أو

الدخول بواسطة حسابك بمواقع التواصل

#1

افتراضي (لا يَحْزُنُهُمْ الْفَزَعُ الأَكْبَرُ)تفسير السعدي

لا يَحْزُنُهُمْ الْفَزَعُ الأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمْ الْمَلائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمْ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (103)الانبياء
( لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ)
هم الموحدون الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون.....فزعوا هنا،فأمنوا هناك

تفسير السعدي
{ لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ } أي: لا يقلقهم إذا فزع الناس أكبر فزع، وذلك يوم القيامة، حين تقرب النار، تتغيظ على الكافرين والعاصين فيفزع الناس لذلك الأمر وهؤلاء لا يحزنهم، لعلمهم بما يقدمون عليه وأن الله قد أمنهم مما يخافون.{ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ } إذا بعثوا من قبورهم، وأتوا على النجائب وفدا، لنشورهم، مهنئين لهم قائلين: { هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ } فليهنكم ما وعدكم الله، وليعظم استبشاركم، بما أمامكم من الكرامة، وليكثر فرحكم وسروركم، بما أمنكم الله من المخاوف والمكاره.

❤❤❤
يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ (104)الانبياء
( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب )
القادر على طوي هذا الكون بما فيه ﻻ يعجزه عن طوي هموم صدرك وسحقها ،وتدميرها، كأنها لم تكن !






تفسير السعدى
يخبر تعالى أنه يوم القيامة يطوي السماوات - على عظمها واتساعها - كما يطوي الكاتب للسجل أي: الورقة المكتوب فيها، فتنثر نجومها، ويكور شمسها وقمرها، وتزول عن أماكنها { كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ } أي: إعادتنا للخلق، مثل ابتدائنا لخلقهم، فكما ابتدأنا خلقهم، ولم يكونوا شيئا، كذلك نعيدهم بعد موتهم.
{ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ } ننفذ ما وعدنا، لكمال قدرته، وأنه لا تمتنع منه الأشياء.



أدوات الموضوع


قد تكوني مهتمة بالمواضيع التالية ايضاً
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى
حياة الشيخ عبد الرحمن السعدي الشخصية و العلمية أم أمة الله شخصيات وأحداث تاريخية
تحميل تفسير السعدي للقرآن الكريم pdfتحميل تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام أم أمة الله كتب اسلامية
فوائد الجزء الأول ضمن مشروع غرد بفوائد كتاب تفسير السعدي أم أمة الله القرآن الكريم
فوائد هامة من كتاب ، تعليقات السعدي على عمدة الأحكام. أم أمة الله السنة النبوية الشريفة
قصة أصحاب الجنتين أم أمة الله القرآن الكريم


الساعة الآن 07:19 AM


جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع


التسجيل بواسطة حسابك بمواقع التواصل