَاتْشِيَ


حَبِيَت تَدُوْس أَرْضِي..أَرْضِي مَحبَتَشّيّ
حْتَبَات هِنَا الْلَّيْلَةَ..بُكْرَةً مَحَتْبَتَشّيّ

حَمِّلَ قَنَابِلكَ هَاتِ..كَيِّلْ وَحَمِّلَ لِيَ
رَاحَ امُوَتْ .. وَوَقْتُ مَا امُوَتْ .. عَيِّلٌ يكَمِّلْ لِيَ

مَعَنَاش سِلَاحَ مِ الْلَّيْ
وَلَا طَيَّارَاتْ مِ الْلَّيْ
وَالْبُنْدُقِيَّةَ الْلِيْ فِيْ ايْدِيَ حْياللَّهُ كَامَ مْلِّلِّيْ

بِسَمِّيَ وِبْصَلِّي
بِصَيْب بِيْهَا .. أَبَاتْشِيَ




إِيَزِيْسْ


نَفْسِيْ أَنَام فَينَكْ؟
يَا امَّ الْرِمُوِش عَنْقَرَيبْ
(الْعَنْقَرَيبْ سَرِيْرِ يَصْنَعُهُ اهْلِ الْنَّوْبَةِ مِنْ الْجَرِيْدِ)
مَاتَدمَعِيش عِيْنُكَ
الْفَرَح جَايْ عَنْ قَرِيْب
إِيَزِيْسْ
إِزَايْ بْتَتحمّلَ؟؟
أَنْسَاهَا .. وِتْجِيِني ..
أَسْقِيَ بَنَاتِ الْدُّنْيَا إِلَاهَا
وَلَمَّا الْعَطَشِ يَكْوِيْنِيْ أْلقَّاهَا
هِيَ الَّلِيْ تَسْقِيَنِي
تَهْدِيْنِيْ يَوْمَ وَرَدَةُ
أُدِّيَهَا لِفُلَانَةَ
تَجْرِيَ عَلَىَ حُضْنِيَ احكِيْلَهَا عَنْ نَانَا
إِزَايْ بْتَتحمّلَ؟
غَمَزَ الْبَنَاتِ واوْعر مِنْ غَمَزِهُمْ رَدِّيَ
جَايَانِيّ مَلْهُوُفَةٌ مَا تَلَاقَيَ غَيْرَ صَدِّيْ
أَحْزَنَ فِيْ أَحْضَانِهَا وَافْرَحْ هنَاكَ وَحْدِيْ
يَا امَّ الْقَلِيب اتَخَلّقَ مَاعْرَفْشِ غَيْرَ يِّدِّيّ
يَا امَّ الْفُؤَادُ وَلَّاد
مَعْرَفْشِ غَيْرَ يَعْشَقُ
الْصَّبْرِ عدِّىَ وَزَادَ
يَا قَلْبِهَا الْمتِقَادِ
مَا عرِفَتْ يَوْمِ تزْهَقُ
كَانَتْ بِتِلْبِس لِيَ اجَمَل فَسَاتِيْنْهَا
تَرْمِيْ فً صَحَارِيّا أُفْتَن بَسَاتِيْنْهَا
تِدْمَعْ رَيَّاحِيْنْهَا
وَلَا قَلْبِيْ يَوْمَ يشْفِقْ
وَإِزَاي بْتَتحمّلَ ؟؟؟
كُتُرْ الْكَلَامِ عَنِّيْ بِحَكَاوِيّ وَانَا غَايِبْ
الْلَّيْلَةِ كَانَ سَهْرَانَ
الْلَّيْلَةِ كَانَ سَكْرَانَ
الْلَّيْلَةِ كَانَ عَاشِقُ وَاللَّيْلَةِ كَانَ دَايِبَ
يَا امَّ الْرِمِوِشِ طَايشَةً وَامِّ الْعُيُوْنِ لَامَّةٍ
حُضنِكِ مَا حَيَسَعَنِيش انَا بَلْوتِيّ طَامَّةٌ
ارْبَعَ سِنِيْنَ يَا هَوَا مِلْكِيَّتِي عَامَّةً
كُلِّ الْبِنَات اتلْبْنُوا بِيَا وَتَفُوْنِيّ
وَرسْمُوْنِيّ خَرُوْفٍ مَعْلُوْفٍ وَسِمِعُوا قَصَايِدْي وَابْتَسَمَوُا وَصِحِيم بَدْرِيَّ يَوْمَ الْعِيْدِ وْدْبِّحُوْنِيّ
بِقَالِيْ يِيّجِي ارْبَعَ سِنِيْنَ مِسْمَارٍ فِيْ غِيَطْ شَوَاكِيْشْ
دَقُّوْا عَلَىَ رَاسِيْ لَكِنْ مثْبْتُونِيش
يَوْمَ الْتَقَيْ مَرْسَى وَسِنِين يَاخُدْنِي الْطَّيْشِ
كُلِّ الْالَمْ فِيَّا وْمُشْ قَادِرْ اتْأَلِّمْ
وَبَتصَّعْبيّ عَلَيَّا وَمِشْ بِقَدَر اتَكَلَّمَ
انَا نَفْسِيْ بَسّ افْهَمْ
كُلِّ الْبَلَاوِيِّ دِيَا ازّايْ مابَعَدوْكِيش
سَامِحِينِيْ لِمَا اغْلِطُ
وَانَا تَانِّي رَايِحْ اغْلِطُ لَجَلٍ تِسَامِحْيْنِيّ
احْلَى مَا فِيْ التَّوَهَانْ اوَّلَ مَا بَاجِيْ اوْصَلْ وَاحْلَىْ مَا فِيْ الْاحْزَانِ انَّكَ تِضِّمَيْنِيَّ
يَا مَسْكِنَانِيّ ضُلُوْعِ
جُوَّاكَيْ رَاحَ وَبَرَاحِ
مَا بَيَنَلُهَاشِيّ رُجُوْعِ
شَكْلِيّ حامُوّتِ سَوَّاحْ
كَانَ نَفْسِيْ فِيْكِيْ زَمَانٌ أَيَّاميّهَا كَانَ لِيَ قَلْبٌ
كَانَتْ الْحَيَاةُ خَضِرا
الْنَّخْلَة وَالْبَقَرَةُ
وَالْقَلْب طِيْن ابْيَضَّ بْيْنَامْ عَلَىَ الْقُرْآَنِ وَبِيِصْحَى وَقْتِ الْحَلْبَ
ايامِيُّهَا كَانَ لِيَ قَلْب
ايَهّ الْلِيْ قَلْب الْنُّوْر ضَلَمَّةُ وَلَيْل رّاسِيّ؟
واشْمَعْنّىْ فَوْقَ رَاسِيْ يحِلَّا الْعَذَابِ وَالْقَلْب؟
واشْمَعْنّىْ سَابُوا الْنَّاسِ بِقُلُوْبِ خَضَارِ وَعَمَّار ؟ وَفِّ قَلْبِيْ نِزْلَوْا سَلْبِ ؟
انَا اوَّلُ الْلِيْ اتَصَلَّبُ بَسّ الْتَّارِيْخِ كَدَابِ مَافهَمّشِ مَعْنَى الْصَّلْب
رَكَعُوْا الْبَنَاتِ لَيا وَاتَنُوا قُدَّامِيْ
وَفِيْ حَفَلَ اعْدَّامِيّ
ضَّحِكُوَا وَقَالُوْا كَلْبُ
انَتي الْلِيْ دَمّعِتِي
جُمْعَتِيّ جِسْمَانِيٌّ مِنْ مَمْلَكَةِ ايَزُوْرِيْسَ
وَيَا رِيَتْ مَا جَمْعَتِيّ
طِب كُنْتِي سِبْتِيْنِيّ ادْخُل هِنَا غَزْوَةِ وَاعْمَلْ هِنَا هُدْنَةٌ
وَمَا دُمْتُ انَا مَيِّت ايَهّ تِفْرِقْ الدفْنّةً؟
مَا الْبَحْرِ رَاحَ يَسْبِق لَوْ مَهْمَا جَدَّفْنَا
انَتي الْلِيْ بِتعَانْديّ وعَشْمَانَةً فِيْ الْجَنَّةِ
وَالْجَنَّةُ مُشْ لَيا
إِزَايْ بْتَتحمّلَ لَوْم الْصِحَاب فَيَا؟؟
عَلَىَ ايَهّ غَرَامِكِ بِيَهْ؟
دَهْ الْتِّبْن مِنْ تَحَتِيْهُ
بَاقِيْ الْمَاعُوْنَ مَيَّةَ
تَضْحَك عَلَىَ قُوْلِهِمْ وَتَبُص فِيْ الْسَّاعَةِ وَتَقُوْل زَمَانِه صِحِّي
زِيْدِيْ كَمَانٌ نُوْرِكَ يَا امَّ الْجَبِيْنِ الْضَّحِيَ
جَنَّنِّي صَوْتْ حُزْنِكِ إِيَاكِيّ يَوْمَ تَفْرَحِيْ
لَا الْفَرْحَةُ تَسْرِقْنَا

لَا انَا حِمْلُ مَهْرُكِ ودَهِبكِ وَلَا جَايْ مْعَايَ عَاجِكِ
وَلَا حَمَلَ تَوْبَ مِنْ حَرِيْرَكِ وَلَا مَاسَةِ مِنْ تَاجكِ
دَهْ انَا بِالْكتَيّرِ حَاجَجَ مِنْ وَسَطِ حُجَاجُكَ
جِيّتْ لِكْ فِيْ شَهْرِ حَرَام فمُتَهَدْرَيشُ دَمِيَ
ماتَقْرْبَيشُ مِنِّيْ مَانْتِيشُ كِفَا هَمِّيْ
وَلِّيِ لْحَجَاجِكِ يَا امَّ الْجَبِيْنِ عَرَفَاتٍ
حُبَّكَ كَمَا الْصَّلَوَاتِ وَالْقِبْلَةَ مُشْ يَمِّي
يَا مَعَلْمَانِيّ الْهَوَا وَمَسْكِنّةً الْتَّبَارِيْحِ
حُبِّكَ نَّخِيْلٍ طَارَحْ مَيهزّهُوّشِ الرِّيَحُ
ارْمِيَ الْحَجَرَ جَارِحْ تُنْزِلُ رَطْبٍ مْجَارِيْح
إِزَايْ بْتِتْكَسَّرْ اشَوَاكِيّ جُوَّاكَيْ
ابْكِيَ عَلَىَ صَدْرِكَ الْقَى الْبُكَا تَّفَارِيحُ
إِزَايْ بْتِتْغَيَّرْ دُنْيَايَا جُوَّايَا اوَّلَ مَا اكُوْنُ جَنْبِكَ
وَإِزَاي يَجِيْلَكْ صَبَرَ تنَشَّفِي بُكَايَا وَالذَّنْبُ مُشْ ذَنْبِكَ
انَا الْاعْمَى
جَفَانِيْ الْحُبِّ وَنَسِيْتُهُ عَلَىَ ايْدِيْنْ الْلّيْ تَتَسَمَّى مَا تَتَسَمَّى
قَطَعَ رّاسِيّ عَلَىَ خَوَّانةً وَلَا كَبَّرَ وَلَا سَمَّىَ
وَلَا سَابْنِيّ امُوَتْ مَسْتُوْرْ وَلَمَّ عَلَيَّا مَيِّت لَمَّةُ
وَذَنْبُكَ ايَهّ بَقِيَّةُ السِّكَّةِ تَقْضِيَهَا بِعَجُوزٍ اعْمَى؟
انَا الْلِّيْ الْنَّاسِ بتَخْشَانِيّ هَوَا وَمَنْظَر
هُمُوْم الْدُّنْيَا خَاشَانِيّ وبتْمَنْظُرِ
وَعَايَشَ عِيْشَةٍ خْشَانِيّ وِبِتَغنْدّرِ
وَبِتَلكِلكِ فِيْ حِضْنِ الْلَّيْلِ سُكَّيْتيِ
عَوَاصِفِيُّ فَوْقَ حُدُوْدِ وَصْفَيْ
وَبَابُكَ صَعْبٌ يَتَحَمَّلُ عَوَاصِفي مهِمَّا سَّكِيَّتِيّ
انَا الْمَدْبُوحْ وَلَمَّا تَقُوْلُ لِيَ حَبّيْتَكْ بِحِسٍّ دِمَاغِيٌ وَاكْلِانِيَ
ارُدّ بّايَهُ عَلَىَ بُنَيَّةُ فِيْ كُلِّ كِيَانِهَا شَايْلَانِيّ
انَا الْمُجْرِمُ وَانَا الْقَاسِيْ وَانَا الْلِيْ نَسِيْتُهَا مَيِّت مَرَّة مَا نَسِيْتَنِي
وَمِشْيَتِهَا فِيْ دُرُوْب مُرَّة مَا مَلَّتْنِي
وَدَاسَتْ عَ الْطَّرِيْقْ حَافِيِةُ وسَلْتَنِيّ
وِصْحِيتْ بَدْرِيَّ وَقْتٍ الْفَجْرِ صَلْتَنِيّ
ارِدَ بّايَهُ؟
وَقُلْبَهَا سَابْهَا فِيْ مَتَاهَةٍ
قَلِيْلٌ الْاصْلُ غَيَاهَا
وَقَلْبِيْ الْتَّانِيِّ قَسَانِيّ وَقَلَّ بِاصْلِهِ وَيَّاهَا
غَرَامِكِ يَا امَّ طَيْفٌ مخْمَلِ بَيتجمّلَ
وَيَفْرِش صَدْرِيْ بِالْعَنْبَرِ وَبِالمحمّلَ
انَا الْمَعْشُوقُ يَا كِلْ الْعَاشِقِيْنَ غَيِّرُوْا
تُحِبُّوْا شَيْءٍ جَمِيْلٍ طَبْعَا لَكِنْ تَتُحِبُوا دَهْ الْاجَمَلَ
حَبِيْبَتِيْ احْلَىُ مِنْ شِعْرِيَ وَاحْلَىْ مْ الْحُرُوْفْ كُمَّلُ
وَلَا بِتُهْجُر وَلَا بْتُغْدَرْ وَلَا بِظُلْمِهَا تِتَمَلْمَل
لَكِنِّيْ فِيْ حَيْرَتِيْ بَسْتَغْرّبُ
انَا ازّايْ مُشْ بِغَنِيٍّ لَهَا ؟
وَهِيَ ازّايْ بْتَتُحمّلَ؟





#7

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

عَبَّرُوْا الْرِّجَال


عَبَّرُوْا الْرِّجَال الْقَنَال
وَالْنَّصْر مِش سَاهِل
وَالْدَّم ع الْرَّمْل سَال
وَالْغَالِيَة تِّسْتَاهِل

عَبَّرُوْا الْرِّجَال صَايْمِيِّن
حَالِفِيْن يَمِيْن الْنَّصْر
وَحَيَاة صَلَاح الْدِّيْن لَنُصَلِّي فِيْكِي الْعَصْر

أَمَّا الْيَهُوْد مَجَانِيْن
مَالقُوّش مَكَان غَيْر مِصْر ؟!

إتَظّبِطُوا ظَبِطّة تَمَام
وَالْعَلَقَة كَانَت مَوْت
وْأُهُو طَلَّعُوا بَس كَلَام
واخَدِيْنا قَال بَالَصُّوْت
وَكُل يَوْم حَالَة وَقُوَّالِة وَقُوَّالِة
إِعْلَام وكَدب وَزَيْف
لِمَا إنْتُوْا رِجَّالَة بِنِيْتُوا لِيَه بَارْلِيْف ؟!


نَانَا

هَذَا الْحُلْمُ الْاحَدُ الْصَّمَدُ الْسَّاكِنِ فِيَّا
مازِلتُ وَبِرَغْمِ الثَّوْرَةِ تَحِكْمَنِي حُكْما مَلَكيّاً
نَانَا الْبِتَّ الدَوَشَة الِظيطَة
الْمَغْرِبِ تَنَزَّلُ فِيْ الاسْتَادِ انَا كُنْتُ دُهْلَ صُغِيْرٍ لِسُّةِ
بِسَّرِح شَعْرِيَ مَنْ الْضُّهْرِيَة
وَشَايِفْ شَعْرهَا نَازِل يَدْلَعْ عَلَىَ خَدِّهَا
الَمَكُوَّةِ البايَظَة كَأَنَّهَا عَارْفهْ مَعَادِيْ مَعَاهَا اشْتَغَلَتْ وَحْدَهَا
فِرِحتْ بِيَّا سَلَالِمِ بِيْتنَا وَانَا نَازِل بْتّنَطط فَرحَة
قَلعَتْ عَنْهَا حِجَاب الْطَّرْحَة وَقعَدْت تِدَّعِيَ
شَم الْمَدْخَل رِيحَتِيّ عِرِّفْنِيْ
غَمّزلّيّ بِعَيْنَيْه عِرَفْتُهُ كَشَفَنِي كَسُفْنِيّ
ضَرَبَتْهُ فِيْ عَيْنُهُ وَطِرْت
زَعَقَ فَيَا وّقّالّيّ هتَفَضّل بَرْضُهْ صٌغِيْرَ مهِمّا كَبرَتْ
مَدْخَلَ الْلِيْ مرَبِّيَنَّيْ كَانَ دَايْما عَايِشْ وَيَايَا
كَانَ يَسْهَرُ فِيْ الامْتِحَانَاتِ وَيُوَصَّلْنا لِغَايَة الْلَّجْنَةِ وَيْسْتِنَانَا
وَالْمَرَادِيّ قَاللِيْ امَانَة امَانَة
يَارَايِح لَتِسْلِم عَلَىَ نَانَا
اصْحَابيْ عَايْزِنِّي اوَصْفَهَا
وَانَا مِشْ لَاقِيَ فِيْ وَصْفِهَا زَيّ
شَعْرَهَا اسْوَدَ لَا مُشْ اسْوَدَّ
شَعْرَهَا نَاعِمٌ لامُشِ نَاعِمٌ
شَعْرَهَا زَيّ الْلِيْ مَلْوَشْ زَيّ
اسْمَهَا نَانَا وَسَاكِنِه وَرِيْدِيّ
بَسّ الْنَّاسِ بِيَقُولُوَا عَلَيْهَا سَاكِنه مَعَانا فِيْ نَفْسِ الْحَيِّ
مَشْيِهَا زَيّ غَرِيْرُ الْمَيِّ
رِمْشُهَا زَيّ جَدْايِلْ ضَيِّ
قدّهَا مِنْ الْنَّوْع الْوَحْدَانِيّ الْلِيْ مَلْوَشْ خَيْ
نَانَا كَانَتْ لِمَا بِتّضَحّك يحِلَّا فِيْ عَيْنَيِ الْعُمْرَ الْجَيْ
كَانَتْ لِمَا بْتِجْرَحِ قَلْبِيْ تِحَلَّىْ لِقَلْبِيْ قَوْلَةً ايً
قَالَ وُصْحَابِيْ بِيَقُولُوَا اوَصْفَهَا
طَبّ وَالْلَّهُ نَفْسِيْ اوَصْفَهَا
بَسّ هاتُوْليّ فِيْ وَصْفِهَا زَيّ



#8

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

مُشْ كِفَايَةْ


طْيَارَاتِكُمْ مُشْ كِفَايَةْ
وَالَمْدَافِعُ مُشْ كِفَايَةْ
وَالْقَنَابِلُ وَالْحِصَارُ
وَالحَرَايَقَ وَالْدَّمَارِ
وَالْدُّمُوْعُ فِىْ عُيُوْنِ صِغَارٌ
وَالْجَنَايْنَ تَبْقَىَ نَارٍ

مُشْ كِفَايَةْ

لَوْ عايَزِّنّىْ مَرَّةً أَخْضَعَ .. غَيَرُوَنّىْ
شَوُّفَوُّا يُمْكِنُ لَوْ دَهْ يَنْفَعُ .. بْدِلوَنّىْ

وَلَمَّا مَا تَلاقْوْلّيشُ طَرِيْقَةِ
وَاجَهُوْا لَوْ مَرَّةٍ الْحَقِيقَةِ
وَاقَرُوا مِنْ قُرْآَنِىِ آَيَةً
تَفْهَمُوْا أَصْلِ الْحِكَايَةْ
إِنِّىٓ بِضِحْكِ عَلٌّ الْقَنَابِلَ
مَوْتَةُ جَايَّةْ وَقَلْبِىْ قَابِلٍ
تَّعَرَّفُوْا
إِنَّ الْقَنَابِلَ وَالَمْدَافِعُ وَالشَظَايَا
وَالسِّلَاحِ الّلِى مَعَاكْوَ وَ مْشِ مَعَايَا
مُشْ كِفَايَةْ

مُوتُوَنّىْ أَلْفَ مَرَّةٍ
غَصَبْ عَنْكُمْ بِلَادِى حُرَّةٌ

وَلِلنِّهَايَةً كَلِمَةُ بِكُتْبِها بِدِمَايَا
لِلِّى يُسْتَشْهَدُ وَرَايَا
إِنَّ ثَمَنَ الْجَنَّةِ دِيَا
لَوْ حَيَاتِكَ .. مُشْ كِفَايَةْ


24 شارع الحجاز


إتِدلِعيِ و اتَبَغَدَّديّ وَ اتَفَاخْريّ و َ اِبَاهِيّ .....قَوْلِيْ لِكُلِّ الْنَّاسِ دَهْ عِشَقْنِيْ وَالْلَّهِ
لِـمِّيَ الْعِيَال حَوَالِيّا زفّـوَنِيَّ.....ظَاظُوا عَلَيَّا وحَدْفُوْنِيّ طُوب
مَا انَا الْلِّيْ سِبْتَ عَنِيكِيّ لَفُوْنِيّ.....وَانَا الْلِيْ اسْتَاهِلْ كُلُّ يَوْم مَرْكُوْبِ

فاتِدلِعيِ و اتَبَغدّديّ وَ اتَفَاخْريّ وَ اتِبَاهِيّ..... آديّ ضَحِيَّةُ كَمَان فِدَا رِمْشِكْ الْسَّاهِيَ
مَوْتِ الْضَّحَايَا جَزَايَـا مَا انَا الْلِّيْ وَدِّيْـتِـكُ..... وَلْـحَدْ حدّ مَا وَدتُـوَشْ وَلَا حَدْ وَدِّيْـتَـكُ
وَقْلَعَتِ كُلِّ سِنِيْنِيْ عَلَىَ خَصْرِكِ..... ضَفَّرْتُ شَعْرِكِ عِشّ جُوَّايَا
بَايَـعْتَ حُكْمِكَ وَابْتَدِيْتَ عَصْرِكَ..... وَقَفْتُ وَرَا عَرْشِكَ وَمَسَكْتُ هَـوَايَةً ..

مَوْت الْضَّحَايَا جَزَايَـا وَكُلَّهَا ضَحَايَا ..... مِيِنْ الَّلِيْ قَالَ الْحُبُّ آَخِرُهُ عَمَّار ؟؟؟
الْحُبِّ آَخِرُهُ نِهَايَةْ فِيْ رْحّايَةً ..... الْقَسْوَةَ طَاحِنَةٌ وَالْحَجَرِ دَوَّارِ ..

فاتِدلِعيِ واتَبَغدّديّ وَاتَفَاخْريّ وَاتِبَاهِيّ.....وَاسْتنْكّريّ مِنْ عِزَتِيْ .. وَاسْتَهَتَريّ بِـجَاهِيْ ..
خَلِّيْنِي مَضْرِب مَثَل مِنْ بَعْد هَيْبَةً وَ وَزْنُ.....كَبيّ الْمَرَّار فِيْ الْعَسَلِ وَامَلِي الْفَرَحِ بِالْحُزْنِ ..
يَعْنِيْ انِتي أَوَّلِهِمْ ؟؟؟ وَلَا انِتي اوَّلَ هَمَّ ؟؟؟.....وَلَا انِتي اوَّلَ سَهْمٌ إتسنّ لِيَ وَاتَّسَمَّ ؟
لَوْ تَكْشِفِيْ ضَهْرِي تِلْقِيَ الْسِّهَامِ عَلَامَاتِ .....وَانَا زَيّ زَرْعٍ ف هَوَا وَطَّى حِيِـي وَعَلَّا مَاتَ ..
مَوْتِ الْعَلَالِيْ شَرَف بَسّ اسْمُهَا مُوْتَةُ..... مُشْ عَدْل تِبْقِيَ ف تَرَف وَانَا بَاطْفّحُ الَكُوتّةً ..
مَا يَا إِمَّا نَقَسْمِهُمْ وَخْزَةٌ قُصَّادُ وَخْزَةٌ ..... يَا إِمَّا لَا مُوَاخَذَةُ .. تُوْتَة يَا حَدُّوْتَةَ ..

وَابْقِيَ اكَدَبيّ بِرَاحَتِكَ واتِدلِعيِ بِرَاحَتِكَ..... طَعِمْ الْهَزِيْمَةِ جِزَا لُلِيْ يَزُوْرُ سَاحَتِكَ ..
وَانَا قَلْبِيْ يَا مَا غَلَبَ مُشْ عَيْب يِّبَاتِ مَغْلُوْب.....اهُوْ بَرْضُهْ فَّدَتَيْنا وَكَفَّـرَنَا بِيْكْيْ ذُنُوْب
وَلَـحَسْـنَا مِنْ شَهْدِكِ وَشِرِبْـنَا مِنْ رِيْقِكْ.....وَسَكْرْنا مِنْ كَاسِكْ وَكَسَرْنَا إِبِرِيقِكِ ..
وطْعَمْنا مِنْ حُسْنِكِ وَشْبَعْنا بِـبَـرِيْقِكِ.....وِمْشِيْنَا فِيْ طَرِيْقِكَ ..
وِرْجِعْنَا مَـلْـوِ الْيَدّ .. جَرْحِيَ قُصَّادُ جَرْحِكْ .. وَلَا حَدَّ ظَالِمٌ حَدَّ ..
وَلَا انُتُيُ فَاكْرَانَا رِجَّالَة خَيْبَانَةً ؟ ..... نَبْكِيْ عَلَىَ الْنِّسْوَانِ ونَسَحُ فِيْ بُكَانَا ؟
كُنْتِيٌ اسْأَلِّيْ "نَانَا"..... الْلِيْ اسْمهَا "نَانَا"
يَا دُوَبْ زِعَلْنا يَوْمَيْنِ وَاهِيِ دُنْيَا لَاهْيَانَا
هبكى عليكى انتى
مَا تِكَدبَيش عَ الْنَّاسْ . الْنَّاسِ دَيَّ عَارْفَانِيّ ..... قَلْبِيْ خَشَب لَوْ غَطَسَ بيْقّب مِنْ تَانِّي
فَماتَحَرجَيش رُوْحِكَ وَتَقُوْلِيْ دَهْ عِشَقْنِيْ ..... بِدَالٍّ مَا صَاحِبَاتِكَ يِقُولَّك آدُيّ دَقّنِيْ
حِبِّيَّ عَلَىَ قَدِّكَ وَاحْكِي عَلَىَ قَّدَّكْ ..... وَانْ جَتَّ سِيْرَتَنَا ف يَوْمَ ابْقَيْ الْزَّمِّي حَدِّكَ
تَتِدلِعيِ مَاشِيَ . تَتَبَغَدَديّ مَاشِيَ ..... وَتَقُوْلِيْ حَبَّنِيٍّ مَوْتِ بَرْضُهْ مَا يَـجَرَاشِيّ
بَسّ انِتي مِنْ جَوَا فَاهْمِةَ انّ زَمَنكِ مَاتَ ..... وَبَقِيَتِيْ زَيّ امَيَّرْةُ قَلْبِهَا شحَّاتٍ

لِفِّي عَلَىَ صَحَابِيّ . سِبِّـيِنّي فِيْ غِيَابِيِ..... قَوْلِيْ انّ عُمُرِكَ يَوْمُ مَا وَقْفَتِي عَلَىَ بَابِيْ
لَا كَويَّتِيّ قُمَصَانِيّ وَلَا جِيْتِـيُ زُرْتِيْنِيّ..... وَلْلا تِعْرِفِيْ مَكَانِيَ وَلَا تَعْرِفِيْ تِجَيْنِيّ

وَانّي يَا دُوَبْ وَاحِدٌ دَايِبَ فً دَبَادِيَبكِ ..... عَامِل كَمَا عَيِّل شَابِطُ فِيْ جَلَالْيَبكِ
وَانْتِيْ يَا عِيْنِيْ أُفٍّ ..... زَهْقَانَةً مِنِّيْ خَلَاصَ
عَمْلَتَيْ زَارَ بِالْدُّفِّ ..... وَسِقَتِيّ كُلِّ الْنَّاسِ
وَانَا بَرْضُهْ لازْقْلكِ ..... مَعَلِشْ حَظِّكَ كِدَةْ رَبِّكَ وَرَّازقلَـك

رُوْحِيْ يَا شَاطَرَةُ هُنَاكَ انْضَمَّيْ للَالبُوْمْ ..... انَا كُلِّ عِشْرَتِيَّ بِيْكْيْ 22 يَوْمَ
عمْلَتَيْ نَفْسَكَ حِكَايَةُ ؟؟ ..... وَمَحَبَّةُ فَيَّـاضةً وَمَخَدَّةٍ بَكايَةً ؟
وَسَهَرِ وَسُهْدُ وَوَيْلٌ ؟ ..... وَبُكَا وَ غِنَا وَ مَوَاوِيْلَ ؟
فِيْ 22 لَيْلٍ !!
عَلَىَ اي حَال
شُكْرَاً وَشُكْرَاً ثُمَّ شُكْراً لِلْقَصِيْدَةِ
قَلَّمَا تَأْتِيْنِيْ يا امْرَأَةٌ بِأَفْكَارٍ جَدِيْدَة


#9

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

آخرُ ما حُرِّفَ في التوراة


وَضَعُوُا عَلَىَ وَجْهِيَ مَسَاحَيْقَ الْنِّسَاءْ
الْآَنَ اكْتُبْ مَا تَشَاءْ
كُنْ شَاعَرَا .. كُنْ كَاتِبا .. كُنْ مَا تَشَاءْ
الْآَنَ انْتَ مُهَيَّأٌ كَيْ تَصْعَدَ الزَفُرَاتِ مِنْكَ الَىَّ الَسِمْاءْ
مَا دُمْتَ فِيْ زِيِّ الْنِّسَاءْ
فَاصْرُخْ وَناهِضِ مَا تَشَاءْ
وَارْعِدْ وهَدّدّ مَنْ تَشَاءْ
وسَنَرْتَضِيّ مِنْكَ الضَّجِيِجَ ونَرْتَضِيّ مِنْكَ السْبَابِ
لِأَنَّ هَذَا مَا نَشَاءُ...

(واتَمَدِّدُوا فِيْ ارْضِيْ
مَا تْقُوْلِيْ يَا ارْضَيْ
مِيِنْ شيلِكِ بِالْطِّيْنِ ؟
مِيِنْ حَبْلكِ غَيْرِيّ ؟
طِب كُنْت انَا ف "حِطِّيْنُ" ؟ وَلَّا كَانَ صَلَاح غَيْرِيّ ؟؟
رَافِضْ اقْوَلِكْ يَا وَطَنْ شِعْرِ وَقَصَايَدّ
رَافِضْ اصُوغِكِ يَا وَطَنْ سَطْرَيْنِ ادِبّ
مَا بَقِتْشِ قَادِر عَ الْادَبُ
خَمْسِيْنَ سَنَةً !!! ( الْقَصِيْدَةُ كُتِبَتْ عَامٍ 1998 )
عُقْبَالْ يُوَبِيَلِكَ الْمَاسِيِ
وَابْقَى "هِشَامٍ"صِهْيَوْنَ
يُّبْقُوْا الْيَهُوْدُ نَاسِيَ
وَلَمَّا حْتَجُوز وِيْجِيْنِيْ صُهْيُوْنِيَّ رَاحَ اجَوَزّهُ بِنْتِيَ
مَا انَا خَوْفِيّ لآدَيهَا لِعَرَبِيٍّ يسَرِّحِهَا !!
مَا غارِشِ عَلَىَ بَلَدِهِ .. حيغَيّرِ عَلَىَ بِنْتِيَ ؟؟!!)

الْسَّادَةُ الْعَرَبُ الْمُوَقَّرُ جَمْعُهُمْ
الْامَّةُ الْعَرَبِيَّةُ (عَرُوْسٌ) أَنْتُمْ لَمْ تَصُوَّنوّهَا عَرْوَسْ
هجَّ الْجَرَادُ إِلَيْهَا .. فَهَرَبْتُمْ .. وِاختَبَأْتُمْ فِيْ الْمَسَاجِدِ وَالْكَنَائِسِ
قَاتَلْتُمُوَهُمْ بِالصَّلَاةِ .. وَبِالْبَخُوّرِ .. وَبِالَّدُّعَاءِ رُكَّعا وُجُلُوْسْ ..
عَجَبا لِهَا تِلْكَ الْطْقُوْسْ !!!
لَا جُرْمَ عَلَيْكِ فِلَسْطِيْنُ ..
لَا جَرَمَ عَلَىَ امْرَأَةٍ تَزْنِيَ مَا دَامَ الْزَّوْجُ الْأَصْلُ دَيُوثْ ..
يَا سَادَةَ حُكَّامِ الْامَّةِ .. الْغَفْلَةُ لَيْسَتْ لِلْحْكَامِ ..
عَلَّمَنِيْ ( أَكْتُوْبَرُ ) دَرْسَا كَيْفَ يَكُوْنُ هُنَاكَ سَلَامْ ..
أَوْلَادِيْ بَصَقُوا فِيْ وَجْهِيَ .. كَتَبُوْا لِيَ فِيْ الْغُرْفَةِ سَطْرَا ..
إِنْ مَاتَ الْابُّ فِدَا وَطَنٍ .. مَا أَحْلَىْ عَيْشَ الايْتَامِ ..
يَا وَطَنِيْ لَا يُمْكِنُ أَبَدا أَنْ يَرْحَلَ عَرَبِيٌّ مِنَّا لِلْغَرْبِ بِدُوْنِ اسْتِعَلامُ !!
فَلِمَاذَا تُفْتَحُ أَبْوَابا ؟؟
وَتُنَكِّسُ رَأْسا وَظُهُوْرا ؟؟
وَتُسَلِّمُ بِكْرَ عُرُوْبَتِنَا ؟؟
كَيْ تُرْفَعَ سَاقَيْهَا سَفْحَا ؟؟
وَتُصَفِّقُ لِلْذَّكَرِ الْأَقْوَى !!
وَتَكَلُّ مِنَ الْتَّصْفِيْقِ تِنَامْ !!
سُبْحَانَ ارَادَةً (أُنَكِّلُ سَامٍ) !!
وَطَنِيْ يَا وَطَنَ المَوَبُوئِينَ
وَوَطَّنَ الْمَهْزُومِيْنَ
وَوَطَّنَ الحَبَاكِينَ
وَوَطَّنَ النّفطيِّينَ
وَوَطَّنَ الّـ ..........
انَا وَالْشِّعْرُ مَهْزُوْمَانَ .. مَنْفِيَّانِ .. مُعْتَقَلَانَ فِيْكَ ..
إِذَا مَا اسْتَنَجَدَتكِ الْقُدْسُ مَنْ سيُغَيثُ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يَا وَطَنِيْ شَكِّلْنِيْ رَجُلا ..
صَنفْنِيّ عِنْدَكَ فِيْ بَنْدٍ لَا يَحْمِلُ تَاءَ التَّأْنِيثُ ..
إِنَّ دَبَّ الْخَوْفُ بِأَطْرَافِكَ قَطِّعْ أَطْرَافَكَ يَا وَطَنِيْ فَالْمَرَضُ خَبِيْثْ ..

كَيْفَ اقَوْلكِ بِحُبِّكَ ؟
وَانَا الْلِيْ فِعْلَا بِحُبِّكَ بَسْ مُشْ طَايِقْ ..
تُبْقِيَ انُتُيُ وَّيَّايَا فً سَفِيْنَةُ حُبِّنَا الْطَّارِحُ وَرَقِ اخْضَرَّ..
وَرَيْحَةَ الْبَحْرِ الْوَحِيدَةْ الْلِيْ تُدَوِّخُ رقتُكِ
تَنَزَّلُ عَنِيكِيّ مِنْ الْكُسُوْفِ
خّايِفَةَ لاشوفِ فِيْ عَنِيكِيّ حَاجَةً مِنْ الْلَيْ جَوّا
وْإِيْدَكْ الْمَرْمَرِ عَلَىَ رِجْلِكَ لْيَتُشَاقَىْ الْهَوَا مِنْ فَرْحَتِهِ يَخْطَفُ طَّرَاطِيفَ الجُونِلّةً ..
بِضَحِكَةِ هُالَلّةً
مُحَمَّلَةً بَرَاكِيْنُ وَشَوْقٍ ..
وَمُخَطِيّةً كُلِّ الشُّقُوقِ ..
وَيَادوّبُ افوقَ ..
الْقَى السَّفِيْنَةِ بْتِمْشِي بَيَّنَّا تَهَزُنْا ..وَالْقَانِيَ مُشْ سَايِقْ..
فَارْجِعِ كَمَا الْاوَّلُ .. نَفْسِيْ اقْوَلِكِ بِحُبِّكِ .. بَسْ مُشْ طَايِقْ ..

الْارْبَعِ الْلِيْ فَاتَ
صِحْيِتْ حِيْطَانِ الْبَيْتِ مَ الْفَجِرِ صَحْتَنِيّ ..
كَانَ الْقَمَرُ كَسْلَانَ وَالْصُّبْحِ معْرفُنِيشُ
عَيِّلٌ مَالِيَهْ الْطَّيْشِ ..
بِجَرْيِ عَلَىَ مِيْعَادِكْ ..
وَانَا جَايْ فِيْ قَلْبِيْ حَكَاوِيْ
وَلَمَّا تَمْشِيَ بَلَاوِيَ فً جِتَتِيّ قَايَدَةِ
حَاوَلْتُ احَاوِلُ اقَوَلَهَا رَجَعَتْ بِلَا فَايَدَةْ
حَسِّيِتْ بِإِيْدِكْ وَنَفْسِكَ وَصِدْرِكِ غَيَّرُوا لَوْنِيّ
نَعْسَانُ يَا جِفْنِكَ ..
كَمَا شَلَالُ وَكَوَّمَ حِبَالَ دَلُّونِي وَّعَلُوْنِيّ
لِّسَانِيّ شَعْرِيّ اسْوَدَّ
وَدْرَّاعِيّ قَادِرٌ يَشيلُكِ
بَسّ الْعِلَلُ فِيْ الْوَطَنِ هُمَا الْلِيْ عَلُّونِي
كَانَ نَفْسِيْ اقْوَلِكِ بِحُبِّكِ
خِفْتِ اكُوْنَ كَدَابِ يَا امَّ الْهَوَىَ حَقّايُقٌ
كَانَ نَفْسِيْ اقْوَلِكِ بِحُبِّكِ
بَيْرُوْتَ رَقَصَتْ فِيْ قَلْبِيْ لَقِيَتْنِي مُشْ طَايِقْ)

تِمْثَالُ "سُلَيْمَانَ" سَيَزْحَفُ وَيُجَرُّ الْجُنْدَ الَىَّ الاقْصَى
وَالْنَّمْلُ الْعَرَبِيُّ مُطِيْعٌ .. عَجَبا لِغُزَاةِ لَا تُعْصَى
لَنْ يُصْرَمَ شَعْبُكَ يَا وَطَنِيْ
فَرِّجَالِكِ كَالْفِيْلّةً بَطْشا .. وَذُكُورُ الْفِيَلَةِ لَا تُخْصَى ..
قَاتِلْهُمْ يَا نَخْلَ الْوَادِيْ
قَاتِلْهُمْ يَا رَمَلَ الْوَادِيْ
إِنَّ قَطَعُوْا نَخْلَكَ يَا وَادِيْ سَتَظَلُّ رِمَالِكِ لَا تُحْصَىَ ..

(سَامِحِينِيْ يَا وَحْدِكْ
بّسَتَسمحُكِ وَحْدِكْ
انَا الْلِّيْ عُمْرِيّ مَا اشْتَكَيْتُ هَجْرِكَ وَلَا بُعْدِكْ
وَلَا اشْتَكَيْتَ مِنْ وَجَعٍ صَدِكْ وَلَا رَدُّكِ
بّسَتَسمحُكِ وَحْدَكَ
خَايِفْ عْلَيْكِي مْنِ الْقِصَايِد تُدهْنّكِ اسْوَدَّ بَلَّوْنِيّ
كُلِّ كُوْنِيْ قِيْلَةٌ .. كُوْنِيْ فً كُوْنِيْ ضِلَّةً
خَايِفْ عْلَيْكِي مْنِ الْكَلَامِ .. اصِلَ الْكَلَامِ فِيْ بِلَادِنَا عِلَّةٍ
تَحْتَ الْبُيُوْتِ عَسْكَرِ
فَوْقَ الْلِّسَانِ عَسْكَرِ
بَيْنَ الْضُّلُوْعِ عَسْكَرِ
طِبُّ كَيْفَ اقُولّكْ بِحُبِّكَ وَّضُلُوْعِيْ مُحْتَلَّةْ

انُتُيُ الْلِيْ مِنْ يَوْمِكَ طَرِيْقِيْ
وَرِيْقُكَ الْسَّيَّالِ كَمَا شَلَالُ يَا دَوْبَكْ بِلّ رِيّقِيّ
الْلَّيْلَةِ بِتَمَرُّدِ عَلَىَ رِيّقِيّ وَطَرِيْقِيْ وَبِرَفْضِ الْبِلَّةَ
سَامِحِينِيْ يَا وَحْدَكَ
بُكْرَةً امّا اجِيْبُ ارْضَيْ حَمْلَاهَا لَيْكِي طُيُوْبُ
مَقْدِرْشْ اسَيَّبِ حُبّيْ بِذْرَةِ فً وَطَنْ مَسْلُوْبٌ
انْعَسْ فِيْ حِضْنِكَ كَيْفَ ؟؟ وَرُجُوْلَتِيْ مُشْ مَلِكِيٌّ
كُلِّ الِلِيٌ رَايِحْ رْوَايَحْ امّا الْلِيْ جَايْلَكْ فَضايْحُ
سُكِيّ الْبِيْبَانِ سُكِيّ)

رَحَلُوْا إِلَيْنَا تَحْتَ أَضْوَاءِ الْقَمَرْ
نَقَلُوْا مَدَائِنِهِمْ .. قَوَاعِدِهِمْ .. إِلَيْنَا تَحْتَ أَضْوَاءِ الْقَمَرْ
لَوْ جَاءَ عَاتَبَنِّيْ الْقَمَرْ ..
فَبِأَيِّ شَيْءٍ اعْتَذَرْ ؟؟؟؟
حَبِيْبَاتِيْ الْلَّوَاتِيْ تَرَكْتُهُنَّ قَبْلَ أَنْ اسَافِرْ
الْآَنَ مِنْهُمْ تُقَبِّلُنِي كَزَوْجٍ بَعْدَمَا مُلِئَتْ مدَيْتِنا عَسَاكِرْ ؟؟
"فَيْرُوْزُ" يَا كُلَّ الْنِسَاءْ ..
يَا كُلَّ اجْرَاسِ الْكَنَائِسِ .. كُلَّ أَحْلَامِ الَاوَانِسَ
كُلَّ هَمْسَاتِ الْأَحِبَّةِ فِيْ الْخَفَاءِ ..
"فَيْرُوْزَ" يَا كِلْ الْغِنَاءَ
أَحْلَامُنَا فِيْ الْسَّهْلِ مَا زَالَتْ تُطاردُ ظِلَّنَا
خَلْفَ الْخَمِيْلَةِ لَا تَزَالُ سَجَائِرِيْ .. وَقَصَائِدِيْ ..
وَرُجُوْلَتِيْ حِيْنَ احْتَضَنْتُكِ .. وَقْتَهَا كَانَتْ مدَيْتِنا فَضّاءْ
فِيْ سَاحَةِ الْبَيْتِ الْقَدِيْمِ غَرَامُنَا ..
وَنْقُوشِنا..
وَمُطَارَدَاتٍ طِفْلَيْنِ يَجْرِيَانِ وَيَمَرْحَانَ ..
ويُسَّكْرَانَ مَحَبَّةً حَتَّىَ إِذَا حَلَّ الْمَسَاءْ ..
كَانَا - بِرَغْمِ تَحْذِيْرٌ الْاقَارِبُ - يَتْرُكَانِ الْبَيْتَ وَيَنَامَانَ سَرَّا تَحْتَ جُدْرَانِ الْفَنَاءِ ..
"فَيْرُوْزَ" يَا زَهْرَ الْفَنَاءِ ..
مَاذَا اقُوْلُ لِعِشْقِنَا وَمُشُرْدوّ الْتَّارِيْخِ الْآَنَ يُمْلَوْنَ الْفَنَاءِ ؟؟

قُتِلُوَا غَرَامَكِ يَا "جِنَانُ" فَسَافِريّ ..
مَا عَادَ فِيْ بَغْدَادَ "نَوَّاسٌ" وَلَا شَعْرٌ وَلَا مُلِكٌ وَلَا سَيْفٌ وَلَا اسْمَاءْ ..
وَلَا احْيَاءً ..
انَا ذَا أَطَعْتُكَ يَا "ابْنُ رُشْدٍ" وَاعْتَزَلْتُ مَطَامِعِيْ وَوَسَاوِسيّ ..
وَخَلَعَتْ اثَوَابِ التَصَحرّ وَالتَغْرّبُ
وَانْتَظَرْتُ عُرُوْبَتِيَ ..
لَكِنِّيْ ادْرَكْتُ أَنِّيْ كُنْتُ فِيْ غَيْبُوْبَتِي ..
كَإِنَاءٍ مَاءً لَوَّثَتْهُ ثَقَافَتَيّ ..
مَا أَصْعَبَ التَثَقِيفَ فِيْ شَكْلِ الْإِنَاءْ !!
يَا خَلِيْجَ الْأَمَةِ الْعَرَبِيَّةِ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِيْ خَلَقَ الْمَسارِحُ ..
وَالمَصَايِفَ ..
وَالْمَطَاعِمَ ..
وَالْنِّسَاءْ .......
لَبَنٍـــــــانُ يَا عِشْقَ الْقَصَائِدِ ..
كَيْفَ عُنْوَانُ الْقَصِيْدَةِ دُوْنَمَا ذِكْرُ الْدِّمَاءْ ؟؟؟؟
بِالْقُدْسِ لِيَ ارْضٌ
وَنَخْلٌ
وَغُلامّةً كَانَتْ تُخَبِّئُ كُلَّ اسْرَارِ الْمَحَبَّةِ فِيْهْ ..
لَا اطْلُبُ الْمَسْجِدَ الاقْصَى
إِنِّيَ أُطَالِبُ بِعِشْقِيْ
وَلِلْبَيْتِ رَبٌّ يَّحْمِيَّهْ



#10

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

الجدولْ


انْطْرْديّ الْآَنَ مِنْ الْجَدِوَلْ

مُوْتِيَ فَالكُلُّ هُنَا مَاتُوْا
وَأَنَا اعْتَدْتُ حَيَاتِيْ أَرْمَلْ

وَاعْتَدتُ الْهَجْرَ بِلَا سَبَبٍ
وَبِرَغْمِ الْحَيْرَةِ لَمْ أَسْأَلْ

وَظَلَلْتُ أُسَجِّلُ أَسْمَاءً
وَأُسَطِّرُ خَانَاتِ الْجَدِوَلْ

ضنِيّ إِحْسَاسَكِ مَا شِئْتِ
فَأَنَا مَّلِكٌ لَا أَتَوَسَّلْ

لَا أَبْكِيْ لِفِرَاقِ حَبِيْبٍ
أَوْ أَتَرَجَّى أَوْ أتَّذَلّلَ

رِقّةُ شِعْرِيَ قَوْلٌ إِفْكٌ


فَّفُؤَادِيْ مِنْ صَخْرٍ جَنْدَلْ
عَلَّقْتُ نِسَاءً فِيْ سَقْفِيَ

وَجَلَسْتُ فَخُوْراً أَتَأَمَّلْ
وَغَزَوْتُ عُيُوْنَاً لَا تُغْزَى

غَافلِتُ رُمُوْشِا لَا تَغْفَلْ
وَ زَرَعْتُ النِسْوّة فِيْ أَرْضٍ

لَا آَخِرَ فِيْهَا أَوْ أَوَّلْ
دِيكْتَاتُوريّا إِنَّ أُعْطِيَ

دِيكْتَاتُوريّا إِنَّ أَبْـخَلْ
وَقَّعْتُ - أَنَا - صَكَّ الْهَجْرِ

فَالْحَاكِمُ يَعْزِلُ لَا يُعْزَلْ
فَانُطْرْديّ الْآَنَ مِنْ الْجَدْوَلِ

غِيِبِيِ فَلَكَمْ قَبْلَكِ غَابُوْا
لَا شَيْءَ يَـجِيءٍ وَ لَا يَرْحَلْ

مَا الْوِرْدُ إِذَنْ لَوْ لَمْ يَذْبُلْ ؟؟
مَا الْشَّمْسُ إِذَنْ لَوْ لَمْ تَأْفُلْ ؟؟

لَا تَنْتَظِرِيْنِيّ نَّسْنَاسَا
أَقْبَلُ يَوْمَا أَنْ أتَسَلْسلّ

وَ يَـجِيْءَ الْنَاسُ إِلَىَ قَفَصِيْ
لِيَـرَوْا عُشَّاقَا تَتَـحَوَّلْ

تَتَقَافَزُ كَالْقِرَدَةِ عِشْقَا
وَ تَـمُوْتُ هَيَامَا وَ تُوَلْوِلْ

لُمِّيْ أَشْيَاءَكِ وَ ارْتَـحِلِّيْ
بَحْثَا عَنْ آَخَرَ قَدْ يَقْبَلْ

أُمَّـــايَ .. فَلَا ثَمَنٌ عِنْدَكِ
تَقْبَلُهُ يَدَايَ لِتَتُكَبَلَ

إِنِ كَانَ غَرَامُكِ لِيَ نَبْعَا
فَنِسَاءُ الْدُّنْيَا لِيَ مَنْهَلْ

وَ الْجَدْوَلُ مُكْتَظٌّ جِدَّا
بِكَثِيْرٍ مِثْلِكِ بَلْ أَجْمَلْ

فَانُطْرْديّ الْآَنَ مِنْ الْجَدْوَلِ
غِيِبِيِ وَ تَمَادَيْ فِيْ جَهْلٍ

فَأَنَا لَا أَعْشَقُ مَنْ يَجْهَلْ
إِنِّيَ بَحَّارٌ تَرْفُضُنِي

كُلُّ الْشُّطْآنِ فَأَتنقَّلَ
اعْتَدْتُ الْسَّفَرَ عَلَىَ مَضَضٍ

وَ قَضَيْتُ حَيَاتِيْ أَتَجَوَّلْ
أَرْتَشِفُ بِلِادّا وَنِسَاءً

فَهُنَّـا عَسَلٌ وَهُنَا حَنْظَلْ
وَهْنَا عِشْتُ كَلِصٍ نَذْلٍ

وَ هُنَا كُنْتُ نَبِيَّا يُرْسَلْ
وَ هُنَا ذَبَحُوْا شِعْرِيَ عَمْدا

وَهْنَا شِعْرِيَ صَارَ يُرَتّلَ
وَأَنَا وَالْغُرْبَةُ مَا زِلْنَا

نَبْحَثُ عَنْ وَطَنٍ لِنُظُلّلَ
صَادَقْتُ الغُرْبةً فِيْ الْغُرْبَةِ

وَقَضَيْتُ سِنِيْنَا أَتَعَلَّلْ
بَرَّرْتُ جَمِيْعَ حَمَاقَاتِي

وَ ظَنَنْتُ بِأَنِّيَ أَتَجَمَّلْ
الْيَوْمَ أُزِيْلُ عَبَاءَاتِيّ

وَ أُكَشِّفُ عَنْ وَجْهِيَ الأوْحلّ
مَلِّيْ عَيْنَيْكِ بِلَا خَجَلٍ

فَأَنَا الّـمَوَحَوّلَ وَلَا أَخْجَلْ


أَغْرَتْنِيْ أَحْلَامُ الْصِّبْيَةِ
فَعَدَوْتُ إِلَىَ حُلْمِيَ الْأَمْثَلْ

وَ بَدَأَتُ السِّفْرَ بِلَا زَادٍ
وَظَنَنْتُ بِأَنِّيَ أَتَعَجَّلْ

وَ نَسِيْتُ الْلَّهَ.. فَأَهْمَلَنِي
مَنْ يَنْسَىْ الَلَّهَ وَ لَا يُهْمَلْ ؟

حُمِّلْتُ بِأَثْقَالِ الْدُّنْيَا
أَهْرُبُ مِنْ ثِقْلٍ لِلَأَثِقُلَ

وَ الْتَفَّتْ طُرُقِيّ مِنْ حَوْلِيَّ
وَاخْتَلَطَ الْأَقْصَرُ بِالأطوَلَ

وَاخْتَلَطَتْ أَحْرُفُ لَافِتَتِي
فَوَقَفْتُ مَكَانْيَ كَالأخطَلَ

لَمْ أُسْطِعْ أَنَّ أُكْمِلَ سَيْرِيَ
فَجَلَسْتُ وَحِيْدَا أتَسُوّلَ

وَ بَنَيْتُ مَزَارَا وَ مَبِيْتَا

لَا يَصْلُحُ إِلَا لَلثَمّلَ

وَ قَضَيْتُ حَيَاةً وَاهِنَّةً


لَا تَسْوَى فِيْ نَظَرِيّ خَرْدّلَ

فَعَلَامَ تُرِيْدِيْنَ بُكَائِي ؟

وَ أَنَا ذُوْ قَلْبٍ مُسْتَعْمَلْ

أَبْلَاهُ الْمَاضِيْ لَمْ يَتْرُكْ

شَيْئا لِبَلَاءِ الّـمُسْتَقْبَلْ

لَا تَتَّهِمِينِي فِيْ عِشْقِيَ

فَأَنَا أَعْشَقُ حَتَّىَ أنحَلَ

وَالْجَمَلُ وَإِنْ يَعْطَشْ يُصَبِّرْ
وَ كَفِعْلِ الْجَّمَلِ أَنَا أَفْعَلْ


أَهْلِكْتُ شَبَابِيْ وَسِنِينِيْ
فَرَمَتْ بِيَ فِيْ صَفِّ الكَهَلَ

وَ وَقَفْتُ بَعِيْدَا لِأُشَاهِدَ
قِصَّةَ عُمْرِيّ وَهِيَ تُمَثَّلْ

رَفَعُوْا خِنْجْرِهُمْ وَدُمُوْعِيْ
لَمْ تَجْعَلْ أَحَدا يَتَمَهَّلْ

وَالْتَهَبَ الْمَسْرَحُ تَّصْفِيْقَا
وَأَنَا أُطْعَنُ وَأَنَا أُقْتَلْ

فَعَلَامَ تَظُنِّيْنَ بِأَنِّيَ
آَتٍ مِحْرَابَكِ أَتَبَتَّلْ ؟؟

دَوْرُكِ فِيْ الْـمَشْهَدِ فَرْعِيٌّ
بِوُجُوْدِكِ أَوْ دُوْنَكِ يَكْمَلْ

وَكِلَانَا مَكْتُوفِ الْأَيْدِيَ
وَ سِتّارُ الْمَسْرَحِ لَا يُسْدَلْ

وَالَـحُكْمُ الْصَّادِرُ فِيْ أَمْرِيْ
حُكْمٌ فَصْلٌ لَا يَتَأَجّلَ

فَدَعِيْنِيْ فِيْ مَوْتِيَ وَحْدِيْ
فَأَنَا وَالْغُرْبَةُ لَا نُفْصَلْ

مَا دَامَ الْوَطَنُ بِلَا شَيْءٍ
فَالمَوْتُ عَلَىَ شَيْءٍ أَفْضَلْ


فَانُطْرْديّ الْآَنَ مِنْ الْجَدْوَلِ




تلت خرفان


تَلَات خِرْفَانٍ
وُدِّيّ حِكَايَةُ وَكَانَ يَا مَا كَانْ ..
وَلَا يِحْلَالِيُّ ايً كَلَامَ ..
الَا بِذِكْرِ الْنَّبِيِّ الْهُمَامِ ..
عَلَيْهِ الْصَّلاةُ وَالْسَّلامُ
تَلَات خِرْفَانٍ
ومِعَزَايَةً
وَشَجَرَّايَةً
وُبَيْرٍ بِتْرُولٍ
وَدَيْبِ فَجْعَانُ

3خِرْفَانٍ مَا يِتَاكَلُوّشِ فِيْ يَوْمٍ وَاحِدٍ
مَا يَتَهَضْمُوّشِ

رَاحَ لِلْخَرُوفِ
اتَّخَنَ خَرُوْفٍ
قَالَ يَا خَرُوْفٍ ؟؟؟
عُيَالْ اخُوْكَ مْتَنَّعَنَعِينَ ومُتَنُّغَنْغِينَ
وَانْتَ هُنَا فِيْ اسْوَأَ ظُرُوْفْ ؟؟
يَادِيْ الْكُسُوْفِ !!
رَاحَ الْخَرُوْفِ
عَلَشَانْ خَرُوْفٍ
ضَرَبَ الْخَرُوْفِ
الْدِيبْ حّيَسَكَتِ ؟؟
رَاحَ لِلْخَرُوفِ
تَالَتْ خَرُوْفٍ
شِفْتّ الْخَرُوْفِ ؟؟!!
ضَرَبَ الْخَرُوْفِ
احْمَيكِ انَا
وَّابَاتِ مْعَاكْ فِيْ الْدَّارِ هُنَا
وَادِيَنِيْ بَسّ انْتَ مَكَانٍ
رَاحَ الْخَرُوْفِ
عَلَشَانْ خَرُوْفٍ
إدَاهُ مَكَانٍ

يَوْمَا سَنَقْرا فِيْ الْجَرِيْدَةِ يَا بِلَادِيْ انَّنَا كُنَّا خِرِافْ
سَيَجِفُّ هَذَا الْنِّفْطُ فَوْقَ جُلُوْدِنَا
وَنَوَدّعُ الْسَّبْعَ السِّمَانَ وَنَلْتَقِيْ أَلْفَا عِجَافْ
سَيُدَوِّنَ الْتَّارِيْخُ اسَمَاءَ الْمُلُوْكِ الْعَادِلِيْنَ
الصَّابِرِيْنَ
الْسَّاكِتِيْنَ
الْكَاتِمِينَ الْصَّوْتَ بَيْنَ شُعُوْبِهُمُ .. مِثْلَ الزَّرَافَ
سَيُحَاكَمُ الْتَّارِيْخُ حُكَّامَ الْعُرُوبَةِ كُلِّهَا
وَسَيُنْزَعُ الاظْفَّارٍ مِنْهُمْ فِيْ سَبِيِلِ الْاعْتَرَافْ
إِنِّيَ احَبَّكِ يَا بِلَادِيْ مُرْغَمَا
وَاقُوْلُ شِعْرا يَا بِلَادِيْ مُرْغَمَا
وَالْشِّعْرُ إِنْ مَسَّ السِّيَاسَةَ يَسْتَحِيْلُ مَصَائِبَا
وَالْشِّعْرُ إِنْ مَسَّ الصَعِيْدِيِّينَ مِثْلِيّ
يَسْتَحِيْلُ كَحَدِّ سَيْفٍ لَا يَخَافْ
انَّا لَا اخَافْ

مِنْ كَامَ سُنَّةَ بِنْهِشّ بْإِدِيْنا الْفِيَرَانُ؟؟؟
وَنَقُوُلُ مَا نُدْخلَشِ فِيْ امُوْرِ الْجِيْرَانِ !!!
مِنْ كَامَ راسَمِينَ رُجُوْلَتِنَا ادِبّ
نَاقِشَيْنِ إِدِيْنا نُقِشَ حَنَّةُ
وَقُلْنَا سُنَّةَ
وَرَمَيْنَا مِنْ إِيَّدْنِا سِلَاحِنَا وَقُلْنَا هُدْنَةٌ
وَبِلْدَنَا بِكْرٌ بِتُغْتَصَبُ
يِعْلَا صَوْتَهَا غَصَبْ عَنْهَا نِتْهِمْهَا بِالْشَّغَبِ !!
يَا بْلَادْ مَّالِيْهَا الَا الْعَجَبُ
يَا ( مَعْرِمِينَ ) شِعْرِ وَادِّبِ
هِيَ الْرُجُولَةُ تتُوَزنُ وَقْتٍ الْغَضَبِ غَيْرِ بِالْغَضَبِ ؟؟؟
هُوَ الَّلِيْ مِتَّاخِد غَصَبْ مُشْ بَرْضُهْ يُتاخُدّ غَصَبْ ؟؟
يَا بْلَادْ مَّالِيْهَا الَا الْعَجَبُ
يَا ( مَعْرِمِينَ ) شِعْرِ وَادِّبِ
الْوَزْنَ هُوَ الَّلِيْ اخْتَلَفَ وَلَا الْمِيْزَانَ الْلِيْ اتَقَلَّبُ ؟

مِنْ كَامَ سُنَّةَ بِنَسْألُ "بَهِيَّةٌ" مِيِنْ قُتِلَ
وُاحْنَا الْلِيْ قَاتْلِينِهُ بْإِدِيْنا !!
مَدِّيْنَا إِيَّدْنِا لِلْغَرِيْبِ وَفِّ بَعْضٍ عْضَيْنا وَعَادِيْنا
مِيِنْ الَّلِيْ ظَالِمٌ فِيْ الْحِكَايَةِ .. وَمَيْنٌ جَبَانُ ؟
مَانَلوُمّشِ عَ الْدِيبْ الْلِيْ خَانَ
احْنَا الْلِيْ خِرْفَانٍ بِالْوَرَاثَةِ
الْصَّبْرِ وَارِثِينِهُ وِرَاثَةٌ
وَالْطَّاعَةِ وَارِثِيْنْهَا وِرَاثَةٌ
وَالَـــ ... وَارِثِينِهُ وِرَاثَةٌ
وَحَاجَاتْ كْتِيِّرِةً مُشْ وِرَاثَةٌ
احْنَا خِدْنَاهَا وِرَاثَةٌ

انَا كُلِّ مَا اتَذَكَّرُ نَحِيَّةُ الْعِلْمِ يُسَرِّحُ خَيْاليَ
كَانَ صَوْتِيّ لِسَّهْ عِيَالِيِ .. بَسّ عَالِيْ
كُنْتُ احَسَّ انّيّ بِهَزِّ الْمَدْرَسَةِ
كَانَ الْعِلْمُ مِنْ فَرْحَتِهِ يَرْقُصُ عَلَىَ الْسَارِيَ شَايْلَهُ
طِبُّ كِنْتُوْ لِيَهْ بتَعْلَمُوْنا نَحْفَظُ الْبَرِّ وَجَمَايْلَّهُ
طِبُّ كِنْتُوْ لِيَهْ بتَعْلَمُوْنا نَكْرَهُ الْظُّلْمِ وعمَايْلَّهُ
لَمَّـا انُتِوً نَاوِيِّينَ تَسَجُنُوْنا فِيْ ارْضْنَا
كَانَ ايَهّ لُزُوْمِ الْعِلْمِ .. وَهُمُوْمِهِ .. وَرَّزَايْلَّهُ
طِبُّ كِنْتُوْ سْبِتُوْنا بْهَايِمْ كُنَّا نِمْنَــا مُرْتَاحِيْنَ
ازّايْ ابْيَعُ ارْضَيْ وَعَارِفٌ انّ جِسْمِيْ اصْلِهِ طِيْنٍ
طِبُّ كِنْتُوْ عَلْمُتُوْنا مَثَلا انَّنَا مِنَ اصْلٍ تُرْكِيٍّ
اوْ اوروبّيّ
انّ جِسْمِنَا اصْلِهِ حَلَاوَةَ اوْ مِلَبَّس
اشْمَعْنّىْ طِيْنٍ ؟؟؟
طِبُّ وَلَمَّا الْطِّيْنِ يَرُوْحُ .. ايَهّ الْلِيْ فَاضِلٌ ؟؟
وِلْمَيْنِ نُغَنِّيْ وَنَفْدِيْ رُوْحَ ؟؟ وِلْمَيْنِ نُنَاضِلْ ؟؟؟؟
وِلْمَيْنِ اعُوْدُ وَاشْتَاقَ وَاحْبُ وَاغَيِّرُ وَاكافِحُ ؟؟
وِلْمَيْنِ اغَنّي وَاقُوْلُ ( بِحُبِّكَ يَا بَلَدَ) وَالْحُبُّ طَافِحٌ ؟؟

لَامُوْا عَلَيَّا الْنَّاسِ
عَايُزَيْنِيّ اقُوْلُ اشِعَارٌ فِيْ "مُحَمَّدُ الدُّرَّةَ"
مُشْ قَايْلْ !!!
مَا انَا لِمَا قُلْتَ زَمَانِ يَا بِلَادِيْ يَا ( رَحْبَةِ )
قَالُوْا دَهْ وَادٍ سَافِلٌ !!
وَالَّلُيٍ اتَلَوِتْ مِنِّيْ وَالَّلُيٍ اتَقَمَّصَ مِنِّيْ
وَنَزَلَتْ عِنِيّهُمْ مْ الْخَجَلُ فِيْ الْارْضِ
وَبَهْدَلُونيّ وحَدْفُوْنِيّ لِبَعْضٍ
وَقَالُوْا بَرْضَكْ عَيْبٍ .. الْقَاعَةِ فِيْهَا بَنَاتُ !!!!
طِبُّ يَعْنِيْ وَفِلَسْطِيْنُ مُشْ بَرْضُهْ فِيْهَا بَنَاتُ ؟؟
وَالْلَّهُ دَيَّ فِلَسْطِيْنُ نِّسْوَانِها رِجَّالَة
هُمَا الْلِيْ عَمَّالَة وُاحْنَا الْلِيْ قَوَّالِةْ
عِنْدِيْنَا تِبْقَى السِّتِّ وَلَدِهَا طُوِّلُ الْبَابِ وَتَخَافُ يَرُوْحُ مِشْوَارِ
وَهُنَاكَ حَرِيْمُ مِنْ غَضَبِ
شَايْفِيْنْ عِيَالِهِمْ دَهَبْ
وُعَشَانْ مَا يَلْمَعُ زِيَادَةٌ لَازِمٌ يَدُوْقُ الْنَّارِ
وَتَقُوْلُوْا اقُوْلُ اشِعَارٌ !!!!!!!!!
مُشْ قَايْلْ

هُمَا 3 كَلِمَاتٍ
نَعَمْ .. اكِيْدُ .. طَبْعَا ..
وَطُوْلِ مَا فِيْهِ جُبَنَا .. فِرْعَوْنَ بَيْتِفَرْعَنْ
وَالْشِّعْرُ اصْلِهِ جَبَانُ
الْلِيْ يَقُوْلُهُ جَبَانُ
وَالَّلُيٍ يُعِيْدُهُ جَبَانُ
قَوْلُنَا بَلْاشْ نَكْتُبُ وَالْحَرْبُ اوْلِىْ بْنَا
قَالُوْا حَرَامٌ وَالْنَّبِيِّ خُلُوَلْنا اوْلادِنَا
خَايْفِيْنْ عَلَىَ وْلَادْهُمْ مَ الْجَنَّةَ وَنَعِيْمَهَا
شُوفَتُّوّشِ خِيَابَةَ وَ هَمَّ
الْاسْمُ رِجَّالَة وَالِاسْمُ عِنْدَنَا دَمَّ
دَيَّ امْ مُوْسَىْ ( الْمُرَّةَ )
خَافَتْ عَلَىَ وَلَدِهَا .. رُمْتُهُ فِيْ قَلْبِ الْيَمِّ
وُاحْنَا ( بنَتَّسوْلّقَ ) وَبِنْتَشْويّ قَرَارَاتِ
تَطْلُعُ قَرَارَاتِنَا صُوْرَةٌ جَمَاعِيَّةُ عَلَىَ صَفْحَةِ الْجِرْنَانَ
يَا مَا اشَجِعْ الْفُرْسَانِ
وَتَقُوْلُوْا اقُوْلُ اشِعَارٌ .. مُشْ قَايْلْ


هَمَسَتْ فِيْ وِّدْنِي ( بَحِبَّكْ ) ..
كَانَ جِسْمِهَا مَفْرُوْدَ وَالْخُمْرَةُ عَامْيَانِيّ
وَبَيَاضُ إدَيُّهَا كَانَ بُيَزَعِقَ لِمَا تَعْدِلُ شَعْرَهَا
الْوَادِ بيَعْرّجَ مْ الرَّصَاصَةُ الْلِيْ فِيْ رِجْلُهُ
شَدِّتْ حِزَامُ الْرَّوْبُ
وَبَانَتْ زَيّ شَيْءٍ مَعْرَفْشِ شِعْرِيَ يْوَصْفِهٌ..
كَانُوْا الْعَسَاكِرَ قَرِّبُوْا
وَالْوَادِ مُتَبِّتْ عَ الْحِجَارَةِ الْلِيْ فً إِدَيِّهْ
مُدَّتْ إدَيُّهَا وَقَّفِتْ كُلِّ الْسَّاعَاتِ
صَوْتْ الْكَاسِيَتْ نَبَّهَنِي انّيّ فً شَقَّتِي
كَانُوْا الْعَسَاكِرَ قَرِّبُوْا
بيُقْرَبُوا بيُقْرَبُوا
وَالْوَادِ مُتَبِّتْ عَ الْحِجَارَةِ الْلِيْ فً إِدَيِّهْ
وَقَعِت قَزَّازَةٌ الْبِيَرَةُ مِنْ إِيْدِيْ عَلَىَ طَرَفِ الْسَّرِيْرِ
الْوَادِ صَرَخَ فِيْ مِخِبِأَهِ
فَّاتَلَفَتَتِ قَلْقَانَةً خّايِفَةَ لاتُجُرّحُ
جَرَيْتُ عَلَىَ الْصَّوْتِ الْعَسَاكِرَ
وَابْتَدَىّ صَوْتْ الْرَّصَاصُ يَمْلَا الْجَبَلِ
دَوَّرْتُ عِنْدِيْ فِيْ الدُّوَلابِ عَلَىَ حَاجَةٍ تَنْفَعُ لَجْلّ تِتْحَزَّم لِيَ بِيْهَا
مَا الْتَقَيْتُ غَيْرَ شَالَ اخّويا الْلِيْ اتَقُتّلَ تَحْتَ الْجَبَلِ
كَانَ بَرْضُهْ يَعْرُجُ لِمَا يَمْشِيَ مِنْ الرَّصَاصَةُ الْلِيْ فِيْ رِجْلِهِ
وَكَانَ مُتَبِّتْ عَ الْحِجَارَةِ الْلِيْ فً ادَيَّهْ
مِيِنْ الَّلِيْ خَانَكَ يَا وَطَنْ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟
قُلِعَتْ حَلَّقْهَا لِمَا عَوَّرَنِيْ فً رَقَبَتِيْ
وَحَطَّتِهِ جَنْبِ الْسَّرِيْرِ
نَامَتْ عَلَىَ الارْضِ الْعَسَاكِرَ لَجْلّ تَسْمَعُ دَبِّة الْوَادِ الْلِيْ لِسُّةِ مُستخبَيّ
اتكسِفَ صَخْرٍ الْجَبَلِ مِنْ وَقَفْتُهُ
هَيَّجَ رِمَالَهِ عَ الْعَسَاكِرَ
سَامِحِينِيْ يَا وَحْدَكَ
مَقْدِرْشْ اعِيْش هَارِبٌ
انْعَسْ فِيْ حِضْنِكَ كَيْفَ
وَالْرَمْلَةُ فِيْ الْصَّحْرَا وَاقِفَةً وَبِتُحَارَبُ


أَعْطَوْنِي عَاما تَقْرِيْبا لأُجِيدُ الْلُّغَةَ الْعْبُرِيّةْ ..
فَالْجَارِيّ فِيْ وَطَنِيْ هَذَا ..
أَخْجَلَنِي صِدْقا أَنْ أَكْتُبَ شِعْرِا بِالْلُغَةِ الْعَرَبِيَّةْ





#11

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

شيماء يا مكة


لَيْلِ الْغَوَانِيَ غَوَانِيَ
مِنْ صُغْرِيْ عَايِشْ فِيْهِ
عَذَّبَ فُؤَادِيْ وَكَوَانِي
بِالْلَّهِ لتُطّــفِّـــيَهْ

الِكَالْكُلِيْتُوّرِ وَالْمُذَاكَرَةَ وَصَوْتُ لَطِيْفَةٌ
وَالْفَجْرِ لِمَا غَافِلِنيَ قَطَعَ هُدَوَءٍ الْلَّيْلِ
قَلْبِيْ قَلِيْلٌ الْحِيَلِ
سَايِقْ عَلَيْكِي الْوَجَعِ وَالْغُرْبَةُ وَالِمَوَاوِيلَ
خُلِيَتْ عَنِيكِيّ دَلِيْلُ
عَشْمَانْ تِخَلِّيْنِي
لِمَا اشْتَكَيْتَ حُبّيْ لِلْصَّخْرِ خَرَّ وَلَانّ بِالْلَّهِ دُلِيْنِيّ
كَيْفَ الْحِجَارَةُ تَلِيْنُ ؟ وَانْتِيْ الْلِيْ مَا تَلِيِنِيِ؟
الْشِعَرَ دَهْ شَعْرِكِ مُشْ حانَسْبِهُ لِنَفْسِيْ بَسّ انُتُيُ مَلِّــيِنّي

يَالَلَيْ شَخْبْطَتِيّ فً قَصَايْديّ
بِزِيَادَاكِيّ شَخْبَطَة وَالِاسْمُ شِعْرِ
قْسْمُوْنِيّ قَبْلُ مِنْكَ يِيّجِي سِتِّيْنَ الْفِ وَاحِدٌ نَفْسِيْ يَوْمَ يْبَقَالِيّ سِعْرُ
نَفْسِيْ ازفكّ بَيْنَ ضُلُوْعِيْ
نَفْسِيْ انْجدّلكِ مَرَاتِبِ قَلْبِيْ
يَامَا قَلْبِيْ قَبْلَ مِنَّكْ لَمَّ بَقّ
نَفْسِيْ احِبُكِ حُبَّ حَقَّ
بِسْ خَايِفْ تُبْقِيَ نَانَا
يَادِيْ نَانَا
نَفْسِيْ اوضبٓ لَكِ ضُلُوْعِيْ فَرْشُ عُرْسِكِ
مَا اتفرِشِ لْوَاحِدَةِ قَبْلِكَ
نَامِيْ فِيَّا
مِدِّي رِجْلَيكِيّ ازحْمِيْنِيّ
وَاحْلُمِيْ لِيَ وَانْقُشّيّ اسْمُكَ عَلَىَ الْغُضْرُوْفِ حُرُوْفٌ
بِعِشْقِكَ رَغْمَ الْظُّرُوْفِ

بِعِشْقٍ الْلَّيْلِ الْلِيْ نَازِلٌ فَوْقَ كْتَافِكْ شِعْرِ سَايِحْ
يَا امَّ طَيْفٌ كَالْسَّيْفِ فِيْ جَوْفِ الْصَّدَرِ سَارَحَ
بِعِشْقٍ الْضُّلْ الْلِيْ مَرْمِيٌّ فَوْقَ تُرَابِ الْارْضِ مِنْكَ وَاحْسُدَ الْارْضِ الْلِيْ تَحْتَهُ
قَلْبِيْ كَانَ مَقْفُوْلٌ فَتَحْتُهُ
وُلِّيَ وَجْهِكِ شَطْرَ قَلْبِيْ وَاتْلِي آَيَاتِ الْيَمِيْنِ
وَانْتِيْ دَاخِلَةٌ قَدِّمِيْ الْرِّجْلِ الْشِّمَالِ أُصَلِّيَ بِتَشاءَمْ مِنَ الْرَّجُلِ الْيَمِيْنِ
اصِلَ قَبْلِكَ لِمَا خَشِّتْ قَلْبِيْ نَانَا
يَا دَيْ نَانَا

يَا نِيْلُ يَا مُبَحِّر بُوْسْ لِيَ خُدُوْدِهَا الْحُمُرِ
لَوْ حاحكِيّ عَنْ شَوْقِيِّ يَلْزَمُنِيْ مْلْيُوْنِ عُمَرَ
رُجَّ الْشَّجَرُ يَا نِيْلُ سَمِّعْها صَوْتْ شَوْقِيِّ
سَكَّـنِّتِها فَوْقَ الْبَشَرِ
فَوْقَ الْقَمَرْ
فَوْقِيْ
سَكَّنَتَهَا عُرُوْقِيْ
لِمَا اشْتَكَيْتَ مِنْ بَعْدِهَا زَادَ قُرْبُهَا حَرُوْقِيْ

يَا نِيْلُ يَا ابُوْ المَسَاطِيلَ دُوَّقْتَنِيّ خَمْرَكِ مَا تَقُوْلُ لَهَا دوقَيّ
فَاضِلٌ كَمَانٌ سَاعَةً وَالْشَّمْسُ حتَغْرّبُ
نَرْكَبُ سَوَا مُرَكَّبُ
الْدِّفِةِ فً إديّا وَانْتِيْ الْلِيْ بتَسُوْقيّ
لَوْ دُوَقَتِيّ خَمْرٍ الْنَّيْلِ عُمْرُكَ مَا حْتَفَوْقيّ

يَا نِيْلُ يَا ابُوْ الْدَّرَاوِيْشُ
خَمْرَكِ عَرَقُ بَرَاطِيَّشْ
عُمُرِهِ مَا يِسْكِرْ حَدَّ
لَوْ بُوَسَتِهَا يَا نِيْلُ وَانْتَ فِيْ عِزِّ الْجُزُر يِّتْقَادِ فِيْ جَوْفِكَ مَدَّ
لَوْ شُفْتَهَا يَا نِيْلُ ابَاجُورَةً بِتْلالِيّ
رَاحَ تُنْسَىَ عِلْوِ الْسَّدَّ بِلَا سَدٍّ بِلَا عَالِيْ
وَتَفِيْضُ وَتَلْمِسُهَا
تَلُعْبً عَلَىَ شَعْرِكِ وِعِنَيْكِ تَغامَزُهَا
وَتَعُوُمُ عَلَىَ دْرَاعْكْ صَدْرَكَ يُغَازِلُهْا
تَطْلُعُ لِيَ بَرْدَانَة افرّشِلَهَا رِمْشِيْ
خَطِّيّ عَلَيْهِ وَامْشِيْ
وِاوْعِيَ تَخَافِيْ الْبَرْدِ
صَدْرِيْ طَرِيْقِ مَبْرُوْكٌ
مِنْ يَوْمِهِ طَارَحْ شَوْكٍ
الْلَّيْلَةِ طَارَحْ وَرَدَ
دُوْسِي وَلَا تَخَافِيْ
يَا قَلْبِيْ يَا صَافِيِ
مَحْبُوْبَتِي جَايَّةْ لَكِ وَسَّعَ لَهَا السِّكَّةِ
شَيْمَاءُ يَا مَكَّةُ
طَالِبٍ احَجّ الْبَيْتِ
حَاسِسْ كَانّي مُرَاهِقٌ عُمْرِيّ مَا حَبِّيْتْ
رَبِّـيِنّي مِنْ تَانِّي
نَفْسِيْ فَ سَرِيْرِ هَزَّازُ ابْكِيَ تَحَايَلِيْنِيّ
نَفْسِيْ تَضَمُّيَنْيَ
عِرْقٍ الْبَنَاتِ فِيَّا عُكِّرَ حَوَافِيا نَفْسِيْ تَحْمِيْنِيّ
ارْجِعْ وَلِيَدُ ابْيَضَّ
انْعَسْ عَلَىَ صَدْرِكَ
اشكيلِكِ الْغُرْبَةِ تْدِّينِي مِنْ صَبْرِكَ
كَاسْ الْغَرَامِ دُوَقْتِهُ صَبِوْليّ فِيْهِ يَامَا نَفْسِيْ ادُوّقَ صَبِّكَ
لَا تَكُوْنِيْ مُفْتِكْرةً انّيّ فُتُوّةٍ مِنْ جُوَّةِ
ميغَرِكِيشُ صِيَتِيْ
حَتَلاقِيّ جُوَّةِ الْجَوْفِ وَاحِدٌ مَالِيَهْ الْخَوْفِ لَوْ جِيْتِيْ بِصِيَّتِيّ
تَبَّتْ يَدَا ابِيْ عَوَّدَنِي عَ الْنِّسْوَانْ وَفْطِمِنِيّ عَ الْخُمْرَةِ
عَلِّمْنِيَ حَبَّ الْكَعْبَةِ اكَمِنْهَا سَمَرَا

سَايِقْ عَلَيْكِي الْهَوَا وَالْشَّمْسُ وَالْقُمْرِةُ
شِدِّينِي لِهَوَاكِيّ مَخْنُوْقْ مِنْ الكَمَرةً

خَصيمَكِ قَلْبِكَ الْلَّيِّنُ وَرِقَّةَ صَوْتِكَ الْمَلَكُوْتِ
يَا فَاكِرةً الْعِشْقُ شَيْئٍ هَيِّنٌ كَوَانِيِ الْعِشْقُ كَيْفَ الْمَوْتِ
مِنِيْنَ ادْخُلِ سَرَادِيْبِكَ؟
مِنِيْنَ انْفَضَّ جْلَالَبِيكِ؟
وَاكُوْنْ لَكِ تَوْبَ
خِيْطَانُهُ تُدَارِيْ فِتْنَةٌ قَّدَّكْ الِلْوْليّ
وَيُنَزِّلُ كِبْرِيَاءُ صَدْرُكَ عَلَىَ صَدْرِيْ وَاحْلامِكِ يْصَلُّولِي
بِحُبِّكَ حَبَّ فَكُرَنِيّ بِقَسَاوَةٍ شَمْسُنَا قِبْلِيٌّ
بِحُضَّنِ امِيْ الْلِيْ عُمْرِيّ مَا اتِرَمِيتُ جُوَّاهَ
مُلاقِيشُ جَوّا صَدْرَكَ رُكْنٍ يَقْبَلُنِي
انَا عَيِّلٌ وَصَالِحُ لِسُّةِ لاسْتِعْمَالِكِ الْهَمَجِيِّ
بَنَاتِ الْدُّنْيَا مَا قَدَرُوْا عَلَىَ وَهُجِيَ
يَا رَيْتِكْ تُقْدَرِيْ عَلَيَّا
يَا غِنْوَةٍ دَافِيْ مَسْمَعِهِا
انَا قَابِلٍ شْرُوْطَكَ قِبَلِ مَا اسْمَعْهَا
يَا رَيْتْ تَنْسَانَا دُنْيَانَا
تَصِيْرُ زَيَّانَةَ زَيِّي انَا
يَا غَيْرَانَةً وَمُعَاتْبَانِيّ عَشَانْ نَانَا
دَيَّ نَانَا الْلِيْ اصُوْلِهَا تَغَيَّرَ
بِحُبِّكَ وَانْتِيْ بْتَرُدِّيْ وَاحِبّكْ يَكِشُّ بِتَصَدِّي وَاحِبّكْ وَانْتِيْ بِتَغَيُّرِيّ
بَعِيْرَكَ يَا مُنْخُلٌ هَامَ بِنَاقَتِهَا انَا نَاقَتَهَا لِيَهْ بِتَصَدِّ بَعِيْرِيْ

بِحُبِّكَ حَبَّ مُ الْلَّيْ الْشِعَرَ عَاجِزٌ لِسُّةِ عَنْ وَصْفِهِ
طَرِيْقِ قَلْبِيْ بَقَالُهُ شُهُورٍ طَرِيْقِ مَهْجُوُر
عَشَانِكَ حَابْتَديّ رَصْفَهُ
تُقَيِّدُ نَارٍ الْغَرَامِ فِيَّا انُوّرِ وَابْقَى قِنْدِيِلَكَ
وَلَوْ صَّعْبَةٌ عَلَيْكِي السِّكَّةِ شَاورِيّ لِيَ وَانَا اجِيْلِكَ
اتَوَجَّ شَعْرِكِ الْشَّلَالِ بِتَاجِ جَيْلِكَ
ويكَفَاكِيّ اكُوْنَ عَبْدِكَ
وَانَا يَكَفَانِيّ تَبّجَــيَلِكَ


بُنِي الْإِنْسَان عَلَى خَمْس


بُنِي الْإِنْسَان عَلَى خَمْس

(امَل – مَرْوَة – هَالَة – يَارَا – نَانَا)

1
أَمَل
سَأُقَابِل يَوْمَا عَيْنَيْك

حتُداري سَاعَتَهَا كُسُوْفِك فِي قُزّاز الْعَرَبِيَّة الْغَامِق
وَانَا حَاضُحك وَف إِيْدِي مِرَّاتي
وَيمْكِن بِنْتِي تَكُوْن كِبْرِت وَتُلَاحِظ نَظْرَة رِمْشِك لَيا
اصِل السِّت
بَس السِّت
دِي الَّلِي بِتِعْرَف نَظْرَة رِمْش السِّت الْعَاشِق
مُهِمَّا تُدَارِي كُسُوْفِهَا فِي قُزّاز الْعَرَبِيَّة الْغَامِق

2
مَرْوَة
سَأُقِابِل يَوْمَا عَيْنَيْك

كَالْعَادَة لَابِسَة حُلِيَّك
كَالْعَادَة مَمْشُوْق نَهْدُك
وَسَأُجْرِي نَحْوَك كَالْعَادَة
لَكِن ابْنَتُك سْتَغَمِزك
سَتُشِيْر إِلَى شَاب أَسْمَر وَطَوَيْل وَنَحِيْف مِثْلِي
وَقْتَئِذ سَأُرَاجِع نَفْسِي
أَتَحَسَّس شِيْبا فِي رَأْسِي
وَأَغَار مِن الْوَلَد الْأَسْمَر
وَسَأَضَحك أَضْحَك أَسْخَر مِنِّي
فَالْوَلَد الْأَسْمَر كَان ابْنِي

3
هَالَة
سَأُقِابِل يَوْمَا عَيْنَيْك

مُرْتَدِيَا جِلْبَابَا أَبْيَض
وَخُشُوْع الْمَسْجِد وَالْسُّبْحَة وَالْنَّظَر إِلَى الْأَرْض وَقَارِي
وَالْشَّيْب عَلَى رَأْسِي مَلَك يَخْجَل مِن كَثْرَة أَوْزَارِي
هَجَرَتْنِي اجْسَاد الْنِّسْوَة مَن كُن يَعُمْن بِأَنَهَارِي
يَرْقُصْن إِذَا شِئْت عَرَايَا وَيَنَمْن يَمِيْنِي وَيَسَارِي
وَيَبِتْن عَلَى سُلَّم بَيْتِي وَيَطُفْن وَيَحْجُجْن لْدَّارِي
وَيَقُمْن الْلَّيْل لتَسْبِيُحي يَتَلِيَن بَهَجد أذْكَارِي

الْآَن أَنَا كَهْل وَجَل لَا سَحَر لِرَنَّة مِزْمَارِي
لَا صَوْت لسَريرِي يَعْلُو أَو وَجَع يَسْكُن أَشْعَارِي

قَد كَان الْنِّسْوَة بِشَبَابِي دِفْئِي وَغطَّائِي وُجِدَارِي
كُن إِذَا هَبَّت بِي رِيْح يُرَقِّدْن عَلَى جَسَدِي كَيْلَا تُؤْذِيْنِي حِدَّة تَيَّارَي
وَأَنَا مَن يَمْلِك مَن يَحْكُم مَن يُدْخِلَهُن إِلَى الْجَنَّة أَو يُرْسِلَهُن إِلَى الْنَّار
قَد كُنْت شِرَاعا سَارِيَتَي أَعْلَى مِن كُل الْأَسْوَار

الْآَن الْعُمْر يُجَرِّدُني يَسْلُبُنِي مَالْا وَجَوَارِي
وَتَهُب الْرِّيَح عَلَى جَسَدِي فَتُعَرِّي فِي الْجَسَد الْعَارِي

أَنَا مَن عَلَّم أَجْيَالا أَسْرَار الْبَحْر الْمِغْوَار
وَخَلَقْت بُيُوْتا وَشَوَارِع وَأَضَأْت جَمِيْع الْأَقْمَار
وَرَفَضَت الْظُّلَمِة فِي وَطَنِي وَنَزَعْت مَن الْلَّيْل نَهَارِي
وَحُبِسْت سَجِيْنَا فَتَغَنَّت بِكَلَامِي كُل الْاحْجَار

قَاتَلْت بـ حِطِّيْن وَفُزْت
وَقَتَلْت يَهُوَذَا وَرَقَصْت
وَشَهَدَت لــ يُوَسُف بِالْحَق فسَجُنُوْنِي لَكِنِّي شَهِدْت
وَحَمَلْت طَعَاما لـ جِيْفَارَا
وَبَحَثْت لــ هَاجَر عَن مَاء
وَوَقَفْت عَلَى الْتَّل مَكَانِي فِي أُحُد وَالْنَّصْر يُنَزَّل
وَدَخَلْت حُرُوْبَا ضَارِيَة وَهُزِمْت وَلَكِن لَم أُقْتَل
وَشَرِبْت الْخَمْر فَشَرَّدَني لَكِنِّي أَبَدا لَم أَسْكَر
وَكَتَبْت الْشِعْر عَلَى وَرَق مِن جِلْد الْسُّلْطَة وَالْعَسْكَر
وَعَصَيْت أَوَامِر قَافِلَتِي وَالْشَّاعِر أَبَدا لَّا يُؤْمَر

وَبَنَيْت مِن الْشِّعْر حُصُوْنَا وَدَهَنْت الْأَرْض بْأَحُبَارِي
وَظَنَنْت بِأَنِّي ذُو بَأْس فَجَعَلْت مِن الْعَنَد شَعَارَي
وَشَهَرْت الْسَيْف عَلَى كَتِفِي فَانْتَفَضَت كُل الْاشْجَار
وَلَبِسْت الْأَسْوَد قُرْصَانْا وَسَلَكْت طَرِيْق الْثُّوَّار
وَالْيَوْم أُقِابِل عَيْنَيْك

مُرْتَدِيَا جِلْبَابَا أَبْيَض وَخُشُوْع الْمَسْجِد وَالْسُّبْحَة
وَالنَّظَر إِلَى الْأَرْض وَقَارِي
وَالْشَّيْب عَلَى رَأْسِي مُلْك يَســــــخِر مِن كَثْرَة أَوْزَارِي


البَغْبِغَانَ


كَانَ يَوْمُ مَطَرٍ ..
البَغْبِغَانَ جُوَّا الْقَفَصَ طَلَّعُ لِسَانُهُ لِعِصْفُوْرَيْنِ فَوْقَ الشَّجَرْ ..
خَلِّيَكَوٍ سايَقِينَ الْعِنَادِ ..
الْعِشَّ قَادَ ..
وَخَسرتوّ وَيَّاهَ الْوِلادِ .. لَـمَّا انْفَجَرَ ..
هُوَ انُتِوً حِمْلُ الْسِّيْلِ ؟؟ وَلَا حِمْلُ الْمَطَرْ ؟؟
كَانَ فِيْهَا إِيْهِ لَوْ تِعْمِلُوا زَيِّي وَتَقُوْلُوْا زَيٍّ مَا يَقُوْلُ الْبَشَرْ ؟؟..

رُدُّوَا عَلِيّهِ الْعُصْفُوْرَيْنِ : لَوْ عَ الْوِلادِ .. الْبَطْنِ وَلَادَةَ ..
وَالْعِشّ مَهْمَا يُقِيْدَ ..
صَخْرٍ الْجَبَلِ عَنَاقِيْدِ ..
نِفْرِشْهَا سِجَّادَةَ ..
وَانْتَ الْلِيْ فَرْحَانُ بِالقُفَـصَ ..
أَصْلَـكُ ( قَفَصٍ ) !!..
كَتَمُوْا الْهَوَا جُوَّاكِ وَ نَسُّوك انّ مَا بَيْنَ الْحَيَاةُ وَالْمَوْتِ .. نَفَسٌ ....


نَادِيَّةُ


وَبقَوْلِهَا يَا نَادِيَّةُ وَنَادّيّةً ونَّيدِيّةً
وَضحِكّةً فَقَلْبِى منسيةً
وَرَبِّىٓ لَوْلَا مِتَرْبَىْ
مَاقَوْلكِ غَيْرَ يَا غَازِيَةٍ

يَا نَاعِسَةٍ
نُعَاسٌ الْلَّيْلَ عَلَىَ شَعْرِكِ بَنَىْ بُيُوَتَهُ
وَحُطَّ الْطُّوبِ وَانَا ايُّوْبَ وَمِشْ صَابِرٌ
كَلَامُكَ وَقَفَ الْلَّحْنُ الْقَدِيْمِ وَجَدَّدْنّىْ
وَشُدَّ رَبَّابِةِ الْشَّاعِرُ
لِانّى بيْرَمُ وَلَا حِدَادٍ وَلَا جَابِرَ
كِفَايَةٍ الْلَّيْلِ مْلَكَتِيَنّىْ
مَفِيْشُ فَالشَّمْسُ جِنِّيَّةُ ...يَاغَازِيّةً
كِفَايَةٍ الْحُبِّ عَاشِقِينِهُ
وَلِسِعَةِ حُبَّكَ الْمَوْلُوْدَ بِتِسِحرنِىْ
انَا ... الّلِى نَسِيْتُ بَنَاتِ الْدُّنْيَا فَوْقَ رِمْشِكْ
مَا عَايِزَ غَيْرَ اشُوفْ وَشْكِ
بِيِضْحَكُلَىْ بِالْوَانَهُ وتَفَانِينِهُ
ادَّيْنا بَقِيْنَا عَاشِقِينِهُ
وَمَسَاكينَهُ وَمَسَّاجِّينِهُ وَمَجَانِينِهُ
وحَبَيَتكِ بِصَوْت الْنَّاىِ وَصَوْتُ الْطَّارُّ
وَضَرَبَ الْنَّارِ وبَرَاكينَهُ
لَوْ الْوَادِ الّلِى جَلَبَك مَاللّهُ كَانَ فَارِسٌ
انّــــا عَنَتْـــرَ
وَلَوْ عَاوِزَاهُ يَكُوْنُ رَقّاصٌ
... اكُوْنَ مِنَ بُكْرَةً
غَــــــــــازيَّةُ
يَا صِدْقِى وَسَهْرَى وَغْنَايَا
يَا غَنِـــايَةً
يَارَيْتَنّىْ امُوَتْ فجَبِانَتكِ
اوْ ابْقَى حِتّةْ فَلُبِانَتكِ
تُبِلَيَنّىْ وَتَرِميَنّىْ فَارْجْعَلكِ
الُلْزقِ نَفْسِىَ فِىْ نَعْلِكُ
وَاحِبّكْ يَكِشُّ تَكُرُّهَىْ لِقَايَا


انْسَحِبُوْا ..


انْسَحِبُوْا ..
كَانَ الِلاسْلِكَىْ بَعِيْدٍ ...
وَالْعَسَكْرَىْ مَا سْمِعِشِ ...

انْسَحِبُوْا ..
شِوَفْ الْعَجَبُ يَا وْلَادْ ... الْعَسْكَرِىٍّ مَا رْجَعِشِ ...
انْسَحِبُوْا ...
اطْرَشْ دّةً وَلَا صَنَمٌ ... ارْجِعْ يَا جُنْدِىّ بِيَادَةِ ...
دَخَلَ الْعَدُوُّ الْعَرِيشِ ... ارْجِعْ خَلَاصَ بِزِيَادَةِ ...
الْعَسْكَرِىٍّ سَامِعَ ... لَكِنَّهُ وَادٍ مَجَدَّعَ ...
شَالَ آِرِ بِىَ جَيْهَهُ وَضِحِكَ : اشْمَعْنّىْ أَنَا الّلِى أَرْجِعُ ؟
وَقَفَ الْزَّمَنِ مَّذْهِوْل سَاعَتَيْنِ بِيُشَاهَدّ
الْجَنْدَىِ قَامَ كَبَّرَ الْمِدْفَعَ اتْشَاهَدّ
الدَّبَّابَاتِ ظَهَرَتْ "ارْجِعْ يَا جُنْدِىّ نِظَامٍ"
دّة كَانَ كَلَام الْقِيَادَةِ وَدَة بَرْضُو وَقْت كَلَامٍ
وَقَفَ الْوَلَدِ دَّدَبَانَ ... يَا سَادَةُ يَا سَامِعِيْنْ ...
صَادَهُمْ كَمَا الْدُّبَّانُ ... مَحْرُوْس يَا وَادْ مِنْ الْعَيَّنِ ...
الدَّبَّابَاتِ صِفِّيْنَ ... اتُفَاجَأَوا وَافْتَرَقٌوا ...
عَلَىَ كَتِفِهِ كَانَ مَدْفَعُ ... وَعَلَىَ الْجَبِيْنِ عَرَقُهُ
غَطَّىَ الْعَفَارُ الْنَّارِ .... وَلَا حَدَّ عَادَ شَايِفْ
وَالدَّبَّابَاتِ بْتَهِلْ ... وَدَةُ بَرْضُهْ مُشْ خَايِفْ
الْضِّحْكَةِ عَلَىَ وِشُّهْ ... مَاتْقُولْشِ بيَصِيفَ
وْلِسةً الْزَمَنْ وَاقِفْ ... مَبْسُوْطٌ وْمِتْكَيِّفٌ
الدَّبَّابَاتِ كِتَرَتْ ... وَالْكَتْرَةُ غَلَّابَةٌ ....
وَالْقَلْبُ لَوْ مُؤْمِنٌ ... وَلَا الْفِ دَبَّابَةٍ
حَتَقُولُوا مَاتَ الْوَلَدُ ... أَنَا اقَوْلِكُمْ لَأَ عَاشَ ...
مَا الْجَنَّةُ وَلَا فِيْهَا مٌوْتِ .... وَلَا تِتْدَخَّلُ بِبَّلاشْ






#12

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

قَطَرْ الغْلْبانِينَ


مَزَّحُوْم يَا قَطَرْ الغْلْبانِينَ .. وحنَشكِيّ مِيِنْ؟
واخَدِينَ عَلَىَ صَوْتِ الْانِيَنْ .. لَيِّنَا سِنِيْنَ

متَعَلِّمِيْنَ الْطَّاعَةِ .. مِنْ قَبْلُ الْصَّلا
وَيَا إِمَّا نَبْقَىْ بِضَاعَةً .. يَا إِمَّا الْمِقْصَلَةٌ

وَالْجُبْنِ وَسَطِ الجَوَاعَةً .. قَيِّمَةٌ مأَصِلّةً

وَآَدِيْ الْحِكَايَةْ مُفَصَّلَةً.. بَسّ الَّلِيْ يِسْمَعْ مِيِنْ


مْابِتحِلّشِ



شَكْلِكْ وَحْشِ ف الامْتِحَانِ
قَاعِدٌ مْابِتحِلّشِ

كُلِّ الْعُقَدِ مُتَرْبَّطُهُ وَانْتَ مْابِتحِلّشِ
رَغْمَ السُؤالَ وَاضِح وَالْحَل مِنْ جُوّاه.
اسْألُ شَرِيْعَهَ الْنَّبِىُّ هِىَ اكِيْدُ حَلاااه
مَرات اخُوْكَ لَوْ قَمَرِ
كَرهاه سِوَىْ حَبَاهُ
وَحَتَّىْ وَلَوِ سِيُباااه.... بَرْضَكْ مْابِتحِلّشِ


حلقاتك برجلاتك


حَلَقاتِك .. بِرِجَالاتِك،
تِكبْرَى و تِحَقِّقِى ذَاتِك،

حَلَقاتك مَنْقُوْشَة ب فِضَّة،
و بِطُهْرِك مَرْيَم تِتوَضَّى،
يِضْحَكلَى الْعُمْر الّلِى انْقَضَى،
و تِحَلِّى حَيَاتِى بِحَيَاتِك،

عَلَى لِعَبَك عَلَى سَقَّفِة ايْدِك
عَلَى حَبِّيْك عَلَى صَوْت تَغْرِيْدِك
عَلَى كَرَّاسْتِك عَلَى انَاشيدَك
و تَعَيَشى و تَكْتَر طَلَبَاتَك

حَلَقاتك، حَلَقَات حَلَقَات،
نِكْبر و تُهَوِّن الْمَسَافَات،
و نَلِف وَرَا الْتَّعْلَب فَات،
و تِحِبِّى دِرُوْسِك و صَلَاتِك،

يوْم عُرسِك هَيُدَّبح فَيَا،
هاضْرّب لِك نَار لـ الْصُّبْحِيَّة،
و رَاح ابْكَى و الْنَّاس مَلْهِيَة
مَشْغُوْلَة بِفَرَحِك، و حَاجاتِك

و تَعَيَشى جَمِيْلَة و تِتَرسْمّى
و تسَمَّى عِيَالِك عَلَى اسْمِى
تِفْتَكْرَى ابُوْكَى و تبتُسَمّى
هِنَا جَابلِك لعْبَة هِنَا شَالِك


قصيدة سكرانة


قَصِيْدَةٌ سَكْرَانَةٌ
مِنْ كَامَ شَهْر
خَدَتْ قَرَار مُشْ هَاكْتّب شِعْر
وَإِنِّيَ هَذَاكِر وَانْجِحْ أَفْلَح
وَاخِدْ الْبَكَاليرِيُوسُ وَأَتَجَوَّز
وَأَشْتَرِيَ عَفَشْتِيّ بِالْتَّقْسِيْطِ

مِنْ كَامَ شَهْر
أَنَا كُنْتُ عَبِيْطٌ
مِنْ كَامَ شَهْر
زَرَعَتْ الْمِيَاهِ وَطُرِحَتْ فِجْلَةٌ
جَابْ الْعِجْلَ الْفِجْلَةِ لِعَجَلَة
وَقَالَهَا مَهْركِ
رَيِحَة قَهْركَ
فَايْحّة فِيْ نَهْرِك
قَالَتْ إِوْعا تَعِيْش كَسْلَانَ
بَابَا نُوَيْلُ بِيْوَزِّعْ يَوَيْوَ فِيْ حَرْب إِيْرَانَ
شَامِمْ رَيِحَة جِبْنَةُ قَدِيْمَة
فِيْلْمَ الْسَّهْرَة مَكَنْشْ سِيَاسِي
كَانَ عَبَّاسِيَّ
عَبْدُالْنَّاصِرِ حَبَّ يقَلِّد فِيْنَا الْرُّوْسِ
سَاوَىْ الْرُّوْسِ
لِبْرَل نَفْسَكَ
لِأَجْلِ مَا تَبَقَّىْ مُثَقَّفٌ زَيّ صَاحِبنْا إِيَّاه
عِنْدَكَ مَاركْسْ عِنْدَكَ هِيَجِل
عِنْدَكَ حَسْن الْبَنَّا وَحَجِّي
عِنْدَكَ زَحْمَةِ
صَفِّيّ وَنَجِي
مَنْحَى عَرَضَ النُّسْكَافِيْهِ وَاخِدْ إْفِيْه
حَاصِل ضَرَب الْنَّكْسَة فِيْ حَرْب أُكْتُوْبَرْ فِيْ مُعَاهَدَةً دَيْفِدَ
بِيُسَاوِيّ حَاصِل ضَرَبَ الْنَّار فِيْ الْتَّار فِيْ الْعَار
وَزِّيْ إِمْرُؤٌ الْقَيْس وَجَلامِدّة
الْلِيْ بَتَنَزَّل مِنْ عَلِيٍّ
عِنْدِيْنَا وَادٍ اسْمُهُ عَلِيّ
بْيِطْلَعْ الدَّبَّابَةِ وَيُلَفَّ بِيْهَا فِيْ الْبَلَدِ
وْمْرَاتُهُ دَايِرَة بِشَعْرِهَا تِدَوْر عَلَيْهِ
وَمَّتَسْأَلُوّش أَنَا قَصّدِيِ إِيْهِ
أَنَا نَفْسِيْ مِشْ فَاهِمٍ كَلَامِيَّ
بَسْ الْكَلِامْ وَاعْرْ حَوَيْطِ
أَنَا الْلِيْ دُوْنِ الْنَّاسِ ... عَبِيْطٌ
مِنْ كَامَ شَهْر وَكُنْت بَحبِّكَ
كُنْت بْوضَب رُوْحِيْ وَاحِبّكْ لِأَجْلِ مَا أُقَابِلُكَ
كُنْتَ فِيْ كُلِّ حَالَاتِكَ قَابَلَكَ
تَفْرَحِيْ قَابَلَكَ
تِزْعَلِي قَابَلَكَ
تَتَّقَّلَيْ قَابَلَكَ
كُنْتِي الْأَرْضِ وَكُنْت سَنابلِكِ
كُنْتِي الْحَرْبِ وَكُنْتُ قَنَابِلُكَ
حَتَّيَ فِيْ بُعْدِكْ وْإِنْتِي مُسَافِرَة
وَبَيْنِيْ وَبَيْنَكَ أَلْف مَحَطَّة
كُنْت بِقابلِكِ
عُمْرِيّ يَا "نَانَا" مَا قَلْبِيْ اتَنَازِلَ وَلَا سَابِ حَقَّةٌ
زِيَ مَا سَّابلِكِ
عُمُرِه مَا ضحَىً بِسُهْدِهِ وَسَهَرِهِ وَجَّابْ مِنْ عُمْرِيّ
زِيَ مَا جَابلِكِ
)هَذَا الْوَجَعُ بَقَايَاكِيّ
سِحْرٌ تُمَدَّدَ بَيْنَ ضِلْعِيْ
وَتَوارِيّ خَلَفْ سلِمَ مَنْزِلُكَ
تَرَكَ لِكَيْ رِسَالَة كُلِّ صَبَاحْ(
وَسَافِرْ
يَشْهَد عَلَيْكِي الْسَّلَمَ المسَتَنِيّ خطُوَتِنَا
تَشْهَدُ عَلَيْكِي الْشَّبَابِيْكِ الْلِيْ فَتَحَتِيهَا عَلِشَانِيّ فِيْ نَصِّ الْلَّيْلِ
وَعَزَّ الْبَرْدِ
يَشْهَد عَلَيْكِي مَحَلِّ الْهَدَايَا الْلَّيْ عَ الْنَّاصِيَةِ
وكُشكّ الْوَرْدْ
تَشَهَدعَلَيكِيّ هُدُوُمِكْ الْلِيْ قُوَلِتِلكِ مَا تِلْبَسَهَاش
تَشْهَد عَلَيْكِي إِمْتِحَانَاتِيّ الْلِيْ عَلَشَانَكْ مدْخَلْتهُاش
تَشْهَد عَلَيْكِي وَيتنِي هُوِسْتِنْ جُوَرْجَ مَايِكِل
عَمَّ شَوْقِيِّ بِتَاع الْفَطِير
كَيْفَ يَصْيِر الْحَال كِدَهْ
مْ الْإِبْتِدَا
أَنَا الْلِيْ غَلْطانَلك
وَأَنَا الَلْيَ مَحقَوقُلك
وَأَنَا الَلْيَ دُوْنِ الْنَّاس
عَشِقَتِك
كُنْت عَايِشْ جُوَّهْ صَدْرَكَ حِلُم دَافِيْ
كُنْت بَنْسَىَ الْنَّاس وأَجيِلكِ يَوْمَ مَعَادَكَ
يَكِش حَافِيِ
كُنْتُ أَبْسَطُ مِنْ بَسِيْطٌ
وَاكْتَشَفْت إِنِّيَ ف هَوَاكِي
كُنْت دُوْنِ الْنَّاس
عَبِيْطٌ


مَنْطِقِي

لَمَا يَبْقَى يَتِيْم و أُمِّي و يَبْقَى سَيِّد الْعَالَمِيْن
مَنْطِقِي الْحُسَّاد هَتكتَر و الْعِدَا و الْكَارِهَيْن
و الْلِي هَيْقُولك دا شَاعِر
و الْلِي هَيْقُولك دا كَافِر
و الْلِي يكْتَب و الْلِي يَرْسِم
و الْلِي يِكْدِب و الْلِي يَشْتم
هِي غَيْرَه ..
هِي غَيْرَه ..
زَي غَيْرَة الْوَلِيِّد بْن الْمُغِيرَه
مُش كَان هيِسْلم ..
بَس حَاجَه فِي نَفْسِه حَكَّت
كِبْرَه خَلَّى نَفْسِه شَكَّت
أَصْل دَاء الْكِبَر دا أَكْبَر خَطَر
بَس يَعْنِي الْجَنَّه تِعَمِّر وَحْدَهَا
حَبِّه فِي الْجَنَّه و نَعِيْمِهَا .. و حَبَه فِي سَقَر
مَنْطِقِي
و مَنْطِقِي لِمَا يُّبْقُوْا الْمُسْلِمِيْن حَالِهِم كِدَه
تَطْلُع ضّوَافِر لِلْعِدَا


حَظِّك كِدَه ..


حَظِّك كِدَه .. حَظِّك كِدَه
مَكْتُوْب عَلَيْك تُحِبّى وَاحِد قَلْبِه صَدَى
لَا الَّفَرْحَه تَقْدِر تُنْعِشْه وَلَا حُزْن يَقْدِر يُرْعِشُه
وَلَا نُكْتَه حَتَّى تُفَرفشِه وِلَا حَتَّى خَضَّه
مَع ان قَلْبِك مِن دَهَب مَكْتُوْب عَلَيْكِى تُحِبّى وَاحِد قَلْبِه فَضِّه
حَظِّك كِدَه

كُل الْبِنَات الّلِى فِى حَيَاتِى قَبْلِك أسْتَنُوَنّى نَمَت وَغَدَرُوَا بِيه
عِدَى جَوَّابَات الْغَرَام الّلِى فِى دُّوَلابِى
شُوَفِى كَام مَرَّه اتَغَابَيت وَفتِحَت بِابِى
مَرَّه بَيْضَه وَمرِّه سَمَرَه
دَى الْطَوَيِلَّه وَدَى الْتَخِينِه
وَأرُدْنِيْه وَمَغَربيّه وَفِى الرُوسِيْه
وَفِى الْعَجوزَة ..وَفِى الْصَبّيَه
وَفِى الْنِهَايَه الْكُل بِرَدِك غَدَرُوْا بِيَه
أَحْتِمَال الْعَجْز فِيْه

الْمُهِم انّى خَلَاص مَا بَّقتّش قَادِر أَحَب تَانِّى
جِسْمِى نَحَّس مَن الْسَّهَر وَالانْتِظَار وَمَن الاغَانّى.
انتى اجَمَل وَاحِدَه حَبْتَنّى فِى حَيَاتِى
رِقَّه الْكَلِمَه فِى شَفَايْفَك
الْخَيَال الّلِى مُحاوَطِنّى ومُحَاصرَنّى وَأَنْت غَايِبِه
كَأَنِّى شَايْفِك

الْعُيُوْن الْمُعْجِزَات الّلِى بِخَاف أَرْفَع عَيْنَيْه
يَغْضَب الْمَوْلَى عَلَيَّه
وَالْلَّه مَا أَنَا عَارَفْلَى خَوْف
أَنَا بِبَقَى خَايِف رَبِّى وَلَا بِبَقَى خَايفِك

أَنْتِى بِكْر....كُل حَاجَه فِيْك بكْر
الْشَّوَارِع وَالْمُدَرَّج وَالأَمَانّى
جُوَّه مِنَّك لِسَّه بكْر
أَمَّا أَنَا جَيْش مِن الْحَرِيم اسْتَهْلكُوَنّى
يَا مَا رَقْدُوْا و يَا مَا لَعِبُوْا وَيَا مَا سَكَنُوْا
فِيْه إِيْجَار وَفِيْه الَلى مِلْك
وَفِيْه خَدْتَنّى وُضِع يَد
صَبَحْت حِكْر
وَأَنْت بكْر
طَب هايَنفَع؟
عَارِف أَنَّهَا مُش خْطِئْتك
انّى عِيشَتَّى مُعَقَّدَه
بَس اعْمَل ايَه
حَظِّك كِدَه





#13

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

آَخَرَ قَصِيِدَهْ أَكْتبهَالِكِ


كِرِهـتِكْ قَدْ مَا ضِحْكِتِى عَلَىَ شَقَايَا
كِرِهـتِكْ قَدْ مَا امِّىِّ تِحِبْ رُؤْيَـايـا
وَ قَدْ رَعْشَةْ ايْدِىَ وَانَا بَكَتْب
أَوَّل قَصِيِدَهْ أَكْتبهَالِكِ

آَخَرَ قَصِيِدَهْ أَكْتبهَالِكِ
وَ آَخِرْ قِصَّهْ فِىْ كِتَابِكَ
وَ آَخِرْ كَلْبُ فِىْ كِلَابِكَ
وَ آَخِرْ طَيْف يِّبَاتِ الْلَّيْلَ عَلَىَ بَابِكْ

دا انَا الّلِى كَسَّرَتْ الْسَّهَرِ
وَ رَقَصْتُ وَيَا الْلَّيْلُ وَ رَقَّصْتُ الْقَمَرَ

أَنَا الّلِى فَضَّيْت بِكْر نَجْمَهُ فِىْ الْسَّمَا بَكّيْتُ نُجُوْمُ
وَ طَلِّقَتْ ايْدِىَ فِىْ صَدْرِ نَسِمَه اتْلَخْبَطَتِ بَيْنَ الْغُيُوْمِ
أَنَا الْجَخ وَ سَامِعه عَنِّىْ وَ عَارْفَهْ انّىْ كُلُّ يَوْمَ
كُنْتُ قَبْلَكِ وَيَّا وَاحِدَهْ وَ يمْكِن وَيَّا اتْنَيْنِ فِىْ يَوْمٍ

تِكْسِريَنّىْ؟! ... لَا يَا عَيْنَىَّ
انتى وَاحِدَهْ مِنْ أُلُوْفِ
وَ يَامَا وَانَا عَايِشْ هشَّوفِ
انتى مَجَوَّعَة قَصَايِدْ بِالْمَحَبَّهْ بتَبْتَدَىْ
وَهِىَ دِى
آَخَرَ قَصِيِدَهْ أَكْتبِهَالِكِ
وَ كَانَ بُوْدِى اسْمَعَهَالِكِ

نَبْرَة الْحُزْنِ فِىْ كَلَامِى مُشْ نَدَمٍ
مَا أَنَا خِدْتْ مِنْكَ كُلُّ حَاجَهُ وَسِبِتِلكِ حَبَّةٍ أَلَمْ
أَنَا خِدْتْ مِنْكَ كُلَّ شَئٍ
وَ فَضَلَتْ قُدَّامَكَ بَرِئَ

كُلِّ مَا فِىْ الْأَمْرِ إِنِّىٓ لِسَّهْ ماشَبِعتِشِ خِيَانَهْ
تَعْرِفى يَا نَانَا الْخِيَانَهْ؟
مُشْ خِيَانَهْ تِحِبّى غَيْرِى .. يَا خَىْ حبِّىَ غَيْرِى
هَمَشَى مَعَ وَاحِدَهْ تِشوَفِيُّهَا وَ زَىْ مَا هغَيّرِ انتى غِيْرِى
مُشْ خِيَانَهْ

بَسّ تِبْقَى خِيَانَهْ عُظْمَىَ
يَوْمُ مَا يَبْقَىْ الْحُبُّ كَلَّمَهُ
يَوْمُ مَا تِبْقِىَ مَ البِدايَهُ
حَاطَهُ لِلْقِصَهْ نِهَايَهْ

يَا ترَىْ لِساكىٓ فَاكْرَهُ؟

فَاكْرَهُ يَوْم مَا رَمّيْتَّىْ قَلْبِىْ بِنَظْرَتِكَ قَلْبِىْ اتِجرّح؟
كَانَ فَرَح
أَنَا لِسَّهْ فَاكِرْ.. كَانَ فَرَح
كَانَتْ الْرِّقَاصَهْ بْتزْفّلَىْ حُبِّك
قُلْتُ احِبكِ
يمْكِن الْحُبِّ يُدَاوِيْنِىِ
وَادِى ادِيَنّىْ
بكْرَهْ الْيَوْم الّلِى شْفْتِكّ
بكْرَهْ الْشَّارِعِ بكْرَهْ الْلَّيْلِ الّلِى ضَمِّكِ
بكْرَهْ الْقَمْرَهْ الّلِى بتَفْكَرَنّىْ بِيَكَىْ
وَ بكْرَهْ اسْمِىِّ اكْمِنّهُ اسْمكَ
بكْرَهْ انّىْ ابْتَسِمْ
حَتَّىَ اتَرْسْمْ
حَتَّىَ اتدْفنّ
بكْرَهْ الْبَحْرِ الّلِى زَغْزَغَ صَدْرَكَ السَقَعَانَ فِىْ حِضْنِهِ
جّيْتَّىْ حُضَنِىَ
حَتَّىَ حُضَنِىَ بِكرْهُه لِمَا اتَسَعَلكِ
بكْرَهْ الْشِعَرَ الّلِى خَلُلانِىْ ابْقَى نَعْلِك
بكْرَهْ الْقَلْبِ الّلِى سَّابلِكِ صَوْلَجَانُهُ وَ بِكرْهِك
وِالْلِّىَ زَانَكَ طُوِّلُ سِنِيْنَ
جَهَ اللِيلادىْ وَ شَوّهِكِ

لَا انتى نَاعِسَهُ وَلَا انتى عَبْلَهْ وَلَا انتى شُملوَلَّهُ الْخَجُوّلَهِ
اتْكَسَّرْ جْوَايْهْ صَوْتِكَ واتكسّرِ جُوَاكىٓ عُمْر
بَسّ عُمُرِكَ هُوَ عُمْرِىْ
كَانَ بُوْدِى أُسَيِّب فِىْ قَلْبِكَ مَيْت أَتُوْن مِنْ طِيْن وَ جَمْر
بَسّ قَلْبِك هُوَ شِعْرِى

بِكرْهِك...
يَالِلَّى ابْتِسّامْتَكَّ فَرَحَتَنّىْ
وَ مَرَجحَتَنّىْ وَ زَحْزَحَتَنّىْ
وَ كَبْرِتْ...
الْلَّهُ اكْبَرُ
مِنْ كَلَامِكَ مِنْ غَرَامِكَ مِنْ عَيْنيِكَىْ السْودُه لَيْلٍ
قَلْبِكَ الْمَكْسُوْرِ بيُعِلِنَ لإِنْتِصَارِىْ مَيِّت دَلَيْل
وَ انْتِصَارِىْ مَال عَلَىَ وِدَانَىَ وهَمسَلَىْ
قَالَلِّى "أُوْزوُلّدّ" الْبَرِئَ مَا بْقَاشْ بَرِئَ
قَالَلِّى إِنَّ "سِيْزِيْفُ" دا زَيْفُ
وَ انْ قَوْلَة آَهٍ بِتِطْلَعْ مِ الصَّعايِّدِهُ فِيْنْ وْ فِيْنْ
قَالَلِّى أَنساكىٓ فِىْ مِسَاكِى
وَ امَّا اشُوفْ قَلْبِكَ عَساكىٓ تفُوَقّىْ مِنْ وَجَعٍ الْبَنَاتِ
قَالَىَ بِالْرَّغْمِ انَّهُ عَارِف انّىْ حَبّيْتَكْ.. هجَيَتكِ
وَ انَّهُ شَافِكْ كَاتِبَه اسْمِىِّ بِخَطِّ نَوْنَوْ تَحْتَ بَيْتِكَ
قَالَلِّى شَافِكْ عَ المَرّايَه بِتَكْشْفِىْ صَدْرَكَ لِصَدْرِى
قَالَلِّى صَبْرُكَ.. يَا دَىَ صَبْرِى
ايّاكَ فَاكَرَنّىْ مِنْ حَجَرٍ
الّلِى قَاسَى فِىْ حُبِّ نَانَا لَوْ حَجَرَ...كَانَ انْفَجَرَ

كُنَّا زَىّ اتْنَيْنِ فِىْ صَحَرَا
مَا فِىْ نَاسْ مَا فِىْ عَيْبِ مَافِىِ خَوْفٌ مَا فِىْ بُكْرَهْ
كُنَّا خَيْلٌ وَلَيْلٌ وَ مُهْرُهُ
كُنَّا سُكْر وَ كُنَّا فُجْر وَ كُنَّا سَهْرَه
كُنَّا نَتُوَاعِدّ بِكَلَّمَهُ وَ كُنَّا نَتَصَالَحَ بِنَظَرِهِ

كُنَّا لِمَا تسَافِرَىْ أَوْ اسَافِرْ
يَصِيْرُ الْلَّيْلِ مَالُوْش آَخِرْ
أَكنْ عُيُوْنِكِ النَعْسَانَهُ مِجَافِيينِكِ
وَ أُكَلِّمَ نَفْسِىَ طُوِّلَ الْلَّيْلِ وَ أَقُوْلُ فِينَكْ
وَ كَانَ قَلْبِىْ بِوُسْعِ الْبَحْرِ..لَمْلِمْ مَوْجُهُ فِىْ سَفِيْنَكَ
وَ نَفْس الْبَحْرِ دِلْوَقْتِى لَعْنَلكِ مِيْت سَلسَفَّينِكِ
لَا عَادٍ مُوَجَّه بْيَهَوَاكىٓ
وَ حَتَّىَ نُجُوْمَه فِىْ سَماكىْ
رْمُوْكَىْ بَعْدِ مَا رَماكىْ
وَ كَانُوْا فِىْ لَيْلَةِ زَفَّينِكِ..

وَ كَانُوْ يْنَامُوْا فَوْقَ مْريلَتكِ الْكُحْلِىُّ
يْنِقَوْلكِ هُدُوُمِكْ يَوْمُ مَا نُكُوْن هَنَتَقَابِلَ
أَنَا وَ نَانَا فِىْ طُولِ أَيَّامِنَا مَا كُنَّا بِنَتَقَابِلَ
مَا كُلُّ الْنَّاسِ هتَتَقَابِلَ

احْنَا كُنَّا..
احْنَا كُنَّا..
وَالْلَّهُ نَاسِىَ كَيْفَ مَا كُنَّا
بَسّ كُنَّا

يمْكِن الْحلِمَ اتَقَتّلَ
بَسّ الْجَبَلِ .. لَوْ هَزّهُ رِيَحَ أَوْ حَتَّىَ مَالَ بَرْضَكْ جَبَل
وَ انَا مُشْ جَبَلٍ مِنْ طِيْن وَقَش وَلَّا عضْمّىْ هَشْ
إِنِ كَانَ عَلَىَ الْقَلْبِ الّلِى حَبَّكَ آَخِرِه نَعْش
وَ انْصُبْلَهُ بَدَلَ الْخَمْسَهْ أَلْف
وَ يَبْقَىْ مَاتَ وَلَا اتخْدَعِش

كُنْتِ كِيْف السَبِيْه بِيَّا
وَ كُنْت لَيَكِى عَبْد طَايْعْ
صِرْتِ وَرَقَهَ وَ حِبْرٍ ضَايِعْ
وَقْت فَاتَ وَلَا جابِشِ عَايَدَ
مِشْ بَقُولَّك..
انُتُى مَجْمُوْعَة قَصَايِدْ

لِمىْ وَرَقاتِك خَلَاصَ الْحَبْر جَفَّ
وَ احْكِىّ لِلْجِيْلِ الّلِى طَالِع بُكْرَهْ يَضْحَك
قَوْلِىْ لِابْنِكَ فِيْهِ زَمَان وَاد عَقْلُه خَفَّ
اوْعَىَ لتصِيَدِكِ بِنَيَّه وَ زَىّ فَرَحُه يُوَلَّى فَرَحَكَ

شِيْلِى عُمُرِك بِالّلَىْ فِيْهِ
خَدَتْ مِنْكَ كَامْ قَصِيِدَهْ سَامَّحَىْ فِيْهِمْ
حَقَّ كُرْسِيَّيْنِ مِعَسِّل مُشْ حِكَايَهْ
خِدْتْ مِنْ عُمُرِكَ بُكَايَهْ
وَ ابْتِسَامَّتَّىْ سَيبْتَهَالِكِ
يَكْفِىَ إِنِّىٓ لِسَّهْ مَالِكٍ نَفْسِىَ وَ بخَبَىْ الْبُكَا
شُوَفِى شَاعِرْ غَيْرِى يُوصَفُلكِ جَمَالِكَ

أَمَّا عَ الَقَلَمْ الّلِى فِىْ ايْدِىَ
شَارِيُه مِنْ دُكَّانِ صَعَيَدَىْ
رَاسَهُ أَلْفَيْنِ دَوْمَهُ نَيِّهِ لانَسَىْ حُبِّكِ مِنْ أَسَاسُه
عِشَتَّىْ طَبْعَا فِىْ الْصَّعِيْدِ وَ عِرِفَتِىْ نَاسُهُ
يَبْقَىْ أَسْهَل شَيئ عَلَيَّا
أَنْسَىَ حُبِّكِ وَ انُسَىٍ حَالِك
وَانّى اقُوْل عَ الْقصيْدِه دِيَّا
آَخَرَ قَصِيِدَهْ أَكْتبِهَالِكِ


#14

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

في حب مصر


لَا كُنَّا نَعْرِف أَلْف .. وَلَا كُنَّا نَعْرِف بِه
وَلَا شِفْنَا عُمْرِنَا نُوَر غَيْر لِمَا قَمَرُك جَه
وَفَضّلَّتِي رَمْز الْأَمَان وَالْنَّاس مُلْقِيَّاش وَطَن
وَزْرْعَتِي وَقَمَح وَغِيْطَان وغَلِبَتِي كُل الْمِحَن
إِقْف إِنْتِبَاه يَا زَمَان مِصْر الْأَبِيَّه أَهْيَه
وَلَا كُنَّا نَعْرِف أَلْف .. وَلَا كُنَّا نَعْرِف بِه
***- **

وَالدَّفَّة .. الْدِّفِة لَو مَالَت نَعْدِلَهَا بِكْتَافَنا
إِسْمَك فِي حَنَاجِرَنَا وْأَغْانِيْنَا وَهُتَافَنا
مِصْر الْلِي نقِشَت حَجَر وَعَلَّمْتَنَا الْعَد
مِصْر الْلِي جَيْشِهَا عَبْر .. مِصْر الْلِي بِنْت الْسَّد
لَا تَعِبْنَا يَوْم م الْسَّفَر وَلَا كَلّ مِجْدَافَنا
وَالدَّفَّة لَو مَالَت نَعْدِلَهَا بِكْتَافَنا


قَالَوُلَك


بَحِبِك .. قَد عِيْدَان قَصَب غَيْطّى
بَحِبِك .. قَد خُف جَمِّلْنَا مَا يحْمَل

وَعَرَق انفَّار عَتْتَغِدَى وَتَرْجِع تَانِّي وَتكْمِل
قَد الزَّرْعَه .. قَد الِلسَعَه وَانَا قَاعِد فِي لَيْلَة بَرَد عَدْفا
بَحِبِك وَانْتِي حِبِّيْنَي لِاجَل نُسَيِّر الْدَّفَّه
قَالَوُلَك عَنِّي دا اسَّمَر .. قُولِيلَهُم لَوَّنَه مِن طِيْنِه
قَالَوُلَك شَعْرِه كَارَكوتِي .. قُولِيلَهُم وِرَاثَه عَن طَيْنِه
قَالَوُلَك عَنِّي مسْتَعْجَل .. قُولِيلَهُم نَاسُه وارْطِينِه
قَالَوُلَك لَخْمَه وْبتَهَتِه .. قُولِيلَهُم عَلَّه وَلَا حَدِّش عيُخَلَى مِن الْعِلَل طَيْنِه
قَالَوُلَك ابُوْه يَامَا اتَجُوز .. قُولِيلَهُم مَالِه مُش مَالِي -وَانّي مَالِي- مَادَام مَالِي عُيُوْن الْنَّاس وَمَالِي عُيُوْن نْسَاوينِه
قَالَوُلَك يَامَا عَيسَافِر وَلَا يسَيبلِك عَنَّاوِيَنَّه .. قُولِيلَهُم صُوْرَتَي مَنْحُوْتَه فِي قَلْبِه وَعَيْنُه وَجَبِيْنُه
قَالَوُلَك ايَه دَلِيْل حُبِّه .. قُولِيلَهُم اقْرَوُا دَوَاوِيْنِه
قَالَوُلَك يَامَا سَاب قَبْلِك .. قُولِيلَهُم دا انُتُوا ظَّالَمِينِه
يَا رَّيَّتُكُم زَيِّي عَارِفينِه
دا سَاب الْدُّنْيَا فَوْق رِمْشِي
سَيِّبُوْنَي اعوَّضَه سِنِّيَّنَّه


مَاكُنْتِش هِنَاك


مَاكُنْتِش هِنَاك
مَاكُنْتِش فِي شِلَّة صِحَابَك سَاعَتَهَا
ماشُفتّش دُمُوعِك و كَسرْت جَنَاحَك
و لَمَّا الْحَبِيْب الْوَحِيْد اسْتَباحَك
مَاكُنْتِش مَعَاك

مَاكُنْتِش فِى وَقْت انْبِسَاطِك .... بُسَاطِك
مَاكُنْتِش فِى وَقْت انْدِفاعُك .... دِفَاعِك
و لَمَّا عِرفَت الْسُّهَاد و الْسَّهَر
و اوَّل لِيّلَه تَنَاجَى الْقَمَر
وَغَامَت عَلَيْك الْسَّمَا و الْلَّيَالِى
سَامِحَنّى يَا غَالَى .... مَاكُنْتِش سَمَاك
فِى اوَّل بَحِبك .... مَاكُنْتِش مَعَاك
و اوَّل وَاحْشِنْي .... مَاكُنْتِش مَعَاك
فَاتَتْنِى الْحَاجَات الْمُهْمَه فِي حَيَاتِك
وَلَمَّا دُمُوعِك بِتحَكَى الّلِى فَاتَك
بِحِس انّى عَاجِز افَسِّر بَكَاك
يمْكِن لِانّى .... مَاكُنْتِش هِنَاك


#15

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

يا وخدانى من الشيبه


يا وخدانى من الشيبه و واخده الشيبه من سني
و من سني ادوس الحزن من سني
و أسن السّن على سني
و اسنّلك شريعه و يوم يطول بطول سنين سني
يا وخدانى صغير سني
فقير سني

و انا مش شيخ و لا سنّي
دة انا اللى همومى مسّني
هموم الدنيا مسّني
ولساكى تشيلى هموم
و لسّني بحس جراحك المكبوته حاسنّي
وحسّني يا حسان الخلايق ليله حسّني
ده كل ذنوبى بس اني
بحب الأهه و الموال
واحبك نانا غيابه
و احبك موجه دوابه
و فرحه و شمعدان متقاد
بحبك ليله من كلثوم و هم الحرمه من جابر
بحبك طبله من حداد , بحبك و الله ما أنا قادر
زهقت اقول كلام متعاد
هبيعك هبقى كيف عواد ,
ماهو انتى الارض و العوّاد
خصيمك طه ما تسافرى
ولا تبالغى فى تقلانك و لا تسافرى
لا انا خيال و لا خلوى
و لا عمرى كسرت الليل
و لا يغرك كلام الناس
دة انا ترباس و حيلي قليل
اسافر كيف وراكي بلاد
و انا متقاد و مافضيش
اقولك ... لانا واد خيال
و لا الفرسه هتمشى بلاد
و برضوا تسفرى .. طب سافرى ...عليكى الذنب من سافري
ظلمتي الفرسه و الجواد


مَع رَكْعَتَيْن الْفَجْر


مَع رَكْعَتَيْن الْفَجْر
الْقَلْب بيُدَنْدِن
يَعْلَى الادَان جَوَاي
مِن قَبْل مَا يَأْذَن
يَا بِلَال يَا صَوْت الْسَّمَا

...يَا أَبُو الْتِجَارَه رَبَاح
شَرَفِك يَطُوْل الْسَّمَا
وَاسْمِك بِلَال يَا رَبَاح
خِلِّي الْنَّبِي يَرْتَاح
قِيَم الصَّلَاة وَأَذِّن
مَع رَكْعَتَيْن الْفَجْر
الْقَلْب بيُدَنْدِن ..


ليالى الحصاد 2


وَعَصْف فُؤَادُهُ وَبَطَشَ

وَهُمْ وَهَوَىْ وَأَفْكَارْ

مِسْتَنِّي إِيْهِ مْ الْعَطَشِ؟

لَيْلَةُ حَصَادِ صَبَّارٍ

مِسْكِيْنٍ يَا قَلْبُ الْوِلا

عَاشِقُ غَرِيْبٌ لِسّاه

دَايِرٍ عَلَىَ الْأَمْكِنَةِ

يِشْحَتْ وَطَنْ لِلَّهِ

مَبْقَاشْ بْيِسْمَعْ غٌنَا

مِنْ كُتْرِ قَوْلَةً آَهٍ

وَالْعِشْقُ نَارٍ وَالْعَاشْقِيْنْ مَسَاكِيْنَ
وَبْنَنْدْبحَ وَبْنَعَبدّ الْسَّكَاكِيْنَ
وَبنْتُسِّجنّ ويَذِلْنا السَّجَّانُ
وَنَمَوْتُ لَوْ يَفْتَحُ الزَّنَازِينِ


ليالى الحصاد


يَا محَمَّلَيْنِ حِلْمُكُمْ

طَالِقِينِهُ يَمْلَا الْخَلَا

لَا نفَعَكُوَ طُوِّلُ حِلْمُكُمْ

وَلَا الْخَلَا بَيتَمَلا

وَيَا قَطَرَ يَا الْلِّيْ بَعِيْدٍ

بَيْنِيْ وَبَيْنَكَ سُوَرٍ

مَا بَيَّنَّا مَدَّةَ إِيْدْ

وَانَا بَدْرَاعٍ مَكْسُوْرٌ

ابْكِيَ يَا شَاطِرَ حَسْن

عَلَىَ حِلْمِكَ الْلِيْ انْدْفِن

سَايِقْ عَلَيْكَ الْكَفَنِ

تُنْسَىَ الْحَطَبِ وَالْنَّارِ

مَا بَيَّنَّا مَدَّةَ إِيْدْ

لَكِنَّهَا مِشْوَارِ



هِشَام نَجَح





أدِيْنِي نَجَحْت
وَشِمْتِت فِيَّا الْبَوَّابَات

وَالْمُدَرَّج وَالْسَّلَالِم
وَالْحِيْطَان قَالَت يَا عَالِم

بُكْرَة هْنْشُوف مِنْه تَانِّي وَلَّا غَار
وإِرْتَحْنا مِنْه بَعْد مَا طَال الْإِنْتِظَار

دَار الْضِّيَافَة عَلِّقَت زِيْنَة بِسْارِينَة
وَالْمَسْرَح الْلِي يَادُوْب عِرِّفْنِي مَرَّتَيْن عَامِل فَرِح
هِشَام نَجَح

وإِرْتَحْنا مِنْه وَمِن كَلامِه وَمَن قَصَايِّدُه وَمَن اللُوْمَان الْلِي يُوْمَاتِي بيَنْفَتح
هِشَام نَجَح
وَنَجَاحِه عِبْرَة وَمَوْعِظَة وَدَرَس إنَشْرّح

إِسْمَع وَإعي
يَا كُل طَالِب فِي النَّشَاط الْجَامِعِي إِسْمَع وَإعي
كَان فِي هِنَا وَاد أَسُمَراني أَلْمَعِي
عَمَلِي فِيْهَا الْأَصْمَعِي
وَكَتَب قَصَايِّدُه عَلَى الْوَرَق
وَكَتَب حَيَاتِه عَلَى الْوَرَق
يَا جَامِعَة مِلْيَانَة وَرَق

أَهُو لِمَا قَالُوْا إِنَّه نَجَح قَفَلُوا مِلَفَّه وَكَفِّنُوه
مِن غَيْر مَا حَتَّى يتَنِعي
فإِسْمّع وَإعي

جَانِي الْخَبَر وَأَنَا فِي الْصَّعِيْد .. فَاكُرِينِه بُشْرَى
مَاقَدَرْتّش أَسْتَنَّى لِبُكَرَه
كَانَت سَاعَتَهَا الْشَّمْس لِسَّه يَادُوْب بِتِطْلَع
وَأَنَا جَاي الْصُّبْح وَحْدِي
لِسَّه وَاصِل مِن الْسَّفَر وَالْدُّنْيَا بَرَد
الْدُّمُوْع دَفْتلي خَدِّي
قُلْت أَنُط الْسُّوْر أَلَّم سِنِيْنِي مِن جُوِّه
الْسُّوْر غَبِي مارْضيش يْخْلِّينِي أَعِدِّي
سُوَر الْرَّعَايَه عَشَان جَدِيْد مافهَمّش قَصْدِي
كُل حَاجَة فِيْكِي يَا جَامِعَة فَرِحَت لِمَا قَالُوْا إِنِّي نَجَحْت
أَنَا الْوَحِيْد الْلِي إِتِدَبَحت


هجاء




هجانى من بهِ مرضٌ يؤرقهُ
وانا بصدرى جلمدٌ و حديدُ

علامَ النفسَ اُضنيها و اُشغَلُها
برجلٍ يجرى فى دماهُ صديدُ

فللحاقدينَ عند الله وعيدُهم
وليس بعد اللهِ ثمّ وعيدُ

وكيف جَرُءتَ يا قزمًٍ على نفى
ان كان نفىٌ منك فهو تأييدُ

هاجمتَ أشعارى و تعلمُ انها
فى كل افواهِ البرىٍّ نشيدُ

هذا من الله فضلٌ لم يُجرّدنى
فكيف يجئُ على يديك تجريدُ

الا يا نصفَ انسانٍ كفى غلاً
واقنِع بما اُتيت علّ يزيدُ

قد نصّبونى رئيساً قبل ان تأتى
فعلام حُزنُك والجميعُ سعيدُ

أتريدُ تنصيبً كقائدِ جمعنا
أفقط لهذا تشتوى وتقيدُ

انا خروفٌ مثل قولِكَ انما
ليس النعاجُ على الخرافِ تسيدُ

انا الجَخ الصَعيدىّ الذى
امشى صحيحً والفؤادُ شهيدُ

وترانى مزهوّاً اُخبئُ بلوتى
فتقولُ انى ماجنٌ عربيدُ

فبأىّ حقٍ كان حُكمُك صائب
و بأىّ حقٍ صابنى التنديدُ

يا أيها السطحىُ حُكمُك فاشلٌ
فاعكُف على شئٍ تكون تجيدُ

وأقطَع لسانَك و ابتعد عن بلدتى
فعلى لسانِك لا يحئُ صعيدُ

ان الصعيدَ ايا قرداً بلا زيلٍ
حدٌ كحدِ الله ليس يحيدُ
فاذا اتتك جراءةٌ فى سبهِ
ف لِطالما سبَّ الكرامَ عبيدُ

يا صاحبَ الاشعارِ والاحقادِ ثِق
فأنا لسانى لازعٌ صنديدُ
ان كان بعضُ الناسِ نصروكَ اتعظ
فالان تُشتَم و الجميعُ بعيدُ

انى لأعلمُ ان مثلك كثُّرٌ
فلكلِ ملكِ حاقدٌ و عبيد
ُ
لكن اذا خرجَ الكلامَ مُباشرٍ
فانا كفيلٌ والقصيدُ سديدُ
ما كان عجَباً ان تخوضَ بسيرتى
شيَمَ النساءِ الخوضُ و التعديدُ


ماذا فعلتُ لكى تُهانَ قصائدى
و لِمَن يكونَ الحكمُ و التسديدُ

او ما علِمتَ بِأنَّ شعرىَ سابقٌ
نامَت على كل الحروفِ الغيدُُ

من حرّم الشعر الذى يصِفُ الهوى
انّ القصائدَ فى الهوى تخليد
ُ
ام ان غيرتَك التى اخفيتها
أنستْك أنّكَ فى الطريقِ وليدُ
مازلتَ تحبو يا صغيرُ بجانبى
حتما يعوزُك مرشدٌ و سنيدٌ

انا لا أقول بأنّ شعرى كاملٌ
فاللهُ أحدٌ كاملٌ و وحيدُ
لكنّ مثلِكَ لا يُعدِّل لى رؤاً
فالطينَ لا يسقيه ابداً بيدُ

ياا معشرَ العُزّال عُدّوا غيظَكم
و ا لوُا اللسانَ بما أقولَ و عيدوا
لم تُفلِحوا فى هدمِ شعرٍ صادقٍ
فالشعرُ لو عَلِمَ الاُناسُ عنيدُ

يا من هجونى انّما بهجائِكم
أعلو و أشعُر برِفعةً فأزيدُ

سأظلُ رغمَ انوفِكُم و زقونِكُم
نغمً تسابَق نحوهُ الترديدُ


اختلاف 3




بَاعَتْه وَجَرَت وَرَا زَيْف
وَسابَتَلُّه نَار جُوَّه
مَسَّكَتُه فِي إِيْدَه سَيْف
إِخْتَار يَمُوْت هُو

يَا حَبِيْبِي هَذِه الْغُلامّة إِن تَخْتَلِف
فَهُو إِخْتِلَافَك لَا إِخْتِلَافِي
أَنْت مِن أَحْبَبْتُهَا
وَنَسِيْت أَن مَسَافَة بَيْن الْجُنُوْب وَبَيْنَهَا

يَا صَاحِبَي أَنْت الْإِلَه
لَكِنَّهَا أَبَت أَن تِعَصَاك فِيْك
فعْصَّتك فِي
فَهُو إِخْتِلَافَك لَا إِخْتِلَافِي

وَالْفَرْق مَا بَيْنِي وَبَيْنَك بِإِخْتِصَار
إِنِّي وَاحِد حَب سِتِّيْن أَلْف وَاحِدَة
وُإِنّت سِتِّيْن أَلْف وَاحِد حَبْوَا وَاحِدَة

الْإِخْتِلاف الْلِي مَا بَيَّنَّا مُش أَسَامِي
مُش فِي نَانَا أَو فُلَانَة
الْإِخْتِلاف الْلِي مَا بَيَّنَّا فِي الْدِّيَانَة
فِي إِتِجَاه الْقِبْلَة مَن وَضَع الْسُّجُود
إِنِّي فِي غَرَامِي فَرَس
وُإِنّت فِي غَرَامِك قَعُوْد
الْإِخْتِلاف الْلِي مَا بَيْنِي وَبَيْنَك
إِنِّي لِمَا بِحب بخْلِي الْبَت نَعْل
أَلْبَسَه وَأَبْتَدِي بِيْهَا طَوَافِي
وُإِنّت حُبَّك زَي بَغْل
شَال حَبِيْبَتِه وَعَدِى بِيْهَا الْنَّهْر حَافِي
يَبْقَى لِمَا نَخْتَلِف تَعْتَرِف
إِن إِخْتِلَافَك عُمُرِه مَا كَان إِخْتِلَافِي




#16

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

مشهدٌ رأسيٌ من ميدان التحرير


خبِّئْ قصــــــائدَكَ القديمـــــــــةَ كلَّها واكتبْ لمصـــــــرَ اليومَ شِعــرا مِثلَــــــها
لا صمتَ بعدَ اليـــــومِ يفرِضُ خوفَهُ فاكتبْ ســــلاما نيلَ مصــرَ وأهــــلَهــــــا
عينـــاكِ أجمــــلُ طفلتينِ تقـــــــررا نِ بأنّ هذا الخـــــــــوفَ ماضٍ وانتــــهى
ويداك فدانان عشقٍ طارحٍ ما زال وجهُكِ في سَماهُ مُؤَلَّها

كانتْ تداعبُنـــا الشـــــــوارعُ بالبرو دةِ والسقيــــــعِ ولـــــم نفسَّـــرْ وقتَهـــــــا
كنــا ندفِّــئ بعضَنـــــا في بعضِنــــا ونراكِ تـبـتـسـمـيـــن ننســـى بَـــــرْدَهـــا
وإذا غضِبنـــا كشَّفــتْ عن وجهِهــا وحيــــاؤُنا يــــأبى يدنِّــــسُ وجهَــهــــــــا
لا تتــركيهـــم يخبـــروكِ بأنـنـــــي متمـــــردٌ خــــــــــــانَ الأمــــانـةَ أو سَها
إني أعيذكِ أن تكوني كالتي نقضتْ على عَجَلٍ وجهلٍ غَزْلَها
لا تتبعي زمنَ الرُوَيْبضةِ الذي فقدتْ على يده الحقائقُ شكلَها
لا تتــركيهـــم يخبـــــروك بأننــــي أصبحـــتُ شيئاً تافهــــاً ومُـــــــوَجَّــــــها
فأنا ابنُ بطنِكِ.وابنُ بطنِــكِ مَنْ أَرا دَ ومَــــنْ أقـــــالَ ومن أقــــرَّ ومن نَـــهَى
صمتَتْ فلــــولُ الخــائفيــنَ بِجُبْنِهِم وجُمُــــــوعُ مَنْ عَشِقُــــــوكِ قــــالتْ قَوْلَها


حمارين حبيبة


وبقولها انا انت
وانت انا
مين الحمار فينا
انا اللى حمار ولا الحب
اللى نازل رجرجة فينا
طب انت انا ... وانا انت
وجه فينا اللى جه فينا
حظوظ الناس مصالحاهم
وحظنا ليه مجافينا
طظ يا حظ يا ملاوع
هحبها ويكش تولع نار
هاكونلها بر وسفينة
هنتحمل وهنكيدك
ونضحك رغم ما فينا
وشوف غيرنا يا حظ خلاص
مفيش والله رجا فينا
ده انا انت وانت انا
طب مين حمار فينا

حمار الليل مطولش
فيوم السهرة والزينة
حمار الواد بتاع اللب
فاكرة يوميها عالكورنيش
قطع احلامى وكلامى
عن الترحال ويوم سفرى
ويوم ملقاكى عالمينا
حمارة صاحبتك لما
بتمشى معاكى فالشارع
يبان حسنك يغطيها
يخللى شكلها شوارع
بحبك ظايطة فاللمة
واحب اللمة فعنيكى
وبفرح كل يوم لما
تسافر ايدى فايديكى
ياعم حسين يا ملقانا
يا شاهد فرحى وشقانا
انا اللى حمار ولا هى
ولا الحب اللى ورانا


حمارة سياسة التعليم
فدى الدولة
وقال تعليمك العالى
ياولدى يبقى ليك اولى
بقالى سنين انع يا ناس
مابين ثانوى وبين جامعة
اقول ابنى سحابة شوق
تاخدنا لفوق
وتبقى هى دى الجانعة
هاتجمعنا لوحدينا
تدارى كسوفها منينا
وانا فصدرك .. وانتى فحضنى
نرجع تانى نتلخبط
ما نعرف مين حمار فينا


ساعات اقعد مع نفسى
فليلة صيف وبلكونة
وقمراية ونص سيجارة
اروج حبة عن نفسى
وكام نظرة على اشارة
يطيروا منى للجارة
لو انتى جيرانا لزقالنا
وكاشف بيتكوا شباكنا
ماكنتش اكره الشقة ولا القعدة
هاشوفك كل يوم نايمة
وهشوفك كل يوم قاعدة
انا شايفك وشايفانى
وصوتنا موصله التليفون
اكن الكون بقى بتاعى
او احنا وبس جوه الكون
لكن حظى التعيس دايما
مخللى عمارة ولا اتنين
مابين بيتى وبين بيتك
وداروا بيتى عن بيتك
بس انا عرفت الحمار الان
فلان احمد فلان
عشان سايب كل المكان
وبانى عمايره وسطينا
وساب روحى تروح روحك
ويتلاقوا فنص السكة
مابينك وبين الكون
يطيروا فالهوا حبة
يدوبوا حب ومحبة
ابصلهم يا وخدانى
وقلبى صافى ومزقطط
وارجع تانى واتلخبط
ولا اعرف مين حمار فينا


بحبك نانا او ناعسة
بحبك ليلى او المظ
نعيمة .. تمر حناية
بحبك وانتى بالمينى جيب
واحبك شال ودلاية
بحبك وانتى فالتليفون وفالجوابات
بحبك ...... وانتى ويايا
بحبك بت حكاية ورغاية
تصحى سكوتى جوايا
تلاعبينى واغمى عيونك السودة
صوابع ايدك الممدودة
بتدور على حضنى وتتدور
كسوفك عنى حايشنى وحاششنى
وطيش حبك مطيشنى
كفاية تعبت مالطيشان
مفيش مرسى يدفينا
ايديكى تنام على صدرى
فحتة يدوب تكفينا
وليل نعسان يغطينا
تغير الشمس منينا
تصحينا
يهيج قلبى ويتخبط
وارجع تانى واتلخبط
ولا اعرف مين حمار فينا


بحبك طايشة جواية
مسافرة ضلوعى فضلوعك
وانا طوعك
يزلزل صوتك الزلزال ويحينى
يخلينى انا ... عصفور فشباكك
يا ناشرة فالمدى شباكك
ايديكى يوم ما ضمتنى
حضنت الكون بكفة ايد
وبالتانية سندت القلب فمكانه
بحبك .... يااااااااااااه .....
يا نار فالقلب نوارة
انا حمار اللى حبيتك
وخليتك بحبى حمارة
يــــا حمــــــارة





#17

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

التأشيرة


أسبِّح باسمك اللهُ
وليس سواكَ أخشاهُ
وأعلَمُ أن لي قدراً سألقاهُ (إشباع الهاء) . سألقاه
......وقد عُلِّمتُ في صغري بأن عروبتي شرفي وناصيتي وعنواني
وكنا في مدارسنا نردد بعضَ الحانِ
"بلاد العُرب أوطاني .. وكل العرب أخواني"

وكنا نرسمُ العربيَّ ممشوقاً بهامتِه
لَهُ (إشباع الهاء) صدرٌ يصدُّ الريحَ إذ تعوي .. مهاباً في عباءته
وكنا مَحْضَ أطفالٍ تحرّكنا مشاعرُنا
ونسْرحُ في الحكايات التي تروي بطولتَنا
وأن بلادنا تمتد من أقصى إلى أقصى
وأن حروبنا كانت لأجْل المسجدِ الأقصى
وأن عدوَّنا صهيونَ شيطانٌ له ذيلُ
وأن جيوش أمتِنا لها فعلٌ كما السّيلُ
سأُبحرُ عندما أكبرْ
أمرُّ بشاطئ البحرين في ليبيا
وأجني التمرَ من بغدادَ في سوريا
وأعبر من موريتانيا إلى السودان
أسافر عبْر مقديشيو إلى لبنان
وكنتُ أخبئ الألحان في صدري ووجداني
"بلاد العُرْب أوطاني .. وكل العرب أخواني"
وحين كبرتُ .. لم أحصلْ على تأشيرةٍ للبحر .. لم أُبحرْ
وأوقفني جوازٌ غيرُ مختومٍ على الشباك .. لم أعبرْ
كبُرتُ أنا وهذا الطفل لم يكبرْ
• * * *
تقاتِلُنا طفولتُنا
وأفكارٌ تعلَّمنا مبادءَها على يدِكم أيا حكامَ أمتِنا
ألستم من نشأنا في مدارسكم ؟
تعلَّمنا مناهجَكم
ألستم من تعلمنا على يدكم بأن الثعلبَ المكارَ منتظِرٌ سيأكل نعجةَ الحمقى إذا للنوم ما خَلَدُوا ؟
ألستم من تعلمنا على يدكم بأن العودَ محميٌّ بحزمته ضعيفٌ حين ينفرد ؟
لماذا الفُرقةُ الحمقاءُ تحكمُنا ؟
ألستم من تعلمنا على يدكم أن اعتصموا بحبل الله واتحدوا ؟
لماذا تحجبون الشمسَ بالأَعلام؟
تقاسمتم عروبتَنا ودَخَلاً بينكم صِرنا كما الأنعام
سيبقى الطفل في صدري يعاديكم
تقسمنا على يدكم فتبت كل أيديكم
أنا العربيُّ لا أخجلْ
وُلِدتُ بتونسَ الخضراءِ من أصلٍ عُمَانيٍّ وعُمري زادَ عن ألفٍ وأمي لم تزل تحبَلْ
أنا العربي في بغدادَ لي نخلٌ وفي السودانِ شرياني
انا مصريُّ موريتانيا وجيبوتي وعَمَّانِ
مسيحيٌّ وسني وشيعي وكردي وعلوي ودرزي .. أنا لا أحفظُ الأسماءَ والحكامَ إذ ترحلْ
سَئِمنا من تشتُتِنا وكلُّ الناسِ تتكتّل
ملأتُمْ دينَنَا كذباً وتزويراً وتأليفا
أتجمعنا يدُ الله ؟ وتبعدنا يد (الفيفا) ؟؟
هجرْنا دينَنا عَمْدا فَعُدنا الأَوْسَ والخزرج
ونعبدُ نارَ فتنتِنا وننتظرُ الغبا مَخرج
• * *
أيا حكامَ أمتنا
سيبقى الطفلُ في صدري يعاديكم
يقاضيكم
ويعلنُ شعبَنا العربيَّ مُتَّحِدا
فلا السودانُ منقسمٌ ولا الجولانُ محتَلٌّ ولا لبنانُ منكسر يداوي الجرحَ منفردا
سيجمعُ لؤلؤاتِ خليجِنا العربيِّ في السودان يزرعُها فيَنبتُ حبُّها في المغربِ العربيِّ قمحاً يعصُرون الناسُ زيتاً في فلسطينَ الأبيّةِ يشربون الأهلُ في الصومال أبدا
سيُشعلُ من جزائرِنا مشاعلَ ما لها وهنُ
إذا صنعاءُ تشكونا فكلُّ بلادِنا يمنُ
سيخرجُ من عباءتِكم – رعاها الله – للجمهور مُتَّقِدا
هو الجمهورُ لا أنتم
أتسمعني جحافلُكم ؟
أتسمعني دواوينُ المعاقلِ في حكومتِكم ؟
هو الجمهور لا أنتم ولا يخشى لكم أحدا
هو الإسلام لا أنتم فكفّوا عن تجارتكم وإلا صار مرتدا
وخافوا .. إن هذا الشعبَ حمَّال
وإن النوقَ إن صُرِمَتْ فلن تجدوا لها لبناً ولن تجدوا لها ولدا
أحذِّرُكم .. سنبقى رغم فتنتِكم فهذا الشعبُ موصولُ
حبائلُكم وإن ضَعُفَتْ فحبلُ اللهِ مفتولُ
أنا باقٍ .. وشرعي في الهوى باقِ
سُقِينا الذلَّ أوعية .. سُقينا الجهلَ أدعية
ملَلْنا السقْيَ والساقي
سأكبرُ تاركاً للطفل فرشاتي وألواني
ويبقَى يرسم العربيَّ ممشوقا بهامته ويبقى صوتُ ألحاني
"بلاد العرب أوطاني .. وكل العرب أخواني"







#18

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

عمّارة


عمّارة ومن يومها أمارة ويشهد لها كل اللي جرى
واهي بس الدنيا الدوّارة دي اللي جابتنا شوية ورا
لكن بإدينا حنبنيها

ونفكّر كل اللي نسيها
ما هو لسة اللي بانيها فيها
...واسأل شوارعها وحواريها
تحكي لك سيرة معطّرة


طير ملاك


سكت ليه يا طير ملاك مين اللى بالأوجاع ملاك
ليه كل ما انوى اسمعك مش بلتقاك

صوتك بيجى من بعيد بلقاه بكاك
حتى انت بيملوك غناك


الوجهان


بِالهَدْيِ نُرْحَمُ .. نِعمــةِ الرحمنِ وَعْدٌ من الوهَّـــــابِ في القــرآنِ
وتفيضُ أعينُنا لذِكـــرِ جـــــلالِه ونرى وجــــودَ اللهِ بالبرهـــــانِ
إني رأيتُ اللهِ رؤيــةَ عــــاقـــلٍ متـــــأمّلٍ في الخَلقِ والأكْـــوانِ
حَتّى تبيّنَ للفـــــؤادِ جــــــــلالُه فَدَمَــتْ تفيـــضُ لِعِشْقِهِ العينــانِ
إنّ الحيـــــاةَ كعُمــــلةٍ فِضِّيــــةٍ ولكـــــلِّ شيءٍ في الدُّنَا وجهـانِ

فالعقلُ مركزُ كلِّ شيءٍ صـائبٍ والحبُّ وجـــهُ المشهدِ الفتَّـــــانِ
هذي الحيــــاةُ بقلبِها وبعقلِــــها لا يستـــوي زوجٌ بــدونِ الثـاني
فاللهُ يوصَـــــفُ بالحكيـمِ جلالةً ومحبَّــــةً ندعــــــوهُ بالحنَّـــــانِ


مش طبيعى


مش طبيعى
لما يغرق مركبي وانا سايقة فجأة
ولما تنهي قصتي وانا لسة بادئة
لما تنكر تضحياتي
ولما اوهب لك حياتي
وازرع الدنيا ف عيونك ورد يطرح من ربيعي
والتقاك بتقول لي ضيعي
مش طبيعي

فين كلامك عن حياتنا
فين سعادتك وانت بتلاعب ولادنا
وعنيك تغير كل الوان الحاجات
طلقتني ونسيت معايا الذكريات
انا لسه فاكراك وانت بتقول لي احلمي
وانا لسة فاكراك وانت بتقول لي ارسمي
بس مش حاقبل اكون برواز خشب ع الحيطة يقدم يترمي
كان الطبيعي وانت بتقول لي احلمي
وانت بتقول لي ارسمي
تقول لي بيعي
مش طبيعي


ايوة بغير 2


أيوة بغير
مين قال ان الغيرة حرام
الغيرة دى احساس و هيام
حاجة متتغناش فى كلام
و مفيش عاشق مش بيغير

أيوة بغير
زى النخل ما علا جريده
زى العقد ما زين جيده
زى ولد ماسك على إيده
لا الطيارة بتاعته تطير

أيوة بغير


طب اية بقى


طب إيه بقى
يوم تبقى حلو
يوم تبقى نار
يوم تسقي شهد ويوم مرار
يوم تبقى فرقة وإنتظار
ويوم حلاوة وطيب لقى
طب إيه بقى

إرسى بقى على أي دقة
ياما أيوة يا إما لا
مش حلو فجأة
ومر فجأة
وسايب حياتي معلقة
طب إيه بقى















#19

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

أسوأ ما قيل من الشعر


جاوبته الليل يقرأ للأحبة قصتى
ماعدت محتاجا لابداع القصائد
كى اقص روايتى
بينى وبين الشعر ثأر وانتقام
وانتظار للرصاص
بينى وبين الشعر رمل
يستحى ان يشرب الدم
حين ينزف من أخى
ويسيل ممتزجا
مع النفط الكريم
بينى وبينك ايها الشعر الجبان
هزائم التفعيلة العربية
فى معاقل بلدتى

وابتدى من قرطبة
وشرق لجاى خد وانت جاى
الفرنسة والجلنزة
والأمركة والصهينة
والتقل جاى
زهقان يا شعب
زهقان يا شعب
من الرموز والسيريالية
حاسس كأنى خروف بلية
بيعلفونى ويغسلونى فكوز غلية
مهو لما حيفا تبقى شيفا
وتنقلب عكا ليافا
يبقى مش فاضل مسائل
غير شعورى بالهيافة
والسخافة
يبقى بيتنا
مش هو المكان الصح ليا
الاصول ابقى فمتحف من المتاحف
ينشرونى ويعرضونى ع المشاوف
ويكتبو لوحة على صدرى
وبالخط العريض
"احدى الابداعات الاسرائيلية
عربى اخيرا اعترف انه ولية "


بلقيس يا غيداء السهل
هذا السهل براحنا
يا كم تعانقنا به
ولكم نقشنا فى نتوءات
الحجارة نقشنا
وتمايلت اشجاره
تبنى سرادق حبنا
يا ماء هذا النهر
انى أردنى فارسى ساحلى
اننى وبكل حزن أنتمى
لقبيلة تدعى العرب

قد علمزنى

علمونى ان شهداء العروبة
لم يموتوا بل احياء
يرزقون بالنساء
علمونى ان هذا النفط
مخلوق لتزيين النساء
يا ماء هذا النهر
قد باعوك فى قلب النهار
وينظرون الان نحوك ربما
تأتى اليهم فى المساء


وأنا وحدى واقف عالبارود
ياما ان كوانى البارود
غنيلى أغنية
يا امه مويل الهوى
يامه مويلية
ضرب الحجارة أمارة
ان أنا موجود
وابقى اما اموت
يا اماى ويمسكونى الدود
ويهدوا جامعنا
ويحطوا نجمة داوود
اياكى تبكى عليا
وجوزى البت فاطمة
خليها متخلفش
اصل الخلف م الليلة دى
راح يبقى كله يهود



نفط العروبة امتى
باعوا العروبة مثلما
باعوك فى سوق الخراف
سافرت يا نفط الهزائم
واصطحبت الأرض
فى نفس السفينة
ليتنى يا نفط بحرا لاشتعلت
وسجلت عيناى فى التاريخ
احراق البواخر
الشعر يا نفط الأرامل
يكشف الداء المسمى بالرجولة
والقصائد أرقتنى
ليتنى ما كنت شاعر
ليتنى يا تمر نخلى ما زرعتك
طالما ما عدت ثامر
يا نخل الشط هاجر كل شئ
مالنا نأبى نهاجر
أنت من علمتنى كيف الرجولة
ما الذى يبقيك فى وطن السبايا
لما يعد فى موطنى الا بقايا
من بقايا ...... من بقايا


هذى الأرضا امتلئت موتى
فدعنا نرتحل
فى بلدتى كل الرجال تأنثوا
كل الرجال تأنثوا وتحبلوا
وتبدلت أوجاع نخوتهم
بأوجاع المرأة
كل الرجال تخنثوا فى بلدتى
وأنا وحيد
انظم الشعر البليد
هذى القصائد وقتها
كانت تخفف وحدتى
والان يرفضنى القصيد


أى القصائد يا صلاح الدين
قيلت فى زمانك
كى نعيد سلامنا
ملت يداى الشعر
مل الشعر منى
سوف ارحل ربما
يلقانى من أرجو لقاه
هامشى ويا الشحاتين
وأبكى على حلمى اللى تاه
بس مش هشحت رغيف
هشحت وطن لله



#20

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

جزاكي الله خيرا
اشعار جميلة و مشكورة انك فكرتي في حاجة زي دي

إظهار التوقيع
توقيع : ام هنا
#21

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

شكراً ألف شكر على هذة المجموعة الرائعة من قصائد هشام الجخ وما قصرتم
#22

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

مشكورة أختى الغالية على هذا العمل الرائع والمجهود المبذول فيه , , بارك الله فيكى ورعاكى وألف شكر
#23

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

روووعه


تسلم ايدك غاااليتى

إظهار التوقيع
توقيع : ريموووو
#24

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

السلام عليكم
مشكور للقصائد الرائعة لهشام الجخ

#25

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

اين القصيده عن اليمن
#26

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

يسلمووو
إظهار التوقيع
توقيع : ربي رضاك والجنة
#27

افتراضي رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة

رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة
رد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملةرد: جميع قصائد هشام الجخ مكتوبه كاملة


إظهار التوقيع
توقيع : حياه الروح 5
أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
قصيدة اختلاف مكتوبة , قصيده اختلاف لهشام الجخ , قصائد هشام الجخ الجديدة مونه الامورة المنتدي الادبي
روايتى السادسه."ذكريات .. مجهولة." .. بقلمى السفيرة عزيزة أقلام عدلات الذهبية
قصائد هشام الجخ بصيغة mp3 للتحميل برابط مباشر عـدلات المنتدي الادبي
قصائد الشاعر المصرى هشام الجخ ريموووو المنتدي الادبي
قصائد هشام الجخ 2024 يوتيوب احمر شفايف فيديوهات - مقاطع يوتيوب


الساعة الآن 12:27 PM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل